العمل محض هراء، جدليّة "ضد العمل"
أصدقني القول، هل تريد حقا ان تقوم بعملك الحالي؟
إذا كنت مثل معظم الموظفيين الأمريكيين، تكره وظيفتك، أو في أفضل الأحوال يتم التدقيق عليك في العمل، فإنك بقدر ما تتذمر من المكان الذي تقضي فيه معظم ساعات يقظتك، بقدر ما هنالك احتمال كبيرٌ أنك لا تشكك في الفكرة الأساسية بأن عليك أن تعمل!.
هناك مقال رائع للكاتب الأمريكي المقيم في بريطانيا بريان دين، يناقش فيه أننا بحاجةٍ إلى إعادة صياغة مفهوم العمل نفسه و أنه ربما نستبدله بمفهوم "ضد العمل".
ويشرح قائلاً: إن مفهوم "ضد العمل" هو بديل أخلاقي لهوس "الوظائف" التي ابتلى به مجتمعنا لفترة طويلة جداً، وهذه الفكرة هي مشروع لإعادة صياغة "العمل والرفاهية" بشكل جذري، وهي الترياق المعرفيّ للثقافة الخبيثة التي تُسمى "العمل الدؤوب" الذي استولى على عقولنا وعلى وقتنا الثمين في نفس الوقت.
إنّ العمل يجلعنا متوترين ومرهقين ومحبطين وغالباً نبقى فقراء، ولكننا نستمر في هوس العمل خصوصاً في أمريكا، حيث أن الموظفين الأمريكان يعملون مئات الساعات زيادةً على البريطانيين (وتقريباً أكثر ب 500 ساعة عن العمل الفرنسيين، وفقاً لإحصاءات منظمة العمل الدولية) فنحن نفتخر بتواضع عن طول مدة بقاءنا في المكتب وكم من الوقت القليل ننعم بالنوم.
ولكن هل فكرة "الموظف الدؤوب" "الفاضل" عفا عليها الزمن؟ يشرح الكاتب كيف نشأت الفكرة في العصر البروتستانتي المسيحي، ولم تزل هذه الفكرة بالفعل منذ ذلك الوقت، ومثلما قالها أحد أهم منظري العصور الوسطى (جون كالفين): "الكسول لا يُفيد بشيء" مازلنا نرى الشخص الذي ينتظر على مكاتب المعونة الاجتماعية عضواً سيئاً في المجتمع.
وبما أن التكنولوجيا الآن تجعل الوظائف أكثر فأكثر لازوم لها، ربما قد حان الوقت لصياغة مختلفة للعمل، فقبل عشرين سنة، قدر جيرمي ريفكين أن حوالي 75% من فرص العمل في البدان الصناعية تضمنت مهاماً يمكن أن تؤتمت على الأقل جزئياً، ومع تطور الهندسة والذكاء الصناعي فإن هذه النسبة في ازدياد مستمر.
ويقول الكاتب: أن المجتمع يبدو في حالة إنكار لذلك إلى حد بعيد، لذلك نحن على إيمان ثابت أننا قادرون على تحقيق "العمالة الكاملة"، وأظهر ريفكين تجريبياً أنّ هذا لا معنى له، ما لم نخلق الكثير من (صنع العمل)، أي العمل من أجل العمل، وهذا ما يبدو أنّنا نقوم به كمجتمع، فحيثما نظرت تجد أعمالاً غبيّة لاطائل منها وغالباً مدمرة للبيئة.
إذا لم نعمل، كيف سندفع الإيجار؟ فالكاتب يدعم فكرة "الدخل الغير مشروط" (نظام اجتماعي يدفع للجميع ليلبوا حاجاتهم الأساسية)، فنستطيع كلنا أن نقضي كل وقتنا في فعل الأشياء التي تلبي رغباتنا حقاً.
إن المجتمع أصبح أثرى وأثرى، حتى بالمقاييس التقليدية للثروة، (مثل الناتج المحلي الإجمالي) وهذا واضح، ولكن الثروة أصبحت يوماً بعد يوم متركزة في أيدي قلة قليلة، لذا فإن السؤال الأهم ليس حول العمل، بل حول كيفية مشاركة الثروة بطريقة أكثر عدالةً وإنسانية.
إن السبب في أن القضية لم تعد حول العمل لأن معظم الثروة لم تعد تأتي من العمل البشري، ولكن طريقة عرض المشكلة تجعلك تعتقد أن الكسل والخمول هو المشكلة، وأن إعادة الناس إلى العمل هي الحل.
ولكن انهيار الاقتصاد العالمي لم يكن بسبب الخمول والكسل البشري، ولم يكن السبب في كل فترات الركود السابقة كذلك.
إذا تم إعطاء جميع البشر دخلاً أساسياً عاماً، هذا لا يعني أننا كلنا سنترك وظائفنا؛ بل يعني أنّ عدداً أقل من الناس فعلياً بحاجة للعمل للمحافطة على سيرورة الاقتصاد، وذلك بفضل كلّ من التقدم التكنولوجي، وغيرها من التطورات في الكفاءة والإنتاجية.
وهنا لانقول أنه ليس هناك حاجة للعمل البشري، بل على العكس هناك حاجة، ولكن إذا نظرت إلى مؤشرات العمل البشري لمتطلباتٍ مثل إنتاج الغذاء للمجتمع، يمكنك رؤية تأثير التطورات المذهلة التي حصلت، لقد انخفضت متطلبات العمل إلى نسبة ضئيلة جداً بالنسبة للعصور السابقة.
ويرى آخرون أن القضاء على الثغرات الضريبية للإغنياء قد تساعد في تمويل الدخل الأساسي للجميع، وعلى الرغم من أن الفكرة قد تكون نظرياً في معظم البلدان الآن، إلا أنّه فقط بعض البلدان مثل سويسرا تفكر في تطبيقها، بإعطاء 30 ألف فرنك سويسري كدخل سنوي يضمن بقاءك على قيد الحياة.
ويأمل الكاتب أنّ معظم الناس ستبدأ بالتشكيك في طريقة صياغة مجتمعهم لفكرة العمل؛ إنّ "ضد العمل" هي طريقتي لمواجهة عقبة التغيير الاجتماعي الهائل، وهذه العقبة هي أن العمل، وتحديداً مبدأ "الوظيفة الكاملة"، تم تأطيره أخلاقياً كضرورة فاضلة بطبيعته.
وعادةً هذه الحجة الأخلاقية لا يتم التشكيك بها أو البحث فيها، بل يتم اتخاذها كأمرٍ مفروغٍ منه.
رابط المصدر
http://www.fastcoexist.com/…/work-is-bullshit-the-argument-…