تحمل مسؤولية أفعالك بشكل كامل


أنت سيد أفعالك ... و لا يوجد أحد مسؤول عنها ماعداك أنت ...أنت من يجلس على عجلة القيادة بملء إرادته ...حتى وإن قررت الصعود على حافلة بدلاً من القيادة فهو قرارك أيضاً ... أى فعل تقوم به هو مسؤوليتك عند نقطة ما .


إدراك أنك مسؤول بشكل كامل عن أفعالك أمر قد يجعلك تشعر بأنك محاصر أو أنك مأخوذ بعض الشئ ...فهناك فكرة مخيفة تقضى بأن كل فعل أو تصرف تقوم به سوف يكون له إنعكاس . المشكلة أن هذا الإنعكاس يكون مختلفاً تماماً عما قد كان فى خيالك عندما قمت بهذا التصرف فى المقام الأول.


على جانب أخر تجد أن فكرة تحملك للمسؤولية كاملة أمر يدعمك بل ويحررك ، فإدراك المسؤولية هى أول خطوة على طريق تغيير العادات السيئة .


أمعن النظر فى العواقب أو المميزات المرتبطة بعادتك ، أعد قائمة مبسطة بالمزايا و العيوب التى تنعكس عليك جراء هذة العادة حاول أن تكون حاداً و صارماً و أميناً مع نفسك عند ملء هذة القائمة . مثلاً القائمة التالية من المميزات عن عادة سيئة ومنتشرة فى كثير من المجتمعات إن لم تكن فى جميعها وهى التدخين :

اقرأ ... #post225030" target="_blank">أسئلة رائعة لك و لغيرك


المميزات
· الشعور بالهدوء و التأثير المرتبط بالنيكوتين على الجسم .
· قضاء على التوتر لفترة محدودة .
· فرصة لكسر بعض الحواجز و تذويب الجليد مع الأخر.
· يشعر الشخص بأنه إجتماعى و بأنه من طراز خاص.
العيوب :
· مشكلات صحية مدمرة على المدى الطويل
· أصبح نوعاً من الإدمان و يصعب التخلص منه
· مكلف
· مع سوء وكثرة الإستخدام يصبح التدخين سبباً مباشراً للوفاة
.

ابدأ فى الموازنة بين الفوائد قصيرة الأجل و العواقب و الأضرار طويلة الأجل . و هذا يعنى أن تمسكنا بعادة سيئة ما هو إلا سوء تقدير و افتقار لبعد النظر . فالإنسان لا يسهل عليه سوى رؤية المنفعة اللحظية و فقط.



  • مثلاً : ربما تكون من الناس الذين قرروا الإعتياد على إهمال وجبة الإفطار ضمن محاولتهم لإنقاص وزنهم ، ولذلك قد أقنعت نفسك بتركها . فعلى المدى القصير ربما تكون قد خسرت شيئاً من وزنك بالفعل و تشعر بالسادة و الرضا عن ذلك ، و لكن على المدى الطويل ستود لو أنك لم تفعل ذلك لأانك بإهمالك لوجبة الإفطار قد رويت بذور مفهوم أخر يُعرف بسوء التغذية .


لا تضع العربة أمام الحصان
...ربما تشعر بأنك متحمساً الأن و قوياً لقهر عاداتك السيئة ، و لكن عليك أن تبدأ بشكل صحيح فلا تحاول التخلص من كافة عاداتك السيئة فى نفس الوقت لأنها ستتغلب عليك . لذا من الأفضل أن تأخذ وقتك فهذا أفضل من أن تتسرع و تجد نفسك و قد زدت عليها عادات سيئة جديدة.


لا تأخذ الإخفاقات الصغيرة بشكل جدى و حاد ...و إن حدث و سيحدث أن تقع فى براثن ما اعتدت على فعله أحياناً بعد أن قررت التخلص منه ...هذا طبيعى فلا تستسلم حينها و لا تفقد الأمل ...استجمع قواك مرة أخرى . و تعلم من اخفاقاتك و اعزم ألا تعود مرة أخرى . #post225561" target="_blank">اقرأ المزيد ...