هناك طريقة دائماً



قديماً ...كان هناك ملك و كان من المقربين له جداً دون الجميع شخص يُدعى" أكبر " ، و هذا ما أثار حفيظة أحد النبلاء فى المدينة و جعله يشعر بالغيرة الشديدة ، لأنه كان يريد أن يشغل منصباً مرموقاً و هو منصب رئيس الوزراء ... و فى يوم من الأيام قرر الملك ترقية " أكبر " وأسند إليه المنصب ؛ الأمر الذى جعل الأرستقراطى يشعر بالغضب الشديد و توجه للملك بشكوى وقال أنه يجب و أن يطرح على" أكبر " 3 أسئلة ، فإن تمكن من الإجابة عليها ، فسيتقبل الأمر و يدرك أن " أكبر " شخص ذكى و يستحق المنصب ، أما إن لم يجب عن الأسئلة ، فسيتعين على الملك أن يعفى " أكبر " من المنصب و يسنده إليه .



الأسئلة كانت كالتالى :



1- ما عدد النجوم فى السماء ؟
2- أين يقع مركز الأرض ؟
3- كم عدد الرجال و النساء فى العالم ؟



لم يكذب الملك خبراً و على الفور طلب من " أكبر " الإجابة على الأسئلة و أخبره أن عدم الإجابة عنها يعنى عدم نيل المنصب الجديد و الإعفاء منه .



للإجابة على السؤال الأول أحضر " أكبر " كبشاً و قال للملك أن عدد النجوم فى السماء تماماً مثل عدد الشعر فى جسم الكبش و بأنه يرحب بأن يقوم صاحب السؤال الأصلى بعدها ليعرف الجميع الإجابة الدقيقة .



و للإجابة على السؤال الثانى رسم " أكبر " خطين على الأرض و ألقى بينهما برادة حديد و قال هنا مركز الأرض ، و بكل سرور يمكن لصاحب السؤال الأصلى أن يقيس بنفسه إن كان عنده أدنى شك أو إن كانت لديه إجابة أخرى .



فى السؤال الثالث و الأخير تردد " أكبر " وقال " من الصعب رصد عدد الرجال و النساء فى العالم بكل دقة نظراً لأن صاحب السؤال الأصلى لا يمكن تصنيفه إلى أى منهما و هذا ما يربكنى ، وهذا يعنى لو أن صاحب السؤال اختفى من العالم لأصبح سهلاً على شخص مثلى أن يقوم بعد الرجال و النساء فى العالم وبكل دقة "



***هذة القصة فقط لتعرف أنه لا يوجد سؤالاً محيراً أو معجزاً ...هناك طريقة دائماً للتغلب على المواقف الصعبة و المضى قدماً فى نجاحاتنا دون أن يعطلنا أحد.



اقرأ أيضاً ... المرآة وحلم التغيير