لا نجاح لأمة لا ترعى أذكياءها!
الحضارة يصنعها عادة قلة من الأذكياء، فعندما تذهب إلى أي من الدول المتقدمة تجد أن مستوى الناس هناك في كثير من الأمور لا يزيد على مستوى الناس في الدول النامية، ولكن ما يميز تلك الدول أن الأذكياء والناجحين الذين يعملون ليل نهار لتحقيق إنجازاتهم يجدون طريقا ممهدا أمامهم لقيادة المسيرة الحضارية والمدنية لتلك الدول.


لو فحصت كتب التاريخ ـ بما فيها التاريخ الإسلامي - لوجدت مجموعة قليلة من المميزين والعباقرة يصنعون أحداث التاريخ، بينما عموم الناس هم عامة لا يتقنون إلا المشاركة في الحروب والتجول في الأسواق.
وفي رأيي هذه واحدة من كبريات مشكلات الدول النامية وهي تبحث عن طريقها نحو التقدم، فبناء الدولة النامية لا يعطي للعبقري والموهوب طريقه السهل نحو القمة، كما أن العمل الشاق والتركيز على الإنجاز لا يعني أن يصل الإنسان إلى غايته، فهناك آخرون، ليسوا بالأذكياء ولا بالجادين في أعمالهم، يصلون إلى مواقع القيادة في مختلف المؤسسات، ويساهمون في تعميق المشكلة بسبب أنهم أشخاص عاديون يتولون مهام صعبة.


وإذا كانت الدول الغربية والآسيوية تحاول معالجة مشكلة الاحتياج للمزيد من العقول المميزة لقيادة مسيرتها ونموها، فإن الدول العربية ما زالت تحاول البحث عن حل للاستفادة من الموجود من الطاقات البشرية المميزة التي علاها الصدأ دون أن يهتم بها أحد.


الصحف العربية لا تكاد تخلو بين الحين والآخر من حكايات لمخترعين أو نوابغ سعوديين كرموا في أمريكا وأوروبا بينما افتقدوا هذا التكريم في بلادهم، والأمر نفسه ينطبق على الصحف السعودية، وكان آخر تلك القصص قصة المخترع محمد الخميس الذي كتب عنه الزميل ابراهيم الماجد في إحدى الصحف الأسبوع الماضي، حيث تم تكريم الخميس في أمريكا لاختراعه في مجال حفظ الطاقة، وهو الاختراع الذي سيوفر على السعودية 12 مليار سنويا لو تمت الاستفادة منه حسب قول الخميس.


هناك طرق كثيرة للاستفادة من العباقرة، وفي السعودية تم التركيز على عدد من هذه الطرق، وتم استيعاب الكثير من هذه العقول في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، كما تمت معالجة الأمر من خلال تدخل ولاة الأمر بشكل شخصي لمساعدة رجل مميز أو امرأة مميزة، ثم جاءت مبادرة خادم الحرمين الشريفين التي لا ينساها أحد حين أقر لذلك مؤسسة متخصصة بميزانية ضخمة وتمت مخاطبة كل رجال الأعمال الكبار الذين ساهموا جميعا في ميزانية المؤسسة والقيام بها، وكانت الآمال من ذلك كبيرة جدا، وأول تلك الآمال أن يجد الموهوبون من أبناء المملكة من يسهر ليل نهار على شؤونهم لتحقيق هدف سهل وواضح وهو الاستفادة القصوى من هذه الطاقات البشرية المميزة في بناء الوطن، والمساهمة في حل بعض المشكلات الإدارية في بنية المؤسسات الحكومية وخاصة وزارة التربية والتعليم وغيرها بحيث يجد الموهوبون اهتماما طبيعيا بقدراتهم وإنجازاتهم.


ولكن التأمل عن قرب فيما حققته المؤسسة عبر أكثر من ست سنوات حسب ما هو معلن على موقعها على الإنترنت وفي نشراتها الإعلامية يجده في بداية الطريق مقارنة بالهدف الكبير، حيث تجد الكثير من الأنشطة التي لا يجمعها نسيج واضح من الإنجاز، ولذلك لما سألت أحد المسؤولين في المؤسسة عما تم إنجازه فعلا خلال تلك هذه السنوات كان الجواب هو (مشاركة في معرض، مساعدة موهوب، مشاركة في مؤتمر، إصدار مجلة، .. إلخ).


قلت لهذا المسؤول: تحتاجون إلى أهداف معلنة، لها خطة عمل، تعلنون بعدها أنها تحققت، ثم تنتقلون لأهداف أخرى يتم تحقيقها، وهذه الأهداف يجب أن تكون كبارا على مستوى الطموح ومستوى الاحتياج، ومستوى التوقعات المناطة بالمؤسسة، خاصة أنها المؤسسة التي ترعى صناعة النجاح في الوطن من خلال رعاية الأذكياء، وهي الأولى في مسيرة ذكية نحو أهدافها.


ضمن ذلك الحوار أخبرت هذا المسؤول عن صديق من المخترعين العباقرة الذي أدهش مدير المؤسسة بما لديه، فبادر واتصل برجل أعمال كان سخيا وأعلن عن استعداده لدعم هذا المخترع، ولكن صديقي غضب كل الغضب لأن ذلك يشبه حسب قوله "كفالة الأيتام".


صناعة النجاح ورعاية الناجحين يجب أن تكون من خلال هيكلة كاملة للمجتمع تكفل له أن يعطي الناجحين والعباقرة قدرهم دون أن يحتاجوا إلى مساعدات ومبادرات شخصية بل لأن الوطن يتعطش إليهم وينتظر وصولهم ويعرف كيف يكرمهم عندما يصلون.


المصدر : موقع النجاح، لأن في نجاحك نهضتنا .


لا نجاح لأمة لا ترعى أذكياءها! ~ النجاح