النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: صناعة القائد(2)

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير عام مركز صياغة الذهب والمجوهرات
    المشاركات
    500

    صناعة القائد(2)

    صناعة القائد(2)














    تعرفنا في المقال السابق عن أول ركيزة من ركائز القيادة الفعالة، وهي الأمانة، ومفهومها ومظاهرها، ونتعرف في هذا المقال على أهم عناصر تلك الركيزة القيادية، وكيف نكتسب تلك الصفة الهامة؟
    حجر الزاوية:
    ومن ثَم؛ فإن المصداقية بالمفهوم الذي ذكرنا تعد بحق حجر الزاوية في أمانة القائد، فالقائد بلا مصداقية لا يمكنه أن يتولى زمام القيادة ويتصدر للناس.
    فكما يقول "جايل هاميلتون" من مؤسسة "باسيفيك" للغاز والكهرباء: (لا يمكن أن تنفذ تعليمات شخص يفتقد المصداقية ولا يؤمن حقًّا بما يفعله وكيفية فعله)، وهي ليست بالأمر الهين، فكما تصفها "ليلاس بروان" مدير برامج العمل والقيادة في جامعة "ساسكاتشوان"؛ فتقول: (إن عملية بناء المصداقية في أية مؤسسة تحتاج إلى وقت طويل، وعمل شاق، وتكريس وصبر).
    والأرقام تؤكد:
    ولقد قامت مجموعة من الباحثين في الولايات المتحدة الأمريكية بإجراء بحث حول قارات العالم الستة، وكان السؤال الموجه للناس قيد البحث هو: ما الذي يتوقعونه من قادتهم؟ وطوال فترة البحث والاستقصاء نالت أربع صفات أعلى النسب على مستوى العالم، وكانت صفة الأمانة هي الخيار الأول، أو على الأقل الثاني في كثير من البلدان؛ وكانت النتائج كالتالي:
    أمين
    متطلع للمستقبل
    كفء
    محفز
    أستراليا
    93
    83
    59
    73
    كندا
    88
    88
    60
    73
    اليابان
    67
    83
    61
    51
    كوريا
    74
    82
    62
    55
    ماليزيا
    95
    78
    62
    60
    المكسيك
    85
    82
    62
    71
    نيوزلندا
    86
    86
    68
    71
    سكاندينافيا
    84
    86
    53
    90
    سنغافورا
    65
    78
    78
    94
    أمريكا
    88
    71
    79
    93

    *النسبة المئوية للردود هي معدل اختيارات كل صفة *
    إن هذه الإحصائية تقدم صورة واضحة حول معنى وأهمية الأمانة؛ ولذلك لا يكون القائد قائدًا حتى يجتاز اختبارات المصداقية قبل أن يحوز ثقة الناس ليكون قائدًا.
    ولقد بات واضحًا أنه من أراد أن يقود غيره من أجل تحقيق هدفه؛ فعليه أن يثبت بما لا يدع مجالًا للشك أنه يتحلى بهذا الأمانة، التي تجعله يميز بين الصواب والخطأ، فيقود فريقه للفوز حقيقة ولا يخدعهم بآمال الفوز وأمانيه، ثم تتحطم هذه الآمال وتلك الأمنيات على صخرة الفشل، ولكن كيف تستطيع أن تبني هذه الأمانة؟
    خارطة الطريق:
    وتحتاج في بناء هذه الأمانة أو المصداقية إلى ثلاثة أمور؛ وهي:
    1. السلوك المستقيم:
    وذلك بأن يكون سلوك القائد نابعًا من القيم الإسلامية والأخلاق الحميدة والأعراف المجتمعية التي توافق شرع الله تعالى، فيكون طيب الذكر بين الناس؛ ولذلك كان كل القادة الذين قادوا تلك البشرية إلى الخير والحق من سلفنا الصالح ومن تبعهم بإحسان، كانوا ممن شهد لهم الجميع بالسلوك القويم.
    ولعلهم قد قبسوا من نور سيد المرسلين وإمام النبيين محمد r حين وصفه ربه؛ فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم} [القلم: ٤]، وما قاد يوسف أهل مصر وصار على خزائنها إلا بسلوكه القويم الذي وصفه القرآن في قوله تعالى: {قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم}[يوسف: ٥٥].
    2. مطابقة الأفعال للأقوال:
    (إن لم تكن لديك ثقة في حامل الرسالة؛ فلن تؤمن بمحتواها)، عبارة تلخص حجم التبعة الملقاة على عاتق القادة بأن تطابق أفعالُهم أقوالَهم، وأن يبادروا إلى تنفيذ ما يطلبونه من مرئوسيهم.
    فلا ينبغي أن تتشدق القيادات بأهمية التفاني من أجل العمل والتضحية من أجله، ثم يكونوا هم أول الناس تضحية به عند أول منعطف، كما لا ينبغي لهم أن يأمروا الناس بما لا يستطيعون هم فعله؛ ولذلك جاء القرآن يحذر من انفصال القول عن الفعل في قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون (2) كبر مقتًا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}[الصف: 2-٣].
    3. تحمل المسئولية:
    فإن أحد دعائم بناء المصداقية القيادية هي الاستعداد التام عند القائد لتحمل جميع تبعات أفعاله، وتحمل المسئولية الكاملة عن نتيجة قراراته، فإذا ما شعر المقودون أن قائدهم لن يتخلى عنهم عند أول عقبة تواجههم، أو أي فشل يلم بهم؛ فإنهم يسيرون وراءه ويأتمرون بأمره، وتزداد ثقتهم به.
    ولذلك يفقد الكثير من القيادات مصداقيتهم مع إكثارهم من إلقاء التبعة على مرئوسيهم، ونعتهم بالضعف، وعدم الفهم للعمل، وهم بذلك يفقدون من حيث لا يعلمون المصداقية التي تؤهلهم لهذا المنصب.
    وانظر إلى القائد حينما يمتلك تلك المصداقية في نفوس أتباعه، فيهرعون إليه في الملمات، ويلجأون إليه في النوائب، فهؤلاء من آمنوا من بني إسرائيل مع موسى u أحسوا بعظمة قائدهم، وبوقوفه إلى جانبهم.
    فلما رأوا البحر أمامهم وجند فرعون من خلفهم وأدركوا أنهم هالكون لا محالة، رسم لنا القرآن موقف موسى u وثباته مثالًا لكل قائد في كل زمانومكان؛ فيقول U واصفًا هذا المشهد: {فلما تراءا الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون (61) قال كلا إن معي ربي سيهدين}[الشعراء: ٦١- ٦٢].
    خاتمة:
    نستخلص مما سبق أن ركيزة الأمانة، أوالمصداقية تنضوي على أمور ثلاثة؛ ألا وهي:
    1. السلوك المستقيم والخلق الحميد للقائد.
    2. مطابقة الأفعال للأقوال.
    3. تحمل المسئولية.
    وبعد أن انتهينا من الحديث عن الركيزة الأولى، وهي ركيزة الأمانة، فإننا سنتعرض في المقالات القادمة بإذن الله إلى الركيزة الثانية، ألا وهي ركيزة القوة.
    أهم المراجع:
    1. القيادة تحد، كوزس وبوسنر.
    2. صناعة القائد، طارق سويدان وفيصل باشراحيل.

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ احمدابوزيدحسن على المشاركة المفيدة:

    ahmad alharbi11 (18/12/2010), علي أسامة (16/12/2010)

  3. #2
    الصورة الرمزية ابويحي1
    ابويحي1 غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    65

    رد: صناعة القائد(2)

    اشكرك حبيبنا مقال جداً رائع وجهد مشكور

موضوعات ذات علاقة
القائد الناجح
القائد الناجح بقلم : عماد الحاج يقول نابليون : " إنني أفضل جيشًا من الأرانب يقوده أسد عن جيش من الأسود يقوده أرنب " .. وهذا يدلل على أهمية القائد حتى في... (مشاركات: 2)

صناعة القائد
أهم سؤال يراود أذهان الكثيرين، ويجول في خاطرهم، ألا وهو: كيف يمكن أن يُصنع القائد؟ وما هوالسبيل إلا اكتساب هذه المهارة؟ نولد بها أم نتعلمها؟ وربما يفاجئنا... (مشاركات: 4)

صناعة القائد
الخطوات العشر لصناعة القائد إليكم مقتطف من كتاب " صناعة القائد " للدكتور طارق السويدان. الخطوات العشر لصناعة القائد الخطوة الأولى: الأساس العقائدي... (مشاركات: 8)

صناعة القائد
هل يمكن ان نصنع قادة ؟ حتى لو لم يكن لديهم الاستعداد الفطري للقيادة ؟؟؟ (مشاركات: 8)

الرسول القائد..محمد رسول الله -القائد الأعظم ..
محمد عليه الصلاة والسلام الرسول القائد إعداد : أم جبر لابد أننا نجزم ونؤكد على أن رسولنا الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- هو رجل دولة الأول: سياسياً... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات