الجميع يبيع



الجميع يبيع ، الجميع يقود ، الجميع يتواصل ... حقائق لا تقبل الشك ، ولكننا نحاول أن نتجنبها . الناس تنكر أنها تحتاج إلى التعرف على الكيفية التى يمكن وأن تبيع بها ، وتنكر أنها تقود الأخرين بصرف النظر عن حبهم أو كرههم لذلك .



الناس فى المواقع الوظيفية التى ليس لها صلة بالبيع ترفض أن تفكر فى عملها على أنه عملية بيع . حتى أن بعض البائعين فعلاً يقومون بذلك أيضاً و ترتدى وظيفة البيع لديهم مسميات أخرى فبدلاً من أن يكونوا " مندوبى مبيعات " نجد أنهم " مستشارى عملاء " ، " مقدمى خدمات " .



و لكن السؤال هنا " لماذا ؟" ...



و الإجابة بسيطة للغاية و هى أن فى الآونة الأخيرة التصقت بمهنة البيع ببعض الأقاويل و السمات السلبية ، ولهذا كان من الطبيعى أن ينأى الناس بأنفسهم عن كلمة " البيع " .


الأمر برمته لعبة مسميات سواء أن أحببت ذلك أم لا توجد حقيقة واحدة وهى أن " الجميع يبيع" .



لا يوجد ما يشين فى عملية البيع ، كل منا يبيع شئ فى كل يوم ...نبيع الأفكار ...نبيع الحلول الوسط ... فى كل مرة نريد فيها شخص ما أن يفعل شئ من أجلنا ، فمثلاً ، عندما نطلب من أصدقائنا الذهاب إلى مكان ما فنحن نفعل مثل ما يفعل البائع تماماً ...



لن يتسنى لك النجاة بدون أن تبيع ...فقط أنت تستخدم مسميات أخرى مثل :


التأثير ، الإقناع ، الجذب ، النصيحة ، الإطراء ، الحث ، الكاريزما ...كل هذا يمكنك أن تضعه فى بوتقة واحدة و تكتب عليها " البيع" .



المهم أنك ها وقد عرفت أنك تبيع ألا تريد أن تتعلم أكثر كيف تدعم عملية البيع لديك ؟



بالاعتراف أن كثير مما نفعله فى حياتنا هو جزء لا يتجزأ من البيع ، سوف تجد كثيراً من الناس يتكالبون على الدورات التدريبية و الكتب التى تنمى لديهم مهارات البيع ... المهارات التى يحيون بها حياة طبيعية.


*** اقرأ أيضاً... #post229671" target="_blank">قوة ال1 %(