النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بلادي التي لم تعد بلادي .. بقلم أحمد نبيل فرحات

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    بلادي التي لم تعد بلادي .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    نعم بلادي لم تعد بلادي وحدي، لقد اصبحت مصر بلاد الحرية ورمزا للصمود والعزة والكرامة، لقد اصبحت بلادي بلد لكل الأحرار في العالم، قبلة الثوار وملاذ الأحرار. مصري وأفتخر أن أرض وطني أصبحت أرض العزة وأرض الشموخ، ارض التحدي وأرض الشجاعة، عليها مات الشهداء على مر الأزمان يحاربون الظلم والعدوان، وينتصرون للحق، والآن يقدم قرابين الحرية من جديد على أرضه، فيثور وينتصر وتظل أرض مصر تقدم شهدائها للدفاع عن الحق في كل زمان، وفي النهاية كان لابد أن يستجيب القدر، فالويل لكل ظالم يقف أمام شعبنا، فحينما يهب المصري للدفاع عن حقه فلا أقل من أن تنزوي له الأرض وان ينحني له الزمان.
    لازلت الى الآن أعيش أصداء الثورة ونفحاتها، لم استطع حتى الآن ان اخرج من هذه الحالة الثورية التي أمر بها منذ لحظة النصر لحظة تنحي مبارك، ويالها من لحظة، التاريخ سيقف عندها كثيرا، الطغاه في العالم يتألمون الآن حسرة على هزيمة قائدهم، وعلى نصر شعب لا يموت أبدا، لقد زلزلت الثورة المصرية العالم شرقه وغربه، شماله وجنوبه، لينفجر شريان الحرية والكرامة على أرض الكنانة.
    لقد تغيرت كل القواعد وتفتت كل العبارات على عتبات هذه الثورة العظيمة، لقد شاهدنا قواعد تتحطم وقوانين تهدم ونظريات تقع بيد أبناء هذه الثورة، يكفيني فخرا أن أروي لكم مشهدا جللا عظيما من مشاهد الثورة التي لا تنسى، لقد أدمعت عيناي ولم استطع ان اتمالك نفسي، واقشعر بدني حينما رأيت مشهد المصلين في ميدان التحرير وهم في حماية شباب مسيحين يلتفون حولهم ويحرسونهم حتى ينتهوا من صلاتهم، ما هذه البلد وما هذا الوطن، أيمكن أن يحدث هذا في أي بقعة أخرى على وجه الأرض إلا في مصر، هل تعلمون ان شباب الجماعة السلفية قد شكلوا لجانا شعبية لحماية الكنائس في العريش بعد محاولة سرقتها من مجهولون، ما هذا الرباط السحري الذي يربط شعب مصر مسلميه وأقباطه، وأي بلد وأي وطن هذا الذي تذوب فيه كل الأديان والأفكار والمعتقدات لتشكل وجدان أمة لا ينفرط عقدها مهما أفسد المفسدين، ومهما تربص بهم المتربصين.
    لقد أدركت الآن معنى كلمة الوطن، معان كثيرة كانت قد اختفت من قاموس حياتنا ولكنها الآن تعود وتطفو على السطح، لتسري في دمائنا وفي عروقنا، وتشكل وقودا يحركنا، الآن فقط حان الوقت لأصيح بأعلى صوتي تحيا مصر تحيا مصر.
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أحمد نبيل فرحات على المشاركة المفيدة:

    أبو عبد العزيز (13/2/2011), رانيا رونى (16/2/2011)

  3. #2
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    رد: بلادي التي لم تعد بلادي .. بقلم أحمد نبيل فرحات

    كلام جميل وتعبيرات أروع أشكرك عليها لكن هذا ليس غريب على الشعب المصرى الذى يواجه المشكلات والأحزان بشجاعة أليس هذا الشعب هو من قال النبى صلى الله عليه وسلم للأمة الإسلامية أن تتخذ منه الجنود فهم خير أجناد الأرض وأن شعبها فر رباط إلى يوم الدين حتى اذا كانت هناك مشكلات بين المسلمين والأقباط من قبل فعند المحن تذوب هذه الخلافات مثل ما يحدث بين الأخوان من مشكلات وخلافات تختفى بسرعة عند مواجهة الخطر و هذه الثورة ستظل محفورة فى تاريخ البشرية بل إن بعض الدول الأجنبية قد طلبت تدريسها لطلاب المدارس وما أروع أن نعيش أحداث هذه الثورة بأنفسنا لكى نقصها على أبنائنا فى المستقبل ونحن رأيناها رأى العين ونقول لهم كيف كنا نعيش فى ظلم وقهر اختفى على يد خيرة شبابنا والذى لم يختفى إلا عندما أخذ أرواح طاهرة بوحشية وهمجية وكأن هؤلاء الأشخاص ليسوا من وطنه ولا أخوته لا أريد أن أطيل عليك فى الرد ولكن أفضل أن أختم ردى بكلام رؤساء العالم عن هذه الثورة فقد
    قال(أوباما )يجب أن نربى أبناءنا ليصبحوا كشباب مصر
    وقد قال رئيس وزراء إيطاليا )لا جديد فى مصر فقد صنع المصريون التاريخ كالعادة و
    كذلك قال(استولتنبرج)رئيس وزراء النرويج :اليوم كلنا مصريون
    كما قال (هاينز فيشر)رئيس النمسا شعب مصر أعظم شعوب الأرض ويستحق جائزة نوبل للسلام
    وقد قالت الcnnلأول مرة نرى شعب يقوم بثورة ثم ينظف الشارع
    معهم حق فهم يقولون هذا باندهاش لأنهم لا يعرفون الشعب المصرى لأنهم إذا كانوا يعرفونه جيدا لن يحتاجوا أن يقولوا هذا لأن هذه ببساطة هى طبيعة هذا الشعب الودود
    عذرا للإطالة

موضوعات ذات علاقة
من نفحات الثورة .. بقلم أحمد نبيل فرحات
كيف أستطيع ان اعبر عن مشاعري اليوم، والدموع تتسابق على وجنتي من فرط سعادتي، لا لرحيل طاغية كمبارك أفسد الحياة المصرية على مر السنوات التي حكمنا فيها، ولكن لشعب... (مشاركات: 2)

البطيخة - بقلم أحمد نبيل فرحات
البطيخة .. بقلم أحمد نبيل فرحات نحن ثلاثة أصدقاء منذ سنوات طوال، وبفضل الله وحده لازلنا نحتفظ بصداقتنا كاملة الدسم بعيدة عن أي شوائب او اضافات أو تحبيشات من... (مشاركات: 0)

نو .. دونت - بقلم أحمد نبيل فرحات
نو .. دونت - بقلم أحمد نبيل فرحات لا تستعجب او تستغرب، فهذا العنوان ليس خطأً مطبعيا، وانما هو كلمة انجليزية ولكنها مكتوبة باللغة العربية، وتعني "توقف لا... (مشاركات: 0)

قرص أومليت - بقلم أحمد نبيل فرحات
لا تتعجب هذه ليست وصفة من برنامج لكي يا سيدتي، ولا هي تفريغ لإحدى حلقات الشيف سرحان، إنما هو مقال عن المعذبين في الأرض .. انك تقابلهم كل يوم ولا تلقي لهم بالا،... (مشاركات: 9)

ومن الجدال ما خنق .. بقلم أحمد نبيل فرحات
ومن الجدال ما خنق أتسائل في بعض الأحيان ما الفرق بين الجدل والنقاش؟، عله سؤال سهل يصل الى درجة التفاهة، ولكن انتظر لا تتعجل فإجابتك عن هذا السؤال سيتوقف عليها... (مشاركات: 2)

أحدث المرفقات