التقى الشابان لارى بيج وسيرجى برين فى جامعة ستانفورد التي تقبع في وادي السيلكون مهد العالم التكنولوجي .ولارى بيج شاب امريكى عاشق للكمبيوتر منذ مولده. فوالده كان استاذا لعلوم الحاسب فى جامعة ميتشجن ووالدته كانت تعمل كمستشارة في أمور القواعد المعلوماتية تحمل درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر. أما شريكه ورفيق دربه سيـرغي فقد ولد في موسـكــو - روسيا ، وبينما كان في السادسة من عمره هاجر سيرغي مع عائلته الى الولايات المتحدة. والده كان (ومازال) عالما للرياضيات وأستاذا جامعيا.وفى بداية التعارف بين الشابين لم يحدث اى انسجام بينهما على الرغم من توحد اهتماماتهما فكل منهما يعتبر نابغة فى عالم الكمبيوتر .الذى كان لا يزال فى طور النمو فى اوائل التسعينات. في عام 1995 بدا الشابان فى تبادل وجهات النظر حول بعض المواضيع التكنولوجية وجاءت الفكرة التي وحدتهما.. والتي تعد تحدى كبير من أكبر التحديات في مجال الكمبيوتر في ذلك الوقت.. وهي استرجاع البيانات المرتبطة من بين كم هائل من البيانات. وكانت البداية بإنشاء ماكينة بحث بدائية اسمها backrup شكلت نواة لحل مشكلة البحث على الانترنت،حيث تم تطويرها في وقت لاحق مع أستاذهما بالجامعة رجيف موتواني الذي تبنى سيرجي منذ وصوله لستانفورد. وبعد عام بدأت هذه الفكرة بنيل الاعجاب وبدأت فكرة البحث الجديدة تشتهر في حرم الجامعة. كان المال غير كاف لاقامة هذا المشروع و هنا لجأ لارى وسيرجى الى استخدام مجموعة من الكمبيوترات القديمة ووضعوها فى غرفة نوم احدهم .بدأ الشابان بمحاولة بيع مشروعهما الى كبرى الشركات فى ذلك الوقت مثل ياهو ولكن رفض المشروع لأن ياهو كانت تعتمد على الاعلانات ولا تهتم كثيرا بخدمات البحث. غير أن ديفيد فويل مؤسس ياهو نصحهم بإنشاء شركة خاصة تتلاءم وطبيعة ماكينة البحث. في اغسطس من عام 1998 تقابل سيرجي ولاري مع آندي بكتشليم أحد عباقرة الكمبيوتر وأحد المستثمرين الذين دعموا مؤسسة سيسكو لأجهزة الاتصالات وأحد مؤسسي شركة سن مايكرو سيستم.. بكتشليم المعروف بروح المغامرة كانت تكفيه نظرة واحدة على هذه البذرة فأيقن أن لجوجل فرصة كبيرة للنجاح بل والكثير ودعم الشركة بشيك قيمته 100,000$ ؟.. لكن الرجل وقع فى خطأ كان سببا لأقامة شركة جوجل بشكل قانوى حيث كتب الشيك باسم (شركة جوجل) ولما كان هذا الاسم غير موجود لم يتمكن الشابين من صرفه واضطرا الى انشاء شركة جوجل رسميا وقانونيا.
سبتمبر 1998 افتتحت شركة جوجل اول مكتب لها بجوار حديقة مينلو فى كاليفورنيا وكان عبارة عن جراج قديم استأجره لارى و سيرجى من صديق لهما وكان غير مجهز تماما وبه كم كبير من الأشياء القديمة وكان يعمل به موظف واحد وهو الان مدير التقنية فى الشركة . وكانت فى هذا الوقت جوجل موقعا صغيرا يجيب على حوالى 1000 بحث يوميا فقط وتوالت النجاحات الرائعة للشركة بقيادة الشابين النابغين لارى وسيرجى وفى نهاية 1999 انتقلت الشركة الى مكتب جيد فى احد الشوارع الرئيسية وصار عدد الموظفين 8 افراد وارتفع معدل البحث اليومى الى نصف مليون بحث يوميا وتطور الأمر الى قيام جوجل بتقديم خدمات البحث التجارى لمجموعة من شركات التقنية الكبرى فى الولايات المتحدة مثل شركة (Red hat ) و شركات اخرى ووصل حجم الاستثمارات وقتها الى 25 مليون دولار واستمرت النجاحات تتوالى واحتياج الناس لخدمة البحث السريع تزداد كل يوم وبالتالى تزداد جوجل نجاحا كل يوم حتى وصلت الى حصولها على اكبر محرك بحث على وجه الكرة الأرضية. والى اللقاء فى الجزء الثانى من القصة ان شاء الله. يمكنك متابعة أفضل قصص النجاح وملخصات كتب عالمية.من خلال مدونة الموارد البشرية فتح عينيك ظپطھط# ط¹ظٹظ†ظٹظƒ. هدفنا هو تحفيز الشباب العربى على العمل والنجاح ومحاولة امداده بأفضل المعلومات التقنية ليكون قادر على المنافسة داخل سوق العمل