النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بحث عن معايير وتشريعات العمل ودورها في تنمية مهارات المرأة العربية

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    بحث عن معايير وتشريعات العمل ودورها في تنمية مهارات المرأة العربية

    معايير وتشريعات العمل
    ودورها في تنمية مهارات المرأة العربية
    أ.د./ يوسف الياس

    لا يمكن البتة فصل الحديث عن (تنمية مهارات المرأة العربية)، عن مجمل الاشكاليات ذات الصلة بعملها عموماً، التي ساهمت بمجموعها، في خلق واقع سلبي، حمل المرأة العاملة العربية أعباء ثقيلة للغاية، وحد من مساهمتها في التنمية الشاملة.
    وعلى سبيل التذكير، ودون الدخول في تفصيلات، نشير الى أهم ملامح هذا الواقع السلبي، على النحو الآتي:
    1 ـ ان معدل مساهمة المرأة في النشاط الاقتصادي أدنى من معدل مساهمة الرجل.
    2 ـ ان معدل البطالة بين النساء أعلى من معدلها بين الرجال.
    3 ـ ان معدل أجور النساء العاملات أدنى من معدل أجور الرجال.
    4 ـ ان نسبة وجود النساء في الوظائف العليا أدنى من نسبة وجود الرجال فيها.
    5 ـ ان نسبة النساء المشتغلات في الاقتصاد غير النظامي اعلى من نسبة المشتغلات في الاقتصادي النظامي.
    6 ـ ان النسبة الاكبر من النساء العاملات يعملن في الاعمال الاقل استقراراً وثباتاُ والادنى مهارة والاوطأ أجراً.
    7 ـ ان النساء العاملات عموماً يواجهن مشكلات صعبة ومعقدة في التوفيق بين العمل ووظيفتهن الاجتماعية.
    8 ـ ان النساء العاملات، يواجهن مشكلات وصعوبات ناشئة عن التمييز ضدهن بسبب النوع (Gender)، ومن ذلك الصعوبات الخاصة بقبولهن في العمل.
    وحين نشير الى كل هذه المؤشرات السلبية التي تصف واقع عمل المرأة العربية، فأنه لا بد من الاشارة الى مسببات هذا الواقع، والتي نجملها في أمرين:
    الاول/ ان هذا الواقع، يتشكل في اطار بيئة مجتمعية، تختص بمنظور خاص الى الدور الاجتماعي/المنزلة الاجتماعية للمرأة (Social role)، هذا الدور الذي يتأطر في العقل الجمعي العربي باطار من الموروث الثقافي، يحدد دور المرأة الاجتماعي والثقافي بمساحة ضيقة، في واقع تتجسد فيه الهيمنة الذكورية باعلى صورها، في كل الميادين، ومنها العمل، وتعاني فيه المرأة ـ بوجه عام ـ من الاقصاء الذي يحد من مشاركتها في النشاط الاقتصادي كماً وكيفاً.
    الثاني/ ان بعض مفردات الواقع السلبي لعمل المرأة العربية له مسبباته الخاصة، التي لا تنفصل عن المسبب الاول المشار اليه، فتدني مستوى الوظائف التي تشغلها المرأة، والاجور التي تحصل عليها، ناتج مباشر ـ في حالات كثيرة ـ عن تدني مستواها المعرفي والمهاري، وهذا بذاته يرتبط بتدني نصيبها من التعليم بمختلف انواعه ومساراته ومستوياته وكذلك التدريب المطلوب لاكتسابها المهارات اللازمة للحصول على وظائف ذات مراتب ودخول عالية، وكل ذلك يرتبط بشكل أو بآخر بمنزلتها الاجتماعية، في اغلب الحالات.
    وما من شك، في أن احداث ـ تغيير ـ جذري فيما تقدم من مسببات، ينتج عنه تغيير في عالم عمل المرأة، ومنه الارتقاء بمستواها المعرفي والمهاري. لا يمكن حصوله الا بمجهود سياسي اقتصادي اجتماعي واسع يسعى الى تغيير جوهري في مكونات العقل الجمعي العربي، وينتج تحولاً فيه لصالح توسيع دور المرأة والخروج به من الاطار الضيق الحالي لهذا الدور، وهذا لا يمكن أن يحققه القانون وحده، لأن القانون لا يمكن أن يكون في اطار عملية التغيير هذه، الا احدى وسائل التغيير.
    وبهذا فان الموضوع الذي نحن بصدده، هو احدى الغايات، التي يصدق فيها القول الذي دأبنا على اطلاقه على بعض الغايات، بأنها لا يمكن تحقيقها بالقانون، الا أنه لا يمكن تحقيقها بدون القانون. وبهذا يلغب القانون دور الوسيلة المعينة أو المساعدة في بلوغ الغاية المرتجاة.
    بقي أن نتساءل هنا عن القانون الذي يمكن أن يؤدي هذه الوظيفة، هل هو القانون بمعناه الاصطلاحي العام، أم قانون العمل بمعناه الاصطلاحي الخاص؟
    وبكل تأكيد، وما دام تغيير الواقع الذي نحن بصدده، يتعلق بالمجتمع عموماً، وليس ببيئة العمل على نحو الخصوص، فان القانون بمعناه الاصطلاحي العام هو المقصود، وهو بذلك يشمل قوانين الاحوال الشخصية (قوانين الاسرة)، والقوانين التي تضمن للمرأة ممارسة جميع حقوق الانسان والحريات الاساسية باعتبارها (انساناً) يحظر القانون الدولي لحقوق الانسان إتيان أي تمييز ضدها في ممارسة هذه الحقوق على اساس النوع الانساني.
    ومن بين هذه الحقوق تهمنا هنا الاشارة الى حق المرأة في العمل بشروط وظروف عادلة والحصول على أجر متساو عن العمل ذي القيمة المتساوية وعلى فرص ترقي متكافئة، وكذلك الحق في التعليم واكتساب المعارف والمهارات التي تمكن المرأة من دخول سوق العمل والقبول في العمل بفرص متكافئة مع الرجل.
    الملفات المرفقة
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. #2
    الصورة الرمزية سطوم
    سطوم غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    2

    رد: بحث عن معايير وتشريعات العمل ودورها في تنمية مهارات المرأة العربية

    يسلمممممممممممممممممممممم مممموا

  3. #3
    الصورة الرمزية د / فوزية
    د / فوزية غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    عضو هيئة تدريس
    المشاركات
    76

    رد: بحث عن معايير وتشريعات العمل ودورها في تنمية مهارات المرأة العربية

    يعطيك العافية
    مشكوووووووووووووووووووور

موضوعات ذات علاقة
بحث عن معايير قياس الأداء -دراسات عليا -performance analysis
performance analysis بحث قيم عن معايير قياس الأداء بحث قيم عن طريقة تحديد قياس الأداء فى المؤسسات مع امثله تطبيقيه فى الشركات المصريه والمراجع لمن اراد... (مشاركات: 21)

تنمية مهارات الاطفال تعليم عن بعد باللغة العربية من كلية ولدنبرج الدولية
تنمية مهارات الاطفال تعليم عن بعد باللغة العربية من كلية ولدنبرج الدولية WALDENBURG INTERNATIONAL COLLEGE ... (مشاركات: 3)

بحث حول موضوع التقنيات الإدارية ودورها في مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة
أصدقاء الأعزاء .. أرجو ممن يعرف منكم معلومات عن التقنيات الإدارية ودورها في إنجاح الشركات الصغيرة أن يبعث لي بها لأن في أشد الحاجة إليها الأن .. وإذا... (مشاركات: 5)

تقرير عن نشاط الامانة العامةفي مجال المرأة العاملة العربية والطفل لعام 2008
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجوا ان يكون الموضوع يستحقق ونسألكم الدعاء (مشاركات: 2)

دورة تنمية مهارات الادارة العليا في عدد من الدول العربية والاسلامية والاجنبية 2010
مركز سنيريا لتدريب وتاهيل الكوادر البشرية السادة /المحترمين كل عام والامتين العربية والاسلامية بسلام وازدهار وندعوكم للمشاركة معنا بدورة : تنمية... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات