النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصه ادبيه معبره

  1. #1
    الصورة الرمزية HANAN-K
    HANAN-K غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    131

    قصه ادبيه معبره

    السلام عليكم ورحمة الله

    إقرؤا معي هذه القصه ولنؤمن أن ما يأتينا من عند الله فيه الخير لنا وان كنا لا نعلم الحكمة فيه وقد تتضح فيما بعد ............

    قصة رائعة وحكمة أروع



    يُروى أن عجوزاً حكيماً كانَ يسكُنُ في إحدى القُرىالريفيةِ البسيطة، وكان أهلُ هذه القرية يثقونَ بهِ وبعلمهِ، ويثقونَ في جميعِ إجاباتِهِ على أسئلتهم ومخاوفهم.

    وفي أحدِ الأيام ذهبَ فلاحٌ مِن القرية إلى هذاالعجوز الحكيم وقال له بصوتٍ محموم:

    " أيها الحكيم.. ساعدني.. لقد حدثَ لي شيءٌفظيع.. لقد هلكَ ثوري وليس لدي حيوانٌ يساعدني على حرثِ أرضي!!.. أليسَ هذا أسوأشيءٍ يُمكن أن يحدثَ لي؟؟ ".

    فأجاب الحكيم:" ربما كان ذلك صحيحاً، وربما كان غيرذلك ".

    فأسرعَ الفلاّح عائداً لقريته، وأخبر الجميع أن الحكيمَ قد جنّ، بالطبع.. كان ذلك أسوأ شيءٍ يُمكن أن يَحدُثَ للفلاّح، فكيف لم يتسنَّ للحكيم أن يرىذلك!!.
    إلا أنه في اليومِ ذاته، شاهدَ الناس حصاناً صغيراً وقوياً بالقُربِ مِنمزرعةِ الرجل، ولأن الرجلَ لم يعُدْ عِنده ثورٌ لِيُعينهُ في عملِهِ، راقتْ له فكرةُ إصطياد الحصان ليَحلَّ محل الثور.. وهذا ما قام به فعلاً.
    وقد كانت سعادةالفلاحِ بالغةً.. فلم يحرث الأرضَ بمِثلِ هذا اليُسر مِن قبل، وما كان مِن الفلاّح إلا أن عاد للحكيم وقدّم إليه أسفهُ قائلاً:
    " لقد كنتَ مُحقاً أيها الحكيم.. إن فقداني للثور لم يكُن أسوأ شيءٍ يُمكن أن يحدثَ لي، لقد كان نعمةً لم أستطعْ فهمها، فلو لم يحدث ذلك لما تسنّى لي أبداً أن أصيد حِصاناً جديداً... لابد أنك توافقني على أن ذلك هو أفضل شيءٍ يُمكنُ أن يحدث لي!!!.."
    فأجاب الحكيم:" ربمانعم وربما لا ".
    فقال الفلاح لنفسه:" لا.. ثانيةً!!!!!... لابد أن الحكيم قد فقدصوابه هذه المرة ".
    وتارةً أخرى لم يُدرك الفلاّح ما يحدث، فبعد مرورِ بضعةأيامٍ سقط إبن الفلاح مِن









    فوق صهوة الحصان فكُسرت ساقه، ولم يعُدْ بمقدوره المساعدةفي أعمال الحصاد.
    ومرةً أخرى ذهب الفلاّح إلى الحكيم وقال له:
    " كيف عرفتَ أن إصطيادي للحصان لم يكنْ أمراً جيداً؟؟.. لقد كنتَ أنتَ على صواب ثانيةً، فلقدكُسرت ساقُ إبني ولن يتمكن مِن مُساعدتي في الحصاد... هذه المرة أنا على يقين بأن هذا أسوأ شيءٍ يُمكن أن يحدثَ لي، لابد أنك توافقني هذه المرة... ".
    ولكن.. وكماحدثَ مِن قبل، نظرَ الحكيم إلى الفلاّح وأجابه بصوتٍ تعلوه الشفقة:
    " ربما نعم.. وربما لا ".
    إستشاط الفلاّح غضباً مِن جهل الحكيم وعاد مِن فوره إلى القرية، وهوغيرُ مُدركٍ لما يقصده الحكيم من عبارته تلك.
    في اليوم التالي..قدم الجيش واقتادجميع الشباب والرجال القادرين للمشاركة في الحرب التي اندلعت للتو، وكان إبن الفلاح الشاب الوحيد الذي لم يصطحبوه معهم لأن ساقه مكسورة.
    ومِن هنا كُتبت له الحياةفي حين أصبح مصير الغالبية من الذين ذهبوا للحرب أن يلقواحتفهم.


    يقول الله تعالى في كتابه العزيز

    "........ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَخَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُيَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ " سورة البقرة آية 216</B>

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ HANAN-K على المشاركة المفيدة:

    رانيا رونى (22/12/2010), مصطفى العباسي (17/12/2012)

  3. #2
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    رد: قصه ادبيه معبره

    سبحان الله هذا هو حال كثير من الناس رغم ما يثبت لهم من رأى فىشخص فهم على أتم استعداد لتغيير هذا الرأى لموقف بسيط وإذا ثبت لهم خطأهم يندمون ثم يعودون لهذا مرة أخرى عند أى موقف جديد
    جزاك الله خيرا على الموضوع الجميل

  4. #3
    الصورة الرمزية ابوليلي10
    ابوليلي10 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    540

    رد: قصه ادبيه معبره

    العبودية تقتضي أن يرضى المؤمن بما قسمه وأرتضاه الله له.
    قصه رائعه بارك الله فيك .. بأنتظار جديدك المميز.


    علمت‘ أن رزقي لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي
    وعلمت‘ أن عملي لا يقوم به غيري فانشغلت به وحدي

  5. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    مدير موارد بشرية
    المشاركات
    1,654

    رد: قصه ادبيه معبره

    القناعة كنز لا يفنى ، اللهم لا نسألك رد القضاء وإنما اللطف فيه
    اللهم أجعلني كبيراً في أعين خلقك ، صغيراً في عين نفسي