ينظر رجال الأعمال إلى الأرقام على أنها المحدد للنجاح و على أساسها يتم التصرف . و قد يكون ذلك صحيحاً فيما يخص بعض الإستثمارات و لكنه ليس كذلك بالنسبة لاستثمارات أخرى مثل الاستثمار فى الموارد البشرية .


حيث أن الأرقام هنا ليست الدليل الوحيد على الربح و إنما هناك عوامل أخرى تعمل كدليل على الربح فى هذا النوع من الاستثمار . مثل زيادة القدرة على التعيين ، الإبقاء على الموظفين ، و الترقيات .


حتى بالنسبة للتعامل مع العملاء الأرقام ليست العامل الأوحد حيث توجد العديد من العوامل الأخرى أهمها تحقيق الإلتزام و التعرف على النقاط التى يجب القيام بها و التركيز عليها مع العملاء .
تحقيق الإلتزام فى الواقع أمر ملح يجب أن تحققه كل شركة لضمان اكتساب العملاء ، و المرشحين لوظائف ، و الموظفين كأفضل سفراء للشركة الأن و فى المستقبل .


لعبة الأرقام


عندما تقودنا الأرقام نصبح أكثر تركيزاً على الأهداف دون العوامل التى تقود لها . هناك تصميم على الوصول إلى خط النهاية بدلاً من التركيز على العوامل التى أدت بنا إلى هناك فى المقام الأول.
·
ما هى خبرات المتقدمين لوظائف ؟

  • ما هو معدل تواصلك مع العملاء؟
  • ما هو معدل إجراء تقييمات الأداء و استطلاعات الرأى ؟
  • هل يتم مراجعة أهداف الأداء بصفة منتظمة؟
  • هل يتم تطبيق التكنولوجيا فى التعامل مع الموظفين و العملاء ؟


الأرقام جيدة و هامة ولكنك لن تستوعب من خلالها ما وراء الأحداث ... والحل يمكنك أن تجده فى النقاط التالية :



  • اجمع البيانات من خلال فريق عمل تحليلى : قادر على تحليل البيانات و الحصول على النتائج و تحدى الوضع الراهن.
  • اطرح أسئلة ليس لها إجابة فى البيانات الحالية ..فهذا أفضل لأنها ستحدد البيانات المطلوبة.
  • استخدام الأسئلة كنقطة بداية يمكن أن ينطلق منها العصف الذهنى : التركيز على القضايا الرئيسية و الموافقة على النتائج المرجوة .
  • التعرف على النقاط المرتبطة #post241782" target="_blank">بسرية بيانات العملاء.
  • التعرف على مصادر الحصول على الموظفين.
  • تكوين و بناء شبكة علاقات جيدة.
  • هل الشركة تدعم قيام الموظفين الحاليين بترشيح موظفين جدد أم لا ؟


يمكنك بحث و تنقيح النقاط السابقة و لكنك بعد الفحص المتأنى ستجد أنها النقاط التى ستصل بأى عمل إلى تحقيق المعادلة بين دقة البيانات و تحقيق الإلتزام من الشركة كجانب و من العملاء أو الموظفين كجانب أخر.


العائد طبعاً هدف ، و صاحب العمل يحتاج إلى استيعاب العوامل التى تؤدى بفريق العمل إلى الإبتكار و الإبداع . و لكى يصل إلى القمة يحتاج من حوله إلى أشخاص قادرين على الإلتزام و التركيز و تحليل ما يحدث الأن و ما حدث فى الماضى و توقع ما قد يحدث غداً.


فكر فى النقاط التالية :


· ما هى مجموعة المهارات التى تطلبها ؟ كيف يمكنك جذبها ؟ و هل يمكنك ضمان التزام وظيفى طويل الأجل تجاه موظفيك؟
· هل يمكنك كصاحب عمل تكوين قوة عاملة تشعر بالتحفيز و تدين لك بالولاء. ؟
· بدلا من التركيز على أرقام ومعدل التعيين يمكنك التركيز على تحقيق الإلتزام .
· استخدم البيانات و الأرقام إلى جانب عوامل أخرى تعرف من خلالها ما إن كان يمكن للنتائج أن تكون أفضل .


اقرأ أيضاً ... #post241112" target="_blank">سر التحفيز : كيف تحافظ على إنتاجية موظفيك ؟