النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كان حمالا فاصبح من اثرياء العالم‏

  1. #1
    الصورة الرمزية m.adel
    m.adel غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدرب تنمية بشرية
    المشاركات
    46
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ m.adel

    كان حمالا فاصبح من اثرياء العالم‏

    الحياة كلها صعبة .. فلا يوجد شيء اسمه صعب وآخر غير صعب ..
    والإنسان الناجح هو الذي يكافح في هذه الحياة .
    وقصتي في التجارة طويلة ومليئة بالصعاب .. ولم تكن مفروشة بالورود كما يتوقع البعض" ...


    هكذا بدأ الملياردير السعودي الشهير الشيخ سليمان بن عبد العزيز الراجحي رواية قصة استمرت قرابة 80 عاما في عالم التجارة.



    سليمان الراجحي -الذي احتل المرتبة الـ91 عالميا في قائمة "فوربس" لأثرياء العالم ، والمرتبة السابعة عربيا بثروة تبلغ 8.4 مليارات دولار ..


    روى قصة حياته وعمله منذ نعومة أظفاره .. ورفضه إكمال تعليمه .. وعمله طباخا وحمالا وجامعا لروث الإبل حتى وصل إلى ما وصل إليه الآن.


    يقول "لم أكن أُفطر ، كنت حمالا لأغراض الناس ، وأنتظر الثوب الوحيد حتى يجف لألبسه".

    لا شهادة علمية ولا ملبسا فاخرا

    لم يحصل الراجحي على تعليم كبير في بداية حياته .. فهو لم يحصل على شهادة أكاديمية أكثر من الثانية الابتدائية .. ولكنه التحق بمدرسة الحياة الكبيرة وكان فيها تلميذا نجيبا مستمرا في التعلم فيها طيلة حياته .. بدأ من الصفر وصار من أثرياء العالم.



    بدأ من لا شيء .. حيث ولد وترعرع فقيرا لا يملك ملبسا فاخرا يرتديه .. لم يترك وظيفة إلا عمل بها .. ولم يترك بابا من أبواب الرزق الحلال إلا طرقه.




    دخل بعض المشاريع وطورها وجعلها من أفضل وأنجح المشاريع المتخصصة في نشاطها ..


    ومنها مصرف الراجحي حيث كان شركة متواضعة .. والآن هو من أكبر الشركات المصرفية في المنطقة والعالم ..


    وكذلك الشركة الوطنية للدواجن وإنتاج البيض .. حيث تعتبر من أكبر مزارع الدواجن وتفقيس البيض في العالم ..


    وكذلك مشروع تربية الأغنام في الجوف ..


    ومشروع شركة الروبيان الوطنية في الليث .. التي تعتبر من أكبر الشركات محليا وعالميا.




    تحدث الراجحي عن حياته وكيف بدأ التجارة منذ أن كان في التاسعة من عمره ، مكتفيا بدراسة الصف الثاني الابتدائي من التعليم ، معرجا على الأعمال البسيطة التي بدأ بها حياته ...

    وعن المراحل الصعبة التي واجهته في أعماله المختلفة في المصرفية الإسلامية والدواجن والزراعة والمشاريع الأخرى ... والتي بلغت خسائره في بعضها أكثر من مليار ريال سعودي في بداياتها (الدولار = 3.75 ريالات).

    النشأة البسيطة

    وعرف نفسه في بداية اللقاء قائلا اسمي سليمان بن عبد العزيز الراجحي ، رجل أعمال ومعروف خاصة في تجارة الصيرفة ..


    والدي هو عبد العزيز الراجحي رجل بسيط من أهل زمان.. كانت له محاولات في التجارة الزراعة ولكنه لم يستمر فيها .. واستقر به الأمر بفتح دكان صغيرا .. ثم تطورت الأمور في نهاية التسعينيات الهجرية، فصار تاجرا.



    ولد الشيخ سليمان في مدينة البكيرية إحدى مدن منطقة القصيم ، وانتقل مع أسرته إلى الرياض بحثا عن الرزق، وعمل في مهن كثيرة بداية من طباخ إلى حداد إلى حمال إلى جامع للحطب وروث الجمال، حسبما يروي وكان عمره وقتها بين السابعة والعشرين.



    تعلم الشيخ سليمان في البكيرية معنى الإخلاص والتعاون، "نعم الإخلاص لأنه لا بد من العمل والتعب حتى تحصل على لقمة عيشك، والتعاون لأن كل فرد من أفراد الأسرة له دور كبير في بناء المنزل، فليس معنى أن الولد صغير ألا يعمل، بل كلنا أنا وإخوتي خرجنا للعمل ونحن أطفال، ولكن طفولتنا تختلف عن طفولة اليوم، فطفولتنا لم تتعد عدة أعوام، ثم دخلنا في مجال العمل والحياة، أما أطفال اليوم فيظلون أطفالا لما بعد العشرين".





    ويعود الراجحي بالذاكرة إلى الوراء، ويتحدث عن مراحل تطور المملكة قبل وبعد الطفرة النفطية، وقال إن الحياة قديما كانت سهلة وبسيطة من ناحية الشكل، ومن الناحية الاقتصادية كان الكثيرون يعيشون في فقر شديد وليس مثل فقر اليوم.



    وعن سبب عدم إكمال تعليمه قال "إخوتي كلهم اهتموا بالتعليم ونجحوا فيه ولكنني كنت طفلا شقيا (بأدب)، فكنت أتغيب عن المدرسة وأتشاجر مع الطلاب، ولا أنتبه للدروس وصار المعلمون يشتكون مني كثيرا، ولم تكن لي رغبة في إكمال التعليم لأنني كنت منشغلا بحب العمل خارج المدرسة، فكنت مشدودا للتجارة منذ طفولتي ولذا لم أكمل تعليمي، ولكنني في المقابل اهتممت بالتجارة وأكملت تعليمي بطرق أخرى".



    حمال وطباخ وبائع كيروسين



    وروى الراجحي بداياته في التجارة، التي بدأت بشراء الجاز –الكيروسين- حيث لم يكن هناك كهرباء ولا بنزين، وكان يأتي من خارج المملكة ولم تكن هناك مصاف، والجاز كان يأتي في تنكات ثم تعبأ في قوارير، وكان عمره في ذاك الوقت حوالي 10 سنوات، وكان يربح خلال يومين قرشا أو قرشا ونصف، وكان ذلك تقريبا حوالي عام 1356هـ، واستمر الحال هكذا فترة في التجارة، ثم تطورت الأمور في التجارة.




    وتابع "بدأت أحمل للناس أغراضهم، وإذا أذَن الظهر أقوم برصد أغراض الناس وأراقبها، وكان ذلك مقابل نصف قرش، وكان الريال حوالي 22 قرشا في ذلك الزمن، وكنت أحمل الأغراض في زمبيل وكانت المسافة حوالي كيلو مترا في الحملة من حي إلى حي".



    وأضاف أنه عمل بعد ذلك طباخا لإحدى الشركات التي تعمل في مشاريع الدولة، "ولكني لم أستمر طويلا حيث كان يوجد معي في أثناء عملي طباخ يأخذ راتبا أكثر مني، فطلبت زيادة راتبي، ولما رفضوا استقلت واخترت محلا صغيرا، وبدأت أبيع سكرا وقهوة وهيلا وكان هذا عام 1365 هجرية وعمري وقتها 15 عاما، وكانت ثروتي وقتها حوالي 400 ريال، فقررت أن أستفيدَ منها في المواد الغذائية".



    ادخار وعدم إسراف


    وعن حياته وقتها قال "لم أكن أفطر وكنت أؤخر الغداء، وكان المطعم الذي أمامنا يبيع الخبز بقرش ونصف وفي آخر النهار يخفض من الثمن، فكنت أنتظر حتى يأتي هذا التخفيض وأشتري بدل الرغيف رغيفين ويعتبر لي أكلة واحدة كبيرة، وطوال النهار كنت أشرب الشاهي، وفي يوم الجمعة كنت آكل مع العائلة لحمة رأس وكرشة ومرقة، حيث لم يكن هناك فلوس للإتيان باللحم، وظللت على هذه الحالة 4 أشهر".




    في عام 1376 بدأ الشيخ سليمان بالاستقلال بنفسه، وفتح دكانا باسم أخيه صالح وبالمشاركة معه، حيث دفع كل منهما 100 ألف ريال بعد أن بدأت الأموال تجري في أيديهما.



    وأشار إلى أن العملات السائدة وقتها كانت هي الريال وكانت قيمته 22 قرشا، وكان من يملك ألف ريال وقتها يعتبر أكبر تاجر.



    وكانت العملة بالريال الفرنسي، ثم صارت بالروبية، ثم صارت بالريال السعودي الكبير، ثم جاء الريال العربي السعودي الصغير مثل ربع الريال ونصف الريال والريال.


    عند بدايته التجارية الكبيرة، كان الشيخ سليمان مستأجرا منزلا وعنده زوجتان وله أولاد وكان يعمل بجانبه ويسكن معه أيضا أحد أبناء عمه، وكانت مصاريف المنزل في الشهر حوالي عشرة ريالات، وفي عام 1384هـ اشترى فيلا في حي الكندرة، وفي عام 1388هـ اشترى أرضا في جنوب جدة وبنى فيها الدار التي انتقل للسكن فيها عام 1390هـ وظل فيها فترة حتى عاد بعد عدة سنوات إلى الرياض.



    زيجاته الأربع


    وحكى قصة زيجاته الأربع، وقال "كان عمري وقتها 15 عاما، وكان والدي يعيش مع الزوجة الثانية له وأعيش أنا مع أمي وذات يوم وأنا عائد من العمل طلبت مني أمي أن أطبخ لها وفعلا طبخت لها لحما ومرقوقا وكنت سعيدا جدا في هذا اليوم لأن أمي طلبت مني شيئا وفعلته لها"، "وبعدها بيومين وجدت أمي زعلانة.. وكان أخي صالح في ذلك الوقت يستعد للزواج، ولكن أمي قالت لي لا بد الآن أن تتزوج، وكنت متملكا (عاقد قران) على ابنة عمي، ولكن كان الاتفاق على الزواج بعد عامين أي عام 1367هـ -أي بعد سنتين- وذهبت وبعت الدكان وكان صافي ما معي حوالي 1500 ريال وتزوجت، ورجعت للقصيم بعد الزواج ولم يتبقَ معي من الريالات إلا ثلاثة".



    وقال "حين وصلت كان أخي صالح يفتح محلا للصرافة -محل صغير- وقال لي إن تكاليف معيشتك على حسابي ومعاشك 30 ريالا في الشهر وعملت معه فترة في الصرافة، وفي عام 1367هـ تزوجت ابنة عمي التي كنت خطبتها أولا أي تزوجت الزوجة الثانية".



    نشاط الصرافة

    وقال الراجحي "منذ عام 1370هـ كنت أسافر وحججت، وبدأت أعمل في الصرافة مع الحجاج، أشتري وأبيع عملات للحجاج، وكان يساعدني آل السبيعي، حيث لم يكن عندي محل ولا مكان، وكنت أضع أموالي عند محمد علي السبيعي وأنام عنده، وآكل عنده وأشرب، رغم أنني كنت منافسا له في شغله"، "وكان آل سبيعي محمد وعبد الله يعاملانني بالحسنى، وأنا لا أستطيع أن أوفي جميلهم، ولن أستطيع، ولا أملك الآن إلا الدعاء لهم، وبعد فترة من عملي تزوجت مرة ثالثة ورابعة حسب الشرع، وأنا سعيد في زواجي وبيتي".


    وعن أبرز صفاته في العمل قال "إنني أحب عملي كثيرا، وأبدؤه من الساعة السادسة والنصف صباحا، وإذا التزمت بموعد لا بد أن أكون حاضرا قبل هذا الموعد، وذات مرة في سويسرا واعدت رجلا الساعة الثامنة، وتعطلت السيارة، وتأخرت حوالي أربع دقائق، ورفض هذا الرجل أن يستقبلني وشرحت له الوضع فقال هذه عادات".


    وأضاف أنه بعد ثلاثة أشهر طلب مني موعدا، وجاء متأخرا عن موعده 10 دقائق، ورفضت أن أستقبله وشرح وضعه، ورغم ذلك لم أقابله، وأنا لا أحب أن أتأخر على أحد ولا أحد يتأخر علي.
    وعن كيفية توفيقه بين عمله وبيته على الرغم من كثرة شركاته وزوجاته الأربع وأولاده ومشاغله، قال "أعتقد أن الإنسان يجب عليه تنظيم وقته فلا ينام النهار ويسهر الليل أو يسهر في اجتماعات ليس لها فائدة، ويجب وضع نظام وبرامج، وعندي عائلة طيبة تحترمني وأحترمهم، ونتعامل بود وحب وكرامة وتقدير".


    تعامله مع أبنائه

    وتحدث الراجحي عن طريقة تعامله مع أبنائه في بيئة العمل، وقال "أعامل أولادي بشكل نظامي، أطالبهم بدوام، وأصرف لهم رواتب، ومن يتغيب يتم الخصم عليه".


    ونصح التجار بالأمانة، وقال "يجب على الإنسان أن يرتبط بالله في عمله الدنيوي، وطالب الشباب أن يتعلموا ماذا واجه الآباء من متاعب حياتية وفكرية وغذائية وتربوية، وأن يحذوا حذو آبائهم، وأن يكونوا في خدمة بلادهم لأنها تستحق منهم الجهد وتقدم لهم الكثير".


    كما نصح الشباب بعدم انتظار خطاب من الحكومة للتعيين في أي وظيفة، وتعجب ممن ينتظر الخطاب سنوات ولا يعمل حتى يقارب الثلاثين ويعتمد على أهله في تلك الفترة.


    وخلال اللقاء قدم الراجحي نصيحته للشباب والشابات المقدمين على العمل التجاري بوضع الهدف الواضح نصب أعينهم والمصداقية في العمل، وحثهم على التفكير بشكل صحيح في طريقة إنفاق الأموال على المستوى الشخصي وعلى مستوى الأعمال، منتقدا طريقة الشباب الحالية في هذا الجانب.

    وانتقد مظاهر البذخ في المجتمع السعودي، معتبرا أنها من أسباب الغلاء في السعودية، وركز على مظاهر الفرح المبالغ فيه في الولائم والملابس للزوجات، داعيا إلى الاقتصاد في هذه المظاهر بما لا يجعل المملكة تتفوق على أمريكا وأوروبا مجتمعة في استهلاك الأرز على سبيل المثال.



    ومع حرصه ومتابعته أعماله الدنيوية، فإنه لم ينس آخرته من العمل والبذل والعطاء، فشرع في بناء المساجد وتشييد المساكن للفقراء ورعاية الأسر المحتاجة، وتأسيس ما يسمى "صندوق العائلة" وهو عبارة عن صندوق خيري خاص بعائلة "الرواجح"، فضلا عن قيامه بتأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه تتمثل في تفعيل وتأصيل الأعمال الخيرية بمختلف مشاربها وأنواعها داخل المملكة دون تمييز.



    عندنا ناس شرفاء فى وطنا العربى والاسلامى كتير

    هنتعرف عليهم ان شاء الله

    زى ما هنتعرف على الاجانب برده


    مش مهم انت فين دلوقتى .. المهم انك تكون عارف رايح فين

    تحياتى اليكم
    أخوكم المدرب / محمد عادل شحاته

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ m.adel على المشاركة المفيدة:

    ismail2008 (29/5/2011), moh-fak (30/5/2011), علي أسامة (29/5/2011)

  3. #2
    الصورة الرمزية ابو بدر فهد
    ابو بدر فهد غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    أعمال حرة
    المشاركات
    504

    رد: كان حمالا فاصبح من اثرياء العالم‏

    السلام عليكم
    قصة كفاح صعبة وقوية ومثال يحتذى في الحياة

    سلمت يداك وجزاك الله خيراً
    شكرا

  4. #3
    الصورة الرمزية ismail2008
    ismail2008 غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    الموارد البشرية
    المشاركات
    248

    رد: كان حمالا فاصبح من اثرياء العالم‏

    سلمت يداك وجزاك الله خيراً
    وربنا يوفق جميع أعضاء المنتدي وانا في الوصول إلي ما وصل اليه
    أستغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات إلي يوم الدين

    (( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً ))

    أبو عبدالله

  5. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    استاذ دكتور
    المشاركات
    388

    رد: كان حمالا فاصبح من اثرياء العالم‏

    هذه قصة كفاح جميلة
    ولكن لانعتبرها مثال لعدم جدوى التعليم والاهتمام بالتجارة فقط
    حيث العلم والتجارة اساسيان للحياة
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    مع تحيات
    أ.د./ أحمد عبيده

  6. #5
    الصورة الرمزية m.adel
    m.adel غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    مدرب تنمية بشرية
    المشاركات
    46
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ m.adel

    رد: كان حمالا فاصبح من اثرياء العالم‏

    شكرا لكم
    لا تنسونا من دعائكم

موضوعات ذات علاقة
مجال جديد وناجح بمصر صنع اكتر من 25% من اثرى اثرياء العالم فكن منهم
عندما تريد وظيفة براتب عالى عليك ب D M G عندما تريد فكرة مشروع ناجحة ومضمونة 100% ومعمول بها فى الخارج وعن طريقها صنعت 25% من اثرياء العالم ولا تحتاج تقريبا... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات