النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    لا تتعجب هذه ليست وصفة من برنامج لكي يا سيدتي، ولا هي تفريغ لإحدى حلقات الشيف سرحان، إنما هو مقال عن المعذبين في الأرض .. انك تقابلهم كل يوم ولا تلقي لهم بالا، انك تمر عليهم ولا تقف حتى لتسأل ولتتعجب هل هم أحياء أم أشباه أحياء أم هم أموات ولكنها قدرة الله على جعلهم يبدون كالأحياء؟، ولا تتسائل حتى كيف يقضون أيامهم؟، ولعلك لست مخطئاً في هذا الأمر إما لأنك واحد منهم أو لأنك تحلم بأن تكون واحد منهم أو لأنك قررت فجأة التوقف عن التفكير أساسا .. هل انت متشوق الآن لتعرف من هم؟، لا تكون عجولا - من العجلة وليس من العجل - حتى لا يفهمني البعض خطأً وأجد نفسي متهم بإزدراء الأديان وأقف بين القضبان مناديا باسم العدالة يحيا العدل يحيا العدل.
    اني اتحدث عن انسان يحمل في بطاقته كلمة "النوع ذكر" .. ولد صغيرا ليرى أباه من هؤلاء المعذبون، وأدرك بفطرته السوية أن كونه سيصبح من هؤلاء أمرا حتميا، لا مجال لأن يقي نفسه شر هذا اليوم، ولا مفر من الوقوع في نفس الحفرة .. ويا لها من حفرة ليس لها من قرار، حينما ترى انسانا واجما وان ضحك، فقيرا ولو كان معه مال قارون، حزينا وان رقص، غبيا ولو كان عالما .. فأعلم انك أمام أحد هؤلاء المعذبون بشحمه ولحمه، ولكن ما الذي أوصل هذا الانسان الى هذه المرحلة وهل كان هذا باختياره ام انه ألقي فيها دونما إرادة؟.
    أكاد أجزم وأقسم انه لا أحد يستطيع ان يجيبك اجابة صادقة ودقيقة عن هذا السؤال انه صلب الفلسفة، وقلب نظرية النسبية النابض، لا أحد يستطيع ان يؤكد بما لا يدع مجالا للشك الكتكوت جاء أولا أم الفرخة، كذلك ليس هناك رجلا محتفظا بكمال عقله يستطيع ان يجيبك هل اختار هذا العذاب .. أم أنه دفع إليه دفعا؟
    انها الحيرة الأبدية يا صديقي والتي عمرها من عمر البشرية .. فهل اختار آدم وجود حواء في حياته أم أنها عطية من الله أراد ان يختبر بها صبر آدم؟ .. ولم لا والمؤمن مصاب، أي ان المصيبة قد تكون علامة من علامات الإيمان .. ولا يشترط ان تكون حواء هدية أعطاها الله آدم مكافئة له على طاعته .. فكان يكفيه الجنة وما فيها وكان يكفيه قربه من عرش الرحمن .. ولكن وبحسب خيالي - المريض - لقد قدر الله أنه يجب ان تدخل الإثارة حياة أدم فخلق له حواء لكي تكون اختبار لصبر آدم على الابتلاء، وقدرته على التعامل معه وكيف سيتعامل مع هذا الاختبار الصعب.
    وقد أثبتت الأيام ان هذا الأختبار كان أصعب من ان يصمد أمامه أدم بكل إيمانه .. فوقع في الخطيئة والتي كانت سببا في خروجه من الجنة .. أٌقصد حواء طبعا وليست الخطيئة.
    ولم يتعظ ابناء آدم من بعده فرزق الله آدم البنين والبنات فقتل قابيل هابيل لماذا؟ آليس من أجل البنات أيضا .. فلا تختبر صبري الآن وتقول لي ان ادم وذريته الذكورية هي السبب. ودعني أذكرك بما انت تعرفه يقينا .. لولا وجود حواء لكنا الآن في الجنة .. ولولا وجود بنات حواء ما تعلمنا القتل قط.
    هل يستطيع احد منكم ان ينكر هذا؟ .. وإن انكر هل يستطيع ان يأتي لنا بأفضل من هذا ولو كان أعلم أهل الأرض؟.
    أظنكم علمتم الآن بلا شك من هم المعذبون .. انهم الرجال المتزوجون .. تأمل معي حالهم رجل يجتهد نهارا ليأتي بالرزق الذي تأخذه منه زوجته ليلا لتنفقه على أشياء كثيرة من بينها طعامه وشرابه .. ليس هذا فحسب فإذا عانى نهارا من السخرة ومن تسلط رئيسه في العمل ومن الاستبداد والاستغلال والمكائد ومن غباء مرؤوسيه .. عاد ليواجه هذا كله مجتمعا في شخص امرأة جاءت لتهنيه ساعة وتهينة ثلاثة وعشرين .. ولا أعني هنا الإهانة اللفظية فهي أقلها ولكنها إهانة نفسية وإهانة معنوية وفرض سلطة وحصار ومراقبة وفرض التزامات وواجبات واعطاء تعليمات وتوجيهات ... إلخ.
    لا أنكر ان هناك منهن العاقلات المتفتحات العالمات بأسرار السعادة وكوامنها ويسيرون إليها حاملين أعبائها مقدرين مشقتها، لهم أولويات مختلفة بعيدة كل البعد عن السيطرة والهيمنة على عقل الرجل وقلبه .. انما هدفهم خلق حياة حقيقية قائمة على التضحية والنظر فقط للواجبات دون انتظار النتائج والبحث عن الأفعال وعدم الوقوف عند ردود الأفعال .. نعم هناك منهن من تستحق ان تكون ملكة متوجة حتى وان واجهت الصعاب حين يلعب الزوج في حياتها مكان الزوجة الطبيعي فيفرض سيطرته عليها ويحاصرها ويهينها أحيانا .. ولكنها قد اختارت واحسنت .. فقد اختارت الآخرة أم انكن نسيتموها معشر النساء .. ألا تعلمن أنكن مطالبين بالاجتهاد ولكن ليس عليكن ادراك النجاح .. ان محاولة إدراك النجاح هو الدور الآلهي والذي تحاولن لعبه بشتى السبل .. ولكن كم منكن حملن الشعلة والراية لتكون ملكة في الحياة .. ومن يضمن لي ان اجد احداكن فأفرض على نفسي عناء الانتظار حتى أقابل أحدى هذه الملكات.
    ستسألني صديقي سؤالا بديهيا .. ولم الانتظار ولم العناء ولم كل هذا .. فدرء المفسدة أفضل من جلب المنفعة .. فلا تتزوج!!.
    أقول لك ببساطة لو استطعت .. ما كنت كتبت وما كتب غيري عن العذاب والهوان والضعف والمرارة والأسى الذي يعيشه الرجل .. من يسأل هذا السؤال ليس فليسوفا وليس مفكرا انما هو شخصا مجادلا يحاول ان يفرز حلا لمشكلة المشكلات .. والتي لم يجد لها أشد العقلاء عقلا حلا لها.
    سيسأل سائلا - وكم اتمنى ان أقابل هذا السائل الذي لا يكف عن الأسئلة حتى أعرف هل تزوج من قبل أم لا - ما علاقة هذا المقال كله بقرص الأومليت؟
    وأخيرا، هذا سؤالا منطقيا يعطيني الفرصة لكي أتكلم سريعا قبل ان تحدث الكبسة المعتادة .. سأقول لك ببساطة انه عندما تكون في أجازة عيد الأضحى المبارك - بالمناسبة كل عام وانتم بخير - وتستيقط ثاني ايامها مستبشرا، سعيدا، فرحا ثم يأتي من يسألك ببساطة هل تريد أن تأكل قرص أومليت .. حينها تستيقظ على حقيقة واحدة انه لم يكن كابوسا .. اني متزوج فعلا!!!.
    بقلم: أحمد نبيل فرحات


    لمتابعة المقال على الفيس بوك:
    http://www.facebook.com/note.php?not...02817009790591
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ أحمد نبيل فرحات على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    لا تعليق!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!

  4. #3
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    السلامة المهنية
    المشاركات
    3,173

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    لقد اثرتهن .. اخي احمد
    فاعانك الله هنا وفي البيت ... على تحمل تبعات ما خطته يدك ..

    شكرا لك اخي العزيز ..
    وبارك بجهودكم أنت واخوتك فريق العمل ..
    وكل عام وانت بخير ...

  5. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانيا رونى #post85054" rel="nofollow">قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات
    لا تعليق!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!
    اختاه دعينا لا ننزلف الى الانغلاق .. وأفسحي مجالا في عقلك للنقاش والحوار ولا تنسي أني لا أعمم فهناك منكن من قلت عليهن ملكات

  6. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    542

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    .::.

    اولاً اهنئك أخي الفاضل على هذه الجرأه في الطرح ،،

    ولكن اتمنى ان تفسح لي المجال،، حتى ابدئ وجهة نظري وتتقبلهااا بكل صدر رحب ،

    لماذا كل هذا اللوم على حوااء ،، ؟؟!!

    أقرأ مقالك وعلامات التعجب والإستفهام تحيط بي ..!!

    لم تسأل نفسك .. وماذا عنكم انتم يامعشر آدم ..؟؟!!

    حواء .. أمك وأختك قبل ان تكون زوجتك .. ان كنت ناقماً فعلاً على مصادفتها في حياتك .. أخرجها منها وأهنئ بها كيفما تشاء ،،

    حواء .. آنست سيدنا آدم عندما خُلق .. ألم تتسائل لماذا لم يخلق الله آدم آخر يؤنسه ..؟؟!!

    انا اثق بأنك ستقول .. أنك مجبراً على ذلك ولم يكن تواجد حواء في حياتك أمراً اختيارياً ،،

    ويؤسفني أيضاً .. وإن كان هناك القليل من الأسطر كتبتها لأجل حواء الملكه ،، ان تعمم نظرتك على سائر النساء بمجرد احتكاكك بشريحه بسيطه لم توفق انت بها

    انتم يا سااده .. نصف حواء .. وحواء نصفكم .. وإن كنت تنظر لها كما ذكرت انت وبقية الرجال أعذرني .. سنكون كاملين بدون وجودكم ..

    اتعجب فعلاً من بعض كلامك .. الم تعلم أنكم قوامون على النساء ..؟؟!!

    ثق يا أخي .. لو ان المهام انعكست .. وأصبحت المرأه تقوم بما يقوم به الرجل .. لرأيتها فرس في قمة عطائها .. لأجلكم ..!!

    كم واقع مرير تعيشه المرأه المتزوجه .. كان من صنع رجل ..!! وكم حياة وأحلام وطموحات ضاعت وذهبت أدراج الرياح .. والسبب رجل

    لم يكن خروج سيدنا آدم من الجنه بسبب حواء .. بل بسبب إبليس يا اخي الفاضل ..؟!!

    ولو لم تكونون انتم يا معشر الرجال موجودين .. لما كانت لنا خطيئه تبعدنا عن الجنه

    لماذا جعل الله تبارك وتعالى .. من ابرز نعيمكم الجنه " الحور العين " ...!! ولم يذكر في القرآن أن للمرأه مثل ذلك ...!!!

    حياتكم يستحيل ان تستقيم بدون إمرأه ..!!

    وانت محظوظ جداً حينما استيقظت .. ووجدت من يعد لك قرص الأومليت يافاضل ،، ويتذكرك به

    لن اركم بمنظار واقعكم الأسود .. لأعمم النظره السلبيه البحته عليكم

    فيشفع لكم يامعشر آدم .. سيدنا رسول الله لأنه رجل ،، ومن ثم والدي الغالي ،،

    فأنتم نصفنا .. ونصفكم .. نحن

    إذا استطعت ان تنعم بحياة بدوننا ثق بأني سأكون أول المهنئين لك بذلك

    اعتذر على ردي ولكن جرأتك دفعتني لذلك

    وانا شاااكره لك هذا الطرح الأكثر من رائع

    واتمنى ان لا ارى ردي محرراً او في سلة المهملات

    دمت قلماً .. يثير حفيظة نفوسنا يا آدم


    .::.
    التعديل الأخير تم بواسطة ღ نعومة ورد ღ ; 18/11/2010 الساعة 20:23



    مِثْل الْطِّفْل ..

    كُنْت ..مِثْل الْطِّفْل / أَحْلَم [فِي زَمَن كُلُّه صَفَآء]!

    وَكُنْت أَبْنِي هآلحُلَم مِن جَزيّئَآت ..الْنَّسِيْم !

  7. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    أختي نعومة ورد:
    أشكر لك هذه الجرأة في الرد .. وأرى من بين كلماتك .. شجاعة وثقة لا محدودة كما ألحظ بعض من سعة إطلاع لا تخفى على أحد .. وهو ما يجعلني أتأكد من كونك لن تشعري بآلام المعذبين الذين أتحدث عنهم فالشجاعة والثقة والثقافة والإطلاع يقربان المرأة من عقل وفكر الرجل ويجعلها تتلافى الأخطاء النمطية والفطرية التي تتسم بها حواء، والتي من أجلها كتبت مقالتي.

    هناك توضيح وعتاب أولا قبل ان استطرد في الرد عليكي:
    سأبدأ بالعتاب
    لقد قلتي في أخر كلماتك أتمنى ألا أرى ردي محررا أو في سلة المهملات .. هل يا أختاه رأيتي منا أي بادرة حجب آراء هنا في المنتدى إلا اذا تعارضت صراحة مع صحيح الدين والأخلاق .. هل تعرضتي منا كمنتدى أو مني كفرد عامل في فريق عمله الى أي من هذه الأمور .. إذا لم تكن في صدري سعة للنقاش وللإستماع وللجدال حول ما أكتب، ما كنت كتبت من الأساس وما كنت تفاعلت مع الآراء ووجهات النظر التي تطرح هنا .. أعتقد انك تحتاجين الى مراجعة نفسك في هذه النقطة تحديدا .. واذا كنتي رأيتي منا ما يدل على حجب للآراء ووجهات النظر فأرجو ان تنبيهنا حتى نصحح من أنفسنا في هذا الأمر.
    أما التوضيح .. فهو اني لم اكتب المقال اسقاطا على نفسي ولكنه الخيال الذي يصنع الأحداث بناءً على شكاوى بعض الأصدقاء والأخوة فلا يتصور أحد أني أعاني واتحدث على ضوء معاناتي، فلست انا المعذب الوحيد هنا ولست حامل لوائهم، كل ما هنالك أني أشعر برغبتي في الكتابة لتصحيح مفهوم ما وهو ما يجعلني قد أتطرف بالفكرة بعض الشيء، فحسب وجهة نظري الشخصية ؛ المبالغة هنا قد تكون مستفزة الى حد الاستفادة .. والله أعلم

    نأتي للرد على كلماتك العذبة والرقراقة ..

    كما بدأت رسالتي اليكي فيبدو من كلماتك سعة إطلاع وثقافة وفهم ووعي وهي صفات للأسف اختفت أو انقرضت عند أخواتك من بنات حواء (طبعا لا أعمم هناك استثناءات)، وهذا ما يجعل المرأة تتعامل بفطرتها وأسلوبها النمطي المتوارث في التفكير وهو ما يوقعها في أمور لا تقدر عواقبها .. وأراكي أختاه وقعت في نفس الخطأ الذي من أجله كتبت مقالتي وهو النظر لأدم ماذا فعل وماذا يفعل؟ نفس التفكير في رد الفعل وليس الفعل .. ان صلب الموضوع هو اني اطلب ببساطة ان تركز المرأة في افعالها بغض النظر عن أفعال زوجها وهي ستكون الفائزة في الحالتين فإن حمد وشكر نالت السعادة والرضا وان بغض وأنكر نالت الثواب في الآخرة.
    لا أقول ان ادم ملاك ولكني لست حواء لذلك لن انظر لنفسي ولكن انظر لما اشتهيه من حواء ..
    ان الحب هو مجموع معاني فريدة كالتضحية والإيثار والفداء والحنان والرغبة في إسعاد الأخر لا النفس .. فيا حواء يا من انتقص الله من عقولكن ليزيد في قلوبكن فلتستخدموا هذا الفرق وليكون أبلغ تعويض لنا هو الإفراط منكن في إظهار هذا الحب بالعواطف الجياشة التي لا تنقطع بانشغال ادم او بتغير خلقه وأسلوبه نتيجة لضغوط الحياة والتي يجب ان تكون محل تقدير منكي.

    عزيزتي .. اعترف اني انجرفت قليلا وبالغت بعض الشيء ولكني في الكتابة اميل الى استفزاز القارئ ليفكر ويرد ويعترض ويناقش .. قد يكون هذا الاسلوب غير محببا ولكني آراه نافعا بعض الشيء في زمن تجمد فيه كل شيء وأول ما تجمد هو فكر الانسان نفسه، فسهولة الحياة ووجود كل شيء حول الانسان حرمه من لذة عناء البحث.

    أخيرا، أعلم اني لم أوفي ردك حقه .. فهو يستحق وللإمانة كتابة مقال جديد أوضح فيه ما خفي في المقال الأول واستنير فيه بردك هذا .. واهنئك على الأسلوب الراقي في الطرح والتفاعل والمشاركة.

    وكل عام وانتي بخير حال...

  8. #7
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير تطقيم بشركة ملاحية
    المشاركات
    575
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد على منصور

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    كل عام وأنتم بخيرررررررررررررررررررررر
    لا إله إلا الله محمد رسول الله

  9. #8
    الصورة الرمزية عيون قلب
    عيون قلب غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال حرة
    المشاركات
    2

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    لا حاجه لأدم أن يتهم حواءه
    ولا حاجة لحواء أن تتهم أدمها
    وتراشق التهم لن ينفع احدا منهما شيئا
    اما عن موضوع الفعل وليس رد الفعل
    وهو لب ما تريد قوله فيما اظن
    فهذا الامر ليس منوط بالنساء فقط دون الرجال
    فهل للرجال المعذبون في الارض
    أن يفكروا بمثل ما تطلب من شركائهن في الحياه
    في ان يهتموا بالفعل دون رد الفعل
    وهذا نستطيع أن نضعه
    في اطار خاص للناس جمعيا
    ويتلخص في كلمه وهي الاحسان
    ان تحسن للجميع
    لمن احسن اليك فزده احسانا منك
    ومن اساء لا ترد على اساءته الا باحسانك
    فاساءته عليه واحسانك لك
    وانت اول المستفدين في كل الاحوال من احسانك
    فالي من يظن أنه من لائحه المعذبين بل الي قائمه المعذبين كافه
    من الرجال والنساء على السواء
    فان الجميع يظن انه وحده من يعاني
    والرجل الذي يشتكي شريكته
    لا يظن انها لا تشتكيه
    وبينما يظن هو انه معذب بها
    توقن هي انها تعذب به
    والامر اهون من هذا
    لو احسن كل منهما للاخر

  10. #9
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    546
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد رجب النجار

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات

    كل عام وانتم بخير
    والاختلاف فى الرأى لايفسد للود قضيه
    ولا يستطيع أدم ان يستغنى عن حواء ولا تستطيع حواء ان تستغنى عن ادم
    رغم كل مايثار بينهم من مشكلات .

  11. #10
    الصورة الرمزية ابوليلي10
    ابوليلي10 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    541

    رد: قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات


    The Life without a wife like fifty without five
    ملف مرفق 5952



    This is life

    التعديل الأخير تم بواسطة ابوليلي10 ; 23/11/2010 الساعة 03:38


    علمت‘ أن رزقي لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي
    وعلمت‘ أن عملي لا يقوم به غيري فانشغلت به وحدي

موضوعات ذات علاقة
م.أحمد نبيل .... السلام عليكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الرجاء حذف هذا الموضوع http://www.hrdiscussion.com/hr12836.html مع وافر شكري وتقديري (مشاركات: 2)

شفاك الله أخي مهندس أحمد نبيل
أدعوا الأخوة الكرام أعضاء المنتدى العربي لادارة الموارد البشرية الى الدعاء بشفاء أخينا ورائد المنتدى المهندس أحمد نبيل شفاء عاجلا لا يغادر سقماً وأذكركم... (مشاركات: 2)

طلب من م. أحمد نبيل
السلم عليكم ورحمة الله وبركاتة لقد أعتدنا أن نرى من م. أحمد نبيل كل ماهو جديد ومفيد بهذا المنتدى المبارك والرائع ولقد قمتم بطرح برنامج استفدنا منه... (مشاركات: 0)

غلاء ام استغلاء - بقلم م. أحمد نبيل
يمر وطننا هذه الأيام بحالة مفاجئة من غلاء غير طبيعي في أسعار السلع الأساسية والضرورية ، ولقد تسببت تلك الزيادة في المزيد والمزيد من الاحباطات والتي تضاف الى... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات