النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإنسان و الضميــــر

  1. #1
    الصورة الرمزية Abdul Qadir
    Abdul Qadir غير متواجد حالياً مشرف جلسات الحوار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    678

    منقول الإنسان و الضميــــر

    الأنسان وضميره

    عند الوقوف مع الصمت الذهبي, نسمع وجدان الصدر, يهمس في أذاننا.

    .................................................. ..........

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت دار عجزة للمسنين.

    اين انت أيها الأنسان من أحتياج أبيك و أمك لحنانك؟

    لو ان كل شخص كل لديه ضمير , لما وجد معلمين ذوي قدرات مهتزة.

    اين أنت أيها الأنسان من الذي أضعت وقتك لتتعلمه وتنير به المحتاج اليه؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت المعاملة لتلك الفتاة بنظرة خسيسة

    أين أنت أيها الأنسان من العرض عند معاملتك لتلك الفتاة الغريبة؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت متسولين صغار كانوا أم كبار في الشوارع.

    أين أنت أيها الأنسان الذي الرزق يتساقط من يديك ؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما تفشت نسبة طلاق الازواج لهذا الحد.

    أين أنت أيها الأنسان من صونك علي أمانة أبنائك ؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت الرشوة والوساطة.

    أين أنت أيها الأنسان من مال الحلال؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت الفساد المنتشر في الجامعات والأماكن العامة.

    أين أنت أيها الأنسان من أدراكك بأهمية ذلك المكان؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت من يستدرجك و يخونك.

    أين أنت أيها الأنسان من هذه الدنيا بذلك القلب؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت المعاملة السيئة بين الازواج.

    أين أنت أيها الأنسان من المحبة والمودة والرحمة بينك وبين شريكك؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت التفكك العائلي الملحوظ في هذه الأيام.

    أين أنت أيها الأنسان من التمسك والحفظ بمبادئنا ؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت الفساد الملحوظ عن طريق التلفاز.

    أين انت أيها الأنسان من أذاعتك للخير ؟

    لو ان كل شخص كان لديه ضمير, لما وجدت الاب والام هاملين مسؤولياتهم اتجاه ابنائهم.

    أين أنت أيها الأنسان من التربية علي الخلق الحسن لأبنائك؟

    .................................................. .

    فما هو الضمير الذي أعني هنا يا أخواتي وأخواتي؟

    الضمير المقصود : تقاة الله في كل خطوة يسري علي سبيلها الأنسان.
    .
    .
    .
    .
    ينادي لنا الزمان والعصر بالأطلال,,,,للوقوف علي هاوية الضمير والتفكير

    فهل من وقفة تتقلبها صفحات الزمان,,,,وقفة لا يأخذها الا من كان له ضمير
    .
    يا من يرجى في الشدائد كلها ***** يا من إليه المشتكي والمفزعُ
    ما لي سوى قرعي لبابك سلما***** فإذا رددت فأي باب أقرعُ

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    كاتبة على الحاسوب (داكتيلون)
    المشاركات
    888

    رد: الإنسان و الضميــــر

    شكرا أخي الكريم على الموضوع
    جزاك الله خيرا