النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أبشر بالتوتر!

  1. #1
    الصورة الرمزية Amira ismaiel
    Amira ismaiel غير متواجد حالياً مسئول إدارة المحتوى
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    1
    المشاركات
    3,073

    أبشر بالتوتر!

    إن أكبر مصادر الصراع بين الأتباع وقادتهم له علاقة بدور كل منهم، فالدور الذي نرى أنفسنا نؤده يعبر عن أسلوب قيادتنا، إنه المظهر الخارجي لوظيفتنا، كيف نبدو للآخرن في بعض الأحيان، يتم التعتيم التام على كل خير نؤديه أثناء قيادتنا بسبب الأسلوب الذ يباعد بننا وبين مرؤوسينا.
    ولذا بعد فترة من التركيز على العمل دون البشر، إليك النتيجة: لقد تم إنجاز واجبات المؤسسة، ولكنك أهملت تلك الواجبات غير الملموسة الخاصة بالاهتمام بالبشر، مجرد التواجد بين الناس وإظهار الاهتمام بهم، فأتباعك لا يريدون منك الاهتمام باحتياجاتهم المادية فقط ولكنهم أيضًا يريدون أن يروك في صورة من يربت على الأكتاف ويحل المشكلات ويسأل عن أحوالهم ويتفقدهم بصورة مستمرة.
    ولذا فإنك مايسترو مؤسستك أو مجموعتك ولست ضابطًا حربيًا مع جنوده، فكما قول كارلو ماريا جوليني: (كان هدفي دائمًا الوصول إلى علاقة إنسانية دون فرض السيطرة، فالاهتمام الأكبر يجب أن ينصب على الاحتكاك بالبشر، والسر الأكبر في الإبداع القيادي يتطلب صداقة حقيقية بين أولئك الذين يعملون معًا فكل فرد يعرف بأني معه بقلبي).
    ولذا يؤكد الخبراء أن معظم القادة الأكفاء يقضون معظم وقتهم متواجدين مع الناس يحلون مشكلات الناس، وهذا ما تؤكده الأبحاث القيادية كما يلي: (اكتشفنا أنه كلما علت الرتبة الوظيفية زاد الاهتمام بالعلاقات الإنسانية والشخصية، حيث يقضي المديرون التنفذيون الكبار 90% من وقتهم اهتمامًا بأعقد مشكلات الناس).

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    إدارة الموارد البشرية
    المشاركات
    21

    رد: أبشر بالتوتر!

    شكراً على الموضوع الرائع..

  3. #3
    الصورة الرمزية mohsinmergani
    mohsinmergani غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    السودان
    مجال العمل
    مصارف
    المشاركات
    42

    رد: أبشر بالتوتر!

    ابشر بكل ثقنتا بك أن موضوعك مثير و عنوانك أكثر اثارة فلك جزيل الشكر علي دقة اختيار الكلمات الرائعة
    عبد المحسن