النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير تأكيد الجودة ومعايير مراجعة الجودة

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير تأكيد الجودة ومعايير مراجعة الجودة

    - مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير تأكيد الجودة ومعايير مراجعة الجودة:
    تتمثل معايير الجودة في كل من الإيزو 9001، الإيزو 9002 والإيزو 9003، وكل معيار خاص بنوع معين من المنظمات، فبالنسبة للإيزو 9001 فهو موجه للمنظمات التي تقوم بكل الوظائف التالية: التصميم، التطوير، الإنتاج، التركيب وكل الخدمات المرفقة للمنتوج. والإيزو 9002 هو نموذج لتأكيد الجودة في المنظمات التي تقوم بالإنتاج ، التركيب والخدمات المرفقة فقط. أما الإيزو 9003 فهو خاص بالمنظمات التي تقوم بالمراقبة والاختبار النهائي.
    ولهذا نجد معيار الإيزو 9001 يحتوي على عشرين شرطا بينما المعايير الأخرى فتتضمن نفس الشروط ولكن ليست جميعها، إذ تنقص منها الشروط المتعلقة بالوظائف التي يشملها معيار إيزو 9001 والغير موجودة في معياري إيزو 9002 وإيزو 9003، وفيما يلي شروط المواصفة إيزو 9001 حسب الطبعة الأولى لها:#_ftn1" target="_blank">[1]
    1. مسؤولية الإدارة.
    2. نظام الجودة.
    3. مراجعة العقود.
    4. التحكم في التصميم.
    5. التحكم في الوثائق والمعطيات.
    6. المشتريات.
    7. التحكم ورقابة المنتجات الموردة من طرف الزبون.
    8. تعريف المنتجات وتتبعها.
    9. التحكم في العمليات.
    10. المراقبة والاختبار.
    11. مراقبة معدات القياس، الفحص والاختبار.
    12. موقف عمليات المراقبة والاختبار.
    13. التحكم ومراقبة المنتجات غير المطابقة.
    14. العمليات التصحيحية والوقائية.
    15. المناولة، التخزين، التعبئة والتسليم.
    16. التحكم في سجلات الجودة.
    17. المراجعة الداخلية للجودة.
    18. التدريب.
    19. الخدمات المرفقة.
    20. التقنيات الإحصائية.

    يتضح من هذه الشروط أن معيار إيزو 9001 اهتم بوظائف وأنشطة مختلفة بما فيها وظيفة تسيير الموارد البشرية، غير أن هذه الأخيرة معنية إلا بشرط واحد وهو الشرط الثامن عشر والمتمثل في التدريب وينص هذا الشرط على ما يلي:#_ftn2" target="_blank">[2]
    "إن عنصراً أساسياً في نجاح وفعالية تطبيق نظام الجودة هو توافر العنصر البشري الكفء المدرب على تنفيذ متطلبات النظام وبذلك فإن هذا الشرط يحدد أهمية توافر الدليل القاطع على أن الإدارة لديها نظام واضح ومطبق فعلاً لتحديد الاحتياجات التدريبية وتخطيط وتنفيذ الأنشطة والبرامج اللازمة للوفاء بتلك الاحتياجات ويتحتم وجود السجلات التي تؤكد هذه المعلومات ويشمل التدريب المقصود كل الأفراد على كافة المستويات الذين لهم تأثير في مستوى الجودة.". مع العلم أن هذا الشرط الخاص بالتدريب موجود في المعايير الأخرى أي الإيزو 9002 والإيزو 9003.
    كانت هذه الطبعة الأولى لمعايير الإيزو 9001، 9002، 9003 التي ظهرت بها لأول مرة، ومنذ ذلك الوقت كانت تطرأ تعديلات وتحسينات على معايير الإيزو ولازالت لحد الآن. إذ تقوم المنظمة العالمية للمعايير بإصدار مواصفات إيزو جديدة وهي عبارة عن تحسين وتطوير للمواصفات السابقة ويتم ذلك كلما استدعت الحاجة إلى ذلك، ومن أهم ما أصدرت مؤخرا وما نال نجاحاً وانتشاراً واسعاً على الساحة الدولية هما معياري الإيزو 9000 والإيزو 9001 اللذان صدرا سنة 2000. ويقوم كل منهما على مجموعة من المبادئ وفي نفس الوقت هي عبارة عن شروط على المنظمة تحقيقها إذا ما أرادت الحصول على إحدى الشهادتين. فبالنسبة لمبادئ المعيار 2000: 9000ISO فهي تتمثل في:#_ftn3" target="_blank">[3]
    1. الاستماع للزبون: للتعرف على احتياجاته ورغباته الحالية والمستقبلية وفهمها محاولة لتحقيقها. إذ أن مصير المنظمة مرتبط بمدى رضا زبائنها.
    2. القيادة: إن ما يضمن تحقيق غاية، سياسة وأهداف المنظمة هو القيادة الجيدة والتي تعتبر من مهام الإدارة، إذ أنها المسؤولة عن تقديم التوجيهات والنصائح وتوحيد الهدف لدى كل العاملين في المنظمة وتوفير الظروف المساعدة لبلوغه.
    3. مشاركة العاملين: يرتبط نجاح المنظمة بشكل كبير بالعاملين بها وبإمكانياتهم ومؤهلاتهم.
    4. مدخل العمليات: Approche processus
    تكون النتائج المتوصل إليها أكثر فعالية والإيرادات جيدة لما تكون الموارد والنشاطات مسيّرة حسب مدخل العمليات.
    5. مدخل الأنظمة: تتزايد فعالية وإيرادات أي تنظيم بفضل تحديد، فهم وإدارة نظام العمليات المتفاعلة فيما بينها واللازمة لتحقيق الأهداف.
    6. التحسين المستمر: وهو هدف ثابت لكل نظام.
    7. التفكير المنطقي والواقعي: إذ يجب أن تتخذ القرارات انطلاقاً من تحليل منطقي للمعلومات والمعطيات أو بالتنبؤ بها.
    8. إقامة علاقات مع الموردين مربحة للطرفين: إن علاقة المنظمة بالموردين هي ارتباط متبادل، كما أن إقامة العلاقات الناجحة والمربحة بينهما تزيد من قدرتهما على خلق القيمة.#_ftn4" target="_blank">[4]
    أما عن شروط المعيار 2000: ISO 9001 فتتمثل فيما يلي:#_ftn5" target="_blank">[5]
    1. مجال التطبيق.
    2. مرجعية المعيار.
    3. مصطلحات ومفاهيم.
    4. نظام إدارة الجودة.
    5. مسؤولية الإدارة.
    6. إدارة الموارد: ويتجزأ هذا العنصر إلى أربع نقاط:
    1.6- توفير الموارد.
    2.6- الموارد البشرية.
    1.2.6- عموميات:
    يجب أن يكون العمال الذين يشغلون مناصب ذات تأثير على جودة المنتوج ذوي كفاءات ومؤهلات مكتسبة من خلال التكوين الأساسي والمهني، المعرفة الأدائية ومن الخبرة.
    2.2.6- المؤهلات: التحسيس والتدريب: على المنظمة القيام بـ:
    - تحديد المؤهلات اللازمة للعمال الذين يشغلون مناصب ذات تأثير على جودة المنتوج.
    - القيام بالتدريبات اللازمة أو الاعتماد على نشاطات أخرى لتلبية الاحتياجات.
    - تقييم فعالية نشاطات المنظمة.
    - التأكد من أن كل العاملين يعرفون طريقة أداء أعمالهم ولديهم وعي بأهمية نشاطاتهم وبالطريقة التي يساهمون بها في تحقيق أهداف الجودة.
    - الاحتفاظ بسجلات التكوين الأساسي والمهني، المعرفة الأدائية والخبرة.
    3.6- الهياكل القاعدية.
    4.6- محيط العمل.
    7- إعداد المنتوج.
    8- القياس، التحليل والتحسين.
    انطلاقا من هذه المبادئ والشروط نسجل الاستنتاجات التالية:
    - هناك اختلاف واضح وتحسينات مقارنة بالمعايير السابقة، كما يمكن اعتبار معياري ISO 9000 و ISO 9001 لسنة 2000 على أنهما خطوة نحو إدارة الجودة الشاملة والدليل على ذلك بعض مبادئ هذه المعايير مثل: القيادة الإدارية، التحسين المستمر ومشاركة العاملين هي من بين مبادئ إدارة الجودة الشاملة.
    - الاستنتاج الثاني وهو الهدف من هذه الدراسة يكمن في مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن هذه المعايير، فبالنسبة للطبعة الأولى لمعايير ISO 9001، ISO 9002 و ISO9003 فلم يكن الاهتمام سوى بالتدريب، أما في المواصفة 2000: ISO 9000 فقد اهتمت بمشاركة العاملين ومساهمتهم في عملية اتخاذ القرارات كما كلفت الإدارة بتقديم التوجيهات والنصائح وتوحيد الهدف لدى كل العاملين في المنظمة وتوفير الظروف المساعدة لهم لبلوغه، ولهذه المهام آثار إيجابية على نفسية العاملين إذ أن هذا يشعرهم بالانتماء والاهتمام من جانب المسؤولين ويرفع روحهم المعنوية ويزيد من ولائهم للمنظمة مما يؤدي إلى تحسين أدائهم وبالتالي تحسين أداء المنظمة.
    أما بالنسبة لمعيار 2000: ISO 9001 فهـو يركــز خصوصـاً على التدريب، المعرفة الأدائية والخبرة والمؤهلات المكتسبة من خلالها، بالإضافة إلى أنه يشترط توفر محيط عمل مناسب للعاملين لتحقيق مستوى الجودة المطلوب.
    v مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير مراجعة الجودة:
    معايير مراجعة الجودة أي سلسلة الإيزو 10011 تهتم بالتأكد والتحقق مما إذا تم تطبيق شروط معايير تأكيد الجودة من جانب المنظمات التي تسعى للحصول على شهادة الإيزو، وفيما يتعلق بتسيير الموارد البشرية فإن معايير مراجعة الجودة تقوم بالمراجعة في التدريب فقط وذلك بطرح الأسئلة التالية:#_ftn1" target="_blank">[1]
    - هل تم تدريب كافة العاملين الذين يؤدون نشاطاً يؤثر في الجودة تدريباً مناسباً ؟؛
    - هل تم تعريف المسؤولين عن تحديد الحاجات التدريبية ؟؛
    - ما هو أساس اختيار الأفراد للتدريب المتخصص ؟؛
    - هل يتم الاحتفاظ بسجلات التدريب ؟؛
    - هل تحدد تلك السجلات مستوى المهارات والمؤهلات ؟؛
    هل تتضمن الأساليب توفير دورات تنشيطية إذا لزم الأمر ؟. .

    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  2. #2
    الصورة الرمزية control
    control غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    قطر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    74

    رد: مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير تأكيد الجودة ومعايير مراجعة الجودة

    شكراً وبارك الله فيك لك مني أجمل تحية

  3. #3
    الصورة الرمزية حنان فالودة
    حنان فالودة غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    إدارة صحية
    المشاركات
    1

    رد: مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير تأكيد الجودة ومعايير مراجعة الجودة

    شكراً على المعلومات المفيدة

موضوعات ذات علاقة
منقول : تسيير الموارد البشرية وفق معايير الأيزو وإدارة الجودة الشاملة
مقدمـة الفصل: أصبح العنصر البشري مؤخرا أهم مورد من بين موارد المنظمة، كما أن إدارة وتسيير الموارد البشرية أصبحت تمثل مهمة ومسؤولية جد صعبة، هذا لأن تحقيق... (مشاركات: 8)

تسيير الموارد البشرية وفق معايير الإيزو وإدارة الجودة الشاملة
أصبح العنصر البشري مؤخرا أهم مورد من بين موارد المنظمة، كما أن إدارة وتسيير الموارد البشرية أصبحت تمثل مهمة ومسؤولية جد صعبة، هذا لأن تحقيق المنظمة لأهدافها... (مشاركات: 5)

مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير الإيزو
- مكانة تسيير الموارد البشرية ضمن معايير الإيزو: 1- مفهوم الإيزو والإيزو 9000: - الإيزو ISO هي اختصار لـ: المنظمة العالمية للمعايير (أو المقاييس أو المواصفات... (مشاركات: 4)

أهمية العنصر البشري في العملية الإنتاجية تسيير الموارد البشرية وفق معايير الإيزو وإدارة الجودة الشاملة
شهد العالم خلال السنوات القليلة الماضية، و لا يزل عددا من المتغيـرات الأساسية و التي طالت مختلف جوانب الحياة المعاصرة، و مست كافة المؤسسات الاقتصادية و... (مشاركات: 7)

المتطلبات العلمية لتطبيق الجودة الإعلامية الشاملة .. معايير الجودة الشاملة في الإعلام الأمني
أقدم لكم أحبتي محاضرة بعنوان " الجودة الشاملة في العمل الشرطي العربي .. المتطلبات العلمية لتطبيق الجودة الإعلامية الشاملة .. معايير الجودة الشاملة في... (مشاركات: 4)

أحدث المرفقات