النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: 5 نصائح لأصحاب العمل لنجاح التوظيف في عام 2020

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2018
    المشاركات
    1,640
    يتغير مشهد التوظيف بوتيرة سريعة. فإستراتيجية التوظيف "التي جربتها واختبرتها" والتي كانت تعمل مثل السحر قبل عام واحد، لا تعمل اليوم. و لا شك أن الحيل التي جلبت المواهب في عام 2019 لن تكون كافية لعام 2020. للبقاء في سوق تنافسي حيث يتغير الاقتصاد والتكنولوجيا كل يوم، تحتاج الشركات ووكالات التوظيف إلى إعادة ابتكار نفسها باستمرار.
    علاوة على ذلك، لم تعد المنافسة على الموهبة المناسبة مقصورة على اللاعبين الآخرين في مجال عملك. فأنت تنافس ضد عدد من الشركات في مختلف الصناعات. و تشير الأبحاث الحديثة التي أجرتها شركة IBM إلى أن 90٪ من شركات S&P 100 تقوم بتوظيف نفس الأدوار الـ 37 المطلوبة. وهذه الوظائف الـ 37 تشكل 50 ٪ من الوظائف الشاغرة بواسطة S & P 100.
    نصائح للتوظيف الناجح في عام 2020 (Tips for Successful Recruitment in 2020)
    كيف يمكنك التعامل مع التوظيف في 2020 ؟ كيف يمكنك الصمود أو ربما حتى الإزدهار في جو تنافسي بشكل مكثف ؟ اليك 5 نصائح مفيدة من شأنها ان تساعدك علي العثور علي المواهب المناسبة في سوق العمل الصعبة التي يحركها المرشح.

    1. . التواصل مع المواهب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي (Engage with Talent through Social Media)

    في عالم الشركات الحالي، حيث يتزايد الطلب على أصحاب المهارات والموهوبين، من المهم للغاية أن يبدأ القائمون على التوظيف في الشركات ووكالات التوظيف في التعامل مع كبار المواهب قبل أن يحاولوا توظيفهم. و تعد وسائل التواصل الاجتماعي مكانًا ممتازًا للعثور على الأشخاص الموهوبين. و ذكرت البوابة الإلكترونية للإحصاءات Statista أن

    • 79 ٪ من سكان الولايات المتحدة لديهم ملف تعريف على وسائل التواصل الاجتماعي.
    • كان هناك حوالي 244 مليون مستخدم للشبكات الاجتماعية في الولايات المتحدة في عام 2018.
    • بحلول عام 2023، من المتوقع أن يرتفع عدد مستخدمي الشبكات الاجتماعية في الولايات المتحدة إلى ما يقرب من 257 مليون.

    تخبرنا هذه البيانات أن فائدة وسائل التواصل الاجتماعية كأداة للتوظيف لن تنهار في أي وقت قريب. و بالنسبة لجيل الألفية والجيل(Z) الذين سيشكلون الشريحة الأكبر من القوى العاملة في السنوات القادمة، فإن وسائل التواصل الاجتماعية هي المكان الذي يتم فيه قضاء جزء كبير من حياتهم. لذلك لجذب انتباه المرشحين المناسبين، يجب أن تستغل مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كامل. يمكنك القيام بذلك من خلال بدء المحادثات الصحيحة والمشاركة فيها، أو من خلال إنشاء ومشاركة محتوى عالي الجودة، وبناء مجتمع من الأشخاص المهتمين وذوي الخبرة في منتجك أو خدمتك.

    1. التركيز على خلق تجربة مرضية للمرشح(Focus on creating a satisfactory candidate experience)

    كما نعلم جميعًا، فإن تجربة الشراء التي يقوم بها أي شخص سواء كان صديق أو غريب على الإنترنت يمكن أن تؤثر على قراراتنا الشرائية. ألا نعتمد جميعًا على المراجعات و آراء الأخرين لاتخاذ قرارات الشراء اليومية؟ من المطعم الذي نأكل فيه، و الملابس التي نشتريها، و الأفلام التي نذهب لمشاهدتها، يعتمد كل خيار على المراجعات. ولا يختلف الأمر كثيرًا على اختيار الأماكن التي نعمل بها.
    فتجربة المرشح الإيجابية تعني أن المرشح أكثر عرضة بنسبة 37٪ لقبول عرض عملك. من ناحية أخرى، إذا كان لدى المرشح تجربة سلبية في أي خطوة من عملية التوظيف، فلن ينضم إليك. ولكن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أنه من خلال مشاركة تجربته السلبية على منصات الإنترنت، فإنه سيثني الآخرين عن الانضمام إليك. لذلك يجب على كل شركة و وكالة توظيف أن تهدف إلى توفير تجربة مرشح صحية ومرضية. يمكنك القيام بذلك من خلال عمليات مريحة، ونهج شخصي، وجداول زمنية متصلة بوضوح.

    1. جذب الإنتباه بإستخدام مقاطع الفيديو (Capture Attention with Videos)

    اليوم، تعد مقاطع الفيديو أكثر أشكال المحتوى جاذبية التي يفضلها معظم مستخدمي الوسائط الاجتماعية لقضاء بعض الوقت عليها. ذكرت شركة برمجيات الفيديو "ويستيا" مؤخرًا أن الناس قضوا 2.6 ضعف الوقت على صفحات الإنترنت المزودة بمقاطع الفيديو مقارنًة بالصفحات التي لا تحتوي على فيديوهات، إذًا فكيف يمكنك إستخدام الفيديو لجذب انتباه الموظفين المحتملين؟

    1. قم بتلخيص توصيفات الوظائف ذات التعداد النقطي لمقطع فيديو لمدير التوظيف الخاص بك يشرح ما يتطلبه الدور. وفقًا لاستطلاع مونستر 2019، فإن 80٪ من الأمريكيين يشعرون بأنهم سيفهمون الوظيفة بشكل أفضل إذا شاهدوا مقطع فيديو للقائم بالتوظيف يتحدث عن الدور.
    2. يمكنك استخدام خيارات الفيديو المباشر التي توفرها معظم منصات الوسائط الاجتماعية اليوم لاستضافة جلسات الأسئلة والأجوبة.
    3. اجعل شهادات الموظفين بالفيديو حيث يتشارك الموظفون آفاق النمو والجوانب الإيجابية لثقافة العمل.
    4. قم بإعطاء نظرة من وراء الكواليس على مكان عملك، لإعطاء الموظفين المحتملين فكرة عن العمل هناك.


    1. الإستفادة من التكنولوجيا قدر الإمكان (Leverage Technology as much as you can)

    عندما يكون المرشحون المستهدفون في الغالب من سكان العالم الرقمي، فمن المستحيل أن ينجح التوظيف بدون التكنولوجيا. وحتى الآن أصبح لدى العديد من القائمين بالتوظيف مهمام تقليدية أتوماتيكية في التوظيف مثل الفرز وجدولة المقابلات. و أصبحت الآن روبوتات الدردشة الخاصة بالمقابلات قادرة على التحدث مع المرشحين المحتملين، والحصول على معلومات منهم من خلال أسئلة مفتوحة، وجمع الوثائق، والسير الذاتية، ومنحهم إطارًا زمنيًا ومقابلات مجدولة.
    إن تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي على وشك أن تغير كل وظيفة في عملية التوظيف بما في ذلك الإعلان عن الوظائف. بإمكان تحليلات البيانات في الوقت الفعلي أن تساعد القائمين على التوظيف على تضييق الوقت ومنصة العمل الأمثل لنشر إعلانات الوظائف. ومن الممكن أيضًا أن تساعد الأفكار المستقاة من تحليلات البيانات القائمين على توظيف العمالة في إتخاذ قرارات توظيف أفضل.

    1. المشاركة مع وكالة توظيف متقدمة (Partner with a Progressive Recruiting Agency)

    كشركة فردية، فإن إعادة ابتكار إستراتيجيات التوظيف الخاصة بك بشكل دائم بحيث تتناسب مع العالم المتغير قد يكون أمرًا صعبًا. و أكثر من ذلك، عندما تكون علامتك التجارية غير معروفة جيدًا. فيمكن أن تكون الشراكة مع وكالة توظيف متقدمة يمكنها التعامل مع التقلبات في عالم التوظيف أفضل رهان على التوظيف الناجح.
    و تعد شركة Rannsolve Inc إحدى وكالات التعيين والتوظيف الرائدة في الولايات المتحدة التي تتمتع بموقف متقدم وخبرة كبيرة لمساعدتك على خوض لعبة التوظيف حتى في ظل ظروف السوق الصعبة. تكمن قوة شركة Rannsolve في قدرتها على تحسين عملياتها بما يتماشى مع التغيرات في الصناعة.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2021
    المشاركات
    3
    مقال جميل جداً. أنا شخصياً تفاجأت بمقدار التكنولوجيا التي تستخدمها الشركات الأجنبية في عمليات التوظيف، حيث أعمل حالياً في إحدى هذه الشركات في أوروبا وتفاجأت أيضاُ في طرق إجراء المقابلات الشخصية. 5 نصائح لأصحاب العمل لنجاح التوظيف في عام 2020

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    688
    التحول الرقمي والتكنولوجيا اصبحوا من اهم اسس بناء المؤسسات على مستوى العالم في ظل تطور مفهوم العولمة
    عيش بالإيمان عيش بالحب عيش بالنجاح عيش بالكفاح عيش بالأمل وقدر قيمة الحياة