النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: صناعة القائد (4)

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدير عام مركز صياغة الذهب والمجوهرات
    المشاركات
    500

    صناعة القائد (4)

    صناعة القائد (4)






    صناعة القائد (4)






    اضغط هنا لاغلاق النافذة
    أدخل بريدك الإليكتروني





    صناعة القائد (4)














    فريد مناع
    تعرفنا في المقال السابق عن الملمح الأول من ملامح القوة وهي الركيزة القيادية الثانية، وكان هذا الملمح هو الثقة بالنفس، ونتعرف في هذا المقال على الملمح الثاني وهو الجاذبية الشخصية للقائد، أو الكاريزما.
    هل تعرف معنى هذه الكلمة؟
    إنها تلك الكلمة اليونانية التي تُسمى "الكاريزما"، أو الموهبة الإلهية، وهي تعني الجاذبية الشخصية التي يتمتع بها القائد، ولكنها توحي للوهلة الأولى أنها موهبة يُولد بها الواحد منا، بينما يرى "نابليون" غير ذلك حين يقول مفسرًا سر قدرته القيادية؛ فيقول: (إن قوتي تعتمد على مجدي، ومجدي على انتصاراتي، وستنهار قوتي إن لم أبنها على مجد أكبر وانتصارات أكبر وأكبر).
    ولكننا نرى أن هذه الجاذبية الشخصية للقائد كما أنها كغيرها من صفات القائد، يمكن تعلمها وممارستها والتدرب عليها، ولكن في ذات الوقت تعد الموهبة القيادية التي يولد بها شخص ما، أو تلك النجاحات التي حققها عامل يسرع من قدرته على القيادة، ويرفع من كفاءته فيها، ولكن في ذات الوقت إن لم يكن هناك صقل لهذه الموهبة واستثمار لذلك النجاح، وبذل للجهد في سبيل التعلم والتدرب؛ فلن يكون لهذه الموهبة وتلك النجاحات أي أثر في قدرة القائد على جذب الآخرين وقيادتهم.
    خارطة الطريق:
    وانطلاقًا من كون الجاذبية الشخصية للقيادة أو "الكاريزما" مهارة يمكن للمرء اكتسابها، تعالوا بنا نجول في ثلاثة أمور تساعد على تكوين تلك الجاذبية؛ وهي:
    1. احرق سفن العودة:
    لقد سطَّر تاريخ البشرية كثيرًا من القصص التي تحكي عن قادة عسكريين أحرقوا سفن جيوشهم، ففسر البعض ذلك بأنهم يقطعون الطريق على جنودهم من أجل التراجع أو الاستسلام، ولكننا نظن أن ذلك هو السبب الظاهري، أما جوهر هذا الفعل أنه إعلان واضح وصريح من تلك القادة أنهم ملتزمون بتحقيق الأهداف مهما كان الثمن المدفوع في تحقيقها.
    وعلى هذا المنوال هناك عديد من الوسائل والأساليب التي يمكن من خلالها للقائد أن يظهر هذا الالتزام تجاه مقوديه، ومنها الإقدام على اتخاذ الإجراءات الشجاعة المبتكرة وغير المعهودة، والتضحية والمخاطرة، وتسخير جميع الموارد الشخصية من جهد ووقت في خدمة الأهداف والمرئوسين، ومنها أيضًا الإصرار والعزيمة والمثابرة في السعي نحو الهدف.
    مهمة الرواد:
    وكيف لا يمتطي القادة صهوة جواد الإصرار والعزيمة والمثابرة وهم الرواد الذين يصف الدكتور عبد الكريم بكار دورهم في بناء الأمم وقيادة البشرية؛ فيقول: (أما الرواد، فمهتهم شق الطرق في الأماكن الوعرة حتى يمضي خلفهم الكبار والصغار، وبالإخلاص والصدق والمثابرة والعزم يمكن للمرء أن يجد نفسه بينهم).
    ولذلك يقول "روجر أليس" وهو المستشار الإعلامي لكثير من منظمات التجارة والاقتصاد: (إن جوهر "الكاريزما" هو إظهارك للحماس والتفاني في تنفيذ أفكارك وأهدافك).
    في غزوة أحد مثال وعبرة:
    وكفى بالقائد الأعظم والنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قدوة وأسوة في التزامه بما اتفق عليه من الأهداف، ففي غزوة أحد أشار النبي صلى الله عليه وسلم على الصحابة رضوان الله عليهم أن يقاتلوا الكفار من داخل المدينة المنورة، ولكن كان رأي بعض من صحابته على عكس ذلك؛ فنزل النبي صلى الله عليه وسلم على رأيهم، ولما همَّ بالخروج أشار الصحابة عليه بالمكث في المدينة خوفًا عليه من شر المشركين وكيدهم؛ فأبى النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن يلتزم بما اتفق عليه مع المسلمين، وقال: (ما ينبغي لنبي لبس لأمته أن يضعها، حتى يحكم الله بينه وبين عدوه).
    شرط بشرط:
    ولكن من المستحيل أن تُظهِر للآخرين التزامًا بتحقيق الأهداف وحماسة في أدائها دون أن تكون متحمسًا بالفعل؛ لأن مقوديك سوف يكتشفون حقيقة ما بداخلك، وحينها تكون قد أتيت على الأهداف من قواعدها؛ فأصبح تحقيقها ضربًا من المحال.
    2. أضئ شموع الأمل ومصابيح الأحلام:
    فالقائد يمتلك نفسًا لا ترضى بسفاسف الأمور وتوافهها، وإنما هي نفس تأبى إلا أن تحمل بين أضلعها أحلامًا عظيمة وطموحات كبيرة، فهو يعلم أن الأهداف البسيطة يُطلب لها الرجيل، أما الأهداف العظيمة فهي مطمح الرجال والقادة.
    فُتحت فارس ... فُتحت الروم:
    ولذلك؛ لابد للقائد أن تكون أهدافه عظيمة، وأن يصوغ تلك الأهداف العظيمة ويحفز أتباعه لها، ولك مع النبي صلى الله عليه وسلم موقف عظيم لقائد استطاع أن يصنع تلك الأحلام العظيمة حتى في أحلك فترات التضييق.
    ففي يوم الأحزاب، يوم أن كانت قبائل العرب تضرب حصارًا خانقًا على المدينة، يوم أن تآمر اليهود على النبي صلى الله عليه وسلم ونقضوا العهد والميثاق، وفي ظل ذاك الجو المشحون والضيق الشديد، استعصت على المسلمين صخرة عظيمة وهم يحفرون الخندق، فهرعوا يستنجدون بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فقالوا: (يا رسول الله، إنا وجدنا صفاة لا نستطيع حفرها).
    فقام النبي صلى الله عليه وسلم وقمنا معه، فلما أتاها أخذ المعول فضرب به ضربة وكبَّر، فسُمعت هدة لم يُسمع مثلها قط، فقال: (فُتحت فارس)، ثم ضرب أخرى فكبَّر فسُمعت هدة لم يُسمع مثلها قط، فقال: (فُتحت الروم)، ثم ضرب أخرى فكبَّر فسُمعت هدة لم يُسمع مثلها قط، فقال: (جاء الله بحمير أعوانًا وأنصارًا).
    فانظر إلى صناعة الحلم، وبناء الآمال والطموحات العظيمة، حتى في ذلك الموقف العصيب، يصنع النبي صلى الله عليه وسلم لهم الهدف العظيم بفتح بلاد الفرس، والروم، واليمن.
    3. تدرب ... تدرب ... تدرب:
    فأداء القائد لواجباته وأعماله بشكل سلس يسير يجعل الناظر يظن أنه يؤدي واجبات عظيمة دون بذل مجهود، ولكنه لم يدرك كم بذل هذا القائد من المجهود في التدريب والتعلم من أجل أن يؤدي مهامه بتلك الطريقة اليسيرة.
    جنرال في الثلاثين من عمره!
    في موقعة "تشيبو" في حرب عام 1812م بين الجيش البريطاني والأمريكيين، كان الجنرال البريطاني "فينيس رايال" يقود قوات قوامها 1700 جندي، بالإضافة إلى 700 من الميليشيات الهندية والكندية.
    وزحف هذا الجنرال بقوة لمواجهة الفرقة التي يقودها "وينفيلد سكوت"، وكان الجنرال يصف هذه الفرقة بأنها غير نظامية لما رأى من أزيائهم الرمادية، وكان "وينفيلد سكوت" هو قائد هذه الميليشيا، وكان لا يزال شابًّا صغيرًا في العقد الثالث من العمر.
    لكن ما لا يعلمه "رايال" هو أن "سكوت" كان قد تدرب كثيرًا في فصل الشتاء السابق للمعركة، فقد كان يواصل تدريب فرقته حتى كادوا يسقطون من الإعياء، لكنهم من خلال هذه التدريب عرفوا قدارتهم الحقيقية وإمكانياتهم، وكل ما يجب عليهم فعله في المعركة، فنظموا خطوطهم بمنتهى اليسر رغم نيران "رايال" المفتوحة عليهم، وتقدموا بنظام دقيق وكأنهم في عرض عسكري.
    وقد اندهش "رايال" بهم، وعبَّر عن إعجابه بقدرات "سكوت"، وأقسم أن هؤلاء جنود نظاميون، واستطاع "سكوت" أن يدفع "رايال" إلى الانسحاب بعد أن مُني بخسائر فادحة، وأصبح "سكوت" جنرالًا قبل أن يتم عامه الثلاثين، ثم أصبح كبير جنرالات جيش الولايات المتحدة الأمريكية، لكن ما أداه من تدريب وعمل شاق قبل موقعة "تشيبوا" كان السبب الرئيسي وراء نظرة الناس له كشخصية جذابة تتمتع بالكاريزما.
    أهم المراجع:
    1. فن القيادة، بيل كوهين.
    2. صناعة القائد، طارق السويدان وفيصل باشراحيل.
    3. القيادة تحد، كوزس وبوسنر.
    4. بصائر في الشخصية، د.عبد الكريم بكار.
    5. زاد المعاد، ابن القيم.
    6.

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ احمدابوزيدحسن على المشاركة المفيدة:

    المصري بهاء الدين (16/12/2010), علي أسامة (16/12/2010), مبارك الخاطر (19/12/2010)

موضوعات ذات علاقة
صناعة القائد
أهم سؤال يراود أذهان الكثيرين، ويجول في خاطرهم، ألا وهو: كيف يمكن أن يُصنع القائد؟ وما هوالسبيل إلا اكتساب هذه المهارة؟ نولد بها أم نتعلمها؟ وربما يفاجئنا... (مشاركات: 4)

صناعة القائد
الخطوات العشر لصناعة القائد إليكم مقتطف من كتاب " صناعة القائد " للدكتور طارق السويدان. الخطوات العشر لصناعة القائد الخطوة الأولى: الأساس العقائدي... (مشاركات: 8)

صناعة القائد(3)
http://www.hrdiscussion.com/imgcache/5232.imgcache غرق سفينة ايطالية تحمل مواد سامة قبالة سواحل مصر (مشاركات: 1)

صناعة القائد(2)
http://www.hrdiscussion.com/imgcache/5231.imgcache (مشاركات: 1)

صناعة القائد
هل يمكن ان نصنع قادة ؟ حتى لو لم يكن لديهم الاستعداد الفطري للقيادة ؟؟؟ (مشاركات: 8)

أحدث المرفقات