الكتيبات الآربعة التطبيقية عن الذكاء الروحي
للكاتب المبدع د.محمد عبد الغني حسن هلال
الكتيب الرابع ... الذكاء العاطفى وقبول الآخر
Emotional intelligence and accepting the other
التنوع ورفض التعصب
يستطيع العاملون المَرعبون والخائفون دائماً أن يحققوا مستويات مقبولة من الإنتاجية ؟ هل يستطيع الرؤوساء الأكثر عنفاً والذين يرهبون مرؤوسيهم أن يقودوا المنظمة لتحقيق مستويات مناسبة من الإنتاجية ؟
الإجابة على الأسئلة السابقة تكمن في قياس آثار إنخفاض مستوى الذكاء الإجتماعى والعجز العاطفى لدى الأفراد في مواقع العمل ، من يؤدى إلىزيادة إحتمالات ونسبة الخطأ ، وهجرة العاملين لوظائفهم ، وإستمرار إنخفاض مستويات الذكاء الإجتماعى يهدد المنظمة بالفشل والإنهيار . ويعتقد بعض المسئولين عن الإدارة في منظمات الأعمال ، أنهم إذا تعاملوا مع مشاعر وعواطف العاملين ، فإن ذلك يعنى تمادى هؤلاء العاملين في كسلهم وزيادة طلباتهم ، وإن ذلك يمكن أن يمنعهم من إتخاذ القرارات المناسبة في الأوقات الصعبة التى تتطلبها ظروف العمل .
لقد عاشت الإدارة فترة في ظل سياسات تقليدية تعتمد على عنف الرؤوساء في تعاملهم مع مرؤوسيهم، وكلما كان الرئيس مسيطراً بقوة على المنظمة والعاملين فيها كأنه أكثر نجاحاً من الآخرين .
لقد إنهارت تلك السياسات التقليدية التى كانت تقوم الهيكل أو التنظيم البنائى الهرمى الجامد ، تحت ضغوط عمليات التحديث التى فرضتها نظم الاتصالات والتكنولوجيا والعولمة وظهرت في الإدارة لأول مرة تعظيم دور الموارد البشرية في الإنتاج .
ولقد ولد التعصب من رحم التعلم العاطفى الخاطئ ، والذى يعيش مع الإنسان منذ الصغر ، وهو ينجح المتعصب نظرياً في التخلى عن التعصب كمعتقد فكرى ولكنه لا ينجح في التخلص من التعصب في مشاعره .إن البحث في موضوع التعصب كان يهدف إلى خلق ثقافة مشتركة بين الناس في المجتمع تتميز بالتسامح فتنبذ التميز العنصرى، وتحقيز الآخرين والتقليل من شأنهم نتيجة للأختلاف في الجنس أو الرأى أو اللون أو العقيدة وعدم قبول النقد .
ويحاول المؤلف من خلال هذا الكتيب أن ينبهنا إلي أهمية إستخدام الذكاء العاطفى في تكوين الآراء الجماعية ورؤية الأشياء بمنظور الآخرين سواء من العملاء أو فرق العمل ، بل والتعاون بين أعضاء الفريق الواحد مع تجنب الصراعات بالإضافة إلى قبول الآخر وعدم رفضه لأسباب تتعلق بلونه أو جنسيته أو شكله أو ديانته .ويمثل ماجاء بهذا الكتيب معلومات هامة بالنسبة للباحثين والممارسين للعلاقات الأنسانية .
المحتويات
أولاً ... الذكاء العاطفى والعمل الجماعى .
ثانياً ... كيف تنتقد الاخرين دون أن تؤلمهم ؟
ثالثاً ... التغذية العكسية وأثرها في تقليل الصراعات وقبول الاخر.
رابعاً ... النقد المدمر للعلاقة مع الاخرين .
خامساً ... النقد الأيجابى الذى يزيد من قبولنا للآخر .
سادساً ... قبول الآخر في ظل التنوع .
سابعاً ... كيف نقتص جذور التعصب من أنفسنا ؟
ثامناً ... الذكاء العاطفى الجماعى .
بسم الله الرحمن الرحيم
"وعباد الرحمن الذين يمشونعلى الأرض هوناً وإذا خاطبهمالجاهلون قالوا سلاما"
صدق الله العظيم
الإتصال بالمؤلف أو دار النشر علي 0114003463 - 0020226323887
E-mail:dpicmoh2@yahoo.com - Site:Welcome to DPIC Website