تمتع بكل لحظة
لاشي يدعو للقلق !
لیس كل ما يتمني المرء ينال و إنما إن كان يعمل فیما يحب فھو سعید تخیل انك تريد الآن أن تركب عربة وتذھب إلي مكان ما وفي نصف الطريق تعطلت العربة تماما بمنطقة مھجورة وعلیك أن تنتظر بالعربة ثلاث أو أربع لیالي حتى يأتي احد للمساعدة نھیك عن مشكلة الأكل و الشرب و العوامل الجوية فلیسھناك حل إلا أن تمشي أو أن تبقي مكانك فان قررت أن تمشي حتى تصل فعلیك أن تحب المشي والطريق وتعتبرھا فرصة جیدة لممارسة المشي والتأمل.......الخ
وأما أن تمشي كارھا للمشي مستوحشا للطريق وھنا سیكون الأمر بمثابة تعذيب كذلك أيضا أن قررت البقاء إما أن تعتبرھا فرصة أو شي من العذاب القزم و العملاق بداخلك فقط
و أنت الذي يختار كیف تعیش لم يقبل فريق كرة السلة في مدرسة الطالب الثانوي مايكل جوردن ضمه ضمن صفوفه لتواضع مستواه وقصر قامته، لكن الأخیر استمر في تحقیق الفشل تلو الفشل حتى أدرك النجاح في النھاية استمر حتى لعب ١٥ موسم في الدوري الأمريكي لكرة السلة، وقد كان معدل تسجیله في الموسم العادي ٣٠,١٢ نقطة في المباراة، وھو الأعلى في تاريخ الدوري الأمريكي لكرة السلة تفوق على ويلت تشامبرلینز الذي معدله ٣٠,٠٦ نقطة في المباراة)، وقد فاز في بطولة الدوري الأمريكي لكرة السلة ستة مرات مع نادي شیكاغو بولز (و قد فاز في تلك الفترة بلقب أفضل لاعب)، وقد فاز بلقب الھداف في عشرة مرات، وقد كان أغلى لاعب في الدوري خمسمرات، وقد تم اختیاره ضمن فريق الدوري الأمريكي ١٠ مرات، وقد فاز بلقب أفضل مدافع تسعة مرات وفاز بلقب أفضل سارق للكرات في ثلاث مرات


الفشل ما ھو إلا صوت عمیق يقول لك أطلب النجاح بصدق
لاشي يدعو للقلق !
حین وقف الفنان الكومیدي جیري ساينفیلد لأول مرة على المسرح لیعرض فقرته الكومیدية، تعثر وتجمد ونسى قدرته على التحدث، حتى ترك المسرح وسط صیحات الاستھجان والاستنكار. في اللیلة الثانیة، أصر ساينفیلد على المحاولة مرة ثانیة، ھذه المرة ترك المسرح والجمھور يصفق له بقوة




ھاريسون فورد
لاشي يدعو للقلق !


الممثل ھاريسون بداء حیاته كنجار ثم اتجه إلي التمثیل وعندما أدي فورد دوره الأول في حیاته، انتحى مدير الأستوديو به جانبه وأخبره أن التمثیل لیسمجاله فھو لا يتمتع بأي میزة، وطرده خارجا.


تخیل معي


يا ابني أنت نجار إيه اللي خلیك تفكر في الفن فكر في مسمار فكر في منشار فكر في حاجه تنفعك اطلع بره ومتجیشھنا تاني ھكذا قال مدير الأستوديو لھاريسون عند اول مره في حیاته ولكن ھو الآن يتجاوز بطولة ٥٦ عمل ومرشح لجائزة الاوسكر.


المصدر : موسوعة تطوير الذات، كل ماتحتاجه لتكون الأفضل !


موسوعة تطوير الذات ،كل ماتحتاجه لتكون الأفضل