النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصة أم محمد

  1. #1
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    قصة أم محمد



    هاهي عقارب الساعة تزحف ببطء لتصل إلى السادسة مساء في منزل زوجة الفقيد أبي محمد
    التي تقضي اليوم الأول بعد رحيل زوجها الشاب إلى جوار ربه , ولسان حالها تجاهه وهي ترمق صخب الدنيا :
    جاورتُ أعدائي وجاور ربه ....... شتان بين جواره وجواري قصة أم محمد

    امتلأ البيت بالمعزين رجالا ونساء صغارا وكبارا ...

    اصبري يا أم محمد واحتسبي , وعسى الله أن يريك في محمد ذي الثلاثة أعوام خير خلف لأبيه ...

    وهكذا قضى الله أن يقضي محمد طفولته يتيم الأب , غير أن رحمة الله أدركت هذا الغلام , فحنَّن عليه قلب أمه فكانت له أما وأبا ..
    تمر السنون ويكبر الصغير وينتظم دارسا في المرحلة الابتدائية ..
    ولما كُرِّم متفوقا في نهاية السنة السادسة





    أقامت له أمه حفلا رسم البسمة في وجوه من حضر .. ولما أسدل الليل ستاره وأسبل الكون دثاره ,,
    سارَّتْه أمه أن يا بني ليس بِخافٍ عليك قلَّة ذاتِ اليد(ضيق الحالة الماديه) عندنا , لكني عزمت أن أعمل في نسج الثياب وبيعها , وكل مناي أن تكمل الدراسة حتى الجامعة وأنت في خير حال ..



    بكى الطفل وهو يحضن أمه قائلا ببراءة الأطفال :
    ( ماما إذا دخلت الجنة إن شاء الله سأخبر أبي بمعروفك الكبير معي ) ..
    تغالب الأم دموعها مبتسمة لوليدها ..
    وتمر السنون ويدخل محمد الجامعة ولا تزال أمه تنسج الثياب وتبيعها حتى كان ذلك اليوم ...
    دخل محمد البيت عائدا من أحد أصدقائه فأبكاه المشهد ..وجد أمه وقد رسم الزمن على وجهها تجاعيد السنين .. وجدها نائمة وهي تخيط ,
    لا يزال الثوب بيدها ..كم تعبت لأجل محمد ! كم سهرت لأجل محمد !
    لم ينم محمد ليلته تلك ولم يذهب للجامعة صباحا ..عزم أن يؤجل انتسابه في الجامعة ويجد له عملا ليريح أمه من هذا العناء ..
    غضبت أمه وقالت : إن رضاي يا محمد أن تكمل الجامعة منتظما وأعدك أن أترك الخياطة إذا توظفت بعد الجامعة.. وهذا ما حصل فعلا ..
    هاهو محمد يتهيأ لحفل التخرج ممنيا نفسه بوظيفة مرموقة يُسعد بها والدته وهذا ما حصل فعلا ..
    محمد في الشهر الأول من وظيفته وأمه تلملم أدوات الخياطة لتهديها لجارتها المحتاجة ,
    محمد يعد الأيام لاستلام أول راتب وقد غرق في التفكير : كيف يرد جميل أمه ! أيسافر بها ! أيسربلها ذهبا
    !
    لم يقطع عليه هذا التفكير إلا دخول والدته عليه وقد اصفر وجهها من التعب , قالت يا بني أشعر بتعب في داخلي لا أعلم له سببا ,
    هب محمد لإسعافها , حال أمه يتردى , أمه تدخل في غيبوبة , نسي محمد نفسه .. نسي عمله ..
    ترك قلبه عند أمه لا يكاد يفارقها , لسان حاله :
    فداك النفس يا أمي .... فداك المال والبدن
    وكان ما لم يدر في حسبان محمد .. هاهي الساعة تشير إلى العاشرة صباحا ,,
    محمد يخرج من عمله إلى المستشفى , ممنيا نفسه بوجه أمه الصبوح ريّاناً بالعافية ,
    وعند باب القسم الخاص بأمه استوقفه موظف الاستقبال وحثه على الصبر والاحتساب ..
    صعق محمد مكانه ! فقد توازنه ! وكان أمر الله قدرا مقدورا ,

    شيع أمه المناضلة لأجله , ودفن معها أجمل أيامه , ولحقت بزوجها بعد طول غياب ,
    وعاد محمد يتيم الأبوين ..
    انتهى الشهر الأول ونزل الراتب الأول لحساب محمد .. لم تطب نفسه به , ما قيمة المال بلا أم !
    هكذا كان يفكر حتى اهتدى لطريق من طرق البر عظيم , وعزم على نفسه أن يرد جميل أمه حتى وهي تحت التراب ,
    عزم محمد أن يقتطع ربع راتبه شهريا ويجعله صدقة جارية لوالدته , وهذا ما حصل فعلا ..
    حفر لها عشرات الآبار وسقى الماء وبالغ في البر والمعروف , ولم يقطع هذا الصنيع أبدا حتى شاب عارضاه وكبر ولده ولا يزال الربع مُوقفاً لأمه ,
    كانت أكثر صدقاته في برادات الماء عند أبواب المساجد ..

    وفي يوم من الأيام وجد عاملا يقوم بتركيب برادة عند المسجد الذي يصلي فيه محمد ..
    عجب محمد من نفسه ! كيف غفلت عن مسجد حينا حتى فاز به هذا المحسن !! فرح للمحسن وندم على نفسه !
    حتى بادره إمام المسجد من الغد شاكرا وذاكرا معروفه في السقيا !
    قال محمد لكني لم أفعل ذلك في هذا المسجد ! قال بلى جاءني ابنك عبد الله – وهو شاب في المرحلة الثانوية - وأعطاني المبلغ قائلا :
    هذا سأوقفه صدقة جارية لأبي , ضعها في برادة ماء , عاد الكهل محمد لابنه عبد الله مسرورا بصنيعه !
    سأله كيف جئت بالمبلغ ! ليفاجأ بأن ابنه مضى عليه خمس سنوات يجمع الريال إلى الريال حتى استوفى قيمة البرادة !
    وقال : رأيتك يا أبي منذ خرجتُ إلى الدنيا تفعل هذا بوالدتك .. فأردت أن أفعله بوالدي ..
    ثم بكى عبد الله وبكى محمد ولو نطقت تلك الدمعات لقالت :
    إن بركة بر الوالدين تُرى في الدنيا قبل الآخرة !
    .
    .
    وبعد ,, فيا أيها الأبناء ..
    بروا آباؤكم .. ولو ماتوا .. يبركم أبناؤكم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته








  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ رانيا رونى على المشاركة المفيدة:

    abdufaid (31/5/2012), Mohamed Yousry Allam (17/4/2012), حميد المهدي (15/4/2012), عمرو موسى (15/4/2012)

  3. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    مدير ادارة المخاطر والالتزام
    المشاركات
    10

    رد: قصة أم محمد

    قصة أم محمد المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانيا رونى #post162382" rel="nofollow">قصة أم محمد

    جزاك الله خيرا ياأخت رانيا على هذه القصة المؤثرة الجميلة


    هاهي عقارب الساعة تزحف ببطء لتصل إلى السادسة مساء في منزل زوجة الفقيد أبي محمد
    التي تقضي اليوم الأول بعد رحيل زوجها الشاب إلى جوار ربه , ولسان حالها تجاهه وهي ترمق صخب الدنيا :
    جاورتُ أعدائي وجاور ربه ....... شتان بين جواره وجواري قصة أم محمد

    امتلأ البيت بالمعزين رجالا ونساء صغارا وكبارا ...

    اصبري يا أم محمد واحتسبي , وعسى الله أن يريك في محمد ذي الثلاثة أعوام خير خلف لأبيه ...

    وهكذا قضى الله أن يقضي محمد طفولته يتيم الأب , غير أن رحمة الله أدركت هذا الغلام , فحنَّن عليه قلب أمه فكانت له أما وأبا ..
    تمر السنون ويكبر الصغير وينتظم دارسا في المرحلة الابتدائية ..
    ولما كُرِّم متفوقا في نهاية السنة السادسة





    أقامت له أمه حفلا رسم البسمة في وجوه من حضر .. ولما أسدل الليل ستاره وأسبل الكون دثاره ,,
    سارَّتْه أمه أن يا بني ليس بِخافٍ عليك قلَّة ذاتِ اليد(ضيق الحالة الماديه) عندنا , لكني عزمت أن أعمل في نسج الثياب وبيعها , وكل مناي أن تكمل الدراسة حتى الجامعة وأنت في خير حال ..



    بكى الطفل وهو يحضن أمه قائلا ببراءة الأطفال :
    ( ماما إذا دخلت الجنة إن شاء الله سأخبر أبي بمعروفك الكبير معي ) ..
    تغالب الأم دموعها مبتسمة لوليدها ..
    وتمر السنون ويدخل محمد الجامعة ولا تزال أمه تنسج الثياب وتبيعها حتى كان ذلك اليوم ...
    دخل محمد البيت عائدا من أحد أصدقائه فأبكاه المشهد ..وجد أمه وقد رسم الزمن على وجهها تجاعيد السنين .. وجدها نائمة وهي تخيط ,
    لا يزال الثوب بيدها ..كم تعبت لأجل محمد ! كم سهرت لأجل محمد !
    لم ينم محمد ليلته تلك ولم يذهب للجامعة صباحا ..عزم أن يؤجل انتسابه في الجامعة ويجد له عملا ليريح أمه من هذا العناء ..
    غضبت أمه وقالت : إن رضاي يا محمد أن تكمل الجامعة منتظما وأعدك أن أترك الخياطة إذا توظفت بعد الجامعة.. وهذا ما حصل فعلا ..
    هاهو محمد يتهيأ لحفل التخرج ممنيا نفسه بوظيفة مرموقة يُسعد بها والدته وهذا ما حصل فعلا ..
    محمد في الشهر الأول من وظيفته وأمه تلملم أدوات الخياطة لتهديها لجارتها المحتاجة ,
    محمد يعد الأيام لاستلام أول راتب وقد غرق في التفكير : كيف يرد جميل أمه ! أيسافر بها ! أيسربلها ذهبا
    !
    لم يقطع عليه هذا التفكير إلا دخول والدته عليه وقد اصفر وجهها من التعب , قالت يا بني أشعر بتعب في داخلي لا أعلم له سببا ,
    هب محمد لإسعافها , حال أمه يتردى , أمه تدخل في غيبوبة , نسي محمد نفسه .. نسي عمله ..
    ترك قلبه عند أمه لا يكاد يفارقها , لسان حاله :
    فداك النفس يا أمي .... فداك المال والبدن
    وكان ما لم يدر في حسبان محمد .. هاهي الساعة تشير إلى العاشرة صباحا ,,
    محمد يخرج من عمله إلى المستشفى , ممنيا نفسه بوجه أمه الصبوح ريّاناً بالعافية ,
    وعند باب القسم الخاص بأمه استوقفه موظف الاستقبال وحثه على الصبر والاحتساب ..
    صعق محمد مكانه ! فقد توازنه ! وكان أمر الله قدرا مقدورا ,

    شيع أمه المناضلة لأجله , ودفن معها أجمل أيامه , ولحقت بزوجها بعد طول غياب ,
    وعاد محمد يتيم الأبوين ..
    انتهى الشهر الأول ونزل الراتب الأول لحساب محمد .. لم تطب نفسه به , ما قيمة المال بلا أم !
    هكذا كان يفكر حتى اهتدى لطريق من طرق البر عظيم , وعزم على نفسه أن يرد جميل أمه حتى وهي تحت التراب ,
    عزم محمد أن يقتطع ربع راتبه شهريا ويجعله صدقة جارية لوالدته , وهذا ما حصل فعلا ..
    حفر لها عشرات الآبار وسقى الماء وبالغ في البر والمعروف , ولم يقطع هذا الصنيع أبدا حتى شاب عارضاه وكبر ولده ولا يزال الربع مُوقفاً لأمه ,
    كانت أكثر صدقاته في برادات الماء عند أبواب المساجد ..

    وفي يوم من الأيام وجد عاملا يقوم بتركيب برادة عند المسجد الذي يصلي فيه محمد ..
    عجب محمد من نفسه ! كيف غفلت عن مسجد حينا حتى فاز به هذا المحسن !! فرح للمحسن وندم على نفسه !
    حتى بادره إمام المسجد من الغد شاكرا وذاكرا معروفه في السقيا !
    قال محمد لكني لم أفعل ذلك في هذا المسجد ! قال بلى جاءني ابنك عبد الله – وهو شاب في المرحلة الثانوية - وأعطاني المبلغ قائلا :
    هذا سأوقفه صدقة جارية لأبي , ضعها في برادة ماء , عاد الكهل محمد لابنه عبد الله مسرورا بصنيعه !
    سأله كيف جئت بالمبلغ ! ليفاجأ بأن ابنه مضى عليه خمس سنوات يجمع الريال إلى الريال حتى استوفى قيمة البرادة !
    وقال : رأيتك يا أبي منذ خرجتُ إلى الدنيا تفعل هذا بوالدتك .. فأردت أن أفعله بوالدي ..
    ثم بكى عبد الله وبكى محمد ولو نطقت تلك الدمعات لقالت :
    إن بركة بر الوالدين تُرى في الدنيا قبل الآخرة !
    .
    .
    وبعد ,, فيا أيها الأبناء ..
    بروا آباؤكم .. ولو ماتوا .. يبركم أبناؤكم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته







موضوعات ذات علاقة
طلب/محمد
file:///C:/Users/Moh/AppData/Local/Temp/moz-screenshot.pngfile:///C:/Users/Moh/AppData/Local/Temp/moz-screenshot-1.png (مشاركات: 0)

انا اسمي محمد ..
أنا إسمي محمد.. ربما تكون شاهدتني قبل ذلك أو ربما لم تفعل اسمي محمد.. أصلى وأصوم حين كنت فى الثانوية تعرفت على شخص متدين قال لي: انه يجب على كل... (مشاركات: 6)

الدكتور / محمد بن سعيد بن محمد العمري
سيرة ذاتية الدكتور / محمد بن سعيد بن محمد العمري أستاذ "إدارة الموارد البشرية" المساعد السعودية - الرياض جامعة الملك سعود (مشاركات: 9)

الأستاذ / محمد محمود محمد - مستشار نظم أدارية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يمكننى التعاون مع كافة الشركات والمؤسسات فى المنطقة العربية كمستشار متعاون فى مجال اعداد الهياكل التنظيمية والوظيفية وبطاقات... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات