النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كيف تتحرر من ضغوط العمل؟

  1. #1
    الصورة الرمزية ishawqi
    ishawqi غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    تدريب وتطوير
    المشاركات
    96

    كيف تتحرر من ضغوط العمل؟

    كيف تتحررمن ضغوط العمل ؟ (1)


    بقلم : إبراهيم شوقي– محرر إداري

    تتسارع عجلة الحياة بسرعة مدهشة تفوق قدرات البشر ، مصطحبة معها ترسانات التكنولوجيا الحديثة ، وأبواقها الصاخبة التي تصم الآذان ، ويعمي بريقها الأبصار . ويعجز الكثير عن مواكبتها واللحاق بها ، فالبعض نجح في التواكب معها مقدما ثمناً غير قليل من التضحيات على حساب راحته واستقراره، والبعض الآخر ما زال متترساً وراء خنادقه وصامداً أمامها محاولاً التكيف معها دون التنازل عن الثوابت ، وفئة أخرى لم تسعفها قدراتها ، فأعلنت استسلامها ، وخرجت من حلبة الصراع ، وأصبحت تعيش على هامش الحياة أقل ما يقال عنها بأنها حياة محبطة ، ولا شك أن هذا العصر بمعطياته وإملاءاته أصبح يمثل ضغطاً ساحقاً على الإنسان ، ويؤثر تأثيراً بالغاً على مقدار التوازن في حياته ، وبالتبعية يؤثر ذلك كفاءته على كل الأصعدة، وعلى قدرته على التواصل الفعال مع بيئة عمله ودوائر علاقاته .

    فبنظرة متأنية ومتأملة لمحيطنا الخارجي ، نجد أن متطلبات العمل والحياة تفرز ضغوطاً غير مسبوقة تحولت إلى شبح مخيف يهدد استقرار حياتنا الاجتماعية والمهنية .
    يطل برأسه من هذه المنظومة شبح مرعب اسمه "ضغط العمل" أصبح هذا الاسم جزء من واقعنا الحياتي يفرض نفسه ويرسخ وجوده في حياتنا ، .. " ضغط العمل " أصبحت كلمة سهلة تلوكها الألسنة نبرر بها كثير من الأخطاء ونرجع إليها كثير من الإخفاقات في حياتنا التي ترتكب في حق أنفسنا ، وفي حق الآخرين ، وفي حق العمل أيضاً.
    وقد يكون " ضغط العمل " نعم أمر واقع وله أسبابه وحيثياته المقبولة وتفرضه علينا منظومة ضغوط العصر ، وقد نعزو الأمر إلى أسباب خارجية ، فهذا لا غرابة فيه ، ولكن من المستغرب أن يستمرئ الإنسان ذلك وينساق وراءه دون وعي فيضع نفسه في زنزانة موحشة ،.ليصبح أسيراً لهذه الكلمة مقيداً بها . فالأمر في حاجة إلى إعادة نظر حول المفهوم الصحيح لضغط العمل . كيف يستثمر ضغط العمل لصالحه ، ويحول تياره في اتجاه؟ ، وما هو المسموح منه وما هو الممنوع؟ ،كيف يتعامل معه ؟ كيف يحده ويسيطر عليه؟

    نتيجة لعدم إحسان التعامل مع ضغط العمل نجد إنه تلاشت المساحة الحرةللتفكير والتركيز على مناحي وأنشطة الحياة الأخرى ، وهذا من شأنه أن يهدم الشخصية ويقوض قدراتها ، وينشأ تبعاً لذلك صراعاً عنيفاً بين حاجات النفس الضرورية والمُلِحة وبين رغبتها الجامحة في النجاح الذي يتبلور قالبه ، وتختزل أشكاله في محيط الوظيفة والعمل . ومن هذا التصور الخاطئ نشأت المشكلة ، واستفحلت .

    الواقع العملي يعكس بوضوح المشكلة ، ويبرز أثارها بشكل جلي على المحيط الأسري والاجتماعي ،وتظهر آثاره المدمرة على وضعتينا الصحية ، وكما تشير الإحصائيات بأن نسبة كبيرة من الأمراض العضوية المزمنة من أمراض القلب والسكري وضغط الدم ترجع إلى ضغوط ومشاكل العمل وتسارع وتيرة الحياة .

    تنبهت بعض الشركات الناجحة إلى هذه المشلكة ، وأدركت خطورتها على منحنى الإنتاج ، ومن منطلق حرصها على كفاءة موظفيها واستقرارهم في العمل بدأت في تطبيق برامج جديدة تضمن الحفاظ على توازن الموظف بين حياته المهنية وحياته الشخصية ، ومن هذه البرامج هو العمل بلإنجاز ومؤشرات الأداء ، فليس المهم هو الالتزام بالحضور الرسمي للعمل ، ولكن ما يهم هو ما يحققه الموظف من أهداف وما يحرزه من تقدم على صعيد العمل.. وبعض الشركات خصصت مبالغ كبيرة لتنفيذ برامج رياضية ، وترفيهية وتنموية ، من أجل تمكين الموظف من أن يحيا حياة صحية متوازنة ومستقرة ومن ثم ينعكس ذلك أثره على مستوى أداءه وارتفاع إنتاجيته، وكلتا هاتين الشركتين تقولان إن إنتاجيتهما ارتفعت بعد تطبيق هذه البرامج التي تسعى لطرح توازن بين حياة الموظف وبين وظيفته .

    والسؤال الآن .. ماذا لو أن هذه الثقافة لم تولد بعد في رحم عقول شركاتنا ؟ ، وماذا لو أن التصور القديم للعنصر البشري على إنه آله ، وعن العمل بأنه يعني الإنتاج دون النظر للقيم المؤسسة ولا للحاجات الإنسانية الأخرى؟ ، ودون النظر إلى أهمية الحفاظ على بيئة صحية متوازنة للموظف؟ ، نعم فستظل المشكلة قائمة ..

    لكن ثمة طريق آخر يجب أن نسلكه ، فإذا لم يقم صناع القرار ومدراء الموارد البشرية بواجبهم حيال هذا الأمر ، فستقع المسئولية مباشرة على الطرف الآخر - ألا وهو الموظف - ، الذي سيتحمل مسئولية كبيرة في إقرار قضية التوازن في حياته ، بالتأكيد ستقابله معوقات كبيرة وتحديات أكبر تفصل بين حالة التوازن المنشوده ، وبين الواقع الضاغط الذي يحياه، ولكن ثمة نقاط ضوء مبهرة تظهر بين الحين والآخر تتمثل في نماذج رائعة استطاعت النجاح وتحقيق المعادلة الصعبة .

    إذا اعتبرنا إن تأثير ضغط العمل خارجياً مدمر .. وهذا واقع فعلاً .. فهل معنى ذلك بأن ضغط العمل على صعيد العمل يؤدي إلى تميز وتقدم .. أظن بأن ليس هذا بالضرورة ، ويغلب على ظني بأن النتيجة ستأتي عكسية لأن ضغط العمل ينعكس على الشخصية داخلياً وخارجياً بالسلب وليس بالإيجاب.. ..!!!

    تظل القضية في حاجة إلى دراسة وتحليل ، وعلاج ، وبذل الكثير من الجهد سواء كان من قبل المفكرين ومطوري الموارد البشرية ، وأصحاب الأعمال أو المصلحين وقادة الفكر والإدارة بغية تقليص الخسائر ، والارتقاء بالإنسان ولإثراء الحياة الإنسانية ، وترسيخ قيم العمل ، وزيادة الإنتاج والنماء .

    لعل هذه السطور تكون صرخة في الضمائر واستثارة للعقول الناضجة ، تولد الرغبة لإعادة النظر في مفاهيم العمل والإنتاج والإنجاز والحياة، وتبحث طرقاً وأساليباً مبتكرة للتحسين والتطوير .

    كيف نوجه الجهود إلى الارتقاء بالعمل والارتقاء بالإنسان ؟ وكيف يحدث الانفصال التام بين العمل والحياة ؟ كيف ندير الضغوط من أجل النجاح والارتقاء داخل العمل وخارجه ، ونتخلص من شبح " ضغط العمل " ؟



    إبراهيم شوقي
    مدرب تنمية بشرية
    مستشار " بناء وتصميم السيرة الذاتية "
    ____________________________________
    تنويه هام ... ليس هناك مانع من نقل ونشر ما يكتب هنا مع ضرورة الاحتفاظ بحقوق النشر لصاحبها ، وذكر المصدر.

  2. #2
    الصورة الرمزية تاورغاء
    تاورغاء غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    11

    رد: كيف تتحرر من ضغوط العمل؟

    كيف تتحرر من ضغوط العمل؟ المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ishawqi #post33023" rel="nofollow">كيف تتحرر من ضغوط العمل؟
    كيف تتحررمن ضغوط العمل ؟ (1)



    بقلم : إبراهيم شوقي– محرر إداري

    تتسارع عجلة الحياة بسرعة مدهشة تفوق قدرات البشر ، مصطحبة معها ترسانات التكنولوجيا الحديثة ، وأبواقها الصاخبة التي تصم الآذان ، ويعمي بريقها الأبصار . ويعجز الكثير عن مواكبتها واللحاق بها ، فالبعض نجح في التواكب معها مقدما ثمناً غير قليل من التضحيات على حساب راحته واستقراره، والبعض الآخر ما زال متترساً وراء خنادقه وصامداً أمامها محاولاً التكيف معها دون التنازل عن الثوابت ، وفئة أخرى لم تسعفها قدراتها ، فأعلنت استسلامها ، وخرجت من حلبة الصراع ، وأصبحت تعيش على هامش الحياة أقل ما يقال عنها بأنها حياة محبطة ، ولا شك أن هذا العصر بمعطياته وإملاءاته أصبح يمثل ضغطاً ساحقاً على الإنسان ، ويؤثر تأثيراً بالغاً على مقدار التوازن في حياته ، وبالتبعية يؤثر ذلك كفاءته على كل الأصعدة، وعلى قدرته على التواصل الفعال مع بيئة عمله ودوائر علاقاته .

    فبنظرة متأنية ومتأملة لمحيطنا الخارجي ، نجد أن متطلبات العمل والحياة تفرز ضغوطاً غير مسبوقة تحولت إلى شبح مخيف يهدد استقرار حياتنا الاجتماعية والمهنية .
    يطل برأسه من هذه المنظومة شبح مرعب اسمه "ضغط العمل" أصبح هذا الاسم جزء من واقعنا الحياتي يفرض نفسه ويرسخ وجوده في حياتنا ، .. " ضغط العمل " أصبحت كلمة سهلة تلوكها الألسنة نبرر بها كثير من الأخطاء ونرجع إليها كثير من الإخفاقات في حياتنا التي ترتكب في حق أنفسنا ، وفي حق الآخرين ، وفي حق العمل أيضاً.
    وقد يكون " ضغط العمل " نعم أمر واقع وله أسبابه وحيثياته المقبولة وتفرضه علينا منظومة ضغوط العصر ، وقد نعزو الأمر إلى أسباب خارجية ، فهذا لا غرابة فيه ، ولكن من المستغرب أن يستمرئ الإنسان ذلك وينساق وراءه دون وعي فيضع نفسه في زنزانة موحشة ،.ليصبح أسيراً لهذه الكلمة مقيداً بها . فالأمر في حاجة إلى إعادة نظر حول المفهوم الصحيح لضغط العمل . كيف يستثمر ضغط العمل لصالحه ، ويحول تياره في اتجاه؟ ، وما هو المسموح منه وما هو الممنوع؟ ،كيف يتعامل معه ؟ كيف يحده ويسيطر عليه؟

    نتيجة لعدم إحسان التعامل مع ضغط العمل نجد إنه تلاشت المساحة الحرةللتفكير والتركيز على مناحي وأنشطة الحياة الأخرى ، وهذا من شأنه أن يهدم الشخصية ويقوض قدراتها ، وينشأ تبعاً لذلك صراعاً عنيفاً بين حاجات النفس الضرورية والمُلِحة وبين رغبتها الجامحة في النجاح الذي يتبلور قالبه ، وتختزل أشكاله في محيط الوظيفة والعمل . ومن هذا التصور الخاطئ نشأت المشكلة ، واستفحلت .

    الواقع العملي يعكس بوضوح المشكلة ، ويبرز أثارها بشكل جلي على المحيط الأسري والاجتماعي ،وتظهر آثاره المدمرة على وضعتينا الصحية ، وكما تشير الإحصائيات بأن نسبة كبيرة من الأمراض العضوية المزمنة من أمراض القلب والسكري وضغط الدم ترجع إلى ضغوط ومشاكل العمل وتسارع وتيرة الحياة .

    تنبهت بعض الشركات الناجحة إلى هذه المشلكة ، وأدركت خطورتها على منحنى الإنتاج ، ومن منطلق حرصها على كفاءة موظفيها واستقرارهم في العمل بدأت في تطبيق برامج جديدة تضمن الحفاظ على توازن الموظف بين حياته المهنية وحياته الشخصية ، ومن هذه البرامج هو العمل بلإنجاز ومؤشرات الأداء ، فليس المهم هو الالتزام بالحضور الرسمي للعمل ، ولكن ما يهم هو ما يحققه الموظف من أهداف وما يحرزه من تقدم على صعيد العمل.. وبعض الشركات خصصت مبالغ كبيرة لتنفيذ برامج رياضية ، وترفيهية وتنموية ، من أجل تمكين الموظف من أن يحيا حياة صحية متوازنة ومستقرة ومن ثم ينعكس ذلك أثره على مستوى أداءه وارتفاع إنتاجيته، وكلتا هاتين الشركتين تقولان إن إنتاجيتهما ارتفعت بعد تطبيق هذه البرامج التي تسعى لطرح توازن بين حياة الموظف وبين وظيفته .

    والسؤال الآن .. ماذا لو أن هذه الثقافة لم تولد بعد في رحم عقول شركاتنا ؟ ، وماذا لو أن التصور القديم للعنصر البشري على إنه آله ، وعن العمل بأنه يعني الإنتاج دون النظر للقيم المؤسسة ولا للحاجات الإنسانية الأخرى؟ ، ودون النظر إلى أهمية الحفاظ على بيئة صحية متوازنة للموظف؟ ، نعم فستظل المشكلة قائمة ..

    لكن ثمة طريق آخر يجب أن نسلكه ، فإذا لم يقم صناع القرار ومدراء الموارد البشرية بواجبهم حيال هذا الأمر ، فستقع المسئولية مباشرة على الطرف الآخر - ألا وهو الموظف - ، الذي سيتحمل مسئولية كبيرة في إقرار قضية التوازن في حياته ، بالتأكيد ستقابله معوقات كبيرة وتحديات أكبر تفصل بين حالة التوازن المنشوده ، وبين الواقع الضاغط الذي يحياه، ولكن ثمة نقاط ضوء مبهرة تظهر بين الحين والآخر تتمثل في نماذج رائعة استطاعت النجاح وتحقيق المعادلة الصعبة .

    إذا اعتبرنا إن تأثير ضغط العمل خارجياً مدمر .. وهذا واقع فعلاً .. فهل معنى ذلك بأن ضغط العمل على صعيد العمل يؤدي إلى تميز وتقدم .. أظن بأن ليس هذا بالضرورة ، ويغلب على ظني بأن النتيجة ستأتي عكسية لأن ضغط العمل ينعكس على الشخصية داخلياً وخارجياً بالسلب وليس بالإيجاب.. ..!!!

    تظل القضية في حاجة إلى دراسة وتحليل ، وعلاج ، وبذل الكثير من الجهد سواء كان من قبل المفكرين ومطوري الموارد البشرية ، وأصحاب الأعمال أو المصلحين وقادة الفكر والإدارة بغية تقليص الخسائر ، والارتقاء بالإنسان ولإثراء الحياة الإنسانية ، وترسيخ قيم العمل ، وزيادة الإنتاج والنماء .

    لعل هذه السطور تكون صرخة في الضمائر واستثارة للعقول الناضجة ، تولد الرغبة لإعادة النظر في مفاهيم العمل والإنتاج والإنجاز والحياة، وتبحث طرقاً وأساليباً مبتكرة للتحسين والتطوير .

    كيف نوجه الجهود إلى الارتقاء بالعمل والارتقاء بالإنسان ؟ وكيف يحدث الانفصال التام بين العمل والحياة ؟ كيف ندير الضغوط من أجل النجاح والارتقاء داخل العمل وخارجه ، ونتخلص من شبح " ضغط العمل " ؟




    أخي ابراهيم شوقي

    من واقع تجربة شخصية
    أود أن اذكر لك أن ضغوط العمل
    لن تشكل أهمية كبرى للشخص الذي يحب عمله ويفهمه جيدا
    ولكن الضغوط تأتي للأسف من العناصر البشرية التي يتعامل معها الموظف.
    فشخصيات الناس تختلف وفي اختلافها ضغط رهيب جدا
    كذلك رب العمل هو نفسه مشكلة في حد ذاتها
    فلو قدر عمل الموظف
    فأن هذا يجعل من الموظف إنسان مرتاح على الأقل معنويا .
    كذلك الحوافز والترقيات تلعب دور كبير في التخفيف من ضغوط العمل

    أحببت أن اضع رأيا من تجربة شخصية
    وآمل أن أعرف اراء أخرى

    تاورغاء

  3. #3
    الصورة الرمزية ishawqi
    ishawqi غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    تدريب وتطوير
    المشاركات
    96

    رد: كيف تتحرر من ضغوط العمل؟

    كيف تتحرر من ضغوط العمل؟ المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تاورغاء #post33463" rel="nofollow">كيف تتحرر من ضغوط العمل؟

    أخي ابراهيم شوقي

    من واقع تجربة شخصية
    أود أن اذكر لك أن ضغوط العمل
    لن تشكل أهمية كبرى للشخص الذي يحب عمله ويفهمه جيدا
    ولكن الضغوط تأتي للأسف من العناصر البشرية التي يتعامل معها الموظف.
    فشخصيات الناس تختلف وفي اختلافها ضغط رهيب جدا
    كذلك رب العمل هو نفسه مشكلة في حد ذاتها
    فلو قدر عمل الموظف
    فأن هذا يجعل من الموظف إنسان مرتاح على الأقل معنويا .
    كذلك الحوافز والترقيات تلعب دور كبير في التخفيف من ضغوط العمل

    أحببت أن اضع رأيا من تجربة شخصية
    وآمل أن أعرف اراء أخرى

    تاورغاء

    شكراً لك أخي العزيز تاورغاء.. لا أختلف معك بالفعل ، فإذا كانت الضغوط محتملة وطبيعية فهذا قد يمثل صقل للشخصية بتعاون أطراف العمل ممكن أن ترشد وتوظف ، ولكننا نتحدث هنا عن استمراء الضغوط والتزرع بها والموت في أحضانها فتصبح ملاذ للتقصير في واجبات أوجب والتزامات ألزم . فمرحباً بالضغوط إذا كانت تدفع لأداء الواجب وإعطاء كل ذي حقاً حقه . تحياتي

  4. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    اعمال ادارية
    المشاركات
    11

    رد: كيف تتحرر من ضغوط العمل؟

    شكرا علي هذا الاسسهام و نرجو مزيد من العطاء

موضوعات ذات علاقة
بحوث عن ضغوط العمل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجدت موضوع للاخت بسمة الجزائر http://www.hrdiscussion.com/hr7636.html#post36871 وحبيت اساعدها وتفاجأت انه لايوجد لي... (مشاركات: 10)

ضغوط العمل
نظراً لحداثة الموضوع في مجال التخصص فإن الدراسة الموجودة بالمرفقات ستركز بالشرح والعرض والتعليق على البعدين النظري والتطبيقي لضغوط العمل، حيث يتم تناول الأول... (مشاركات: 19)

كيف نواجه ضغوط العمل
ضغط العمل بالمفهوم العلمي هو تفاعل بين الدوافع والمنبّهات الموجودة في البيئة الخارجية، وبين الاستجابة الفردية لها بأشكال تحدّدها معالم الطباع والشخصية. وهذا... (مشاركات: 4)

إدارة ضغوط العمل
إدارة ضغوط العمل - لكن باللغة الانجليزية :confused: (مشاركات: 8)

الطريق للتخلص من ضغوط العمل
إن ما يقضيه المرء من الوقت فى ميدان العمل لا يقل عن ثمان ساعات يومياً لا يمكن أن يخلو من توتر ومشاكل ، وكلما زادت مسؤوليات المرء كلما كان عرضةً للتوتروهنا سؤال... (مشاركات: 7)

أحدث المرفقات