النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

  1. #1
    الصورة الرمزية رياض
    رياض غير متواجد حالياً مشرف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    466
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ رياض

    رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

    يمتلك موضوع أدارة الموارد البشرية من الاهمية ما يجعله في مقدمة الموضوعات التي تشغل اهتمام المخططين الاداريين والساعين لرسم السياسات والاستراتيجيات المستقبليه لمنظمات الإعمال وللمجتمعات بصوره عامه، فهو يشكل تحدي لجميع المنظمات في مختلف الدول سواء كانت متقدمه أو ناميه، وكيف لا والانسان هو الوقود الفكري الذي يَُمَكن عوامل الإنتاج الاخرى من الحركه والانطلاق والاندماج لتحقيق الرفاهيه للجميع .
    وقد برزت أهمية هذا العامل الانتاجي المهم من حيث طبيعة موارده البشرية وما تمتلكه من مهارات متجدده ومتطوره بتطور المخزون الفكري للإنسان وتراكم الخبرة التجريبيه اضافةً إلى التباين في القدرات البدنية والفكرية والعقلية بين فرد واخر. فالمخطط الاستراتيجي في منظمات الإعمال حريص على أستحصال الاكفء والاقوى والافضل في أداء الوظائف بمختلف المجالات لذلك كان من ضمن هذه التحديات هو الحصول على رأس المال الفكري والذي يمثل أثمن أصل من أصول تلك المنظمات لانه كما أعتبره Brown, 1988 من حيث الاهمية بقوله ( إن رأس المال الفكري غير المستثمر عملية يمكن تشبيهها بالذهب غير المستخرج) .
    ويخص رأس المال الفكري (أو المعرفي ) رأس المال الموجود في منظمة ما والذي يركز على العوامل البشرية وخاصه الكفاءات ويقبل محاسبيا في هذا الاطار كل ما يقتصر على رأس المال الغير المادي ولا يرتبط بالاصول الماديه. اي البحث عن النخبه من الموارد البشرية والتي تساهم اسهاما حقيقيا في خلق نقله نوعيه في منظمات الإعمال سواء كان في مجال برءات الاختراع أو الابداع أو تقليص النفقات أو تحسين نوع المخرجات سلعيه كانت أو خدميه...الخ بحيث يشكلون الميزه التنافسيه الحقيقيه لهذه المنظمه .
    لذا يمكن إن نعرّف رأس المال الفكري على انه المعرفة التي يمكن تحويلها إلى قيمــــة.
    ويتكون رأس المال الفكري من عنصرين هما:-
    العنصر الأول: هو رأس المال البشري Human Capital وهي المعرفة المتخصصة المحفوظة في ذهن العامل الفرد والتي لا تملكها المنظمه بل هي مرتبطة بالفرد شخصياً.
    العنصر الثاني: هي الأصول الفكرية Intellectual Assets وهي المعرفة المكّوّرة وهي مستقلة عن شخص العامل وتمتلكها المنظمة.
    - ويُعرّف رأس المال الفكري على أنه مجموعه من الأشخاص الذين يمتلكون المعارف والخبرات والمنجزات التي تمكنهم من الإسهام في أداء المنظمات التي يعملون بها، وبالتالي الإسهام في تطور مجتمعاتهم بل والعالم بأسره.
    - وكما عرف (hamel) عام 1994 رأس المال الفكري بأنه قدرة متفردة تتفوق بها المنظمة على منافسيها من تكامل مهارات مختلفة تساهم في زيادة القيمة ألمقدمه للمشترين وهي مصدر من مصادر الميزة التنافسية.
    - وكذلك عرفها (webster) عام 1995 على انه صفه للقياديين التحويليين تمثل قدراتهم على تحويل التقنية في البحث إلى التصنيع بنجاح عال يساهم في بقاء المنظمة في عالم المنافسة لمده طويلة.
    - في حين عرّفه عاشور بأنه زيادة قدرة منظمات المجتمع على التكيف من خلال تطوير منتجاتها وتقنيات أنتاجها وخفض تكاليفها وباتجاهات مستحدثه وغير مسبوقة من خلال تقنية الإبداع والتعليم المؤسسي والاستثمار المتعاظم من البشر تدريباً وتعليماً.
    - كما عرفها صالح بأنه يمثل النخبة من العاملين تستطيع أنتاج الأفكار الجديدة التي من خلالها تستطيع المنظمة أن توسع حصيلتها في السوق وتعظيم نقاط قوتها في مواقع قادرة على اقتناص ألفرصه المناسبة.
    - وعرفها العنزي على انه المعرفة المفيدة التي يمكن توظيفها واستثمارها بشكل صحيح لصالح المنظمة .
    ويُعدُّ Ralph Stayer والذي كان مدير شركة جونسون فيلي للأطعمة أول من أطلق عبارة رأس المال الفكري منذ بداية التسعينات الميلادية حيث قال (( في السابق كانت المصادر الطبيعية أهم مكونات الثروة الوطنية وأهم موجودات الشركات ، بعد ذلك أصبح رأس المال متمثلاً في النقد والموجودات الثابتة هما أهم مكونات الشركات والمجتمع، أما الآن فقد حلّ محل المصادر الطبيعية والنقد والموجودات الثابتة رأس المال الفكري الذي يُعد أهم مكونات الثروة الوطنية وأغلى موجودات الشركات )).
    ومن خلال ما تقدم من تعاريف سابقة لرأس المال الفكري نلاحظ التباين في توصيفه فمنهم من ركز على الميزة التنافسية، والأخر ركز على مستوى الإبداع، وثالث ركز على كونها تحافظ على منظمات الإعمال في أجواء المنافسة السائدة ، ورابع أكد على قدرتها على إنتاج أفكار جديدة تعاظم من نقاط القوه واقتناص الفرص وقد اشتركت التعاريف بمجموعة مشتركات منها:
    1- التركيز على النخب ذات المؤهلات والقدرات العلمية والعقلية .
    2- أن رأس المال الفكري هم الأشخاص الذين يمثلون ميزه تنافسيه يصعب إلى حد كبير إيجاد بديل عنهم.
    3- يتكون من مجموعة من العاملين الذين يمتلكون قدرات معرفية وتنظيمية دون غيرهم.
    4- يرمي إلى إنتاج أفكار جديدة أو تطوير أفكار قديمة يمكن إن تساهم في ألمحافظه على وضع الشركة التنافسية.
    5- يسعى إلى توسيع الحصة السوقية للمنظمة وتعظيم نقاط القوه.
    6- يقود إلى خفض التكاليف وإمكانية البيع بأسعار تنافسيه مع تحسين إنتاجيه المنظمة.
    7-يقود إلى زيادة ألقدره الإبداعية وجذب العملاء وتعزيز ولائهم ولا يتركز في مستوى إداري معين دون غيره.
    8- لا يشترط توافر شهادة أكاديمية لمن يعتبر ضمن رأس المال الفكري ولا يتحدد في مستوى وظيفي معين .
    ومن خلال ما تقدم يمكن أن نضع تعريفا إجرائيا مفاده:
    أن رأس المال الفكري عبارة عن صفوة العاملين الذين يمتلكون قدرات عقليه ومهارات بحيث يكونوا قادرين على الإبداع وإنتاج أفكار جديدة قادرة على ألمحافظه على وضع الشركة التنافسي، وزيادة إنتاجيتها، وتقليل الكلف، وتعظيم نقاط القوه داخل المنظمة، ولا يُشترط توفر شهادة أكاديمية في رأس المال الفكري ولا تتحدد في مستوى أداري معين ساعين من خلال ذلك لاقتناص الفرص والمحافظة على العملاء .
    اما دور القيادة الادارية في تنمية راس المال البشري فقد ارتبط بوعي المنظمات التي لم تعّ بفهم كامل أهمية راس المال الفكري ولا بالابعاد المعرفيه الناتجه عنه الا بفترات متاخرة نسبياً. وان كان الاهتمام في جوانب معينه كرأس المال مثلاً باعتبارها مصدر من مصادر التنافس بدا واضحاً في الفكر الاداري، الا ان الاهتمام بالفرد على انه ميزة تنافسيه لم يكن بنفس الوضوح في حينها، ولم يعد اليوم في ظل عالم المعرفه وأنظمة الاتصالات المجال مفتوح لكافة المنظمات لان تخوض التنافس والبقاء بفاعليه في سوق العمل مالم تمتلك معرفة حقيقية بأهمية التنافس والياته اضافةً الى مقدرتها على استثمار رأس المال البشري والفكري داخل التنظيم باعتباره مصدر مهم للتنافس لايمكن تقليده .
    وتعتمد هذه المعرفة على مجموعة عوامل منها اداره عليا تهتم بالموارد البشرية وتعي دورها ووجود ادارة موارد بشرية استراتيجية قادره على القيام بمهامها بفاعليه اضافه لوجود قيادات ادارية تعمل وفق اسس علمية لاستظهار القدرات والطاقات الكامنه لدى العاملين وتحويلها لمعارف وعلوم جديدة، تعتبر خزين علمي للمنظمة يمكن ان يساهم في تكوين راس مال (معرفي/مادي) يضعها في مصاف المنظمات المنافسة والبقاء لفتره اطول ولان القائد الاداري مسؤول عن استظهار الكفاءات واكتشاف القدرات وتعهدها بالرعاية، واعدادها لتولي الدور القيادي في مستقبل حياتهم الوظيفية فأن امكانية استظهار تلك القدرات تتم من خلال : -
    1- تشجيع مديري الادارات لاصطحاب معاونيهم في اجتماعات الرؤساء.
    2- تشجيع المدراء على الاشاده بالاكفاء من معاونيهم وتشجيع واظهار الافكار والاراء القيمه.
    3- اعتماد انظمة رقابية تساهم في نقل صورة حقيقية عن مستوى الاداء وعن مواطن الابداع والمعرفه لدى العاملين ويتم ذلك عن طريق الملاحظة الشخصية او رفع التقارير او المشوره .
    4- تفويض قائد المجموعة لمعاونيه البعض من سلطاته ليساهم في تنمية قدراتهم الادارية ورفع الروح المعنوية من خلال نظام اللامركزيه الاداري .
    وقد زاد النظر لرأس المال الفكري كمصدر لتحقيق الميزه التنافسيه بسبب معدل الاسراع للتعلم التنظيمي والذي يفوق معدل التعليم في المنظمات المنافسه ولان تقدير قيمة الافراد الذين يمتلكون رأس المال الفكري يعتبر من الامور الحاسمه في تحقيق التمايز.اضافه الى ذلك من ضمن انواع القيمة التي يمكن للمنظمة تحقيقها هي تراكم الارباح وتحديد الوضع الستراتيجي والاستحواذ على ابتكارات الاخرين مع كسب ولاء العملاء وتحسين الانتاج مع تخفيض التكاليف. ويحقق ذلك دورة حياة أفضل للمنظمة ويساهم في تنمية الافراد مع الاستخدام الامثل للموارد البشرية والمادية مع تعظيم الربحية وتنمية كوادر أدارية متميزه.هذه الاهمية الكبيرة لرأس المال البشري ( الفكري ) وما يترتب عليه من نتائج دفع بعض المنظمات للتوجه اليه وأعتباره مورداً استثمارياً يمكن أن يحقق للمنظمة عوائد لاتقل قيمه عن عوائد باقي عوامل الانتاج الاخرى ورغم أن تكلفة الاستثمار في رأس المال البشري هي بالتاكيد أقل بكثير من الاستثمار في غيره قياساً للعوائد.لذلك وجب على ادارات المنظمات وخصوصاً ادارة الموارد البشرية لآن تخطو خطوة أكثر ايجابيه من خلال التحول الى *ادارة الامكانيات المحتمله للافراد .لقد كان لظهور مفهوم المنظمه دائمة التعلم (Learming Organization) حافز لتوجيه معظم المنظمات على مستوى العالم لزيادة مهارات ومعارف العاملين من أجل مصلحة الفرد والمنظمة معاً ولأضافة قيمه لراس المال الفكري الذي تمتلكه .لذلك فقد تبنت الكثير من المنظمات شعار ( البشر هم أكثر الاستثمارات أهميه ) وتلعب ثقافة المنظمة دور مهم والتي هي عباره عن مجموعة من القيم والسلوكيات والمعايير التي توضح للافراد ماذا يفعلون وكيف؟ ماهو المقبول؟ ماهو الصحيح؟ فالتغيير في البعد الثقافي والقيمي في عالم اليوم أضحى ضروره ملحه .ويمكن أن تعطيّ ثقافة المنظمة المظهر الخاص بها فيتحدد القيم والتوقعات والطقوس والمحرمات ونظم المكافأت والعقوبات والسلوكيات المرغوبه والمرفوضه مما يجعلها قوه جاذبه لافضل العناصر والعقول المتاحه في سوق العمل .ولقد اقترح ادفينسون التقييم اللاحق لرأس المال الفكري : ‏
    1- رأس المال البشري ويضم : الكفاءات والمعارف والمهارات والخبرات لدى الموظفين وأصحاب القرار في المنظمة. ‏
    2- رأس المال البنيوي ويضم : قدرة البنية على تحريك تطوير المبادرات من خلال الأخذ بالاعتبار التوقعات الجديدة والاعتراف بالأفكارالجديدة والمفاهيم والأدوات المتكيفة مع التغيير . ‏
    3- رأس مال الزبائن ويضم : مجموع المعلومات حول الزبائن وعلاقاتهم مع المؤسسة أصحاب القرار والعناوين والهياكل التنظيمية والشبكات . ‏
    4- رأس المال التنظيمي ويضم : مجموع الأدوات وتقنيات مجموعات العمل المعروفة والمستخدمة للاسهام في تقاسم المعلومات والمعارف في المؤسسة والموجهة قياسا الى رأس المال البنوي. ‏
    5- رأس مال التجديد ويضم: مجموع العناصر التي تسمح للمؤسسة بالتجديد مثل براءات الاختراع والعلامات التجارية وحقوق الاستثمار والمواهب الخاصة بالنشر والمؤتمرات. ‏
    6- رأس مال اجراءات العمل ويضم: مجموع الاجراءات المطبقة وسط المنظمة التي تزيد جودة عملها وانتاجيتها والمرتبطة بالمعلومات البنيوية أو غير البنوية مثل شهادة المطابقة الأيزو وملاءمة المعايير التطبيقية التي تزيد رأس مال اجراءات العمل التطبيقية في المنظمه. ‏
    أما سهيلة محمد عباس ( 2004 ) فقد ركزت في مقالتها على إدارة رأس المال الفكري وربط إدارة المعرفة برأس المال الفكري من أجل تحقيق التميز، كما تم التأكيد على أن كفاءة رأس المال الفكري تزداد بتوفير برامج تدريبية متنوعة وأساليب تحفيزية جماعية ، مستندة إلى المهارات وتطبيق أنظمة التقويم المعتمدة على الأساليب الكمية للوصول إلى جودة المخرجات .وقد دفع ذلك الكثير للدعوة في *استثمار رأس المال البشري وفي مقدمتهم الاقتصادي المعروف (الفريد مارشال A.Marshall) أن يعّدوا البشر رأس مال يجب أن يُستثمر وأطلقوا على ذلك رأس المال البشري للاستفادة من إمكاناته وطاقاته للبناء والاكتشاف والتحليل وإعادة التركيب والابتكار والإبداع في استثمار باقي رؤس الأموال ... ومما يوكد صحة ما سبق مقولة مارشال في كتابه ( أصول الاقتصاد ) (إن أثمن ضروب رأس المال هو ما يستثمر في البشر ) لان رأس المال البشري يتميز بسمة لا توافر في غيره لان منحنى إنتاجيته يتصاعد بنفس اتجاه منحنى خبراته ومهاراته وأن عمره المعنوي يتجدد مع تغيرات العصر ولم يندثر إلا بتوقف عمره الزمني ومعنى ذلك أنه لا يخضع لقانون المنفعة المتناقص. لذلك يُعد الاستثمار في رأس المال الفكري مهم في خلق ميزة تنافسية للتنظيم يصعب على الآخرين تقليدها. فمن خلال ما تقدم يمكن القول ان رأس المال البشري يظم نوعين رئيسيين من انواع راس المال منها ماحمل(تسمية الفكري) والمتمثل في الافراد الذين لديهم قدرات عقلية على ايجاد فكرة جديدة كبراءات اختراع، او ايجاد أي فكره يمكن ان تساهم في تقليل النفقات، او زيادة العوائد، أو أن تساهم في تقليل الجهد او الطاقة المبذولين في العملية الانتاجية، اما النوع الثاني وهو (البشري) فقد جاء بمفهوم أوسع فقد شمل النوع الاول (الفكري) الى الموارد البشرية التي تمتلك القوة البدنية اضافةً الى المهارات الفنية التي يمتلكها الفرد.بلا شك ان الاهتمام بمثل هذه الشريحة من خلال وجود قيادات ادارية تعي اهمية هذا النوع من الافراد وما يمكن ان يمثلونه من خطوط دفاعية لاي تنظيم لخوظ غمار المنافسه الخارجية والبقاء لفترة اطول في سوق العمل محققين أهداف وجود أي تنظيم اظافة ًالى ان هذا النوع من انواع راس المال البشري اذا تعاملت معه قيادة ادارية داعمه لقنوات الابداع من خلال انشاء ورش عمل معده وفق اسس علمية، واتاحة المجال لمناقلة الافكار وتلاقحها بغية انظاج الافكار التي لم تكتمل بعد، اظافةً الى ان دعم القيادة سيسهم في تفجر الطاقات الفكرية والانتاجية والابداعية خصوصاً اذا ما امتلك القائد قدرة التاثير في الاخرين دون الحاجة الى استغلال القوانين والصلااحيات الممنوحة اليه.
    المفاهيم الاظافية :-
    * التفويض هو عمليه بموجبها يثق الرئيس بمرؤوسه المفوض إليه السلطة لأداء عمل معين يعتبر مسئولاً عنه في ذات الوقت أمام الرئيس المفوض للسلطة.
    * أدارة الإمكانيات المحتملة للإفراد : هي الإدارة المسؤله عن المجالات والطاقات الفكرية والابداعيه للأفراد والتي لم تستغل ويمكن استغلالها وتنميتها لتحقيق ميزه تنافسيه بالنسبة للمنظمات
    التعديل الأخير تم بواسطة رياض ; 2/9/2010 الساعة 23:22

  2. #2
    الصورة الرمزية Abdul Qadir
    Abdul Qadir غير متواجد حالياً مشرف جلسات الحوار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    678

    رد: رأس رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

    وفقك الله لما يحبه و يرضاه أستاذي الكريم أما بعد فإني بصدد إعداد مذكرة تخرج حول رسملة الكفاءات البشرية لخدمة الميزة التنافسية أرجو أن تساعدني في أقرب وقت ممكن
    مع تحياتي و احترامي.
    يا من يرجى في الشدائد كلها ***** يا من إليه المشتكي والمفزعُ
    ما لي سوى قرعي لبابك سلما***** فإذا رددت فأي باب أقرعُ

  3. #3
    الصورة الرمزية رياض
    رياض غير متواجد حالياً مشرف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    466
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ رياض

    رد: رأس رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

    موضوعك ممتاز و أنا جاهز لأي إستشارة تريدها
    بالتوفيق أخي العزيز

  4. #4
    الصورة الرمزية basher_74
    basher_74 غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ليبيا
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    105

    رد: رأس رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

    لك تحياتى استاد رياض وانا اتابع لكتاباتك عن رأس المال الفكرى ومن موضوع الى اخر من مواضيغهك التى تطرحها عن رأس المال فكرى تجدنى دائما مشدودا اكثر فأكثر الى هدا الموضوع
    يقوم المبدعون باستثارة الإبداع عند الأفراد
    الغير مبدعين بالفطرة


  5. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    العراق
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    42

    رد: رأس رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

    جزاك الله الف خير هل بالامكان مساعدتي بتزويدي بمواضيع عن راس المال الاجتماعي وكيفية قياسه والاستثمار به وخصائصه وكل ما يتعلق براس المال الاجتماعي ادامكم الله

  6. #6
    الصورة الرمزية waleed2
    waleed2 غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    اليمن
    مجال العمل
    تجارة عامة_ ادارة اعمال _ مهتم الادارةوادارة الموارد البشرية _ اعمل كا رئيس مجلس ادارة واعمل مدرب
    المشاركات
    45

    رد: رأس رأس المال الفكري ودور القيادة الادارية في تنميته

    شكراااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااا

موضوعات ذات علاقة
رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي
يبدو أن الجميع مجمع على أننا نعيش في عالم يتغير بسرعة, ولم يقتصر هذا التغيير على الأدوات التي يستخدمها الناس في حياتهم وطرق اكتساب معيشتهم بل طال هذا التغيير... (مشاركات: 13)

الاستثمار في رأس المال الفكري
إن كان إصلاح إدارة الموارد البشرية هو خطوة متطورة لإصلاح إدارة الأفراد، فإنه يجب أن تخطو المنظمات خطوة أكثر تطورا من خلال التحول إلى إدارة الإمكانيات المحتملة... (مشاركات: 10)

هل لدينا استثمار في رأس المال الفكري؟
قبل الحديث عن مفهوم الاستثمار في رأس المال الفكري لابد من تعريف القارىء ماذا تعني برأس المال الفكري وما هي مكوناته حيث يوجد لرأس المال الفكري بعدان الأول الناس... (مشاركات: 3)

أحدث المرفقات