4 أهداف أساسية لكل مشروع



أهداف المشروع تصب جام التركيز على كل ما هو مهم . و على الرغم من ذلك تضيع بعض الأهداف فى خضم الأنشطة التى تقم بها فرق العمل .



لهذا ... يجب التأكد من أن كل اجتماع لبحث أنشطة العمل يهدف إلى دفع المشروع إلى الأمام.



حتى و إن كان الوصول إلى أهداف المشروع وشيكاً لا تفصلك عنه سوى خطوات ، فعليك بالاستمرار فى دفع المشروع نحو التقدم بسرعة و أمان و على نحو منطقي قدر الإمكان.



استكمال المشروع داخل الإطار الزمني المجدول



هذا يعنى أنه يجب عليك بذل قصارى جهدك كفرد أو كفريق لإتمام المشروع داخل نطاق الجدول الزمنى المحدد . أى أنك ومنذ البداية يجب أن تضع جدولاً زمنياً منطقياً بعيداً عن التخمينات الغير موضوعية .



استكمال المشروع ضمن ما تتيحه الميزانية الموضوعة



الميزانيات تضعها بعض فرق المشروعات بينما يُلزم بها فرق أخرى . فسواء أن كنت من الفريق الأول أو الثانى ، فعليك أن تتبع مصروفاتك و أن تعرف إلى أين تذهب الأموال . فعندما تنتهي من المشروع فى إطار الميزانية يتعرف الجميع على قدرتك و مدى كفاءتك فى إدارة المشروعات و تحمل المسؤولية .



استكمال المشروع بمستوى محدد من الجودة



للأسف ، عندما يترائى الموعد النهائي للمشروع فى الأفق يتم التضحية دائماً بعنصر غاية فى الأهمية ، ألا وهو الجودة . مدراء المشروعات يرون أحياناً أنه من أجل سرعة التنفيذ يجب و أن يتم الاقتطاع من بعض البنود أو حذفها بالكامل. و لكن أيأً كان الوضع لا يمكن أن تحدث التسويات فى المشروعات على حساب الجودة .



استكمال المشروع داخل اطار الخطوط الإرشادية للعميل



تأكد من أنك طوال خطوات تنفيذ المشروع تسير على الخط الذى أبرزه لك العميل. و هذا ما سيضمن لك تعاوناً ممتداً حتى بعد نهاية المشروع . و طريقك إلى ذلك يكن من خلال قياس درجة انجازك بما يراه العميل مناسباً أو غير مناسباً .



أفضل ما يمكن بما هو متاح



كثير من المشروعات تواجه عقبات مختلفة فى الطريق ، لذا يتراجع البعض عن تنفيذها ... و قد تكون هذة العقبات كبرى مثل الأزمات الاقتصادية أو السياسية أو حتى لظروف حرب أو لحدوث كارثة من أى نوع ...ومع ذلك نجحت بعض فرق العمل و مدرائها فى اتمام مشروعات فى ظل مثل هذة الظروف ...و ذلك لأنهم و باختصار شديد بذلوا أفضل ما لديهم من جهد مستخدمين أقصى امكانيات متاحة لديهم.



اقرأ أيضاً ... #post229228" target="_blank">كيف تحول منتجاتك إلى خدمات ؟؟؟