النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الروح المعنوية... سلوك إداري

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    الروح المعنوية... سلوك إداري

    الروح المعنوية... سلوك إداري
    تعتبر الروح المعنوية في الحقيقة هي الصورة الكلية لنوعية العلاقات الإنسانية السائدة في جو العمل، لذلك فإن هذه الروح لا يمكن إيجادها عن طريق الأوامر أو التعليمات أو العقوبات أو رغمًا عن إدارة العاملين.
    لذلك فنحن يمكننا الحكم على درجة الروح المعنوية في إدارة ما بين صورة العلاقات الإنسانية السائدة في جوها, لأنها نتيجة لهذه العلاقات أكثر من أن تكون سببًا لها، فسوء العلاقات الإنسانية يكون مسئولاً عن تدهور الروح المعنوية.
    وقد حرص الإسلام على الروح المعنوية في الصف غاية الحرص كما في غزوة بدر بعد الهزيمة من المشركين, يقول تعالى: {وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [آل عمران:139].
    وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الأحزاب وهو يحفر الخندق مع الصحابة: 'الله أكبر فتحت روما، الله أكبر فتحت فارس'، يذكر المؤمنين ويرفع روحهم المعنوية في ظرف صعب، وكذا كما حدث في غزوة مؤتة مع الجيش المنسحب مع خالد بن الوليد رضي الله عنه واستقبله الصحابة بهتاف يا فُرَّار، فقال النبي صلى الله عليه وسلم بل أنتم الكُرَّار.
    مظاهر الروح المعنوية:
    إن الروح المعنوية من مسماها تتضح أنها ذات مدلول معنوي غير ملموس، ولكن يمكن أن يعبر عنها من خلال مجموعة من المظاهر التي تدل عليها، ومن هذه المظاهر:
    1ـ الأرقام القياسية للكفاية الإنتاجية:
    ـ ويقصد بها متوسط الإنتاج لفترة زمنية معينة ومقارنتها بالإنتاج الفعلي، فإذا كان الإنتاج ثابتًا عند حد معقول وفق النسب المقررة وتكاليفه تتعادل مع مبيعاته، مع تحقيق شرط الربح مع قلة العادم والتالف للإنتاج الكلي، كان هذا دليلاً على ارتفاع الروح المعنوية لدى العاملين.
    ـ أما إذا زادت التكاليف وهبط مستوى الأداء، كان ذلك دليلاً على انخفاض الروح المعنوية في المنظمة.
    ـ أما بالنسبة للخدمات فإن ارتفاع مستوى الخدمة مؤشر من المؤشرات الهامة لارتفاع المعنوية في المنظمة.
    2ـ الشكاوى والتظلمات:
    تمثل كثرة عدد الشكاوى في المنظمة مظهرًا من مظاهر التذمر وانخفاض الروح المعنوية بها، وقد يكون بعضها حقيقيًا، ولكن على الإدارة الواعية واجب الإسراع في بحثها بواسطة المتخصصين للكشف عن حقيقتها ومعالجة أسبابها وحتى تعود الروح المعنوية إلى مجراها السابق في الارتفاع.
    وليس حتمًا أن تكون بكثرة الشكاوى نتيجة لسوء الإدارة، وإنما قد تكون نتيجة لتوتر داخلي في الجماعة.
    وليس بالضرورة أن قلة الشكاوى تكون مظهرًا من مظاهر ارتفاع الروح المعنوية فمن الممكن أن يصاب الأفراد بإحباط شديد نتيجة عدم الإنصات لشكواهم، فيكون رد الفعل الطبيعي هو سلبيتهم.
    3ـ دوران العمل:
    يدل زيادة معدل خروج العمال من القوى العاملة بالنسبة إلى معدل انضمامهم على أن معنوياتهم منخفضة، حتى في داخل القسم الواحد، إذا لوحظ أن معدل طلب نقل العاملين بهذه الأقسام مرتفعة كانت مظهرًا من مظاهر انخفاض معنوياتهم.
    ـ وثبات القوى العاملة في المنظمة ليس بالحتمية دليلاً على ارتفاع معنويات الأفراد، فمن الممكن أن فرص العمل المتاحة للعاملين خارج منظماتهم محدودة, ومن هذا تقلل من خروج القوى العاملة وتظهر كأنها ثابتة.
    4ـ التنظيمات غير الرسمية [الشللية المعوقة]:
    إن التنظيمات غير الرسمية الإدارية [الجيوب] من المظاهر الواضحة للغاية لمدى ارتفاع أو انخفاض معنويات العاملين, فإن وجود هذه التنظيمات لهي مظهر أكيد من مظاهر انخفاض المعنويات.
    العوامل التي تساعد على رفع الروح المعنوية:
    أظهرت العديد من البحوث الإدارية على كثير من الموظفين أن الواقع الذي يرفع من معنوية العامل أو الموظف أثناء العمل يعتمد اعتمادًا كبيرًا على العلاقات الإنسانية مهما تغيرت ظروف العمل المادية، فرغبة العامل أو الموظف في العمل لا ترتبط دائمًا بالمادة بل هي تخضع أساسيًا لقوة حاجته إلى تكوين صداقات وعلاقات بينه وبين أقرانه في العمل.
    ومن أهم العوامل التي تعمل على رفع الروح المعنوية للعامل أو الموظف هي:
    أولاً: توفر الكفاءة في إشراف الرئيس:
    وهي من الأمور المهمة, وهذا الإشراف يشمل القدرة الفنية والأسلوب الإنساني الذي يتجه في إدارة أفراده.
    فمن الحاجات الأساسية التي تدفع المرؤوسين لعمل بحماس شعوره بأنه ينمو في هذا العمل وتزيد خبراته فيه، فتوجيه رئيسه له وتزويده بتجاربه هما نوع من التدريب.
    فأسلوب الإشراف يكون له فاعلية في رفع الروح المعنوية للمرؤوس إذا كان بعيدًا عن التخويف والتهديد الذي يعمل على توسيع الهوة بين الرئيس ومرؤوسيه.
    والإشراف لا بد وأن يشتمل على إتاحة الفرصة للمرؤوس للمبادأة وتشجيعهم على تقديم ما يعن له من مقترحات في أعمال الإدارة ونظمها.
    ـ وهذا ولا بد أن يهتم كثيرًا بتزويد المرؤوس بكل المعلومات عن العمل والتي تعينه على أدائه على خير وجه، فيبين له حدوده وأساليبه ووسائل الاتصال واللوائح والتعليمات المتعلقة به حتى تدخل الثقة في نفسه ويكون على بينة بجميع ظروف العمل، فإن مثل هذه الخطوة من جانب الرئيس ترفع كثيرًا من معنوية المرؤوس وتدخل في نفسه الطمأنينة إلى وضعه بل وتزيد حبه للعمل.
    كما أن على الرئيس أن يبدي تقديره للمرؤوس ويعبر عن فكرته الجيدة عنه بكل أساليب التشجيع متى كان المرؤوس يستحق ذلك, فإن حاجة المرؤوس إلى التقدير هي حاجة نفسية أساسية للفرد.
    ثانيًا: توفير الأمن للمرؤوسين:
    إن الأمن من الحاجات النفسية الأساسية للفرد وعدم إشباعها يؤدي إلى إحباطه، ومن ثم انخفاض معنوياته.
    وبالنسبة للفرد المرؤوس حتى يشعر بأمنه واستقراره يجب أن يكون هناك من الضمانات ما يتيح له الاستمرار في العمل دون طرد أو فصل، وكذلك حصوله على مستحقاته المالية وترقياته وفق أسس من العدالة والنزاهة وعدم تدخل الأهواء الشخصية والمجالات في أسس التقييم، فكما يقولون: العدل أساس الملك.
    ثالثًا: الثقة في كفاءة المنظمة وأهدافها:
    إن حسن سمعة المنظمة التي يعمل فيها الموظف وكفاءتها الممتازة وجودة الإدارة بها لهي من الأمور التي يعتز بها هذا الموظف وتكون موضع فخر له، وإن هذا الاعتذار أو الفخر يعمل على رفع روحه المعنوية لانتسابه للعمل في هذه المنظمة، لأنه يستمد بخاصة من نجاح المنظمة ويفخر بمركزها، ونراه إذا ما دخله هذا الشعور فإنه يتفانى في خدمة هذه المنظمة مدفوعًا ذاتيًا في ذلك.
    رابعًا: قيام التوافق بين الفرد وزملائه:
    ومن العوامل التي تزيد من ارتفاع روح الفرد المعنوية شعوره بأنه هو نفسه مقبول من جماعة الموظفين الذين معهم، وأنه قد نجح في تكوين علاقات إيجابية وصداقات ودية بينه وبينهم، فإن مثل هذه العلاقات تجعل جو العمل أمانة متصلاً ومستحبًا، فيقبل على العمل بروح عالية وهمة كبيرة، والإدارة يمكنها أن تلعب دورًا كبيرًا في خلق هذا الجو وذلك بالعمل الدائم على نشر الروح الاجتماعية.
    ومن الملاحظ أن بعض الرؤساء يعمدون إلى التفرقة بين موظفيهم كما يشجعون النفاق والتقرب، كما يعمدون إلى عدم العدالة في معاملة الموظفين في نواحٍ مختلفة، ومثل هذا السلوك يؤدي بالمنظمة إلى انخفاض كبير في الروح المعنوية.
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد نبيل فرحات على المشاركة المفيدة:

    haithamelmardi (15/8/2013)

  3. #2
    الصورة الرمزية ahmed_wahead
    ahmed_wahead غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تجارة ومحاسبة
    المشاركات
    420

    رد: الروح المعنوية... سلوك إداري

    موضوع اكثر من رائع تسلم الايادى

  4. #3
    الصورة الرمزية علي منصور
    علي منصور غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    623

    رد: الروح المعنوية... سلوك إداري

    جزاك الله خيرا علي الموضوع الشيق

  5. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    57

    رد: الروح المعنوية... سلوك إداري

    موضوع جميل حقا
    جزاك الله خيرا
    -------------------------------------------
    اللهم احرسنا بعينك التى لا تنام
    واكفنا بكفنك الذى لا يرام
    وكن معنا على الدوام
    واحفظنا من الوقوع فى الحرام.

  6. #5
    الصورة الرمزية DZ4me
    DZ4me غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    تقني سامي في تسيير الموارد البشرية
    المشاركات
    133

    رد: الروح المعنوية... سلوك إداري

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ادخال العلاقات الإنسانية دا خل العمل هو اسلوب الجديد لتسيير الموارد البشرية لانه اثبتتت الدراسات ان العامل يدخل بمشاكله الإجتماعية للعمل مما يؤثر على الهدف المنظمة ويعيقها ووجود علاقات إنسانية جيدة يقلل من هذه الظاهرة .................

    اشكرك استاذ احمد نبيل على الموضوع القيم جزاك الله خيرا وبارك الله فيك .

    تحياتي وتقدير لك .
    اختك من الجزائر .

موضوعات ذات علاقة
كتاب الروح لابن القيم
بسم الله الرحمن الرحيم ((كتاب الروح لابن القيم)) الكتاب في المرفقات (مشاركات: 7)

الروح المعنوية والمدير
للموظفين في أي شركة أو مؤسسة دور كبير في نجاح واستمرار المنظمة ،فالحالة المعنوية لدى الموظفين تنعكس على انتاجيتهم في العمل ، واستمرارهم فيه وسنقدم هنا للمدير... (مشاركات: 3)

رفع الروح المعنوية وتحفيز الفريق
المحتويات أ- رفع الروح المعنوية تعريف الروح المعنوية الروح المعنوية و احتياجات العاملين دور القيادة في تنمية الروح المعنوية (مشاركات: 1)

منقول : سلوك المستهلك
التسويقي. فسلوك المستهلك: هو الأفعال والتصرفات المباشرة للأفراد للحصول على سلعة أو خدمة والتي تتضمن اتخاذ قرارات الشراء. إن العلوم الإنسانية مثل الاقتصاد... (مشاركات: 0)

رفع الروح المعنوية وتحفيز الفريق
المحتويات أ- رفع الروح المعنوية تعريف الروح المعنوية الروح المعنوية و احتياجات العاملين دور القيادة في تنمية الروح المعنوية (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات