النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

  1. #1
    الصورة الرمزية ishawqi
    ishawqi غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    تدريب وتطوير
    المشاركات
    96

    (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    نفهم بأن يكون هناك أسباب خارجية ضاغطة تجسد ما نسمعه دائما من كلمة " ضغط العمل " نعم إنه أمر واقع وله أسبابه وحيثياته المقبولة وتفرضه علينا منظومة وسلسلة مترابطة من إملاءات العصر الذي نعيشه ، فهذا بديهي ومنطقي نعم .... ولكن ما يستغرب منه أن يستمرئ الإنسان ذلك وينساق وراءه دون وعي بمنتهى هذا الانسياق ، فإذا به أسيراً لهذه الكلمة مقيداً بها . فالأمر في حاجة إلى إعادة نظر حول المفهوم الصحيح لضغط العمل .

    كيف يستثمر ضغط العمل صالح صاحبه ؟
    كيف نستطيع أن نحول تياره في اتجاه يدعمنا ويرفع من شأننا؟
    ما هو المسموح منه وما هو الممنوع؟
    كيف يتعامل معه ؟ كيف يحده ويسيطر عليه؟

    هذه كلها أسئلة مهمة كل واحد فينا ، وما زالت تلقي بظلالها على بيئات أعمالنا المختلفة ، ونتطلع أن نجد لها جواباً شافياً بمشاركتكم وآراءكم حولها .

  2. #2
    الصورة الرمزية assafassaf
    assafassaf غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    252

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    الهدف من العمل هو تحصيل السعادةوتحسين مستوى الحياة والاحساس بلذة الانتاج وتحقيق الذات..
    فوق ان أداء العملعلى ما يرام، وبإتقان، هو هدف ورسالة وجزء من المسؤولية الاخلاقية والاجتماعية، وقدورد في الحديث الشريف: "ان الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه".

    وانطلاقاً من هذا الحديث العظيم فإن إتقان العمل أهم من أداء الكثير منالأعمال بدون إتقان، وبمعنى آخر فإن (الكيف) في آداء العمل أهم من (الكم) بكثير.

    ومن حيث تحقيق النجاح، ومن الناحية الإنسانية والوصول للسعادة المحنكة، فإنالعمل وقتاً أقل، ولكن بذكاء وتمييز، أهم بكثير من العمل المتواصل الشاق الخالي منالذكاء، والمسلوب من التمييز، والذي يجعل صاحبه - صاحب العمل الشاق الغبي - يكاديدور في حلقة مفرغة، ويذهب الى الهدف المنشود من أبعد الطرق وأكثرها وعورة، مع أنقليلاً من التفكير والتمييز يختصر عليه الطريق نحو الهدف المنشود، ويجعله يحقق فيوقت قصير ما لا يحققه صاحب العمل الشاق بغباء، في أوقات طويلة.. وفوق أن العملبذكاء وتمييز، ينجز الأمور بشكل أفضل، وأسرع، فإنه يجعل صاحبه يعشق عمله ويكونمولعاً به مستمتعاً بأدائه، ومع المزيد من التمرين والابتكار والاتقان يصبح مبدعاًفي عمله، يحقق في ساعة ما لا يحققه العامل بمشقة وغباء، في أيام أو شهور، ويمنحهالاحساس بالنجاح، والثقة في النفس، والقدرة الذاتية على الانجاز، والاجمل من هذاأنه يعطيه مساحات رائعة لتلوين لوحة السعادة بما يحب، فيكون أكثر لقاءً بزوجتهوأطفاله، وأقدر على الاستمتاع بوقت الفراغ، وأجدر بالطمأنينة وراحة البال.. لماذا؟!.

    لأن الذي يعمل بذكاء وتمييز يبدع أكثر، وينتج أكثر، ويتقن عملهأفضل من البليد الذي يصارع الأعمال طوال الوقت بغباء.

    فوق هذا فالعمل بذكاءيجعل صاحبه يربح أكثر، وينجح بشكل أسرع، فوق ما يوفره من وقت طيب يقضيه مع عائلته،ويستمتع فيه بهواياته الأخرى، ويعنى فيه بصحته وحياته الخاصة، وينعم - وقد أدى عملهعلى ما يرام وبإتقان، برضا الضمير وراحة البال، وما السعادة في الواقع إلا (رضاالضمير وراحة البال).

    @ @ @

    ومع أن العاملين على مكاتبهم يبدونمتشابهين من الخارج، وللرائي، الا أنهم في الواقع مختلفون جداً، فواحد منهم قديساوي عشرة من زملائه في الانجاز والاتقان لأنه استخدم ذكاءه وأشعل تفكيره، بينمايعمل الآخرون ببلادة العادة، ودون تفكير أو تمييز، ويعملون كثيراً وهم يعملونكثيراً وهم لعملهم كارهون، وفي الانتاج حقيقي مقلون، سواء أكانوا يعملون في القطاعالعام او الخاص.

    بل إن العمل في القطاع الخاص بالذات، وخاصة حين يكونالإنسان هو رب العمل وصاحب المنشأة، هو أحوج ما يكون للذكاء والتمييز وتقديم الأهمعلى المهم والفطنة الى الطريق الصحيح، في الوقت الذي يتيه فيه الأغبياء بين الطرق،وقد يسلكون طرقاً خاطئة طويلة تأكل أوقاتهم وتقطع أنفاسهم ولا تصل بهم الى نتيجة.

    وقديماً قال الشاعر:

    "
    وللزنبور والبازي جميعاً

    لدى الطيرانأجنحة وخفق

    ولكن بين ما يصطاد باز

    وما يصطاده الزنبور فرق"

    كما أن المثل الشعبي لدينا يقول:

    (
    كثر التعب مازاد في رزقالخواطيف) والخواطيف نوع ضعيف من الطيور، واحدها خاطوف، وهي دائمة الطيران منقيامها من النوم إلى أن يحين موعد النوم الإجباري، والخاطوف من هؤلاء يطير ويدورويبحث عن رزقه بدون هدوء ولا راحة ومع ذلك لا ينال إلا النزر اليسير الذي لا يكاديسد رمقه، ولهذا فهو طائر نحيل ضئيل بائس تبدو عليه علامات المجاعة والإجهاد..

    بينما نجد طائراً آخر، كالصقر مثلاً، لا يطير إلا قليلاً، وفي الوقتالمناسب، فله عينان لماحتان (بمثابة الذكاء لدى الإنسان) فإذا رأى فريسة تستحق حلّقعاليا وانقض عليها بسرعة وفاز بها فوراً، ليصيد في يوم ما لا يصيده الخاطوف في عام،مع الاختلاف الكبير في الصيد، فالصقر صيده ثمين: غزال سمين أو حبارى شهية أو علىالأقل أرنب شهي، أما الخاطوف فهو دؤوب في ملاحقة حشرات صغيرة لا تكاد تُرى، ولايصطاد منها إلا أقل القليل رغم طيرانه المتواصل الطويل، لأنه اختار من الصيد أصعبهوأصغره وأسرعه في الطيران والفرار والروغان..!

    @ @ @

    إذن فإن العملبذكاء أهم من العمل الشاق بغباء كثيراً وأكثر عطاء ومتعة وأجدر بتحقيق سعادةالإنسان ورضائه عن نفسه وقدرته على تطوير مواهبه واختصار وقت العمل.. والعمل بذكاءيقتضى:

    1-
    ان يلم الإنسان بالعمل الذي يقوم به بشكل كامل..

    2-
    أنيتابع ما يستجد في عمله من بحوث ووسائل للانتاج..

    3-
    أن يفكر كثيراً ويعملقليلاً..

    4-
    ان يُقدِّم الأهم على المهم باستمرار..

    5-
    وأن يعتبرالعمل وسيلة لتحقيق السعادة وراحة البال، وليس واجباً ثقيلاً وعبئاً وبيلاً ابتلاهالله به..

    وما التوفيق إلا من الله عز وجل..
    __________________

    تعلم الايجابية .. ولا تكن سلبيا

  3. #3
    الصورة الرمزية assafassaf
    assafassaf غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    252

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    التخلص من متـــــاعب العــــــــمل....... فن يسهل إتقانه

    كثيرا ما يتأثر الموظف بالضغط الناتج عن العمل، وإذا كنت واحداً من الأشخاص الذين يمكن أن يحتملوا مقداراً كبيراً من العمل وصعوباته، غير أنك في النهاية بدأت تشعر بضغط شديد وبأنك على وشك الانفجار
    فهذا يعني أنك أصبحت في حالة صعبة جداً مثل كل الناس الذين يعانون متاعب العمل، وإنك عندما تصاب بالملل والإحباط
    فإنك تتخطى الحد الفاصل بين الضغط الإيجابي والمثير وبين الضغط السلبي، حيث إنك تشعر بأنك تُضرب بمطرقة على رأسك.
    عليك بعمل اليوم هذا ما كانت تشعر به (سوزان بيشوب) مديرة مؤسسة بيشوب النيويوركية، وتضيف قائلة بأن هذه المطرقة تقوم بالسقوط والطرق على رأسي بشكل أثقل عندما أقوم بتأجيل عمل صعب، ومن أجل هذا فإن نصيحتي هي التالية:
    لا تؤجل العمل أبداً، إن أفضل عمل تقوم به لاستعادة قوتك هو أن تقوم بفعل الأمر الذي كان يطاردك بإلحاحٍ شديد.
    ففي إحدى المرات كان عندي زبون وكنت مضطرة لأن أوقف التعامل معه لأن الشركة كانت مشغولة جداً.
    كان أمراً شاقا بالنسبة لي، وهكذا قمت بتأجيل هذا الأمر، واستغرق الأمر ثلاثة أشهر لأمتلك الشجاعة لأقوم بذلك، وبقيت أحاول أن أخرج نفسي من هذا الموضوع، وفي غضون ذلك واصلت التعامل مع ذلك الزبون، وعوضاً عن القيام بما كنت أحتاج لأن أفعله، فقد عشت ثلاثة أشهر تحت وطأة جهد وضغط شديد، وأصاب تفكيري الشلل.
    خطة مؤلمة وتقول سوزان: إن ذلك أثر على علاقاتي مع الزبائن الآخرين، وفي النهاية قررت أنني لابد من أن أواجه الموقف، وأن أضع خطة وألتزم بها مهما كانت مؤلمة، وهكذا قمت بمكالمة الزبون هاتفياً وقمت بترتيب موعد معه، ودون ذلك الموعد في جدول المواعيد لدرجة أنه كان من الصعب علي أن أتجاهله، وهكذا قمت بما رغبت به،وأخبرت الزبون، وانتهى الأمر.
    وعندما تقوم أخيراً بفعل الشيء الذي كنت تؤجله، فإن الحرية من الضغط والجهد الذي كان يلازمك هو العائد الوحيد، أي أنك ستتخلص من الضغط والإجهاد، وتشعر بسعادة عظيمة أنك استطعت التخلص من هذا الضغط. بعض الأشياء الجيدة تبدأ مباشرة بالحلول مكان الأمور السلبية، وأنت من الآن فصاعداً غير مشلول، وقد استعدت طاقتك بشكل كامل

  4. #4
    الصورة الرمزية assafassaf
    assafassaf غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    252

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟
    الملفات المرفقة

  5. #5
    الصورة الرمزية ishawqi
    ishawqi غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    تدريب وتطوير
    المشاركات
    96

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟) المشاركة الأصلية كتبت بواسطة assafassaf #post19971" rel="nofollow">(ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    إذن فإن العملبذكاء أهم من العمل الشاق بغباء كثيراً وأكثر عطاء ومتعة وأجدر بتحقيق سعادةالإنسان ورضائه عن نفسه وقدرته على تطوير مواهبه واختصار وقت العمل.. والعمل بذكاءيقتضى:

    1- ان يلم الإنسان بالعمل الذي يقوم به بشكل كامل..

    2- أنيتابع ما يستجد في عمله من بحوث ووسائل للانتاج..

    3- أن يفكر كثيراً ويعملقليلاً..

    4- ان يُقدِّم الأهم على المهم باستمرار..

    5- وأن يعتبرالعمل وسيلة لتحقيق السعادة وراحة البال، وليس واجباً ثقيلاً وعبئاً وبيلاً ابتلاهالله به..

    وما التوفيق إلا من الله عز وجل..
    __________________



    تعلم الايجابية .. ولا تكن سلبيا
    مرحباً أخي الكريم .. كنت أريد أن ألخص كلامك ، ولكنك لخصته بطريقة مهنية .. وهذه هي فعلاً الخلاصة التي نريدها .
    فقد ساهمت في وضع بعض الأسس والقواعد الصلبة التي تمثل درع واقي لنا ضد ضغوط العمل أو على الأقل نتعامل مع الضغوط باحترافية .

    شكراً جزيلاً لك .

  6. #6
    الصورة الرمزية غزلان
    غزلان غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    10

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    النصائح التي تحول ضغوط العمل إلى نجاح :

    1/ سجل الضغوط التي تعرضت لها :

    • دون نوع الوظائف و المواقف التي سببت لك التوتر العصبي و الضيق في الماضي
    • قسم المهام الحالية المشابهة إلى أجزاء يسهل التعامل معها و تستطيع مسايرتها
    • دون المهام التي تعرف انك أنجزتها لكنك وجدتها مملة و غير مشجعة
    • أضف روح التحدي على العمل كان تلتزم بتسليم العمل قبل الموعد المحدد أو أن تحطم الرقم القياسي لنفسك
    • فكر في طرق أفضل للقيام بالعمل أو حتى إلغاؤه
    • سجل منجزاتك في التكيف مع الضغوط وهنئ نفسك و كافئها على ذلك


    2/ غير وجهة نظرك :

    • انظر إلى السلوك الانفعالي على انه مشكلة للآخرين ولا تدعه يؤثر عليك
    • تخيل أسوأ ما سيحدث و قرر ماذا ستفعل حياله
    • تقبل الاسوا ذهنيا و فكر في بصيص من النور


    3/ انظر إلى الجانب المضيء و المبهج :

    • حاول رؤية الجانب المرح و الفكاهي !!! في مواقف التوتر العصبي
    • اصبر على الاحباطات و وتذكر قول الرسول علية الصلاة و السلام " أرض بما قسم الله لك تكون أغنى الناس "
    • استمتع بحياتك كما كنت تفعل و أنت طفل


    4/ هيئ نفسك لمواجهة أي عائق و لكن بتفكير ايجابي

    5/ كن واثقا من نفسك

    6/ اهدأ و استرخ
    .

  7. #7
    الصورة الرمزية ishawqi
    ishawqi غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    تدريب وتطوير
    المشاركات
    96

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟) المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غزلان #post20037" rel="nofollow">(ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)
    النصائح التي تحول ضغوط العمل إلى نجاح :

    1/ سجل الضغوط التي تعرضت لها :



    2/ غير وجهة نظرك :



    3/ انظر إلى الجانب المضيء و المبهج :
    " أرض بما قسم الله لك تكون أغنى الناس "

    4/ هيئ نفسك لمواجهة أي عائق و لكن بتفكير ايجابي

    5/ كن واثقا من نفسك

    6/ اهدأ و استرخ .
    كلمات موحية وموجهة .. جزاك الله خيراً ، لقد طبقت بعضاً منها شخصياً ، وكان لها أثراً كبيراً في انسياب العمل وخروجه من قوالبه الجامدة الضاغطة .

    وأريد أن أعود إلى المسار الذي بدأت منه ، وهو الطبيعة البشرية وكيف يمكن تطويعها لقبول التحديات التي تقابلها في طريقها .. وأكبر تحدي يقابل الإنسان هو فقدانه السيطرة على مجريات حياته بسبب طغيان جانب على جانب ، وضغط العمل في عصرنا الحالي هو الطرف الطاغي بشكل صارخ على مسارات الحياة الأخرى .

    ولكني أحببت أن أنبه بأن كثير منا يغلب على طابعه حبه للعمل والإنجاز ، وهذا يجعل ضغط العمل يبدو وكأنه شيء طبيعي وغير مستهجن ، بل ويستمتع به صاحبه ، والأدهى من ذلك بأننا نجد من يصطنعه ويتكلفه في بعض الأحيان إذا فارقه قليلاً.

    نحن نعلم بأن هناك تقنيات حديثة وجهنا إليها المتخصصون وأرشدنا إليها علماء الإدارة في كيفية مواجهة هذا الضغوط وقد ذكرتم جانب منها .. وهناك أيضاً .. التنظيم والتخطيط والتفويض وتبسيط إجراءات العمل ، وتطوير التقنيات وآليات وأساليب العمل ، وتطبيق النظريات الحديثة في مجال إدارة الأعمال .

    ووقفتنا هنا ليست للعلاج التقليدي لضغوط العمل ، ولكننا نريد في هذا الموضوع أن نغوص قليلاً في النفس البشرية والدوافع المحركة للعمل . حيث إنني لا أرى المشكلة في ضغط العمل وتدفقه ، ولكنني أراه في اختلال موازين الأدوار المتباينة للإنسان في الحياة ...

    أعتقد بأن الميول الشخصية والدوافع المحركة الداخلية للنفس البشرية لها دور كبير في هذا الاتجاه ، وهي التي تتحكم في مرور الضغوط عبر بوابتها وممراتها .

    فهل استطعت أن أوصل فكرتي؟ .. أظن إنها ما زالت تحتاج إلى استجلاء وتوضيح .

  8. #8
    الصورة الرمزية ishawqi
    ishawqi غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    تدريب وتطوير
    المشاركات
    96

    رد: (ضغط العمل .. إلى أين يسير بنا؟)

    لا ينبغي أن يكون ضغط العمل مسوغ للتفلت من الالتزامات الأخرى ، ولا مدعاة للتحرر من جملة المسئوليات التي تقع على عاتق كل إنسان .

    فنحن نجد هناك خلل واضح في تنشأة أطفالنا التنشئة الصحية النفسية والجسمية السليمة .. هذه الأجيال التي ستتحمل مسئولية نهضة ونماء مجتماعتنا في المستقبل، والمبرر هو ضغوط الحياة وعلى رأسها ضغط العمل .

    نحن نجد هناك تفريط كبير في الجانب الروحي في حياتنا ، وطغيان الجانب المادي على كل ركن من أركانها ، فنفقد ونخسر في المقابل متعة الحياة وصفاء الروح ونقاءها .

    نحن نجد هناك قصور كبير في الجانب الاجتماعي وحسن التقارب والجوار بين أبناء الأسرة الواحدة فضلاً عن أبناء الحي وأبناء القرية والبلد الواحد ، والسبب هو ترك ممراتنا وبواباتنا مفتوحة على مصراعيها لتنهمر علينا ضغوطات العمل .

    نحن نجد تدني الاهتمام والإهمال الواضح بالجانب الفكري وغذاء العقل .. فهو أمر مؤجل لقطاع عريض من الناس ، لحين إيجاد الوقت المناسب والبيئة المناسبة ، فتقصر نظرتنا ، ويتقلص علمنا ، وتتحدد رؤانا ، وتضعف مداركنا بالعالم من حولنا ، فينخفض مستوى وعي الأمة إلى أدنى درجاته ، ويتخلف من وراءنا أجيال وأجيال ، فنظل قابعين في قيعان المحيط .

    نحن في النهاية نجد هناك مهادنة واضحة في قضية الصراع الطويل بين النفس وأهواءها وشهواتها المادية التي تلح على تلبية احتياجاتها الضرروية التي فطرت عليها . وبين الروح والعقل اللذان لا سبيل لتجاهلهما أو مقاومتهما لوقت طويل وإلا فالنتيجة ستكون كما نرى .. أمراض مزمنة ، وسمنة مفرطة ، وتخلف عن ركب العلم والحضارة .

    قضية التوازن ما زالت غائبة عن حسنا ، ونريد أن نوقظها من جديد ، وندرك أهميتها بقليل من العمل وكثير من الصبر والمثابرة ، ورغبة صادقة في التغيير للأفضل. مع نشأة جديدة للتصور حول الحياة وأهدافها وغايتها .

    فلنقف وقفة مع الذات ، ثم نعود .... وللحديث بقية .

موضوعات ذات علاقة
حدد إلى أين تريد الوصول في حياتك... فلعلك هناك بالفعل
A boat docked in a tiny Mexican fishing village. رسى قارب في قرية صيد صغيرة بالمكسيك A tourist complimented the local fishermen on the quality of their... (مشاركات: 0)

ملخص كتاب- ضغط العمل طريقك الى النجاح
الفصل الاول هل تعانى اى ضغوط فى وظيفتك اذا كانت اجابتك على هذا السؤال بنعم فتعال معنا الى مكان العمل اليوم.حيث تشير بيانات المرضى التى بين ايدينا الى ان... (مشاركات: 0)

العوامل الديموغرافية وتاثيرها على ضغط العمل
بسم الله الرحمن الرحيم أن الله لايضيع أجر المحسنين ارجو منك المسعدة وباسرع وقت ممكن وفى اقرب وقت للحصول على مواقع تخص موضوعى او مراجع عربية وبذات العوامل... (مشاركات: 0)

قلة الموارد البشرية والبطالة إلى أين؟
يشكو الكثير من أصحاب العمل في القطاع الخاص من قلة الموارد البشرية وعدم وجود الكفاءات المناسبة لشغل الكثير من الوظائف الإدارية والتقنية، وعلى النقيض من ذلك فإن... (مشاركات: 10)

أحدث المرفقات