النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الاقتصاد والحمير

  1. #1
    إحتار الناس في فهم حقيقة ما جرى في الأزمة المالية العالمية الأخيرة.
    هذه قصة جميلة تعبر عن واقع الاقتصاد والأزمات المالية التي تعصف بنا. قصة من الواقع فيها عبرة وفكرة, عسى أن تنال اعجابكم:

    ذهب رجل تاجر إلى قرية نائية، عارضا على سكانها شراء كل حمار لديهم بعشرة دولارات ، فباع قسم كبير منهم حميرهم، بعدها رفع الرجل السعر إلى 15 دولارا للحمار، فباع آخرون حميرهم، فرفع الرجل سعر الحمار إلى 30 دولارا فباع باقي سكان القرية حميرهم حتى نفذت الحمير من القرية. عندها قال الرجل التاجر لهم: مستعد أن أشتري منكم الحمار بخمسين دولارا
    ثم ذهب التاجر إلى استراحته ليقضي أجازة نهاية الأسبوع.

    حينها زاد الطلب على الحمير وبحث الناس عن الحمير في قريتهم والقرى المجاورة فلم يجدوا. في هذا التوقيت أرسل التاجر مساعده إلى القرية وعرض على أهلها أن يبيعهم حميرهم السابقة بأربعين دولارا للحمار الواحد. فقرروا جميعا الشراء حتى يعيدوا بيع تلك الحمير للرجل الذي عرض الشراء منهم بخمسين دولارا للحمار، لدرجة أنهم دفعوا كل مدخراتهم بل واستدانوا جميعا من بنك القرية حتى أن البنك قد أخرج كل السيولة الاحتياطية لديه، كل هذا فعلوه على أمل أن يحققوا مكسب سريع. ولكن للأسف بعد أن اشتروا كلحميرهم السابقة بسعر 40 دولارا للحمار لم يروا الرجل التاجر الذي عرض الشراء بخمسين دولارا ولا مساعده الذي باع لهم. وفي الأسبوع التالي أصبح أهل القرية عاجزين عن سداد ديونهم المستحقة للبنك الذي أفلس وأصبح لديهم حمير لا تساوي حتى خمس قيمة الديون، فلو حجز عليها البنك مقابل ديونهم فإنها لا قيمة لها عند البنك وإن تركها لهم أفلس تماما ولن يسدده أحدبمعنى آخر أصبح على القرية ديون وفيها حمير كثيرة لا قيمة لها ضاعت القرية وأفلس البنك وانقلب الحال رغم وجود الحمير, وأصبح مال القرية والبنك بكامله في جيب رجل واحد، وأصبحوا لا يجدون قوت يومهم!


    والآن احذف كلمة حمار وضع مكانه أي سلعة أخرى: شقة - سيارة - طعام - ..... إلخ ستجد بكل بساطة .... أن هذه هي حياتنا الحقيقة التي نحياها اليوم مثال عملي: البترول ارتفع إلى 150 دولار فارتفع سعر كل شيء: الكهرباء والمواصلات والخبز ولم يرتفع العائد على الناس
    والآن انخفض البترول إلى أقل من 80 دولارا ... ولم ينخفض أي شيء مما سبق .. لماذا؟ لا أدري !!

    وكذا انخفض سعر الحديد بصورة كبيرة ... وما زلنا لا نجد شقة صغيرة

    وكذا انخسف سعر الدولار .... وما زلنا نعاني من سعر الخضار

    بل إننا أصبحنا حتى .... لا نملك السعر ولا الحمار !!!


    مع تحياتي ...
    ***اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا ***
    اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا،واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

  2. #2
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    3,160
    قصة تساير الواقع المرير الذي نعيشه دكتورنا الفاضل ..

    شكرا لك على التمثيل البسيط لواقع مظلم ..

    لانستطيع الدخول في دهاليزه المعقدة والكثيرة المتاهات والحفر ..

    فجزاك الله خيرا وبارك بما تقدم وتوضح ..

  3. #3
    الاقتصاد والحمير المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس النفيعي الاقتصاد والحمير
    قصة تساير الواقع المرير الذي نعيشه دكتورنا الفاضل ..

    شكرا لك على التمثيل البسيط لواقع مظلم ..

    لانستطيع الدخول في دهاليزه المعقدة والكثيرة المتاهات والحفر ..

    فجزاك الله خيرا وبارك بما تقدم وتوضح ..

    بارك الله فيك أخ فارس كما أشكر مرورك وتعليقك...
    هي الحياة وفنونها, فأحيانا يجب أن نفهمها وأحيانا يجب أن نتجاهلها!
    مع تحياتي...
    ***اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا ***
    اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا،واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

  4. #4
    ,‘

    فعلاً قصة معبره ,,

    طرح مميز د. وليد الديرآني

    بإنتظآر إبدآعآتك القآدمه بشوق,,

    دمت بسعآده

    ,‘



    مِثْل الْطِّفْل ..

    كُنْت ..مِثْل الْطِّفْل / أَحْلَم [فِي زَمَن كُلُّه صَفَآء]!

    وَكُنْت أَبْنِي هآلحُلَم مِن جَزيّئَآت ..الْنَّسِيْم !

  5. #5
    الاقتصاد والحمير المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ღ نعومة ورد ღ الاقتصاد والحمير
    ,‘


    فعلاً قصة معبره ,,

    طرح مميز د. وليد الديرآني

    بإنتظآر إبدآعآتك القآدمه بشوق,,

    دمت بسعآده


    ,‘
    أسعد الله أوقاتك "نعومة ورد" وآملاً أن تكوني في أحسن حال, كما أشكر تعليقك الكريم...
    ***اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا ***
    اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا،واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    5,799
    السلام عليكم

    هلا .. وليد .. حبيبي الغالي

    في تلك المنظور

    هي أزمة وخلل في الإقتصاد القومي والدولي خآصة للدول النامية

    وهو ..

    إختلال عارض أو موسمي أو دوري أو هيكلي

    ويعد الإختلال الهيكلي : هو أخطر إختلال عن السالف ولابد من دخول الدولة لإعداد هيكل النشاط الإقتصادي

    ليتفق مع التعادل الحسابي والميزان الإقتصادي في حساب رأس المال للدولة

    ومع الأسف لازلنا تحت خط النهب والسلب من عناصر عظماء الدولة " إلا من رحم ربي "

    والذي يتم التعويض عنه من دماء عامة الشعب

    ولا زال نزيف الأورطي بالتوسع الدائم

    نسأل الله العافية

    تقبل طلتي..
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا [مشاهدة الروابط متاحة فقط لأعضاء المنتدى .. ]
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  7. #7
    الاقتصاد والحمير المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاء الزئبق الاقتصاد والحمير
    السلام عليكم

    هلا .. وليد .. حبيبي الغالي

    في تلك المنظور

    هي أزمة وخلل في الإقتصاد القومي والدولي خآصة للدول النامية

    وهو ..

    إختلال عارض أو موسمي أو دوري أو هيكلي

    ويعد الإختلال الهيكلي : هو أخطر إختلال عن السالف ولابد من دخول الدولة لإعداد هيكل النشاط الإقتصادي

    ليتفق مع التعادل الحسابي والميزان الإقتصادي في حساب رأس المال للدولة

    ومع الأسف لازلنا تحت خط النهب والسلب من عناصر عظماء الدولة " إلا من رحم ربي "

    والذي يتم التعويض عنه من دماء عامة الشعب

    ولا زال نزيف الأورطي بالتوسع الدائم

    نسأل الله العافية

    تقبل طلتي..

    أخ علاء ... مشكور دائما على مرورك وتعليقك...
    كما ذكرت, نعم هو الخلل الهيكلي والبنوي والتفكيري الذي يسيطر على الدول النامية والدول العربية... هو الفساد الذي ينهش في أدمغة الحكام, والجوع الذي ينهش في أجساد الشعوب !!!
    نسأل الله العفو والعافية ...
    مع تحياتي
    ***اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا ***
    اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا،واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا