1- لغة الجسد


لغة الجسد يمكن لها أن تحدد شخصية المتقدم للوظيفة ، فعلى سبيل المثال مدير التعيين الذى يعمل فى بيئة عمل مرحة ينبغى أن يلاحظ عدد المرات التى يبتسم أو يضحك فيها المتقدم للوظيفة ليرى ما إن كان مناسباً لثقافة الشركة ، وإن كان الدور الوظيفى يتطلب من الموظف أن يقدم على تحديات ، فإن مدير التعيين ينبغى وأن يلتمس هنا علامات الإصرار و الثقة ، فإن كان الموظف المحتمل يُظهر سمات شخصية محددة تصطدم بالوظيفة أو الفريق الحالى ، فإنه ينبغى على مدير التعييين إعادة النظر ، حتى وإن كانت سيرته الذاتية تبدو واعدة.


2- اختبارات الشخصية : أداة تقييم مفيدة


هناك عدد من اختبارات الشخصية و الاستبيانات التى يمكن لمدير التعيين أن يستخدمها لتحديد السمات الرئيسية للشخصية بحيث يحللها مقارنة بالوظيفة وبيئة العمل ، وهذة الاختبارات يمكن أن تكون مفيدة لحصر عدد المتقدمين للوظيفة ، واختبارات الشخصية ليست بالعصا السحرية فيما يتعلق بالتعيين ، ويرتكب العديد من أصحاب الأعمال خطأ الإعتقاد بأن نتائج هذة الاختبارات ستخبرهم كل شئ يحتاجون إلى معرفته ، ولكن اختبارات الشخصية يمكن فقط أن تدعم الوقت ، والعمليات المناسبة ، و الأساليب الفعالة لمقابلة العمل ، التى تؤدى بدورها إلى تعيينات أو ترقيات مناسبة ، لا أن تحل محلها .


كى يتم اتخاذ قرار التعيين أو الترقية الصحيح ، فإنه ينبغى على مدراء التعيين تقييم مهارات الفرد وقدراته ، و ينبغى عليهم أيضاً استيعاب الطباع الشخصية التى يحتاجها الموظف للنجاح فى الدور الوظيفى ومن ثم الاختيار على هذا الأساس ، والأشخاص يعملون بفاعلية معاً عندما تتوافق شخصياتهم ، على هذا فأنت تبحث عن طبائع شخصية تناسب الوظيفة و بيئة العمل وزملاء العمل الذين يتم التعامل معهم على الفور ، فإن حدث و توافق الموظف مع كل المتطلبات ماعدا الشخصية التى تبدو لك غير مناسبة لثقافة الشركة ، فعليك بإعادة النظر فى ما إن كان سيزدهر داخل الشركة ، لأن غالباً الطباع الشخصية تميل إلى أن تكون راسخة ويمكن حقاً أن تؤثر فى مساهمة الموظف بالشركة .



مترجم
اقرأ أيضاً ... تحليل الشخصية و عملية التعيين