جلس أحد الفلاسفة أمام تلاميذه يحمل بيده وعاءاً ضخماً ووضعه فى وسط الحجرة .


طلب منهم أن يتفرقوا ويبحثوا عن أحجار يملؤوا بها الوعاء عن أخره وبالفعل فعل التلاميذ ذلك ، ثم سألهم هل تعتقدون هكذا أن الوعاء قد امتلأ عن أخره فعلاً؟؟؟
أجابوا بالإجماع أنه نعم قد امتلأ الوعاء .


أحضر الفيلسوف صندوق به حصى صغيرة وسكبه فى الوعاء فانتشرت فى الفراغات بين الأحجار وسأل ثانية " هل امتلأ الوعاء؟


أجاب أحدهم " نظن هذة المرة أنه نعم قد امتلأ فعلاً"


فقال الفيلسوف " لا لم يمتلئ بعد ولكن سيمتلئ بهذة الرمال حتما ً...فتخللت الرمال كل فراغ تبقى بالوعاء "


واستطرد حديثه ...


" اريد منكم أن تعلموا جميعاً أن هذا الوعاء هو نموذج مصغر لحياتكم فالأحجار فيه هى الأشياء الأساسية بحياتكم كالأسرة والصحة والأصدقاء و أولادكم ...الأشياء التى إن زال من جانبها أى شئ أخر تظل حياتكم مملوءه لا تفتقدوا فيها الكثير...


أما الحصى فتمثل الأشياء الأخرى التى تمثل لكم أهمية أيضاً مثل وظائفكم وبيوتكم وهكذا ..


والرمال هى أى شئ أخر يأتى بعد الاثنين ...


كيف سيكون عليه الحال إن ملأت الوعاء بالرمال أولاً ، حينها لن تجد الأمور الأساسية والهامة مساحة بوعاء أحدكم ."


الحياة مثل هذا الوعاء يجب أن نملؤها أولاً بالأمور الأهم فالمهمة ثم يأتى بعد ذلك أى شئ أخر .