مسألة محيرة وأدق تفسير لها

ظاهرة التوسع المعجز

Spectacular Starling Flock - YouTube
تفسير البروفيسور سالم آل عبدالرحمن وتحليله العلمي لواحدة من أغرب الظواهر الطبيعية

بقلم : فهد الدوسري – بوسطن

لا يعلم أحد لماذا يفعلون ذلك ولا كيف يقومون به، لكنكم ستشاهدون في هذا الموضوع ظاهرة من أعجب ظواهر الطبيعة فتخيلوا أن هذه النقاط التي تشاهدونها في الصورة هي مجموعة من الطيور التي تتجمع وتتحرك معاً لتقدم عروضاً هوائياً مدهشة كأنها جسد واحد!!
تُعرف هذه الظاهرة باسم Murmuration وهي تعني “همهمة” على الأرجح . هذه الظاهرة تعد من الظواهر المحيرة التي تقوم بها طيور الزرزور وتحدث بصورة سنوية في أماكن معينة من العالم، ولكم أن تتخيلوا مدى التعقيد الهائل الذي يوجد في حركة آلاف الطيور معاً في نفس الوقت وبهذه السرعة لتعطي هذه الأشكال المنتظمة دون أي تصادم بينها!!
المثير أن العلماء حاولوا تطوير خواريزميات بالكومبيوتر لمحاولة فهم كيف تفعل الطيور ذلك لكنهم لم يصلوا لأي نتيجة حتى الآن !!، وكل ما استطاعوا حسابه هو أن تلك الطيور تكون قادرة على اتخاذ ردود أفعال في واحد من 100 مليون من الثانية ليستطيعوا تفادي الاصطدام ببعضهم البعض!
تذهب بعض التفسيرات إلى أن الطيور تقوم بهذه الحركات لإخافة أو إبعاد الطيور المفترسة (الوحدة قوة)، ويظن بعض الباحثين أن آلية حركة تلك التشكيلات تقوم على أن كل طائر يقوم بتتبع 7 طيور قريبة منه لتكوين مجموعة، وتترابط كل المجموعات بنفس الطريقة لتكون النتيجة هي هذه الحركة شديدة الانتظام والتعقيد!
ولنتخيل ذلك بصورة أوضح تصوروا أننا وقفنا بجانب بعضنا البعض في خط طوله ألف شخص، وتتبع كل شخص حركة الذي يقف بجانبه فإذا رفع يده مثلاً قام بتقليده وبالمثل فعل الذي يليه فالذي يليه وهكذا. ما يحدث حينها هو أن حركة شخص واحد يتم تكبيرها لتحدث في المجموعة كلها كما يحدث في مباريات كرة القدم (حركة الموجة).
الطريف أن هذه الطيور ديموقراطية على ما يبدو فلا يتم فرض القرار على الجميع بصورة تامة، فإذا قرر أحد الطيور تغيير اتجاهه أو سرعته تتبعه الطيور الأخرى المجاورة له كما تلاحظون من جوانب التشكيلات (الموجات الصغيرة التي تحدث).
تفسير هذه الظاهرة التي أعجزت العلماء للآن :
ما تقدم ذكره قد ذكر من قبل وقد بث من عدة أطراف لكن ما هو الجديد هنا ،هذا ما سترونه في وقفتنا الموجزة :
في البرنامج المثير الوايت واليلو بيلتز White& Yellow Beltsفي الجاما سيجما Gama – Sigma ( وهو البرنامج الأول من أقوى حقيبة عالمية للتأهيل المتوسط والعالي :إداريا وهندسياً وقيادياً) والذي قدم جولات منه البروفيسور عبدالرحمن القحطاني في إستراليا وهو الآن يحاور به في اليابان ...قام بعض الأخوة من مدراء المشاريع وكبار التنفيذيين - في عدة مؤسسات وشركات دولية- بحشد سلسلة من معاظل الأمور لتناقش في سلسلة التحديات التي قد تواجه أطقم العمل في بعض الحالات خاصة في المؤسسات والشركات الكبيرة ،وكان من بين هؤلاء من قدم في برامج القيادة وآلياتها ضرورة تفسير الظاهرة التي تقدمت الإشارة إليها لحاجة القادة لها خاصة وأنها تقدم الكثير من الحلول في حالة التمكن من المحاكاة ...
وحسب الجمع أن ذلك سيعجز الأخ المحاضر الذي شهر ببراعته وحدة ذكاءه وإحاطته ،وكان من بين ما جرى أن قام د.القحطاني (المحاضر) بتفصيل رؤيته عن هذه الحالة النادرة مرجعاً تفصيل التفسير للخبير الدولي البروفيسور سالم آل عبدالرحمن الذي كان قد قدم محاكاة برامجية ذكية جداً ومفصلة ومبهرة للغاية (للظاهرة المحيرة ) حتى أن المحاكاة أوردت لحالة تجمع (لأقطاب متحركة حرة :وليست طيور) بلغت نحو (يمنع عرض أرقام الهواتف بدون أذن الإدارة) (مائة مليون ) ساد فيها كلها الإتزان وكأنها تعمل كنقطة واحدة ولم تكن هذه الأقطاب تعمل آلياً إنما كانت تتواصل عبر آلية إستشعار تقدم لها بعض مفاتيح الحل (للدوال المتفق عليها للأمام وهنا أحد الأسرار وقد فصله المحاضر تفصيلاً عجيباً بالأرقام ) ويجري ذلك بسرعة مذهلة في الوقت التي تتجمع فيه عند نقاط تلاقي أو عندما تكون الحركة لا تقدم شكلاً هندسياً مألوفاً على مستوى الأبعاد ما فوق الثلاثية (وهذه كثيرة للغاية) وكأن البيئة تشهد كليات في الإنبثاق والسيطرة لا يمكن وصف دقتها ومرونتها أبداً مهما حاول الناظر .
وكان البروفيسور آل عبدالرحمن قد أشار لذلك في محاضرة له ونص على تسمية هذه الظاهرة بـ" التوسع المعجز " - وهو أول من قدم لها على مستوى العالم هي وحلولها وتطبيقاتها - وربط بينها وبين بعض أطاريحه في القيادة الحديثة ، وقال أن في هذا التوسع تجري مثل هذه العمليات كواحدة من أعظم العمليات التي تحدث في الفضاء بين المجرات خاصة عندما تموت أو تختفي واحدة لتولد غيرها عشرات الملايين وفي ذات الوقت فتأخذ هذه بالنمو والحشد والتجمع والإنتشار عبر الكون الفسيح غير المتناهي ليبقى الناظر (أو الراصد) لا يرى إلا توسعات عجيبة وسيبقى على هذا المنوال (أمام التوسعات المعجزة) كلما عاود النظر والفحص في أقل وقت يمكن له الإدراك به مع إحتفاظ كل الصور التي ستظهر له بجمال وتوليفات ونظم وتوازن لا يمكن أن يفك لغزه في ذات الوقت القصير جداً الذي يتغير ويتلون به .
أما تطبيقات هذه الظاهرة المحيرة وعبر مجموعة من القوانين المبتكرة ( تأتي في عالم أبحاث القيادة الحديثة ) والتي أستلهمت من تلك الدوال التي أرادت تلك الطيور نقلها للإنسان على الأرض (بلغتها وطريقتها) فقد عزز بها البروفيسور آل عبدالرحمن لتأتي بأدق وأجمل الحلول للعديد من المطالب التي تقف عندها البرلمانات والمؤسسات الحضارية في أغلب الدول (خاصة في دولنا العربية التي تعاني مما تعانيه مما لا يخفى على أحد) وبالتالي نكون أمام سلاسل دقيقة للغاية من حلول ما يعرف باليقين العلمي الإحترافي والتي ستقف لتناهض وتتصدى للجمهرة المكثفة من الإشكالات التي لا يمكن حصرها مما تعاني منه دولنا خاصة تلك المنبثقة مع ما عرف بالربيع العربي حيث الإرهاصات المستعصية أمام الإشكالات المزمنة (في مختلف نواحي الحياة ) والتي يقف أمامها كبار الخبراء وهم بحيرة منها ،وكيف تحل وقد تراكمت في ظل الفساد المستشري في هذه الدول عبر كذا من العقود (*) .
وقبل أن نختم هنا ننقل هذه الوقفة التي نأخذها من رسالة لواضع هذه الحلول الفذة لتلك الظاهرة المثيرة للعقول حيث خاطب أحد كبار العلماء في أميركا قائلاً :
سيدي هذه الطيور ما جاءت لتلعب أمامنا على الإطلاق ولا لترينا بهلوياتها أبداً أبداً !!..بل جاءت لتقدم بعض الرسائل لنا (وكأنها مسخرة لذلك ) علمها من علمها وجهلها من جهلها ....وبقيت تصدع برسائلها لكن دون أن يشعر بها أي أحد ،ولكن ولله الحمد جاء الوقت ليصل لها الإنسان المعاصر عبر هذه التشكيلة من الحلول المتواضعة والتي تكشف أسرار ما أرادت أن تبوح به هذه الطيور اللطيفة لكل العالم ..
_______________________
(*)ومن تابع لقاء رئيس مجلس الشعب المصري في برنامج (بلا حدود) في قناة الجزيرة بالأمس القريب سيجد فيه العديد من الإشارات لتلك الأزمات والإشكالات التي تقف أمام دولة عربية (قد تكون من أكبر الدول العربية بوزنها وثقلها الإقليمي) وهي تتطلع للحياة الجديدة الملبية حقاً لآمال الشعب بعد غيبة (ما أبقت لأي أمل في الأمل) دامت لأكثر من ستة عقود من الزمان.