أفاد فريق من الباحثين بمعهد كارولينسكا السويدي بان الاشخاص الذين يعملون في مهن تتطلب قدرا من الابداع يصابون بأمراض عقلية أكثر من عامة الناس. وذكر موقع "ساينس ديلي" الالكتروني ان فريق البحث توصل العام الماضي إلى نتيجة مفادها ان الفنانين والعلماء عرضة للاصابة بالاضطراب ثنائي القطبية والانفصام بدرجة أكثر من سائر الناس.
وتؤكد هذه النتائج ما توصلت إليه دراسة سابقة لنفس فريق البحث وهي ان مرضا عقليا معينا ،الاضطراب ثنائي القطبية، أكثر انتشارا بين الفنانين والعلماء، مثل الراقصات والباحثين والمؤلفين.
والمؤلفون على وجه الخصوص أكثر عرضة للاصابة بالامراض النفسية الاخرى بما في ذلك الانفصام والاكتئاب ومتلازمة القلق فضلا عن إدمانهم للمخدرات.
وأشارت الدراسة إلى ان قرابة 50 في المئة من المؤلفين يزيد لديهم احتمال الاقدام على الانتحار مقارنة بعامة الناس.
كما لاحظ الباحثون ان المهن التي تتسم بالابداع هي أمر شائع بصورة كبيرة بين أقارب المرضى الذين يعانون من الانفصام والاضطراب ثنائي القطبية وفقدان الشهية العصبي وإلى حد ما التوحد.

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية #ixzz29ZE3SKry" target="_blank">الوفد - المبدعون أكثر تعرضًا للأمراض العقلية