النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سوء إدارة الموارد البشرية يضع الشركات في مهب الريح

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    سوء إدارة الموارد البشرية يضع الشركات في مهب الريح

    تصِف الشركات في جميع أنحاء العالم أوجه القصور الموجودة في ثلاثة مجالات أساسية في الإدارة البشرية: إدارة المواهب، وتحسين تنمية المهارات القيادية، والتخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة . وقد أصبحت هذه المجالات ذات أهمية قصوى للشركات على المدى القصير والطويل على حد سواء، طبقاً لتقرير جديد أصدرته مجموعة ذي بوسطن كونسلتنغ غروب (BCG) والاتحاد العالمي لجمعيات إدارة الموارد البشرية (WFPMA) .

    وقال التقرير، وهو الثالث الذي أعدته BCG بالاشتراك مع WFPMA، وصدر أمس تحت عنوان »خلق التمايز البشري 2012: التغلب على تحديات إدارة الموارد البشرية في عالم تنمو فيه بعض القطاعات« .

    وتناول التقرير العالمي اتجاهات مهمة في مجال الإدارة البشرية من خلال دراسته لاثنين وعشرين موضوعاً رئيساً في إدارة الموارد البشرية والأنشطة المكوّنة لها . واشترك في استطلاع الرأي لعام 2012 ما يقرب من 4300 مدير تنفيذي للموارد البشرية وسواها ينتمون إلى أكثر من 100 دولة موزعة على المناطق الرئيسة كلها . وقيّم المشاركون الموضوعات الاثنين والعشرين من حيث أهميتها الحالية والمستقبلية، ومستوى إمكانات شركاتهم فيها . وشارك ثلاثة وستون من هؤلاء المديرين التنفيذيين في مقابلات شاملة ومتعمقة كجزء من الدراسة .

    ويتضمن تقرير »خلق التمايز البشري 2012« أيضاً تقريراً اقتصادياً دورياً بعنوان »من الإمكانية إلى الربحية: إدراك قيمة الإدارة البشرية« . ويقدم هذا التقرير الأدلة على أن الشركات التي تمتلك إمكانات مرتفعة في مجالات إدارة الموارد البشرية الرئيسة الاثنين والعشرين شهدت وباستمرار أداءً اقتصادياً أفضل من الشركات التي تنقصها إمكانيةً، إذ حققت نمواً في الإيرادات يصل إلى 5 .3 أضعاف ما تحققه الشركات الأخرى، كما فاق معدل هوامش الربح الذي حققته هذه الشركات ما حققته الشركات الأخرى بمقدار 1 .2 ضعفاً . وكان الارتباط ما بين الأداء الاقتصادي وإمكانات إدارة الموارد البشرية في المجالات الاثنين والعشرين لافتاً للنظر في ستة سياقات، وهي التخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة، وخلق علامات تجارية قوية لأرباب العمل والترويج لها، واستراتيجية التوظيف، وعملية التوظيف، وعملية دمج الموظفين الجدد بمكان العمل، والاحتفاظ بالموظفين .

    وفقاً للتقرير الكامل، فإن العديد من الشركات لا تتعامل مع موضوعات إدارة الموارد البشرية كأمور ملحّة بالقدر الذي تستحق، ما يخلق نقصاً في استعدادات هذه الشركات ويعرّضها للمخاطر . وأوضح جان - ميشيل كاي، وهو شريك رئيس في BCG وأحد معدّي التقرير، قائلاً: »لا تحرز الشركات التقدّم الذي تحتاج إليه من حيث ضمان وجود المواهب الكافية - الإدارية والتقنية والوظيفية - بين موظفيها المستقبليين . فالكثير من الشركات تتبع ممارسات غير منتظمة وغير مضمونة النتيجة في مجال الإدارة البشرية - أو أنها قد حددت أولوياتها في هذا المجال بيد أنها لم تقم بترجمة الخطط إلى أفعال . ونتيجة لذلك فهي تقوّض نتائجها وتخسر فرصاً مهمة في إرساء ممارسات وعناصر وظيفية متكاملة ومتناغمة« .وطبقاً للتقرير فقد خلق هذا العالم الذي تنمو فيه بعض القطاعات الاقتصادية على حساب سواها تحدياً جديداً للشركات التي تعمل على نطاق عالمي: وهو التحوّل في القوى العاملة . ففي الشركات التي يزيد عدد موظفيها على 000 .2 موظف، تواجه الأغلبية (52 في المئة منها) فائضاً ونقصاناً في عدد الموظفين في آن معاً . فهي تصارع لبناء قواها العاملة في مناطق ووحدات عمل ومجموعات وظيفية معينة، في الوقت الذي تقوم فيه بالاستغناء عن الموظفين في سواها .

    وقال هوراشيو كويروس، رئيس WFPMA السابق وأحد المشاركين في إعداد التقرير: »لا يعكس هذا التحوّل النقلات التي تطرأ على الاقتصاد العالمي - وعلى الطلب - فحسب، بل الاختلافات الهائلة في واقع الأعمال التجارية أيضاً: وتشمل نقص المواهب الإدارية في الأسواق الناشئة، إلى جانب وفرة الموظفين المحتملين في الأسواق المستقرة« . ونتيجة لذلك، يحتاج قطاع إدراة الموارد البشرية إلى التفوق في جميع المجالات والاستعداد لدعم المديرين في سعيهم لخفض القوة العاملة والاحتفاظ بالمواهب وتطويرها - ضمن مجموعات موظفي الشركة أنفسهم أحياناً .

    ووجدت الدراسة أنه، في الاقتصادات النامية بسرعة (وعلى وجه التحديد في دول ال BRICS، وهي البرازيل، وروسيا، والهند، والصين، وجنوب إفريقيا)، تعاني الشركات أشدّ حالات النقص حدةً في المهارات الإدارية والفنية . وأفاد بيتر هاين، رئيس WFPMA وأحد معدّي التقرير الآخرين، قائلاً: »لا يمكن للشركات في دول ال BRICS أن تعتمد على النظام التعليمي في بلادها أو على عموم القوى العاملة لتقديم المواهب التي تحتاج إليها . لكنها لن تستمر في النمو والمنافسة بنجاح ما لم تتمكن من استقطاب المواهب أو تنميتها« .

    المصدر : الخليج الاماراتية
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد أحمد إسماعيل على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية حسن ساتي
    حسن ساتي غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    السودان
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    1

    رد: سوء إدارة الموارد البشرية يضع الشركات في مهب الريح

    شكرا جزيلا وبارك الله فيك

موضوعات ذات علاقة
تطبيق نموذج إدارة الموارد البشرية(hrmm) ونظام إدارة الموارد البشرية(hrms)
نموذج إدارة الموارد البشرية 3 -نموذج إدارة الموارد البشرية هو نموذج متكامل لتنظيم وتأدية مجموعة خدمات إدارة الموارد البشرية بأكملها. ويحدد هذا... (مشاركات: 86)

تقرير: تهميش الشركات لمواضيع إدارة الموارد البشرية يعرضها للمخاطرة
أظهر تقرير عالمي أجرته مجموعة ذي بوسطن كونسلتنج جروب والاتحاد العالمي لجمعيات إدارة الموارد البشرية أن النقص في العديد من إمكانات الإدارة البشرية يقيّد... (مشاركات: 0)

الشركات السعودية و ادارة الموارد البشرية
الاخوة الاعزاء تراودني فكرة عن تحليل و تقييم أداء الشركات السعودية و محاولة كتابة تقرير عنها و عن كفاءتها في تطبيق ادارة الموارد البشرية بالشكل العلمي . ... (مشاركات: 5)

إدارة الموارد البشرية ودورها في تطوير الشركات
يلعب قسم إدارة الموارد البشرية في أي شركة دورا أساسيا في مساعدة الشركات على التعامل مع بيئة التنافس التي تتسم بسرعة التغيير، وعلى توفير الموظفين الذين يتميزون... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات