النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بروتوكول تعاون بين "الإحصاء"ومنظمة العمل الدولية لإدارة ظاهرة الهجرة

  1. #1

    افتراضي بروتوكول تعاون بين "الإحصاء"ومنظمة العمل الدولية لإدارة ظاهرة الهجرة

    وقّع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ومنظمة العمل الدولية، اليوم الاثنين، بروتوكول تعاون فى مجال إدارة ظاهرة الهجرة، بما يساهم فى دعم التنمية، بمشاركة الوكالة الكندية للتنمية الدولية، وسفارة الدنمارك بالقاهرة، بشأن تنفيذ مسح أسرى للهجرة فى مصر، وذلك للفترة من 2013- 2014.

    ويأتى هذا البرتوكول فى إطار جهود منظمة العمل الدولية لتقديم العون الفنى لجمهورية مصر العربية، والذى يسهم فى دعمه أيضاً كل من المفوضية الأوروبية، وزارة التخطيط والتعاون الدولى، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، علاوة على منظمة الصحة العالمية، والمنظمة الدولية للهجرة، والمفوضية العليا للاجئين.

    وأكد خالد الأزهرى، وزير القوى العاملة والهجرة، أن أهمية هذا المسح ترجع إلى ضرورة تفعيل سياسات من شأنها خدمة أهداف الثورة التى قامت من أجل الشباب، وتعمل لصالحهم وحمايتهم. حيث إنه من أهم أهداف هذا المسح حشد الموارد اللازمة لتفعيل التعاون المثمر بين مصر وأوروبا وكافة المجتمعات المضيفة الأخرى بما يسهم فى التنمية.

    ومن جانبه، أكد اللواء الجندى، رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن هذا المسح يعد من المسوح الواسعة متعددة المؤشرات ذات مستوى التمثيل الحقيقى للمجتمع، لاسيما مع شمول عينة كبيرة من الأسر المصرية لتوفير بيانات إحصائية دقيقة حول الهجرة الدولية فى مصر.

    ومن جانبه أكد الدكتور يوسف القريوتى، مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، أن هذا المسح يهدف إلى توفير بيانات دقيقة ومحدثة عن هذه الظاهرة، علاوة على دراسة أسبابها، والعوامل المؤثرة فيها، بالإضافة إلى التعرف على اتجاهات الشباب من الجنسين حول موضوع الهجرة؛ وذلك مع التركيز على بعض المحافظات وهى: بورسعيد، والبحر الأحمر، والمنيا، وأسوان، والقليوبية، والمنوفية، حيث تدير منظمة العمل الدولية برنامج معونة فنية حول تشغيل الشباب فى هذه المحافظات.

  2. #2

    افتراضي رد: بروتوكول تعاون بين "الإحصاء"ومنظمة العمل الدولية لإدارة ظاهرة الهجرة

    ما بدفع الانسان على المر إلا اشياء اكثر مراره منها ,فالهجره تأتي من انعدام الاستقرار وتفشي البطاله هذا ان لم تكن لناحيه سياسيه بين المثقفين الرافضين لسياسات القمع والذل