النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الراجحي من القاع للقمه

  1. #1
    الصورة الرمزية dragon79
    dragon79 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    منسق العلاقات الحكوميه
    المشاركات
    534

    الراجحي من القاع للقمه

    قصه واقعيه قرأتها في مدونة خاصه , أردت أن أنقلها لكم للإستفاده منها في الواقع العملي وهي قصة مجموعة الراجحي,
    والتي أتمني لكم الإستفاده منها وإبداء رأيكم بما فيها كما أتمني من الإخوه تصحيح أي معلومه بها إذا كانت بها أية معلومه خاطئه ..
    واليكم القصه :

    لمن لا يعرف عن مجموعة الراجحي فهي لعائلة سعودية أسمها (الراجحي) لمجموعة من الأخوة تعددت مشاريعها في المجالات الصناعية و الزراعية و تربية المواشي و العقارية و لعل أشهرها هو مجموعة بنك الراجحي الإسلامية و التي تسمى بشركة الراجحي المصرفية للاستثمار والذي تتعدى فروعه (500) فرع برأس مال يتعدى (15) مليار ريال سعودي , و يقيم على هذه المجموعة الأخوة (من الصغير إلى الكبير) (محمد – سليمان – عبد الله –صالح) و يملك (سليمان الراجحي) ما نسبته (50%) من هذه المجموعة و هو المدير العام للمجموعة و يليه أخوه الأكبر (صالح الراجحي) بحصة تبلغ (25%) و باقي الأخوة (محمد و عبد الله) ما مجموعه (25%)
    و لذا فأن قصتنا سوف تتحدث في البداية عن نشأة هذه الأسرة و من ثم سوف نخصص الحديث عن كل من (سليمان و صالح) و بعدها نفرد باقي المقال عن الشيخ (سليمان الراجحي) بما أنه الرئيس التنفيذي و مالك أكبر حصة من هذه المجموعة
    أحب أن أنوه في البداية بأني بذلت قصارى جهدي لكي تكون المعلومات صحيحة و مرتبة بتسلسل زمني صحيح و الخطأ وارد و في حال كان هناك أي تصحيح فيرجى المعذره حيث أنه و من الصعب الحصول على معلومات عن الناجحين العرب على كثرتهم و لعل هذه المقالة تكون بذرة لمزيد من السير الناجحة و هي كثيرة ولكن يصعب الحصول على معلومات عنها
    تبدأ القصة من مدينة البكيريه قرابة العام (1350 هـ – 1930م ) في أحد مناطق القصيم والتي تقع شمال مدينة الرياض بحوالي (350 كيلو) حيث ترك والدهم (عبد العزيز الراجحي) مدينة البكيريه والذي كان يعمل بها مزارعا متوجها إلى مدينة الرياض مع الأخوة الكبار (صالح و عبد الله) و ذلك من أجل طلب العيش و لالتحاقهم في سلك التعليم حيث كان التعليم مجاني وكان يقيم الطلاب في منزل يسمى ببيت الغرباء و يتم إطعامهم عن طريق قصور الأسرة الحاكمة في ذلك الوقت , و بعد أن أسس (والدهم) أساسيات الحياة عبر استئجار منزل للعائلة يبلغ إيجاره (1 ريال سنويا) و بدء في التجارة عبر بيع الملابس المستعملة ,ثم عاد مرة أخرى إلى مدينة البكيريه لإحضار باقي العائلة و التي كان من ضمنها الشيخ (سليمان الراجحي)
    انتقلت الأسرة من مدينة البكيريه إلى مدينة بريده عبر الجمال و قاموا بالمبيت لمدة ليلتين تحت ظل الأشجار و ذلك في انتظار (الركوبة) أي وسيلة مواصلات و بينما كان الأخوة الكبار في مدينة الرياض و والدهم بعيدا عنهم إذ بحلول إيجار المنزل مما جعل الأخوين يعملون في الاحتطاب بعد وقت المدرسة و ذلك لتوفير إيجار المنزل حتى يعود والدهما من رحلته و بهذا بدئت هذه الأسرة بالعمل الجاد لسداد مستحقات المعيشة و إيجاد لقمة العيش
    فور ما أن عاد الأب قام بإلحاق باقي أبنائه في صفوف الدراسة و عاد لمزاولة عمله الذي لم يكن يكفي لسد الاحتياجات اليومية لهذه العائلة مما أدى بالأبناء للعمل بعد وقت الدراسة في الاحتطاب و جمع الجلة (روث الجمال و كان يستخدم للتدفئة) أما في أيام عطل الأسبوع فقد كانوا يعملوا حمالين و بائعين متجولين و أي عمل يوفر لهم بضع قروش لتساعدهم على إتمام الأسبوع
    منذ نعومة أظفاره كان الشيخ سليمان الراجحي يزاول الأعمال و ينتقل من عمل لأخر و بالتالي لم يكن يحب الدراسة حتى أنه ترك مقاعد الدراسة وهو لم يكمل بعد سنته الدراسية الثانية (ثاني ابتدائي) مما جعل المعلم (يسمى المطوع في ذلك الوقت) إلى جعله يعمل لديه كمساعد و ذلك لكي يبقى و يتعلم فكان يجعله يقوم بإعداد القهوة و الطبخ لمعلمه و يكون الرقيب على الصف في غياب معلمه و بعد فترة من مزاولة هذا العمل قام المعلم بإهدائه مبلغ و قدره (ريال) و طلب منه أن يقوم بشراء ملابس جديدة له و ذلك رأفة بحاله و عندها قام الشيخ سليمان بشراء ثوب جديد بمبلغ (14) قرش و غترة (غطاء للرأس) بمبلغ (7) قروش و بقي معه قرش (الريال في ذلك الوقت عبارة عن 22 قرش) و كان هذا القرش هو أولى ثرواته التي حصل عليها و قام بتجميعه مع ما يأتيه من قروش أخرى حتى قام بتوفير مبلغ من المال استطاع أن يشتري به أول تنكه كاز (وقود احتراق) و قام ببيع هذه التنكة بالمفرق على الناس مما يؤدي به إلى كسب (قرشين) في كل تنكة يبيعها و هكذا حتى مل من هذا العمل ففكر في الانتقال لعمل أخر كبائع على بسطة يقوم ببيع الحلويات للأطفال و البالونات و تطور المكسب ليصل إلى (3) قروش في اليوم و بعدها عاد للعمل حمال حيث كانت أجرة الحمال (نصف قرش) و ذلك في داخل حرم سور منطقة الرياض و التي كانت لا تتعدى تقريبا (4 كلم2)
    كل هذه النقود كان يوفرها ليعطيها لوالديه ليساعد في معاش البيت و لم يكن يقوم بشراء أي شيء لنفسه حتى أنه لم يكن يتغذى أو يأكل أي شيء خارج المنزل كما الحال مع أقرانه الذين كانوا يقوموا بشراء الوجبة الشعبية و التي كانت عبارة عن خبز مع مرق (شوربة) و الذي كان سعرها (1.5 قرش) و لكنه كان يفضل أن يشتري لأهله صاع طحين أو بقايا الخروف (رأس و كرشة و كراعين) والتي كانت بنفس سعر الخبز و المرق ويحضر ما يشتريه للمنزل لتطبخها والدته و تتشارك به العائلة
    في العام (1460هـ) قام الأخ الأكبر (صالح) بالزواج مما اضطر العائلة إلى شراء أرض مساحتها تقريبا (8 * 6 م) وبنائها بأيديهم و في نفس العام أو قبله بقليل كان يمارس (صالح) أعمال الصرافة و تغيير العملات و في ذلك العام اشتد المرض على عمهم المتواجد في منطقة حائل شمال المملكة مما جعل والدهم يسافر لمساعدة أخيه و نقله إلى المدينة المنورة من أجل العلاج و لكن وافته المنية في الطريق و عندها عاد الوالد إلى الرياض و صحب ابنه سليمان ليساعده في سفرته الثانية إلى حائل من أجل تصفية تركة أولاد أخيه و نقلهم تحت وصايته في مدينة الرياض و في ذلك الوقت كان (سليمان) يقوم بالطبخ لأبيه و إعداد القهوة و يعمل في السوق ببيع ثمرة الصيف (البطيخ) ليؤمن معاش يومه له و لوالده و كان يقوم بتوفير ما يكفي من طعام لليوم بالإضافة إلى ربح إضافي مقداره (1 قرش) ,
    و من قصصه الجميلة في مدينة حائل بأنه رأى و لأول مرة الطائرة الورقية و كانت تباع بقرش واحد فقام بشراء واحدة لنفسه ليس ليلعب بها بل لإعادة هندستها (ReverseEngineering) و يقوم بتقليدها و من ثم قام بتصنيع طائرات مشابهة و كان يبيعها بنصف السعر (نصف قرش) و الطريف أنه ذهب لبيع هذه الطائرات في نفس المكان الذي كان يقف فيه الشخص الذي اشترى منه الطائرة
    بعد عودة سليمان و والده من مدينة حائل توسط أحد أبناء عمومته له لكي يعمل كطباخ للعاملين في بناء قصور الفوطة (قصور الأسرة الحاكمة) و كان يحصل على مبلغ شهري تقريبا (30) ريال بالإضافة إلى (15) قرش يوميا بدل طعام ولكنه كان يقوم بتوفير هذا المبلغ و يذهب إلى السوق في أخر النهار و ينتظر بائعي الخبز في نهاية اليوم حتى يقوموا بتخفيض سعر الخبز الباقي (تصريف) بنصف السعر فيأخذ خبزتين بـ (1.5 قرش) و يقوم بأكلها و يبقى عليها حتى عشاء اليوم التالي و لم يمر وقت طويل عليه حتى طلب زيادة في الأجر ليتساوى مع زملائه الذين يعملون معه ولكنهم رفضوا زيادة أجره فكان هذا من حظه و ترك العمل كموظف ليعاود العمل لحسابه الخاص من جديد …..

    قام بعدها بافتتاح محله الخاص وبدء بالتجارة بالمواد الغذائية برأس مال كان قد جمعه و مقداره (400 ريال) وكان يبيع المواد الأساسية مثل السكر و الشاي و الرز و حلويات الأطفال بالإضافة إلى البالونات بسبب أن مكانه يعد مكانا استراتيجيا يقع في مسار حاشية و خدم قصور الأسرة الحاكمة و التي كانت تستهويهم المنتجات التي يبيعها
    هنا وقفة حيث أني و عندما بدئت بالبحث عن سيرة الراجحي و مما قرئت و سمعت و شاهدت بدئت أحس أن هناك أمور غير منطقية فكيف يكون أيجار المنزل بـ (1 ريال) و تصل أجرة العامل الشهرية إلى (30 ريال) , و عندما سئلت بعض الكبار بالسن أخبروني أنها فترة طفرة و كانت العملة متغيرة القيمة فما كان يسوى في البداية (1 ريال) أصبح يساوي (100) ريال و هكذا و هنا أحببت أن أوضح هذا الشيء في حال أحسستم معي ببعض الإحساس الذي اعتراني
    نعود لقصة الشيخ سليمان مع التجارة و بعد سنة من العمل في هذا الدكان و الذي لربما تعد أطول فترة حتى الآن يعمل بها في مهنة واحدة بعد فترة قامت والدته بالضغط عليه لكي يتزوج و لكنه رفض بالبداية و ذلك بسبب كونه خاطبا لابنة عمه في البكيريه و كان ينوي الزواج بها بعد سنتين (تقريبا في سن السابعة عشرة) و لكن مع إصرار والدته و التي لربما كانت تفكر بما أن ولدها أصبح يملك الكثير من المال فيمكنه إعالة أسرة كما لعلها خافت عليه من الافتتان بالدنيا فهو مازال صغير و أصبح يملك الكثير من الأموال , خلال فترة السنة في عمله تمكن من مضاعفة رأس المال و يزيد حتى أصبح يملك ما مقداره (900) ريال و ذهب بكل ما يملك إلى منطقة القصيم للزواج و بعد أن دفع المهر و تكاليف حفل الزفاف عاد إلى الرياض مع زوجته و لم يكن يملك إلا بضع ريالات من كل ثروته بل وأنه و هو في طريق العودة دخل عليهم عيد الأضحى مما جعل الركاب يقوموا بعمل واجب الأضحية قبل أن يصلوا إلى الرياض و تشاركوا فيها جميعا و كان نصيب سليمان كل ما يملك من مال و هنا عاد إلى نقطة الصفر من جديد
    في هذه الفترة مازال الأخ الأكبر (صالح) يعمل في الصرافة و انتقل من مزاولتها على بسطة إلى فتح دكان صغير له وعند عودة سليمان بعد الزواج قام بالعمل لدى أخيه بأجر شهري مقداره (30) ريال بالإضافة إلى مصاريف طعامه و ما أن انقضى الشهر الأول و استلم سليمان راتبه إلا و قام بإدخاله في تجارة جديدة عبر استيراد منتجات من مناطق و دول قريبة عبر التجار المسافرين وهكذا بدء باستثمار رواتبه الشهرية مع الأرباح و بدئت أرباحه تنموا شيئا فشيئا و بقي على هذا الحال تقريبا 7 سنوات يعمل لدى أخيه و يسافر في مواسم الحج ليقوم بمزاولة أعمال الصرافة للحجاج و يعود للعمل مع أخيه في دكانه في باقي الأيام
    بعد سبع سنوات من العمل الشاق قام بمحادثة أخيه برغبته بافتتاح دكانه الخاص للصرافة أو أن يدخل شريكا مع أخيه و بهذا قام الأخوين بافتتاح فرعهم الثاني بشراكة بالنصف برأس مال مقدره (200 ألف ريال) و بعد فترة بسيطة انتقل سليمان الراجحي للعمل في مدينة جدة ليكون قريبا أكثر من زبائنه (ميناء جدة) و (حجاج و معتمرين مكة) و بعد فترة قرابة العشرين عام عاد للعمل في مدينة الرياض
    بعد فترة من العمل اتفق الإخوان على العمل سوية و العمل كمجموعة بدلا من انفصال كل شخص بنوع معين من التجارة الخاصة به و بهذا تم تكوين المجموعة تحت إدارة سليمان الراجحي و الذي كان يملك حصة (50%) منها و بدئت الشركة في التركيز على نشاطات جديدة و لعل من أهمها الدواجن و التي كانت بسبب قصة حصلت مع الشيخ سليمان عندما زار أحد البلدان التي تقوم بذبح الدواجن على الطريقة الإسلامية و تصديرها إلى السعودية و خلال جولته و من معاينته و جد أن من بين كل (5) دجاجات تصل في طابور الذبح تكون منها (3) دجاجات قد ماتت و بهذا تكون محرمة و لم تذبح و مع ذلك فأنها كانت ترسل لنا على انها مذبوحة على الطريقة الاسلامية مما أغضب الشيخ سليمان و جعله يقرر افتتاح مشروعه الخاص للدواجن و الذي اسماه (دواجن الوطنية) و مع أنه خسر ما يقارب (مليار ريال) في بداية هذا المشروع و ذلك بسبب موت الدجاج بسبب ارتفاع درجة الحرارة و الأمراض إلى أنه حاول بشتى الطرق حتى جعل هذا المشروع من أكبر المشاريع الناجحة
    بعدها انتقل للعمل بالماشية (أغنام) و ذلك عبر توفير أعلاف عضوية غير ضارة و لتوفير لحوم مذبوحة على الطريقة الإسلامية و في نفس الوقت صحية و بعد أن عانى المشروع الفشل كسابقه في البداية إلا أن إصراره على توفير بديل إسلامي صحي كان له سببا من أسباب التوفيق , و بعد ذلك توجه للعمل في مجال الزراعة و كل هذا و هو يضع هدف توفير غذاء صحي و أمن لبلده و مناصرا لما يسمى الأمن الغذائي الوطني و كان يقوم بالزراعة بدون الأسمدة الكيماوية و يستفيد من الأسمدة الطبيعية التي يحصل عليها من المواشي و الدواجن و لا يرضى بأن ترش المزروعات بالمبيدات الحشرية ليكون من أوائل من وفر المنتجات العضوية و الطبيعية و الصحية تحت مسمى (الوطنية) , و يحكى أنه و في أحد المرات انتشرت إحدى الآفات (ديدان) و التي أفتكت بما يقارب نصف المحصول مما جعل كل هيئة العاملين على المشروع يتوسلونه ليقوم برشها بالمبيدات الحشرية و لكنه رفض بسبب أن لا يغش الناس فكيف يقول لهم أن منتجاته عضوية و هو يعلم بأن هذه المبيدات الحشرية حتى ولو رشت لمرة واحدة فأنها تتغلغل بالتربة لقرابة المتر , و بعد أن استسلم فريق العمل و تحميل الشيخ سليمان كامل المسؤولية و بعد فترة بسيطة من ذلك ظهرت حشرة جديدة قامت بالتغذي على هذه الديدان و الفتك بها مما جعل فريق العمل يقوم بتربية هذه الحشرة و الاستعانة بها لتكون مبيدا حشريا طبيعيا و كل هذا من توفيق الله
    يصفه البعض بالبخل و الشح و الشديد و مما قرأته أيضا لربما فكرت في نفس الفكرة في البداية و لكن عند معرفتنا بأعماله الخيرية و بأنه قام بحجز20% من أملاكه وقف لوجه الله تعالى و كذلك الحال قام ببناء وصيته بحيث أنه أوصى بالثلث و الذي يسمح له بأن يوصي به لأي شخص بالشريعة الإسلامية ليكون وقفا و بهذا يملك الوقف ما مقداره (50%) من أملاكه , هذا بالإضافة إلى أنه وصى بأن أي من ورثته أراد أن ينسحب من الشركة فعليه أولا تخيير باقي الورثة بشراء حصته و إلا فأن الحق الأخير يعود للوقف بشراء هذه الحصة و بهذا يبقى ريع هذه الثروة لأعمال الخير , ومن أعماله أيضا مسجد الراجحي و الذي يعد من المساجد الكبيرة في مدينة الرياض و الذي يقع على طريق الدائري الشرقي (طريق المطار) حيث أنه قام بتوفير مسجد كبير بكامل خدماته (حلقات ذكر + مغسلة أموات ) بالإضافة إلى التبرع بأرض كبيرة من أجل حلقات تحفيظ القرآن بجانب المسجد و الذي اشتراها منهم مرة أخرى بعد فترة و ذلك لتوفير مساحات وقوف إضافية لرواد المسجد , كذلك الحال بالنسبة لمجمعاته السكنية و التي تتميز بأسعار إيجار معقولة بالإضافة إلى أنه لم يصاب بحمى زيادة الإيجار و التي أصابت كل التجار في العاميين الماضيين مما جعل المستأجرين في حال تركهم لعقار لدى الراجحي يوصون به لحبيب أو صديق لأنه منزل لقطة
    ولعل من أبرز المشاريع الجديدة الواعدة هو مشروع (ناطحة سحاب الراجحي) و التي من المفترض أن تكون على طريق الملك فهد في مدينة الرياض –لا أعلم مكانها أو في حال بداء العمل عليها أم لا- و من مقولات الشيخ الجميلة (أنام كالدجاج و أصحي كالديك) كناية عن النوم باكرا و الصحو عند ساعات الفجر الأولى و بعد صلاة الفجر بيداء في مزاولة عمله حتى أنه يذهب للمواقع و يقف مع العمل و يتغذى و هو في موقع العمل لربما على ثمار أو بعض الخضار البسيطة و لا يترك موقع عمله أو مكتبه إلا أخر الناس و بهذا يكون قدوة لكل العاملين و جدير بالذكر بأن سليمان الراجحي يقع في المرتبة الثالثة بين أغنى أغنياء السعودية بثروة مقدارها (8.5) مليار و يأتي أخيه صالح بالمرتبة السابعة بثروة مقدارها (4.7) مليار و من ثم أخيه عبد الله في المرتبة التاسعة بثروة مقدارها (3.2) مليار و أخيرا أخيه محمد بالمرتبة الثالثة عشرة بثروة مقدارها (1.6) مليار ريال

    اللهم بارك له و لنا و ارزقنا و اياه و جميع المسملين , و بهذا الدعاء تنتهي قصة أخرى من قصص كفاح أحد أكبر الرموز السعودية و العربية و التي اتمنى ان نستخلص منها الكثير من العبر و وفقني الله و اياكم لما يحبه و يرضاه
    سبحان الله وبحمده سبحان العظيم

    يا صاحب الهم إن الهم منفرج.......... ابشر بخير فإن الفارج الله
    إذا قضى الله.. فاستسلم لقدرته.. . ما لامرء حيلة فيما قضى الله
    الياس يقطع أحيانا بصاحبه....... ... فلا تيأس فإن الفارج هو الله
    إذا بليت... فثق بالله و ارضى به.. إن الذي يكشف الكرب هو الله

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ dragon79 على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    السلامة المهنية
    المشاركات
    3,173

    رد: الراجحي من القاع للقمه

    قصة بليغة من قصص النجاح في مجتمعاتنا ...
    وهؤلاء الاخوة معروف عنهم حبهم لعمل الخير وخدمة مجتمععهم ...

    شكرا لك اخي وبارك في جهودك

  4. #3
    الصورة الرمزية dragon79
    dragon79 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    منسق العلاقات الحكوميه
    المشاركات
    534

    رد: الراجحي من القاع للقمه

    شكراً أخي الكريم فارس النفيعي علي دوام مشاركاتك وتعليقاتك .فأتمني من الله أن ننتفع من قصص نجاح من سبقونا ,
    وندعوا الله أن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا

موضوعات ذات علاقة
من الأعقل؟.. من الأحمق؟.. من الأذكى؟ .. من .... ؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته من الأعقل؟ كان لرجل ولدان ، فأراد يوما امتحان ذكاءهما، فأعطى كل واحد منهما بعض النقود، وطلب من كل واحد أن يشتري ما... (مشاركات: 10)

وظائف في شركة الراجحي تكافل " .Al-Rajhi Takaful " Insurance Co
:MOTOR U/W Manager Graduation from recognized university. Technical qualification such as progress towards ACII or AIII or CPCU. 7 years experience in... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات