شهد العقد الأخير تغيراً متسارعاً فى بيئة العمل مما خلف الكثير من الفوضى و القلق فى نفوس العاملين ...

فبصفة أساسية ، سلوكيات مرتبطة مثلاً بمجال المبيعات و التسويق لم تعد مثلما سبق و تحتاج إلى أداء مختلف .


كما أن الطفرات التكنولوجية جعلت حلول الأعمال أسهل مما سبق و أكثر كثيراً .
أنظمة البيانات أصبحت أسرع و الجميع أصبح يمتلك الهواتف الذكية و الاتصال بالانترنت من أسهل ما يكون ...


نبحث عن الإجابات على جوجل و إذا أردنا بيانات نعرف جيداً أنها متاحة للجميع و الأكثر مهارة هو من سيستغلها جيداً .



التغيرات الاجتماعية جعلت من السهل تكوين علاقات حتى خارج الحدود المكانية و الزمانية .
والجميع يمكنه الأن مشاركة صوره و أفكاره مع ألاف بل ملايين البشر من خلال الضغط على بعض الأزرار .



الأعمال اليوم أصلاً و أياً كان نوع نشاطها قائمة على المحادثات مع جمهور العملاء حول العالم ...
فالعالم أصبح فعلياً قرية صغيرة و لكنه يفتقر إلى الهدوء و السكينة و السمات الأخرى التى كانت تتسم بها القرية مما خلق بيئة متوترة على المستوى الإجتماعي و مستوى الأعمال ... نعم فالكثير من العاملين اليوم يشعرون بضغوط كبيرة و مطالبين برفع مستوى آدائهم فى ظل هذة الضغوط ...


للتعرف على الفلسفات التى يتبعها الأشخاص من ذوى الأداء المرتفع فى بيئة عمل اليوم ...#post230499" target="_blank">اقرأ المزيد .