النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اهمية ضبط النفس!!

  1. #1
    الصورة الرمزية HR Management
    HR Management غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    2,061

    اهمية ضبط النفس!!

    [التربية الجادة وحسن الخلق: التربية على التحمل، ربوا أبناءكم، ربوا تلاميذكم على تحمل الإساءة من الآخرين، إننا لا نستغرب الإساءة من الآخرين، ولكننا نستغرب ردود الأفعال من الصالحين. يقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:[ اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ] رواه الترمذي والدارمي وأحمد. فالتربية الجادة، والتربية الصالحة تؤدي بإذن الله إلى ضبط النفس.

    والرسول صلى الله عليه وسلم كان يشجع أصحابه على ضبط النفس، قَالَ لِأَشَجِّ عَبْدِ الْقَيْسِ:[إِنَّ فِيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ الْحِلْمُ وَالْأَنَاةُ] رواه مسلم والترمذي وابن ماجة. كان صلى الله عليه وسلم يربي على الحلم ، والتربية على التصرف في الأزمات مما يساعد على التخلص من هذا البلاء.

    معرفة مآلات الأمور: من أعظم الأسباب التي تمنع من التصرفات الخاطئة؛ معرفة عواقب الأمور، وإتقان قاعدة المصالح والمفاسد، الله جل وعلا يقول للصحابة:} وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ(108) {[سورة الأنعام] . إذا كان سب الأصنام سيؤدي إلى سب الله جل وعلا، فلا تسبوا الأصنام.. والرسول صلى الله عليه وسلم جاء ليحطم الأصنام، ومع ذلك نجد أن الله ينهى الصحابة من أن يسبوا الأصنام، لماذا؟ لأن سب الأصنام يؤدي إلى أن المشركين يسبون الله .
    فالمعرفة بمآلات الأمور، ومعرفة النتائج أمور مهمة جداً، فقد يأخذنا الإنفعال بتصرف أهل السوء تصرفات هوجاء، ومع زحمة الانفعال والغضب والغيرة على دين الله، وعلى محارم الله؛ قد نتصرف ولا نعرف ماذا سيترتب على ذك، ونحن يجب أن نكون أكثر حكمة. فإذا رأيتم منكراً لا نقول لا تغيروه- كلا وحاشا- ولكن ضبط الأعصاب مطلب شرعي لنعرف كيف نتصرف.

    ◄إذاً: اللهَ الله بالحلم وتدريب النفس على ذلك، وإنما العلم بالتعلم، والحلم بالتحلم، وقدوتنا في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم.. عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ:" كُنْتُ أَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ فَجَبَذَهُ جَبْذَةً حَتَّى رَأَيْتُ صَفْحَ أَوْ صَفْحَةَ عُنُقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَثَّرَتْ بِهَا حَاشِيَةُ الْبُرْدِ مِنْ شِدَّةِ جَبْذَتِهِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ أَعْطِنِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي عِنْدَكَ فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ فَضَحِكَ ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ" رواه البخاري ومسلم وأحمد.

    ◄ الأحنف، سيد قومه، يقال أنه إذا غضب غضبَ له مائة ألف لا يسألونه فيما غضب، لكن متى يغضب الأحنف؟ قيل له ممن تعلمت الحلم؟ قال تعلمته من قيس بن عاصم حيث كان يوماً جالساً مع أصحابه في مجلسه، فجاءوا له برجل مقيد يرسف بالحديد، وقالوا له: هذا أبن أخيك قتل ابنك. فالتفت إلى أبن أخيه وقال: يا ابن أخي أقتلت ابن عمك وأسأت إلى رحمك، وأثمت نفسك. ثم التفت إلى ابنه، وقال: قم أطلق سراح ابن عمك، وأدي الدية إلى أمك، وجهز أخاك ثم آذنا بعد ذلك، واستمر في مجلسه.

    ◄ميمون بن مهران:كان جالسا مع أصحاب في مجلسه، فجاءت الجارية تحمل مرقة حارة لتقدمها لهم، فعثرت وسقطت المرقة على ميمون بن مهران، فغضب غضباً شديداً، وكاد أن يعاقبها، فقالت له: حسبك، ألم تسمع إلى قوله تعالى:} وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ...(134){ فكظم غيظه.قالت:} وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ...(134){ قال قد عفوت عنك. قالت:} وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(134){ [سورة آل عمران] فأعتقها .

    الإعراض عن الجاهلين:وهذا مما يساعد على ضبط النفس، يقول جل وعلا:} خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ(199){ [سورة الأعراف]. ويقول:} وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(63){ [سورة الفرقان]. ويقول:} وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا(72){ [سورة الفرقان].

    ولقد أمر على اللئيم يسبني فمضيت ثمت قلت لا يعنيني
    فالإعراض عن الجاهلين منهج يؤدي إلى ضبط النفس.

    دفع السيئة بالحسنة: يقول تعالى:} وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ(34)وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ(35)وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(36){ [سورة فصلت]. ويقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:[ اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ] رواه الترمذي والدارمي وأحمد.

    الاستشارة : مما يعين على ضبط النفس الاستشارة فيما يجب اتخاذه من المواقف الطارئة، والمفاجئة، والاستعداد لذلك }فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ(159){ [سورة آل عمران]. فنتشاور عن الحدث قبل وقوعه، فإذا وقع وإذا نحن قد قلبنا النظر، وإذا نحن قد استشار بعضنا بعضا، فنعرف كيف نتصرف، أما إذا أقدمنا دون استشارة، فقد يكون أحدنا يرى الحسن خطأ، والخطأ حسن:} أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ(8){ [سورة فاطر].

    الصبر والتقوى: يقول تعالى:} وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ(120){ [سورة آل عمران]. ويقول: } وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ(186){ [سورة آل عمران]. فالصبر من أعظم العلاج في مسألة ضبط النفس.

    الالتزام بما ورد في الشرع الذهاب الغضب: وهي وسيلة عظيمة تجمع عدة وسائل، فموضوع ضبط النفس يعني مدافعة الغضب، فكيف يدفع الواحد منا غضبه؟ فمثلا إذا غضب الواحد منا على زوجته أو على ابنه، أو على أقاربه، أو أثاره الغضب على أمر من أمور الشرع، فكيف يذهب هذا الغضب؟ أذكر أبرز الوسائل التي نستطيع أن ندفع بها الغضب، وقد وردت في ذلك أحاديث كثيرة منها:

    ◄ الاستعاذة بالله من الشيطان: فَعَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ صُرَدٍ قَالَ: كُنْتُ جَالِسًا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَجُلَانِ يَسْتَبَّانِ فَأَحَدُهُمَا احْمَرَّ وَجْهُهُ وَانْتَفَخَتْ أَوْدَاجُهُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:[ إِنِّي لَأَعْلَمُ كَلِمَةً لَوْ قَالَهَا ذَهَبَ عَنْهُ مَا يَجِدُ لَوْ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ ذَهَبَ عَنْهُ مَا يَجِدُ] رواه البخاري ومسلم وأبوداود وأحمد. إذا التعوذ من الشيطان وسيلة مهمة من وسائل ضبط النفس.

    ◄ السكوت:إذا غضبت إياك والكلمة، أخرج واترك الموضع، قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:[إِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْكُتْ] رواه أحمد .

    ◄السكون وتغيير الحالة التي هو عليها: قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:[ إِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ وَهُوَ قَائِمٌ فَلْيَجْلِسْ فَإِنْ ذَهَبَ عَنْهُ الْغَضَبُ وَإِلَّا فَلْيَضْطَجِعْ] رواه أبوداود وأحمد .

    ◄ الدعاء: وهو من أعظم ما يضبط النفس، فالدعاء سلاح، أن يلح الإنسان على الله بالدعاء أن يرزقه حلماً وعلماً ويقيناً وثباتاً، نعم خاصة الثبات، ادعوا الله أن يثبت أقدامكم... هذه أبرز وسائل ضبط النفس.
    ثمار ضبط النفس:

    ◄الاتصاف بصفة من صفات المتقين: } الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(134){ [سورة آل عمران].

    ◄تفويت الفرص على الأعداء، وحماية الصحوة من المتربصين:والله إن الأعداء يتربصون، ويتمنون أن يقع من شباب الصحوة، ومن طلاب العلم تصرفات تكون مبرراً للإيقاع بهم، ففوتوا الفرصة عليهم، فإن من أعظم ثمار ضبط النفس تفويت الفرصة على الأعداء.

    ◄تجنيب النفس الحسرة والندامة: وكم من الناس في السجون يتحسرون على نزوة حصلت، كم من الرجال في داخل بيوتهم يتأثرون ويتحسرون على خراب بيوتهم.

    ◄ القدوة الصالحة: طفل خرج في يوم من الأيام مع مجموعة من الدعاة، فلما وصلوا إلى القرية التي ذهبوا إليها قالوا: كل منا يذهب إلى شارع، ويطرق البيوت على أهل هذه البلدة، ويقول: إن إخواناً لكم قد جاءوا لزيارتكم، وهم سيلقون درساً في المسجد الفلاني.. هذا الطفل ذهب وطرق باب أحد الناس، فخرج عليه صاحب البيت، وربما كان نائماً، أو مشغولاً، أو لسبب من الأسباب، فلما خرج قال للطفل: لماذا طرقت الباب، قال نحن إخوان لكم جئنا من مدينة كذا، ونريد أن نزوركم، وأن تحضروا معنا بعض الدروس، قال: أمن أجل هذا تطرق الباب، ثم بصق في وجهه بغضب. فما كان من هذا الطفل إلا أن مسح البصاق في وجهه وهو يقول: الحمد لله الذي أوذيت في سبيله، ثم انصرف.

    هذا الرجل وقف مشدوهاً، فما كان منه إلا أن لحق بالطفل وقال له: قف يا بني، لقد أخطأت عليك، أين إخوانك فأنتم ضيوف علينا، وأريد أن تسامحني، ثم ذهب معه إليهم، وجلس معهم وأكرمهم.. أرأيتم القدوة الصالحة، نحتاج إلى قدوات لضبط النفس.

    أخيراً.. وقفات مهمة: ◄ الوقفة الأولى:اعلموا أن عدم ضبط النفس مظهر ضعف لا مظهر قوة، يعني إذا جاء إليك إنسان، وقال: إن فلاناً شتمنى، أو تصرف كذا، وأني ضربته، فلا تقل له أنه بطل، أبداً فهو بالحقيقة ضعيف، ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب. يقول الإمام أحمد رحمه الله مبينا هذه المسألة:"الصدع بالحق عظيم يحتاج إلى قوة وإخلاص، فالمخلص بلا قوة يعجز عن القيام به، والقوي بلا إخلاص يخذل، فمن قام بهما كاملًا فهو صدّيق، ومن ضعف فلا أقل من التألم والإنكار بالقلب، وليس بعد ذلك إيمان". إذاً: عد ضبط النفس مظهر ضعف لا مظهر قوة.

    ◄الوقفة الثانية:هناك فرق عظيم بين ضبط النفس وبين الذل، فقد يقول قائل: أن المعنى أن كل ما جاءنا نصبر عليه، وهذا يؤدي بنا إلى الذل والضعف.. أقول: لا.

    فرق بين الذل وبين ضبط النفس: ضبط النفس هو تحمل الأذى في سبيل الله، من أجل الله، ومن أجل دعوته.
    ضبط النفس: هو تحمل الأذى، والنظر في مآلات الأمور..ضبط النفس هو مراعاة قواعد المصالح والمفاسد.
    فإذا كان تصرفك سيجر علينا مصيبة أعظم فلا، وبارك الله فيك، أما إن كنت قادراً، ولن يترتب على ذلك مفسدة، فأقدم وبارك الله فيك، إن كنت صاحب سلطة فأدب هؤلاء.

    أما الذل: فهو تحمل الأذى والإهانة من أجل مصلحة النفس، كثير من الناس يتحمل الأذى والإهانة من أجل مصلحة نفسه، يخشى على وظيفته، أو يخشى أن يسجن، أو يخشى من أي أذى شخصي.. وهذا هو الذل. هؤلاء هم الذين يتربون على الذل، أما أن تتحمل في سبيل الله، فالرسول صلى الله عليه وسلم قد وضع السلى على رأسه الكريمة فما حركه، وصبر صلى الله عليه وسلم، بل شجوا رأسه وصبر صلى الله عليه وسلم.. فيجب أن نفرق بين ضبط النفس وبين الذل حتى لا يقع وهم، أو يتصور أحد منكم أن هناك خلط بين الأمرين..} أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ (54){ [سورة المائدة] . لا نحن لا نقبل بالذل.. ولا نرضى به أبداً.. ولكن هناك فرق بين الأمرين، فلتنتبهوا.

    ◄الوقفة الأخيرة: الغضب من أجل الله إذا انتهكت محارمه مطلوب شرعاً، ولكن بضوابطه الشرعية، ضوابط المصلحة والمفسدة . فالرسول صلى الله عليه وسلم الرحيم الحليم قد غضب غضباً شديداً:

    عندما خَرَجَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ وَالنَّاسُ يَتَكَلَّمُونَ فِي الْقَدَرِ وَكَأَنَّمَا تَفَقَّأَ فِي وَجْهِهِ حَبُّ الرُّمَّانِ مِنْ الْغَضَبِ فَقَالَ لَهُمْ:[ مَا لَكُمْ تَضْرِبُونَ كِتَابَ اللَّهِ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ بِهَذَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ] رواه ابن ماجة وأحمد.
    وعندما بلغه أن معاذاً كان يطيل الصلاة في الناس غضب صلى الله عليه وسلم وقال:[يَا مُعَاذُ أَفَتَّانٌ أَنْتَ] رواه البخاري ومسلم والترمذي وأبوداود وابن ماجة والدارمي وأحمد . وعندما دخل على عائشة ووجد في غرفتها صور.. غضب صلى الله عليه وسلم. إذاً: الغضب لله في ضوابطه الشرعية، وإذا لم يؤدي إلى مفسدة أعظم، وضبط بهذه الضوابط فهو مطلوب، والذي لا يغضب لله لا خير فيه.. وأسال الله أن ينفعنا بما علمنا، وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ HR Management على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    283
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ عبدالله محمود احمد

    رد: اهمية ضبط النفس!!

    جزاك الله خيرا على هذا المقال

موضوعات ذات علاقة
محطات - ضبط النفس
اسم الكتاب : محطات - ضبط النفس . المؤلف : نسرين السعدون . رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2328.zip رابط القراءة... (مشاركات: 1)

اهمية علم النفس الصناعي في ادارة الموارد البشرية
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ارجو المساعدة في اعداد مذكرة ماستر حول اهمية علم النفس في ادارة الموارد البشرية و شكرا (مشاركات: 1)

ضبط النفس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعضاء وزوار المنتدى الكرام بعد التحية أقدم لكم محاضرة ( ضبط النفس ) لـ فضيلة الشيخ : د. ناصر ابن سليمان العمر (مشاركات: 0)

الحديث مع النفس
أول كلامي سلامي أحبتي إذا كان هناك مراهق ( فتاة كانت ام فتى ) يتكلم مع نفسه كثيرا لدرجة انه يسرح في الحديث مع نفسه ,, وأثرت هذه الظاهرة بشكل سلبي على... (مشاركات: 6)

النفس الطيبة
النَّفْسُ الطَّيٍّبَة والنَّفْسُ الخَبِيثَة هل تعرف أخي لماذا تحسّ أحيانا بحيوية ونشاط ، وسعادة واغتباط ؟ وهل تعرف السّرّ فيما يعترينا بعد القيام من... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات