النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: دع عيناك تدمعـــان في..."لحظات موت محمد صلى الله عليه وسلم"

  1. #1
    الصورة الرمزية dragon79
    dragon79 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الإمارات العربية المتحدة
    مجال العمل
    منسق العلاقات الحكوميه
    المشاركات
    534

    دع عيناك تدمعـــان في..."لحظات موت محمد صلى الله عليه وسلم"


    ثبت الصحيحين وغيرهما ..

    أن النبي صلى الله عليه وسلم بعدما رجع من حجة الوداع .. جعل مرض الموت يشتد عليه .. يوماً بعد يوم .. وهو في كلمة يتكلمها .. ونظرة ينظرها .. يودع هذه الدار ..

    ولما اشتدت عليه الحمى .. وأيقن النقلة للدار الأخرى .. أراد أن يودع الناس ..


    فعصب رأسه .. ثم أمر الفضل بن العباس أن يجمع الناس في المسجد .. فجمعهم .. فاستند صلى الله عليه وسلم إليه .. حتى رقى إلى المنبر .. ثم حمد الله وأثنى عليه ثم قال :

    أما بعد .. أيها الناس .. إنه قد دنى مني خلوف من بين أظهركم ..
    ولن تروني في هذا المقام فيكم ..

    ألا فمن كنت جلدت له ظهراً .. فهذا ظهري فليستقد منه ..
    ومن كنت أخذت له مالاً .. فهذا مالي فليأخذ منه ..

    ومن كنت شتمت له عرضاً .. فهذا عرضي فليستقد منه .. ولا يقولن قائل إني أخشى الشحناء
    .. ألا وإن الشحناء ليست من شأني .. ولا من خلقي ..

    وإن أحبكم إلي من أخذ حقاً .. إن كان له علي ..
    أو حللني فلقيت الله عز وجل .. وليس لأحد عندي مظلمة ..


    ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم ..ومضى إلى بيته .. وبدأت الحمى تأكل جسده .. وهو يتحامل على نفسه ويخرج إلى الناس ويصلي بهم ..
    حتى صلى بأصحابه المغرب .. من يوم الجمعة ..
    ثم دخل بيته .. وقد اشتدت عليه الحمى .. فوضعوا له فراشاً فانطرح عليه ..
    وظل على فراشه تكوي الحمى جسده ..

    ثم ثقل به مرض الموت .. وهو على فراشه ..
    واجتمع الناس لصلاة العشاء .. وجعلوا ينتطرون إمامهم صلى الله عليه وسلم ليصلي بهم ..

    ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد هده المرض .. يحاول النهوض من فراشه .. فلا يقدر .. فأبطأ عليهم ..

    فجعل بعض الناس ينادي : الصلاة .. الصلاة ..

    فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى من حوله وقال : أصلى الناس ؟
    قالوا : لا .. يا رسول الله .. هم ينتظرونك ..

    فإذا حرارة جسده صلى الله عليه وسلم تمنعه من النهوض ..
    فقال : صبوا لي ماء في المخضب .. وهو إناء كبير ..

    فصبوا له الماء .. وجعلوا يصبون الماء البارد من القرب .. فوق جسده ..
    فلما برد جسده .. وشعر بشيء من النشاط .. جعل يشير لهم بيده .. فأوقفوا الماء عنه ..

    فلما اتكأ على يديه ليقوم أغمي عليه .. فلبث ملياً .. ثم أفاق .. فكان أول سؤال سأله .. أن قال :
    أصلى الناس ؟

    قالوا : لا .. يا رسول الله .. هم ينتظرونك ..

    قال : ضعوا لي ماء في المخضب .. فاغتسل .. وجعلوا يصبون عليه الماء ..
    حتى إذا شعر بشيء من النشاط .. أراد أم يقوم .. فأغمي عليه .. فلبث ملياً .. ثم أفاق .. فكان أول سؤال سأله .. أن قال : أصلى الناس ؟ قالوا : لا .. يا رسول الله .. هم ينتظرونك .. قال : ضعوا لي ماء في المخضب .. فوضعوا له الماء .. وجعلوا يصبون الماء البارد على جسده .. وأكثروا الماء .. حتى أشار لهم بيده ..

    ثم اتكأ على يديه ليقوم .. فأغمي عليه ..
    وأهله ينظرون إليه ..تضطرب أفئدتهم .. وتدمع أعينهم ..

    والناس عكوف في المسجد ينتظرونه ..

    فلبث مغمى عليه ملياً .. ثم أفاق ..
    فقال : أصلى الناس ؟ قالوا : لا .. هم ينتظرونك يا رسول الله .. فتأمل صلى الله عليه وسلم في جسده .. فإذا الحمى قد هدته هداً .. ذاك الجسد المبارك ..
    الذي نصر الدين .. وجاهد لرب العالمين ..
    ذلك الجسد .. الذي ذاق من العبادة حلاوتها .. ومن الحياة شدتها ..
    الجسد الذي تفطرت منه القدمان .. من طول القيام ..
    وبكت العينان .. من خشية الرحمن ..
    عذب في سبيل الله .. وجاع .. وقاتل .....

    لما رأى صلى الله عليه وسلم حاله .. وتمكن المرض مند جسده .. التفت إليهم وقال :
    مروا أبا بكر فليصلِّ بالناس ..

    فيقيم بلال الصلاة .. ويتقدم أبو بكر .. في محراب النبي صلى الله عليه وسلم .. فيصلي بالناس .. ولا يكادون يسمعون قراءته من شدة بكائه وحزنه ..
    وانتهت صلاة العشاء ..

    ثم اجتمع الناس لصلاة الفجر .. فيصلي بهم أبو بكر .. ويجتمع الناس بعدها للصلوات ..
    ويصلي أبو بكر بهم .. أياماً .. ورسول الله صلى الله عليه وسلم على فراشه ..
    فلما كانت صلاة الظهر أو العصر من يوم الاثنين .. وجد رسول صلى الله عليه وسلم خفة في جسده ..

    فدعا العباس وعليّاً .. فأسنداه عن يمينه ويساره .. ثم خرج يمشي بينهما .. تخط رجلاه في الأرض ..

    وكشف الستر الذي بين بيته وبين المسجد ..
    فإذا الصلاة قد أقيمت .. والناس يصلون .. فرأى أصحابه صفوفاً في الصلاة .. فنظر إليهم ..

    وجوه مباركة .. وأجسادٌ طاهرة .. ما منهم أحدٌ إلا وقد أصيب في سبيل الله .. منهم من قطعت يده .. ومنهم من فقئت عينه .. ومنهم من ملأت الجراحات جسده ..

    طالما صلى بهؤلاء الأخيار .. وجاهد معهم .. وجالسهم ..
    كم ليلة قامها وقاموها .. وأيام صامها وصاموها ..
    كم صبروا معه على البلاء .. وأخلصوا معه الدعاء ..
    كم فارقوا لنصرة دينه .. الأهل والإخوان .. وهجروا الأحباب والأوطان ..
    منهم من قضى نحبه .. ومنهم من ينتظر .. وما بدلوا تبديلاً ..
    ثم هاهو اليوم يفارقهم .. إلى تلك الدار .. التي طالما شوقهم إلى سكناها ..

    فلما رآهم في صلاتهم ..
    تبسم .. حتى كأن وجهه فلقة من قمر ..
    ثم أرخى الستر .. وعاد إلى فراشه .. وبدأت تصارعه سكرات الموت ..


    قالت عائشة :
    رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يموت وعنده قدح فيه ماء .. فيدخل يده في القدح ثم يمسح وجهه بالماء .. ثم يقول : لا إله إلا الله .. إن للموت سكرات ..

    وجعلت فاطمة تبكي وتقول :
    واكـــــــــــــرب أبــــــــــــــتاه ..

    فيلتفت إليها ويقول :
    ليس على أبيك كرب بعد اليوم ..

    فجعلت أمسح وجهه .. وأدعو له بالشفاء ..
    فقال : لا ..
    بل أسأل الله الرفيق الأعلى .. مع جبريل وميكائيل وإسرافيل ..

    ثم لما ضاق به النفس .. واشتدت عليه السكرات ..
    جعل يردد كلمات يودع بها الدنيا .. بل كان يتكلم فيما أهمه .. ويحذر من صور الشرك ويقول :
    " لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " ..

    " اشتد غضب الله على قوم جعلوا قبور أنبيائهم مساجد " ..

    وكان من آخر ما قال صلى الله عليه وسلم :
    " الصلاة الصلاة .. وما ملكت أيمانكم "
    .. ثم مات صلى الله عليه وسلم .. نعم .. مات ..
    سيد المرسلين .. وإمام المتقين ..

    وحبيب رب العالمين .. مات وليس أحد يطالبه بمظلمة .. ولا آذى أحداً بكلمة .. لم يتدنس بأموال حرام ..
    ولا غيبة ولا آثام .. بل كان إلى الله داعياً .. ولعفو ربه راجياً .. يأمر بالصلاة وعبادة الرحمن .. وينهى عن الشرك والأوثان .. { لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم } .



    تم نقلها من كتاب حدائق الموت للشيخ د/محمد العريفي

    * * * * * * * * * *


    وأهم شيء يا أحبابي أنه...

    ليست المشكلة في الموت .. فالموت باب وكل الناس داخله .. لكن المشكلة الكبرى .. والداهية العظمى .. ما الذي يكون بعد الموت .. أفي { جنات ونهر * في مقعد صدق عند مليك مقتدر } .. أم في { ضلال وسعر * يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مسَّ سقر}


    يا عين ا بكي ولا تسأمي ** وحُقَّ البكاء على السَّيِّد
    على خير خِنْدف عند البَلا ** ء أمسى يُغيَّب في المُلْحَد
    فكيف الحياة لفقد الحبيبـ ** -ـب وزين المعاشِرِ في المشهد
    فصَلَّى المليكُ وَلِيُّ العبا ** د وربُّ البلاد على أحمد
    فليت المماتَ لنا كلنا ** وكنا جميعا مع المهتدي


    قال هذه الأبيات أبو بكر الصديق رضي الله عنه


    *************************************

    الهم صلي على محمد وعلى آل محمد وصحبه ومن والاه الى يوم الدين وسلم

    منقــــــــــــــــول
    سبحان الله وبحمده سبحان العظيم

    يا صاحب الهم إن الهم منفرج.......... ابشر بخير فإن الفارج الله
    إذا قضى الله.. فاستسلم لقدرته.. . ما لامرء حيلة فيما قضى الله
    الياس يقطع أحيانا بصاحبه....... ... فلا تيأس فإن الفارج هو الله
    إذا بليت... فثق بالله و ارضى به.. إن الذي يكشف الكرب هو الله

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    إثيوبيا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    17

    رد: دع عيناك تدمعـــان في..."لحظات موت محمد صلى الله عليه وسلم"

    الهم اجعلنا رفقاء حبيبنا المصطفي صلي الله عليه وسلم في جنات الخلد واجعله شفيعنا يوم الحق أأمين

موضوعات ذات علاقة
هكذا كان محمد صلى الله عليه وسلم
هكذا كان محمد صلى الله عليه وسلم • محمد صلى الله عليه وسلم ما عاب شيئا قط • محمد صلى الله عليه وسلم ما عاب طعاما قط ؛ إن اشتهاه أكله... (مشاركات: 11)

العادات السبعة للأشخاص المؤثرين جدا في مجتمعاتهم: رسول الله صلى الله عليه وسلم كمثال ..
يعتبر كتاب Stephen Covey بعنوان The Seven Habits of Highly Effective People أحد أبرز الكتب في مجال القيادة والإدارة والإتصال بين الأشخاص والأفراد والمؤسسات.... (مشاركات: 2)

قصيدة البردة للامام البوصيرى فى مدح خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم
.ExternalClass .ecxhmmessage P{padding:0px;}.ExternalClass body.ecxhmmessage{font-size:10pt;font-family:Verdana;}هذه قصيده للامام البوصيرى فى مدح سيدنا محمد... (مشاركات: 3)

أخر لحظات الحبيب صلى الله عليه وسلم
قبل وفاة الرسول كانت حجة الوداع، وبعدها نزل قول الله عز وجل ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ) فبكي أبو بكر... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات