برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد بي، رئيس المجلس التنفيذي بدولة الإمارات العربية المتحدة، اختتمت فعاليات المؤتمر العربي الثاني للموارد البشرية الموارد البشرية "شريك استراتيجي في العمل والتطوير المؤسسي"، الذي عقدته المنظمة العربية للتنمية الإدارية، والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بالإمارات، يومي 12 و 13 مارس 2013 في قاعة آل مكتوم في مركز دبي التجاري العالمي، وذلك بحضور أكثر من 500 خبير ومختص في مجال التنمية البشرية الذين ألقوا الضوء على أبرز القضايا والتحديات التي تواجه مسيرة التنمية البشرية في العالم العربي.
وقد تقدم للمشاركة في هذا المؤتمر ما يزيد عن 107 أوراق علمية غطت موضوع محاور المؤتمر، وقد قام المنظمون لهذا المؤتمر بتكليف مجموعة من الخبراء المتميزين في هذا المجال لتقديم تجاربهم وخبراتهم المميزة من بعض الدول العربية والأجنبية. وقد تم مناقشة حوالي 40 ورقة علمية وتجربة عملية في هذا المؤتمر.
وفي هذا الإطار أكد معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الأهمية المتزايدة للمؤتمر والثقة والاقبال الكبيرين التي اكتسبها من قبل كبار المسؤولين والخبراء في مجال التنمية البشرية بما يبشر بمستقبل واعد لمعالجة تحديات جذرية تواجه عملية التطوير البشري في العالم العربي.
وأشاد القطامي بأهمية القضايا والمواضيع التي ناقشها الحدث التي بلورت الواقع الحالي للتنمية البشرية في العالم العربي مع وضع الحلول واستعراض التجارب العملية التي تشكل نموذج يحتذى لمؤسسات القطاعين الحكومي والخاص لاستخلاص العبر وتقييم نتائج الأداء من خلالها. وفي البيان الختامي للمؤتمر توجهت كل من الهيئة الاتحادية للموارد البشرية والمنظمة العربية للتنمية الادارية بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لرعايته الكريمة لهذا المؤتمر والى مجموعة الفطيم الراعي الذهبي وإلى مصرف أبو ظبي الإسلامي الراعي الفضي على تقديم الرعاية لهذا المؤتمر.
  • #" target="_blank">المؤتمر العربي الثاني للموارد البشرية يوصي بتخصيص جائزة عربية للمبادرات الإبداعية في مجال الموارد البشرية



ومن جهته قال سعادة الدكتور رفعت الفاعوري، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الادارية أنه تم تشكيل لجنة علمية لإعداد التوصيات وخطة العمل لهذا المؤتمر حيث تم التوصل إلى مجموعة من التوصيات أهمها مطالبة المنظمين لهذا المؤتمر بعقد المؤتمر القادم تحت عنوان المؤتمر العربي الأوروبي في إدارة الموارد البشرية وكيفية حل المشاكل التي نواجهها. وأوصت اللجنة بضرورة الاستفادة من المبادرات الخاصة بإعداد هيكلية الموارد البشرية محلياً وعربياً وعالمياً والتأكيد على موضوع قياس إنتاجية العاملين.
ومن أهم ما أوصت به هو تخصيص جائزة عربية للمبادرات الإبداعية في مجال الموارد البشرية ومطالبة المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالتركيز على عقد ندوات وورش عمل متخصصة حول قياس انتاجية العاملين في القطاع العام بهدف تجنب السلبيات ومعالجتها، والتركيز على عوامل زيادة الإنتاجية وتحسين الأداء.
وطالبت اللجنة المنظمة بتوثيق نموذج "وضع استراتيجية للموارد البشرية، ونظم معلومات إدارية للموارد البشرية استرشاداً بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في نظام إدارة معلومات الموارد البشرية "بياناتي" بهدف نشر التجارب والخبرات الناجحة في باقي الدول العربية الى جانب مطالبة المنظمة بتكثيف عقد برامج تدريبية متخصصة في مجال تنمية الموارد البشرية.وطالبت المنظمة أيضاً المنظمة بإعداد ورش عمل ومنتديات وندوات للتفاعل الثقافي والإداري بهدف تمكين التعاون الفعال بين دول المنظمة العربية.
وفي الختام توجه المنظمون بعميق الشكر والتقدير إلى كافة الباحثين على جهودهم وأرائهم التي أثروا بها فعاليات المؤتمر وكذلك إلى جميع المشاركين على مناقشاتهم ومشاركتهم.