اليوم ...المنتجات متشابهة حتى أنك أحياناً قد تخلط بين سيارة و أخرى فلا تعرف من هو المصنع و لا تتمكن من تحديد أى سيارة تريد. الأمر مماثل لدى الموظفين فهم لديهم مشكلة التمييز بين أصحاب الأعمال و غير قادرين على التفريق ما بين المؤسسة الجيدة وتلك التى لا تختلف عن الأخرين .


هنا تظهر أهمية " الميزة لتنافسية " فالمؤسسة يجب و أن تستعرض نفسها فى السوق ليس فقط من خلال الواجهة و لكن أيضاً من خلال طريق يميزها و يصل بها إلى أمهر الموظفين ، و لعل استراتيجية المزايا و التعويضات هى واحدة من أفضل الطرق التمييزية الأن .

استراتيجية التعويضات الناجحة لا تضمن التميز للمؤسسة على مستوى السوق وفقط و إنما تضمن للمؤسسة التميز الداخلى حيث تشعر الكفاءات و الكوادر الناجحة بأن مجهودها يُترجم و تتلمسه فى جيبها .


المزايا و التعويضات الفاعلة هى ما تحفز الناس للتحدث عن نجاحتها مع أصدقائها و مع من حولها ...هى حوافز تبنى الميزة التنافسية كصرح أمام المنافسين فى السوق .


بتقديم المؤسسة لتعويضات مميزة ، فهى تعبر عن نفسها بأنها تثمن لنجاح ، وتعلن عن ترحيبها بالكفاءات .


استراتيجية التعويضات المالية الفعالة تدير نفقات العاملين و تدعم إدارة الأداء ، والتزام الموظف تجاه شركته ، و لذلك لا تجد موظفى المؤسسات ذات سياسة التعويضات المميزة يبحثون عن وظائف ، وإنما تجدهم يعملون بهدف الوصول إلى نتائج مرضية ... وهذا على عكس الموظفين فى مؤسسات أخرى يبحثون عن وظائف أثناء ساعات العمل .


السياسة التعويضية الناجحة تكسب شركتك ميزة تنافسية و تستدعى الإبتكار ، و تحسن ممارسات إدار الأداء فى المؤسسة.

( نص مترجم)

اقرأ أيضاً ... #post231691" target="_blank">عملية تطوير استراتيجية الموارد البشرية