النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: علاقة الرضا الوظيفي بالمتغيرات الخارجية

  1. #1
    الصورة الرمزية ام الحلوه
    ام الحلوه غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    طالب اداري
    المشاركات
    2

    علاقة الرضا الوظيفي بالمتغيرات الخارجية

    السلام عليكم رحمة الله وبركاته
    اشكر جميع القائمين على هذا المنتدى الرائع ...وأسأل الله ان يجعل جهودكم مباركة وان تكون في ميزان حسناتكم بإذن الله...

    عندي مشكلة بخصوص بحث التخرج فهو يتحدث عن علاقة الرضا الوظيفي بالمتغيرات والعوامل التي تكون خارج حدود المنظمة ..حاولت كثييييرا أن اصل لنقطة انطلق منها وان اجد علاقة بين الرضا والظروف الخارجية لكني لم أجد اي موضوع ولا بحث يتحدث عن هذه العلاقة ..تقريبا جميييييييييييع البحوث والدراسات تتحدث عن الظروف الداخلية فقط..
    تمنى ان ان اجد عندكم الحل أو اي فكرة ...نقطة انطلاق لبحثي ...وسوف ادعو لكم كثيرا فقد اضطررت لتأجيل بحثي وتأخرت في التسليم وأخاف ان اتأخر اكثر واضطر للانتظار العام القادم...
    وجزاكم الله خيرااا

  2. #2
    الصورة الرمزية ابوليلي10
    ابوليلي10 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    541

    رد: علاقة الرضا الوظيفي بالمتغيرات الخارجية

    مقدمة
    يلقى موضوع الرضا الوظيفي اهتماماً متزايداً من قبل الكتاب والباحثين في مجال علم النفس والسلوك التنظيمي والإدارة، باعتبار أن العنصر البشري هو الثروة الحقيقية والمحور الأساسي للإنتاج في أي منظمة. ولذلك سعت المنشآت بكافة أنواعها وخاصة الخدمية منها إلى أن يكون الفرد راضياً عن عمله، لأن الوقت الذي يقضيه في عمله قد يفوق الوقت الذي يقضيه مع أسرته. وكلما تصور الفرد أن عمله لا يحقق له الإشباع المناسب لحاجاته، وكلما تصور أنه يحرمه من ذلك، كانت مشاعره نحو هذا العمل سلبية، وكان غير راضٍ عن عمله. ويظهر ذلك من خلال بحثه عن عمل آخر أو الانتقال من هذا العمل أو عدم التزامه بالعمل كالغياب أو التأخر.
    وقد استخدم علماء النفس الرضا الوظيفي للإشارة إلى المشاعر العاطفية التي يحملها الفرد نحو العمل، ويعبر عنها بشتى الصور السلوكية.
    ويُعد الرضا الوظيفي محصلة المشاعر الإيجابية التي تتولد لدى الفرد تجاه الوظيفة التي يقوم بها، كما أنه يتمثل في شعور داخلي لدى الفرد يبعث لديه الارتياح وحب العمل، ويتضمن إشباع الوظيفة لحاجات ورغبات الفرد كالرضا عن سياسة الإدارة في تنظيم العمل، وظروف العمل، وساعات العمل، ونوع الإشراف, وجماعة العمل، والرواتب, والترقيات، والتقدم الوظيفي، ومسؤوليات العمل، والإنجاز، والمكانة، والتقدير والاعتراف، والحوافز.
    العوامل التي تسبب الرضا الوظيفي
    عوامل ذاتية متعلقة بالفرد ذاته، وتشمل قدراته ومهاراته في مجال العمل الذي يمارسه.
    عوامل مرتبطة بالوظيفة، وتشمل الراتب، والحوافز المادية، والشعور بالأمن الوظيفي، وفرص الترقية، والعلاقات المتبادلة مع الآخرين.
    عوامل تنظيمية تتعلق بالتنظيم الإداري ذاته، وتشمل الرضا عن نظام وأساليب وإجراءات العمل، والعلاقات بالرؤساء والزملاء والمرؤوسين، وظروف العمل وشروط العمل، والوظيفة نفسها ودرجة إثرائها.
    ويمكن تقسيم العوامل التي تسبب الرضا عن العمل إلى ما يلي:

    أولاً: العوامل الداخلية أو الخاصة بالفرد
    حاجات الفرد: وتمثل المشاعر وردود الفعل لإنهاء حالة الحرمان والتوتر التي تصاحب وجود حاجات غير مشبعة. وكلما كان الإشباع الذي يحصل عليه الفرد من العمل عالياً، كانت مشاعر الرضا مرتفعة. ويتوقف ذلك على مستوى العوائد والمكافآت والحوافز التي تشبع هذه الحاجات، وقوة الحاجة إليها، ومدى اعتماد الفرد على عمله في الحصول على هذه العوائد.
    اتفاق العمل مع قيم الفرد: وتختلف القيم التي يسعى الأفراد إلى إشباعها في مجال العمل، كما تختلف الأهمية النسبية لهذه القيم من مجتمع إلى آخر. ومن هذه القيم الحرية، والابتكار، والإبداع، والاستقلالية، والتعاون، والأمان الوظيفي، وإتقان العمل، والتسكين الوظيفي وهو وضع الموظف المناسب في المكان المناسب عند إعادة الهياكل التنظيمية الجديدة. وكلما ساعدت طبيعة العمل وظروفه على إشباع هذه القيم، ساعد ذلك على زيادة الرضا عن العمل. وينتج عن ذلك الولاء للمنشأة وزيادة معدل نموها الاقتصادي.
    الشعور باحترام الذات: ويؤثر شعور الفرد باحترام الذات في مجال العمل على رضا الفرد عن عمله. وكلما كان العمل يشبع احترام الذات، كان الفرد أكثر رضا عن عمله. ويلعب المجتمع دوراً كبيراً في إدارة الأفراد والمراكز ودرجات الوظائف، ورموز المكانة المرتبطة بها.
    خصائص شخصية الفرد وظروفه: ويظهر تأثير هذا العامل في جوانب كثيرة منها؛ اتصاف الأفراد بالتفاؤل والمرونة والقدرة على التوافق، والتوازن العاطفي والنفسي. كما يتصف الأفراد الذين يشعرون بالسعادة والرضا في حياتهم بصفة عامة نتيجة استقرار ظروفهم العائلية وظروف معيشتهم، أنهم أكثر رضا عن العمل عن غيرهم الذين يوصفون بعدم الرضا عن حياتهم.

    ثانياً: العوامل الخاصة بمحتوى العمل أو الوظيفة
    تؤثر طبيعة العمل الذي يؤديه الفرد على درجة رضائه، ويرتبط بذلك عدد من المتغيرات منها:
    درجة تنوع مهام العمل، ودرجة التكرار والرتابة.
    درجة الاستقلالية.
    أهداف ومستوى الطموح والتوقعات.
    استخدام الفرد لقدراته ومهاراته وخبراته.
    خبرات النجاح أو الفشل.
    فرص النمو والتقدم والتقارير المهنية.
    علاقات العمل الطيبة مع الزملاء والرؤساء.

    ثالثاً: العوامل الخاصة بالأداء
    يتحقق الرضا عن العمل نتيجة إدراك الفرد العوامل التالية بالنسبة للأداء:
    ارتباط الأداء بمكافآت وحوافز العمل.
    شعور الفرد بأن قدراته تساعده على تحقيق الأداء المطلوب والأهداف المحددة.
    إدراك الفرد بأن حوافز ومكافآت العمل ذات أهمية وقيمة بالنسبة له.
    إدراك الفرد العدالة في توزيع عوائد ومكافآت العمل.
    مستوى الإنجاز الذي يحققه الفرد.
    رابعاً: العوامل الخارجية
    سياسة المنشأة في الأجور والترقية والحوافز.
    ظروف بيئة العمل.
    القيادة والإشراف.
    جماعات العمل.
    الاتصال.
    فرص التقدم والنمو.
    الآثار الناتجة عن الرضا الوظيفي
    كفاءة الأداء، والإنتاجية العالية.
    السلوك التعاوني والانتظام في العمل.
    انعدام الغياب إلا في الضرورة القصوى، ودوران العمل.
    قلة الحوادث وإصابات العمل.
    الارتياح الوظيفي.
    الشعور بجودة الحياة في مجال العمل.

    الخلاصة
    أنه مما لا شك فيه أن لرضا الأفراد في أعمالهم أهمية كبيرة بالنسبة للإدارة والأفراد على السواء. ويُعد رضا الفرد عن وظيفته بالنسبة للإدارة مقياساً لمدى فاعلية أداء الفرد، فمستوى رضا الفرد عن وظيفته له تأثير كبير على مدى كفاءته في العمل وحرصه عليه. ويزداد جهد الفرد في عمله بزيادة استغراقه فيه أو بمقدار توحده مع عمله، وبمقدار ما يوفره العمل له من إشباع لحاجاته ودوافعه واستغلال لقدراته.
    وإذا كانت الكفاءة الوظيفية تدل على الإعداد المتخصص والتدريب والخبرة وغيرها، فإنها تدل أيضاً على مقدار رضا الفرد عن عمله لأدائه وإحساسه بالنجاح والتقدم فيه. لذا فإن الرضا الوظيفي مسألة مهمة بالنسبة للأفراد، فرضا الفرد عن وظيفته يعتبر الأساس الأول لتحقيق توافقه النفسي والاجتماعي، ذلك أن الرضا يرتبط بالنجاح في العمل، والنجاح في العمل هو المعيار الموضوعي الذي يقوم على أساسه تقييم المجتمع لأفراده، كما أنه يمكن أن يكون مؤشراً لنجاح الفرد في جوانب حياته الأخرى، الأسرية والاجتماعية، فكثيراً ما كانت مظاهر السلوك غير السوي للأفراد ومشكلاتهم النفسية ناشئة عن إحساسهم بأن هذا لم يكن العمل الذي يريدونه, أو أن ما يوفره العمل بمختلف جوانبه أو بعضها لا يشبع حاجاتهم ولا يرضي طموحاتهم


    الدكتور/ ناصر عبدالله ناصر المعيلي


    علمت‘ أن رزقي لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي
    وعلمت‘ أن عملي لا يقوم به غيري فانشغلت به وحدي

  3. #3
    الصورة الرمزية ام الحلوه
    ام الحلوه غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    طالب اداري
    المشاركات
    2

    رد: علاقة الرضا الوظيفي بالمتغيرات الخارجية

    جزاك الله خيرا اي ابو ليلي لكن لم أجد الرد الشافي في سؤالي ....
    علاقة الرضا بعناصر البيئة الخارجة الخاصة أو العامة...كالتضخم والمنافسين وهذة المتغيرات.مثلا..ربما لا يوجد علاقة أصلا ..وهذا ما توصلت اليه ولكن الدكتور طلب مني أن تكون الفرضيات على شكل أسئلة لأنه ربما لا توجد علاقة
    وأنا لا أعرف كيف اكتب بحث على اساس متغيرات تابعة ومستقلة ليس بينها اي علاقة...
    لا اعرف كيف اصمم استبيان لقياس رضا الموظف الناتج عن التضخم الذي يحدث خرج حدود المنظمة
    أو الرضا الناتج عن سياسة المنظمات المنافسة تجاه موظفيها...
    كل ما اعرفة عن الرضا هو نفس الكلام اللي مكتوب فوق ...
    أتمنى من لدية اي فكرة او مساعدة أو من يستطيع مساعدتي بأي شي سوف ادعو له في سجودي ان شاء الله

  4. #4
    الصورة الرمزية امجد عبيد
    امجد عبيد غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    353

    رد: علاقة الرضا الوظيفي بالمتغيرات الخارجية

    شكرا على هذا الموضوع

    ...وفقكم الله لكل خير...

موضوعات ذات علاقة
قياس الرضا الوظيفي
عندي استفسار لو سمحتم لي ماهي الطرق التي تستخدم لقياس مدى الرضا الوظيفي لدي العاملين في الشركات؟ وشكرا (مشاركات: 10)

الرضا الوظيفي - مقالة ونموذج
الرضا الوظيفي والقيادة الفعالة د. محمود بن محمد البديوي يعد الرضا الوظيفي أو المهني من الموضوعات التي ينبغي أن تظل موضعاً للبحث والدراسة بين فترة وأخرى... (مشاركات: 44)

قياس الرضا الوظيفي
أنواع الكفاءات كيف تتعامل المؤسسة مع هذه الكفاءات وسيلة وسيلة البحث هي الإستبيان المدة المحددة عام واحد لا تبخلوا علي يالنصائح جعله الله في ميزان حسناتكم (مشاركات: 50)

الرضا الوظيفي وعلاقته بالإنتاجية
أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية كلية الدراسات العليا قسم العلوم الإدارية برنامج الماجستير الرضا الوظيفي وعلاقته بالإنتاجية دراسة تطبيقية... (مشاركات: 27)

عدم الرضا الوظيفي
انا موظفه عملت كثيرا في ادارتي ولكن لم انعم في الاستقرار في العمل الوظيفي بسبب التنقلات خلال الاقسام مع انني استفدت كثيرا ، في المرحلة الاخيرة بسبب... (مشاركات: 3)

أحدث المرفقات