النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ورقـة عمـل حـول ريادة الأعمال النسائية ... الواقع والتحديات

  1. #1
    استناداً إلى دراسة أجرتها مؤسسة "كوفمان" عام 2010، تؤسس النساء الشركات في معظم الأحيان للأسباب نفسها التي تدفع الرجال للقيام بذلك، أي لتحقيق الثروة والاستفادة من أفكارهن، والاستقلالية أي أن يكون الإنسان رئيس نفسه، وفي البلدان الفقيرة تؤسس معظم النساء الشركات بسبب الحاجة الاقتصادية.
    وقد انخرطت في عام 2010 أكثر من (104) مليون امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 - 64 سنة في تأسيس وإدارة مشاريع أعمال جديدة، وساهمن بشكل كبير في تحسين الاقتصادات في (59) بلداً، وذلك استناداً إلى دراسة أجرتها المؤسسة العالمية لرصد ريادة الأعمال (GEM)، وهي مجموعة دولية للأبحاث الجامعية.
    وعلى مستوى مملكة البحرين، تولي الدولة المرأة أهمية بارزة في إشراكها في تحقيق متطلبات التنمية الشاملة في مختلف نواحي الحياة، ومنها مشاركة المرأة البحرينية في الحياة الاقتصادية، حيث تشكل المرأة نصف المجتمع وبالتالي نصف طاقته الإنتاجية، ومن اللازم أن تساهم في العملية التنموية على قدم المساواة مع الرجل،وبالإضافة إلى ذلك فقد أصبح تقدم أي مجتمع مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بمدى تقدم المرأة فيه وقدرتها على المشاركة في التنمية بجميع جوانبها.
    ومن هذا المنطلق كانت المشاركة الجادة والدؤوبة للمرأة البحرينية في العملية الاقتصادية، فانخرطت في مختلف مجالات العمل، حتى أضحت سيدة أعمال بارزة تساهم في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني.
    وسنتناول في ورقتنا هذه، عدد من المحاور، تستعرض واقع مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي، والمبادرات الرائدة في مجال تمكين المرأة في النشاط الاقتصادي، والتحديات التي تواجه مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي.
    الصور المرفقة الصور المرفقة