هناك العديد من المخاطر التى تواجه الشركات العاملة بالموارد البشرية و تعيق تطورها . و هذة المخاطر قد تكون مخفية و لا نلاحظها و لكن هذا لا يمنع من أنها موجودة و فى الحقيقة لا يمكن تجنبها بشكل كامل.


و لكن على الأقل يمكنك إن كنت أحد أصحاب هذة الشركات أن تعد عملك لمواجهة المخاطر المستقبلية .


فالشركات يمكن أن تعلن عن العديد من الوظائف الشاغرة و تغلقها بين يوم و أخر . و هنا تظهر مشكلة و هى أن الشركة المسؤولة عن الموارد البشرية لن تتمكن من وضع خطط طويلة الأمد . لأن الكساد و الظروف الحالية تغير كل الخطط و بالتالى سيسحب الزبائن أعمالهم من شركات الموارد البشرية.


كما أن العملاء فى مجال الموارد البشرية لا يمكن ضمان ولائهم بسهولة ، فالسوق دائم التغير و قد يعرض بنود و شروط أفضل بين لحظة و أخرى .


حيث تعمل خطة شركات الموارد البشرية على بذل الكثير من الوقت و الجهد و المال لاكتساب عملاء و بعد ذلك يواجههم خطر أخر وهو الخوف من فقد أى من هؤلاء العملاء فى أى لحظة لتوجهه لشركة أخرى .


ميزانيات أعمال الموارد البشرية محدودة للغاية غالباً ، لأنه لا يوجد من العملاء من هو على استعداد لدفع الملايين فى مقابل الحصول على خدمات الموارد البشرية . و هذا ما يجعل الأعمال القائمة على أنشطة الموارد البشرية ضيقة الحدود و قد يؤثر عليها أى شئ بالسلب ، كما أن سقوط مثل هذة الأعمال و قيامها من جديد يحتاج إلى الكثير من الوقت.


لهذا يجب على الشركات المقدمة لخدمات الموارد البشرية أن تراقب الإتجاهات السائدة فى هذا المجال و كيف يمكن تقديم خدمات جديدة إلى السوق ، و عموماً التغيرات و القفزات فى مجال الموارد البشرية لا تحدث بين ليلة و ضحاها ولكنها عندما تحدث تؤثر بشكل كبير على أنشطة الأعمال المختلفة .


و على ذلك ما يضمن البقاء للموارد البشرية كمجال و كمؤسسات هو تطويره للأعمال و الخدمات بشكل مستمر دون توقف . الشركات العاملة بمجال الموارد البشرية يجب و أن تكون دائماً مستعدة للبحث عن عملائها فى كل مجال و فى أى نشاط ...فقط ليستمر عملها.


(نص مترجم)
اقرأ أيضاً ... #post230554" target="_blank">الأرقام و إدارة الموارد البشرية