النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: في مصر نكون أو لا نكون ‏..‏ معركتنا في المنافسة العالمية للعلم والتكنولوجيا

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الصومال
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    4,353

    في مصر نكون أو لا نكون ‏..‏ معركتنا في المنافسة العالمية للعلم والتكنولوجيا

    الحزن والغضب كلمات تعبر أيما تعبير عن حالي عندما أعود إلي مصر من رحلة لأوروبا أو أمريكا أو اليابان‏,‏ حيث المناقشات العلمية والمستقبلية التي لا تقتصر علي العلماء فحسب‏,‏ بل تشارك فيها المجتمعات الغربية بجميع أطيافها‏,‏ وهي تركز علي المعرفة وتطبيقاتها‏,‏ أعود إلي مصر لأجدنا في أرض الكنانة نخوض في مسائل تافهة تعمل عل ي تسطيح الوعي وتغييبه وفتاوي ترجعنا قرونا إلي الوراء‏.‏

    إن ما يؤلمني هو أن أري بلدا مثل مصر صاحب حضارة عريقة وعظيمة ينزلق إلي هذا المستوي من الانفصام عن العالم‏,‏ أين حواراتنا حول التقدم المعرفي الهائل التي تفتح آفاقا جديدة كل يوم؟ أين المناقشات حول وضعنا في المنافسة العالمية للعلم والتكنولوجيا؟ أين مباحثتنا حول السبل الكفيلة ببناء مستقبل مشرق من خلال البحث العلمي والابداع والابتكار والعمل الجاد الدؤوب لتحقيقها؟‏.‏

    إن مصر والدول النامية بشكل عام تعيش في مأساة عميقة للغاية‏,‏ ولمعرفة أبعادها فإنه تجدر الإشارة إلي أنه في قارة مثل أوروبا المتقدمة علميا وتكنولوجيا وفكريا واقتصاديا‏,‏ اجتمع عدد من كبار العلماء‏,‏ منهم عدد من الحائزين علي جائزة نوبل‏,‏ للنظر في مشكلة تدني ـ نعم تدني ـ البحث العلمي هناك‏,‏ وكيف معالجة هذا بدعم البحث في مجالات جديدة علي غرار ما تقوم به مؤسسات مثل معهد سانتافي في الولايات المتحدة‏.‏ وبالطبع لا مجال للمقارنة بينهم وبين الدول النامية مجتمعة وليس مصر وحدها‏.‏

    وتكمن أهمية المعرفة في أن العالم يعيش الآن في عصر جديد تغير فيه تصور التصنيع والتقدم الذي كان سائدا في الماضي‏,‏ لتنبع كل الثورات الآن من المستوي المعرفي الجديد أو التكنولوجيا والتي أصبحت تميز المجتمعات المتقدمة عن تلك المتخلفة أو النامية ولقد حدثت في دول مثل الولايات المتحدة واليابان وأوروبا وحتي الصين تحولات عميقة جدا في المجتمعات تتماشي مع هذه الثورة التي لاتقل عن سابقتيها وهما الزراعية والصناعية‏.‏

    وتعد الثورة المعرفية في مرحلة نهاية البداية‏,‏ إلا أن من أهم ظواهرها سرعة التغيير‏,‏ فالكم المعرفي يتزايد بسرعة هائلة‏,‏ وفي بعض الميادين يتضاعف كل‏18‏ شهرا‏,‏ وهناك الآن فروع كاملة من العلم لم تكن موجودة قبل عشر سنوات‏,‏ وإذا استمر الحال علي ماهو عليه فإن الهوة ستتضاعف بشكل مخيف بين الدول النامية والمتقدمة‏.‏

    وفي هذا الاطار فانه تجب الإشارة إلي أن الهوة متسعة أساسا في الفترة الحالية فكيف بها مستقبلا‏,‏ وللتدليل علي ذلك‏,‏ فإننا يجب أن نذكر أن دخل الفرد في الدول الغنية يساوي‏40‏ ضعف نظيره في الدول الفقيرة‏,‏ في حين يبلغ نصيب الفرد مما تنفقه الدول المتقدمة علي البحث العلمي‏220‏ ضعف نصيب الفرد مما تنفقه مثيلتها المتخلفة‏.‏

    وتواجه مصر وغيرها من الدول النامية عدة مشكلات تتعلق بتطوير القدرة العلمية والمعرفية وتشجيع المدارس والجامعات علي البحث والابداع والابتكار‏,‏ بالإضافة إلي توافر القدرة المجتمعية علي التعرف علي الاكتشافات والمبادرات الجديدة‏,‏ ووجود حضانات تحول الفكرة العلمية إلي تكنولوجيا وتطبيق حقيقي في المجتمع‏.‏ ولا يخفي علي أحد أن عالمنا العربي والإسلامي يعيش وضعا سيئا للغاية‏,‏ فالدول النامية تسجل القليل جدا من براءات الاختراع مقارنة بالدول الصناعية‏,‏ إلا أن اللافت أن معظم براءات الاختراع الخاصة بالدول النامية تأتي من الصين والهند وجنوب إفريقيا والبرازيل وغيرها‏.‏

    وهناك تقرير مهم أعدته لجنة من العلماء شرفت برئاستها‏,‏ بتفويض من كل أكاديميات العلوم في العالم وقد تم تقديمه للأمم المتحدة عام‏2004‏ حيث تصدي التقرير لما يجب أن تفعله الدول النامية لدعم التقدم العلمي‏,‏ وبين أن عوائق البحث العلمي في الدول المتخلفة ليست في التمويل والذي جاء في آخر قائمة الأسباب‏,‏ وإنما في السياسة العلمية والعلاقة المتبادلة بين العلم والمجتمع وتنمية القوي البشرية من المرحلة الابتدائية لما بعد الدكتوراة واستقلالية المؤسسات البحثية والعلاقة بين القطاعين الخاص والعام‏,‏ حيث إن القطاع الخاص يمثل ثلثي البحث العلمي في العالم‏,‏ وأخيرا التمويل‏.‏

    وإذا نظرنا إلي مسار دول كانت فقيرة مثل كوريا وسنغافورة‏(‏ وتايوان‏)‏ وكيف تمكنت من أن تقفز إلي الأمام في سباق المعرفة العلمية وتطبيقاتها‏,‏ لتأكدنا أن التركيز علي القوي البشرية ووجود الإرادة المجتمعية هي عناصر أساسية للنجاح‏.‏ وما أنفقته بعض دول الخليج علي الجامعات والمعامل البحثية دون وجود مردود مناسب علي مستوي الاكتشافات العلمية المسجلة لتأكدنا أن التمويل ليس هو المشكلة الأساسية التي تواجهها الدول النامية في البحث العلمي مقارنة بباقي العوامل‏.‏ إلا أنه يجب تأكيد تداخل العناصر الخمسة بحيث أن محصلة الكل أكبر من تجميع الأجزاء‏.‏ وينبغي تأكيد أن الثورة العلمية والمعرفية مبنية علي الثورة الاتصالية التكنولوجية المعلوماتية‏,‏ فالحواسب الآلية منتشرة في كل مكان‏,‏ وهي متصلة ببعضها من خلال الشبكات التي تعد مصدر القوة الحقيقية لتلك الثورة‏,‏ وبالتكنولوجيا الجديدة أصبحت المعرفة الإنسانية متصلة‏,‏ بل أصبح من الممكن للإنسان ببساطة شديدة أن يخاطب بالمحمول إنسان بعينه من بين الـ‏6,500,000,000‏ إنسانا علي الأرض‏,‏ فيجده‏,‏ وإن كان في زيارة في استراليا‏!‏

    ولا شك عندي في أن هذه الثورة التكنولوجية الاتصالية المعلوماتية كان لها فوائد كبيرة‏,‏ منها أنها كونت معرفة علمية كونية حقيقية‏,‏ فما يتم في البرازيل يعرف فورا في الصين وما يتم في أوروبا يعرف في الهند وهكذا‏.‏ كما أن الثورة التكنولوجية كان لها إسهام إيجابي في قضايا عن حرية التعبير والديمقراطية‏,‏ حيث تتيح للمواطنين فرصة المشاركة والتفاعل الايجابي بالمدونات والفيسبوك والعديد من الوسائل المختلفة دون تنصيب شخص أو هيئة باعتبارها المسئول عن إدارة العملية ككل‏,‏ فلا نعرف بدقة من يملك الإنترنت؟‏.‏

    وتتحدي سرعة التغيير في كل أوجه المعرفة الفكر الإنساني والمفهوم الاجتماعي للتشريع‏,‏ فالقوانين لا تستطيع اللحاق بركب التطورات المعرفية الجديدة‏,‏ فالجلسات البرلمانية تبين أن السلطات التشريعية مازالت تلهث وراء دفعة العلم والتكنولوجيا‏,‏ ويمثل ذلك خطورة حيث أن القطاع الخاص الذي يمول ثلثي البحث العلمي في العالم‏,‏ يتجه إلي الاحتكار في أغلب الأحيان إذا تمكن من ذلك‏.‏

    ويجابه ذلك تيار من الشباب يريدون أن يفتحوا الأبواب علي مصاريعها‏,‏ ويحاولون جاهدين إيجاد نظام عالمي مفتوح كلما أمكن ذلك‏.0‏ لكن ما هو دور المجتمع المصري في كل ما يحدث‏,‏ أين هو من مناقشة سياسة البحث العلمي؟ أين نحن من تقديم الاسهامات الفكرية المصرية لهذه الثورة المعرفية‏,‏ ونحن مؤهلون بحكم التراث والتاريخ لأن نلعب دورنا ولكن هذا الدور يقتضي أن نستعيد في حاضرنا تلك الصفات الاجتماعية التي مكنتنا في الماضي من أن نقدم للإنسانية الكثير والكثير‏.‏ إذا لم نستطع أن نغير حالة التقهقر الفكري والجمود والتخلف التي يعيشها المجتمع‏,‏ فإننا لن نستطيع القيام بالدور المنوط بنا لخدمة هذا الوطن والأمة والإنسانية جمعاء‏.‏ وإذا كنا سنستمر في هذا الانفصام عن المسيرة العالمية نحو المزيد من العلم والمعرفة سيصدق علينا قول الشاعر ذو العلم يشقي في النعيم بعلمه‏,‏ وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم‏.‏

    إن لدينا إسهاما يجب أن نقوم به في هذا العالم يتطلب منا الاشتراك في معركة العلم والمعرفة‏,‏ وهي بحق معركة نكون أو لا نكون ولا تقل في أهميتها عن معارك التحرر الوطني إبان الاستعمار‏,‏ كي نستعيد حقنا في الحياة ونفسح المجال للأجيال المقبلة‏.‏

    بقلم:د.اسماعيل سراج الدين

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أبو عبد العزيز على المشاركة المفيدة:

    dragon79 (13/7/2010)

  3. #2
    الصورة الرمزية elfarkh
    elfarkh غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    655
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ elfarkh

    رد: في مصر نكون أو لا نكون ‏..‏ معركتنا في المنافسة العالمية للعلم والتكنولوجيا

    المسئولية ليست مسئولية الدول الفقيرة فقط بل دور كل فرد في هذه الدول يرجع ذلك لضرورة سعي الفرد غلى التغيير والتطوير والبحث

موضوعات ذات علاقة
حتى لا نكون مثل القادة العرب
حتى لا نكون مثل القادة العربهو اقتراح بسيط لإدارة المنتدى وجميع الأخوة الأعضاء في هذا المنتدى الطيب.يعلم الجميع من أعضاء هذا المنتدى المتميز أنه منتدى جيد ولا... (مشاركات: 3)

نموذج طلب الترخيص بفتح محل تجارى أو صناعي في مصر
في المرفقات نموذج طلب الترخيص بفتح محل تجارى أو صناعي في جمهورية مصر العربية (مشاركات: 0)

مطلوب متخصصين في البرمجة أو الهندسة أو تطوير المواقع (عدة وظائف) للعمل في شركة سعودية في مدينة الرياض
مطلوب مبرمجين ومطورين ومهندسين (الأفضلية للسعوديين) لتطوير مواقع وأنظمة إلكترونية لشركة سعودية لديها عدة مشاريع في مجال تقنية المعلومات وتطوير المواقع... (مشاركات: 2)

دورة ادارة دور التسويق في ظل الازمة العالمية والركود الاقتصادي الاردن مصر ماليزيا
مركز سنيريا لتدريب وتاهيل الكوادر البشرية السادة /المحترمين كل عام والامتين العربية والاسلامية بسلام وازدهار وندعوكم للمشاركة معنا بدورة : دور التسويق في ظل... (مشاركات: 1)

دورة التسويق في ظل الازمة العالمية والركود الاقتصادي في الاردن سوريا لبنان مصر ماليزيا
مركز سنيريا لتدريب وتاهيل الكوادر البشرية السادة / المحترمين كل عام والامتين العربية والاسلامية بسلام وازدهار وندعوكم للمشاركة معنا بدورة : دور... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات