النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من آداب الدعاء ... وفضل الذكر

  1. #1
    الصورة الرمزية علي محمد حسن
    علي محمد حسن غير متواجد حالياً مشرف باب علم الإدارة
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    1,209

    من آداب الدعاء ... وفضل الذكر

    من آداب الدعاء ..... وفضل ذكر الله تعالى

    قال الله تبارك وتعالي : "وقال ربكم ادعوني أستجب لكم، إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين "
    وقال أيضاً: "ادعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين، ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها، وادعوه خوفاً وطمعا، إن رحمة الله قريب من المحسنين"وقال أيضاً: "وإذا سألك عبادي عني فإني قريب، أجيب دعوة الداعي إذا دعان ، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون"

    أحبائي الكرام :

    الدعاء.. مسألة وعبادة ، ولكي يصدق العبد في دعائه ، يجب أن يصدق في عبوديته . فدعاء بغير عبودية دعاء بلا روح وبلا إيمان ، فالله سبحانه وتعالي خير من سئل وخير من أعطي ، وهو المنفرد وحده بالإجابة. "أمن يجيب المضطر إدا دعاه ويكشف السوء، ويجعلكم خلفاء الأرض .. "
    وقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) : " إن ربكم تبارك وتعالي حييُ كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفراً خائبتين"

    والدعاء ..هو العبادة، ففي الحديث الشريف :" الدعاء هو العبادة "

    ومن فضائل الدعاء : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،
    "
    ما من عبد يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاهُ الله بها إحدى ثلاث،إما أن تُعجل له دعوته ، وإما أن يدخرها لهُ ، وإما أن يصرف عنه من السوءمثلها " قالوا.. "إداً نكثر " قال " الله أكثر " صدق الصادق المصدوق (صلى الله عليه وسلم)،


    واعلموا جيداً أن الله تبارك وتعالي ما أمرنا بالدعاء إلا ليفيض علينا بالعطاء ..فهو سبحانه وتعالي ولي ذلك والقادر عليه

    آداب الدعاء

    1. الوضوء عند الدعاء (إن أمكن ذلك) .

    2. استقبال القبلة .

    3. بسط اليدين ورفعهما .

    4. تقديم عمل صالح بين يدي الدعاء .

    5. افتتاح الدعاء وختمه بحمد الله عز وجل والثناء عليه والصلاة على النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وقد صح عن رسول -صلى الله عليه وسلم- أنه سمع رجلاً يدعو ولم يحمد الله ولم يصل على النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: (عجل هذا) ثم قال له -عليه الصلاة والسلام-: (إذا دعا أحدكم فليبدأ بحمد ربه والثناء عليه ثم يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم يدعو بما يشاء).

    6. أن يسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى "ولله السماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسماءه ..." .

    7. أن يظهر التوبة أمام الله ويعترف بذنبه ، وأن يظهر الافتقار إلى الله والشكوى إليه " وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود".

    8. الإخلاص والتدبر والخشوع في الدعاء بأن لا يكون غافلا .

    9. أن يتحرى في دعائه الأوقات الفاضلة .

    10. اختيار الأدعية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيها كفاية فقد جمعت خيري الدنيا والآخرة.

    11. أن يتخير جوامع الدعاء .

    12. التأدب والخضوع والتذلل والخشوع لله عز وجل .

    13. أن يلح في الدعاء ويكرره .

    15. أن يبتعد عن أكل الحرام (وقد صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: (إن الله -تعالى- طيب ولا يقبل إلا طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ..) (البقرة: من الآية172) وقال -عز وجل-: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إني بما تعملون عليم..) (المؤمنون: من الآية51)، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك؟!) رواه مسلم في الصحيح،.

    16. ألا يدعو بإثم أو قطيعة رحم .

    17. ألا يتعدى في الدعاء .

    18. ألا يستعجل الإجابة وقد قال صلى الله عليه وسلم فيما صح عنه " يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول دعوت فلم أر يستجب لي".

    19. ألا يسأل غير الله .

    20. أن يخفض الداعي صوته بأن يكون بين المخافتة والجهر .

    21 – بر الوالدين ومن ذلك قصة التابعي الجليل أويس بن عامر القرني - ففي رواية لمسلم عن أسير بن عمرو قال: كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم: أفيكم أويس بن عامر حتى أتى على أويس رضي الله عنه، فقال له: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم. قال: من مراد ثم من قرن؟ قال: نعم. قال: فكان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم. قال: لك والدة؟ قال: نعم.قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل، فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة. قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي، فلما كان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم فوافق عمر فسأله عن أويس، فقال: تركته رث البيت قليل المتاع. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد من أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل، فأتى أويسا فقال: استغفر لي. قال: أنت أحدث عهداً بسفر صالح فاستغفر لي قال لي: لقيت عمر؟ قال: نعم، فاستغفر له، ففطن له الناس فانطلق على وجهه. رواه مسلم.

    وقد ذكر الذهبي في السير أنه غزا أذربيجان، فمات بها

    21 – أن يتوسل لله بعمل صالح، وقد ثبت في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم: « أن ثلاثة آواهم المبيت إلى غار » وفي رواية أخرى : « آواهم المطر إلى غار في الجبل فدخلوا فيه، فانحدرت عليهم صخرة من أعلى الجبل فسدت الغار عليهم، وكانت صخرة عظيمة لا يستطيعون دفعها، فقالوا فيما بينهم: إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم فدعوا الله سبحانه وتعالى، فقال أحدهم: اللهم إنه كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت لا أغبق قبلهم أهلا ولا مالا ( والغبوق اللبن الذي يشربه الناس بعد العشاء، وكان هذا من عادة العرب سقي الضيوف والأهل اللبن في الليل)، يقول: كنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالا وإنه نأى بي طلب الشجر ذات ليلة فلم أرح عليهما إلا في آخر الليل، يعني إلا متأخرا فوجدهما نائمين، فوقف والقدح على يديه ينتظر استيقاظهما، فلم يستيقظا حتى برق الفجر،قال: اللهم إن كنت تعلم أنني فعلت هذا ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه. فانفرجت الصخرة بعض الشيء، ولكن لا يستطيعون أن يخرجوا.
    وقال الثاني: اللهم إنه كانت لي ابنة عم أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء، وإني أردتها على نفسها فأبت علي، ثم إنها ألمت بها سنة -أي: حاجة-، فجاءت إلي تطلب الرفد فقلت لها إلا أن تمكنيني من نفسك، فاتفق معها على مائة وعشرين دينارا فمكنته من نفسها، فلما جلس بين رجليها قالت له: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فقام خائفا من الله وترك الذهب وترك الفاحشة، ثم قال: اللهم إن كنت تعلم أني فعلت هذا ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة زيادة لكن لا يستطيعون الخروج.
    ثم قال الثالث: اللهم إنه كان لي أجراء فأعطيت لكل أجير حقه إلا واحدا ترك أجره، فثمرته له -أي: نميته له- حتى صار له إبل وبقر وغنم ورقيق، ثم جاء يطلب أجره فقلت له: كل ما تراه من أجرك. فقال: اتق الله ولا تستهزئ بي، فقلت له: إني لا أستهزئ بك، كله من أجرك فاستاقه كله، اللهم إن كنت تعلم أني فعلت هذا ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة وخرجوا"




    أوقات استجابة الدعاء
    1 - يوم عرفه .

    2 - ليلة القدر .

    3 - في الثلث الأخير من الليل .

    4 - بين الأذان والإقامة .

    5 - يوم الجمعة فإن فيه ساعة إجابة .

    6 - في السجود أثناء الصلاة، وهو أقرب ما يكون العبد من ربه.

    7 - أدبار الصلوات المكتوبة .

    8 - في السفر .

    9 - عند نزول الغيث.

    10 – الصائم عند فطره.

    11 – دعاء الوالد لولده.

    وللمزيد مشاركة بعنوان الدعاء يرقق القلب على الرابط التالي


    فضل الذكر

    ذكر الإمام ابن القيم في كتابه الماتع والرائع "الوابل الصيب من الكلم الطيب" أن في الذكر أكثر من مائة فائدة نذكر منها ما يلي:-

    الأولى انه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره .

    الثانية انه يرضي الرحمن عز وجل .

    الثالثة انه يزيل الهم والغم عن القلب .

    الرابعة انه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط .

    الخامسة انه يقوي القلب والبدن .

    السادسة انه ينور الوجه والقلب .

    السابعة انه يجلب الرزق .

    الثامنة انه يكسو المهابة والحلاوة والنضرة .

    التاسعة انه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة وقد جعل الله لكل شئ سببا وجعل سبب المحبة دوام الذكر فمن أراد أن ينال محبة الله عز وجل فليلهج بذكره فانه الدرس والمذاكرة كما انه باب العلم فالذكر باب المحبة وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم .

    العاشر انه يورثه المراقبة حتى يدخله في الإحسان فيعبد الله كأنه يراه ولا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت .
    الحادي عشر انه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة وكلما أكثر من الذكر ازداد من المعرفة .

    الثاني عشر انه يورث الهيبة لربه عز وجل وإجلاله لشدة استيلائه على قلبه وحضوره مع الله تعالى بخلاف الغافل فان حجاب الهيبة رقيق في قلبه .

    الثالثة عشر انه يورث جلاء القلب من صداه كما تقدم في الحديث وصدا القلب الغفلة والهوى وجلاؤه الذكر والتوبة والاستغفار وقد تقدم هذا المعنى .

    الرابع عشر انه يحط الخطايا و يذهبها فانه من أعظم الحسنات والحسنات يذهبن السيئات .

    الخامس عشر انه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعالى فان الغافل بينه وبين الله عز وجل وحشه لا تزول إلا بالذكر .



    ربِ اجعلني مقيمُ الصلاةِ ومن ذريتي
    ربنا وتقبل دعاءِ
    ربنا اغفر لي ولوالديً وللمؤمنينً يوم يقومٌ الحساب
    *************
    حاجز اللغة لم يعد عائقاً بعد الآن لتعريف الأخرين بالإسلام






  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ علي محمد حسن على المشاركة المفيدة:

    فارس النفيعي (28/11/2010)

  3. #2
    الصورة الرمزية فارس النفيعي
    فارس النفيعي غير متواجد حالياً مشرف باب السلامة المهنية وتقليل الأخطار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    السلامة المهنية
    المشاركات
    3,173

    رد: من آداب الدعاء ... وفضل الذكر

    اللهم اجعلنا من الذاكرين لك ...

    جزاك الله خيرا اخي وبارك فيك

موضوعات ذات علاقة
5 أشياء فقط من آداب يوم الجمعة - إستعد لها من الآن
1- التبكير إلى المسجد لما روى أوس بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { : من غسل واغتسل يوم الجمعة ، وبكر وابتكر ، ومشى ولم يركب ،... (مشاركات: 18)

الدعاء يرقق القلب - ومن آداب الدعاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الدعاء يرقق القلب جعل الله تعالى من الدعاء عبادة وقربى، وأمر عباده بالتوجه إليه لينالوا عنده منزلة رفيعة وزلفى، أمر... (مشاركات: 5)

وصايا من آداب الحياة
-لا تسخر من الآخر واحلامهم الورديه الجميله خاصة من تعتقد انهم اقل منك من البسطاء الطيبين ، فربما تكون منزلة خادمتك عند الله اسمى وارفع منك ومن كثير من علياء... (مشاركات: 5)

فضل الدعاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : عن عائشة رضي اللَّه عنها قالت : قال رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: « إنَّهُ خُلِقَ كُلُّ إنْسانٍ مِنْ بني آدم... (مشاركات: 0)

آداب الحوار
1. أن يكون الكلام هادفاً إلى الخير. 2. البعد عن الخوض في الباطل والمراد بالباطل كل معصية.. 3. البعد عن المماراة والجدل. 4. أن يحاور كل إنسان بما يناسبه... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات