النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لماذا لا يكون وجود الله أكثر وضوحاً!؟

  1. #1
    الصورة الرمزية أبو مريم
    أبو مريم غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    لبنان
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    30

    هام لماذا لا يكون وجود الله أكثر وضوحاً!؟

    لماذا لا يكون وجود الله أكثر وضوحاً!؟

    سؤال يحتج به كثير من الملاحدة؛ فهم يريدون أن يكون وجود الله أكثر وضوحاً! يعني إن لم يكن ممكناً أن نرى الله، فلماذا لا تكون هناك علامة على مخلوقاته مكتوب عليها اسمه أو "صنع الله"، أو أن يجعل علامة كبيرة في السماء أو في الأرض أو أي مكان منظور تدل على وجوده، بدلاً من أن يكون وجوده مبهماً كما هو الحال الآن، إن كان موجوداً! (على حد قولهم، سبحان الله وتعالى عما يصفون). أو لماذا لا يخاطب الله كل واحد منا مباشرة بدلاً من أن يختار بعض الناس كي يكونوا رسلاً وأنبياء؟
    وعند التساؤل عن مدى جديتهم في طرحهم لهذه المطالب، تراهم يؤكدون جديتهم ويصرون على حقهم بالحصول على إجابات مقنعة، وإن لم تجبهم فأنت المهزوم في نظرهم وهذا دليل من أدلة عدم وجود الله في تصورهم...
    لقد رد الله تعالى على هذه المزاعم في كتابه العزيز، {إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ} [الشعراء : 4] أي: إن نشأ ننزل على المكذبين من قومك من السماء معجزة مخوِّفة لهم تلجئُهم إلى الإيمان ، فتصير أعناقهم خاضعة ذليلة ، ولكننا لم نشأ ذلك; فإن الإيمان النافع هو الإيمان بالغيب اختيارًا. وكما كان الشيخ الشعراوي (رحمه الله) يقول في تفسيره لهذه الآية: "لكن الحق تبارك وتعالى لا يريد بالإيمان أنْ يُخضِع القوالب، إنما يريد أن تَخْضَع القلوبُ باليقين والاتباع." وقال أيضاً: "إذن لو أراد سبحانه لجعلَ الناس جميعاً مؤمنين وما عَزَّ عليه ذلك، لكنه أراد سبحانه أن يكون الإيمان باختيار المؤمن، فيأتي ربه طواعية مختاراً. حتى في أمور الدنيا وأهلها، قد ترى جباراً يضرب الناس، ويُخضعِهم لأمره ونهيه، فيطيعونه طاعةَ قوالب، إنما أيستطيع أنْ يُخضِع بجبروته قلوبَهم؟!" ا.هـ. وهذا يتوافق مع قوله تعالى: {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [البقرة : 256] إذ أن الإكراه هنا لا يقتصر على إكراه العباد للعباد لاعتناق الإسلام، بل أن الله تعالى لا يُكرِهُ أحداً من عباده على الإيمان.
    وقد قال الشيخ الشعراوي (رحمه الله) في تفسيره لهذه الآية:
    "إن الإكراه هو أن تحمل الغير على فعل من الأفعال لا يرى فيه هو الخير بمنطق العقل السليم. ولذلك يقول الحق سبحانه: {لاَ إِكْرَاهَ فِي ٱلدِّينِ}. ومعنى هذه الآية أن الله لم يُكْرِه خلقَه ـ وهو خالقهم ـ على دين، وكان من الممكن أن الله يقهر الإنسان المختار، كما قهر السماوات والأرض والحيوان والنبات والجماد، ولا أحد يستطيع أن يعصى أمره. فيقول سبحانه:
    {لَّوْ يَشَآءُ ٱللَّهُ لَهَدَى ٱلنَّاسَ جَمِيعاً} [الرعد: 31]
    لكن الحق يريد أن يعلم من يأتيه مُحباً مختاراً وليس مقهوراً، لأن المجيء قهراً يثبت له القدرة، ولا يثبت له المحبوبية، لكن من يذهب له طواعية وهو قادر ألا يذهب فهذا دليل على الحب، فيقول تعالى: {لاَ إِكْرَاهَ فِي ٱلدِّينِ} أي أنا لم أضع مبدأ الإكراه، وأنا لو شئت لآمن من في الأرض كلهم جميعاً. فهل الرسل الذين أرسلهم سبحانه يتطوعون بإكراه الناس؟ لا، إنّ الرسول جاء لينقل عن الله لا ليُكْرِهَ الناس، وهو سبحانه قد جعل خلقه مختارين، وإلا لو أكرههم لما أرسل الرسل، ولذلك يقول المولى عز وجل:
    {وَلَوْ شَآءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي ٱلأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ ٱلنَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ} [يونس: 99]
    إن الرسول له مهمة البلاغ عن الله؛ لأن الله لم يُرِدْ خلقَه مكرهين على التدين، إذن فالمُبلَّغ عنه لا يُكره خلقَه على التدين..." ا. هـ.
    بهذا نكون قد بيَّنا عدم صوابية ما يطالب به كثير من الملحدين من وجود "أكثر وضوحاً" لله تبارك وتعالى.
    ولنتخيل معاً الحياة في عالم يتحقق فيه ما يطلبه الملحدون من رؤية لله، أو وجود آية عظمى يرونها رأي العين وتدلهم على وجود الله... بإيجاز، سيكون حال ذلك العالم كحال الموظفين الذين يعملون في حضرة مديرهم؛ لا يجرؤ أحد منهم على الخطأ، ويعملون كالآلات... والمدير الفطن الذي يريد معرفة مدى إخلاص موظفيه لعملهم، يغيب عنهم ويراقبهم دون أن يشعروا به ليتصرفوا على طبيعتهم دون تكلف أو تصنع، وعندئذ يتبين له مدى إخلاص موظفيه. ولله المثل الأعلى، إذ يقول ربنا جل وعلا: {لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ...} [المائدة : 94]
    إن هذه الدنيا حقيقةً هي ابتلاء وامتحان لإيماننا وإرادتنا، وهذا وجهٌ من أوجه كون الله غيـباً لا تدركه الأبصار، وكذلك الأمر في تغيـيب الملائكة والجنة والنار وغيرها عن أبصارنا وحواسِّنا. لو رأى الناس الله، لما عصوه ولما كفروا به، والله يريد امتحان إيماننا به، وقد أعطانا ما يكفي من وسائل وأدلة للاستدلال على كون وجوده حقيقة مطلقة لا ريب فيها، فالكون بما فيه من المخلوقات المذهلة يدل على وجود الخالق. كما أن الله تعالى أرسل الأنبياء والرسل وأيَّدهم بالآيات البينات وأنزل الكتب التي تكمل ما توصلت إليه أفهامنا من حقيقة وجود الله، وتبين لنا حقيقة الوجود وما بعده.
    والله تعالى أعلم.
    أخوكم أبو مريم

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    رد: لماذا لا يكون وجود الله أكثر وضوحاً!؟

    ان الله تعالى ارسل الى عباده كتابين الكتاب الأول وهو الكون فهو عبارة عن كتاب منظور كلما طالعت المخلوقات من حولك تساءلت عمن خلق وابدع .
    وكتاب أخر وهو كتاب مسطور وهو القرآن الكريم الذي يجيب عن سؤالك ويبرهن لك أن هذا الكون لم تخلقه الصدفة ولم يخلق نفسه وإنما خلقه الله عز وجل
    وتأملنا في أي الكتابين يؤدي الى نتيجة واحدة وهي أن للكون خالق قادر قوي مهيمن على المخلوقات مهما تعددت اشكالها وتنوعت قواتها .

    موضوع قيم أخي أبو مريم
    غبت عنا كثيرا لكن روعة الموضوع تشفع لك
    وفقك الله وسدد خطاك
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    السودان
    مجال العمل
    ادارة شرطية
    المشاركات
    6

    رد: لماذا لا يكون وجود الله أكثر وضوحاً!؟

    الحمد لله على نعمة الاسلام الموضوع جيد شكرا لك اخى ابو بنت عمران وارجو ان تحدثنا عن سر الكهف واهله سمعت ان مكان قبرهم بالاردن هل هذا صحيح

  4. #4
    الصورة الرمزية Abdul Qadir
    Abdul Qadir غير متواجد حالياً مشرف جلسات الحوار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    678

    رد: لماذا لا يكون وجود الله أكثر وضوحاً!؟

    أستاذ أبو مريم دائما كما عودتنا تغيب لفترة ثم تأتينا بموضوع و لا أروع
    جزاك الله خيرا
    يا من يرجى في الشدائد كلها ***** يا من إليه المشتكي والمفزعُ
    ما لي سوى قرعي لبابك سلما***** فإذا رددت فأي باب أقرعُ

موضوعات ذات علاقة
الفشل ' .. لفظة لا وجود لها في قاموس حياتي
الفشل ' .. لفظة لا وجود لها في قاموس حياتي ، لأني لا أعترف بها ، واستبدلتها بجملة ' أنا لم أوفق ' لا تستعجلوا وتحكموا علي من يقول هذا بأنه محظوظ ، وأن حياته... (مشاركات: 5)

مشكلة وإن شاء الله يكون لها حل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مؤسستي تتكون من 100 فرع المشكلة التي أواجهها أنه من موقعي من المكتب الرئيسي علي القيام أنا و2موظفين آخرين بجميع عمليات... (مشاركات: 3)

رسالة موجزة إلى من أنكر وجود الله
أما فيما يتعلق بموضوع الإلحاد فالأمر أبسط مما تتصور؛ فالكون كمايؤكد العلماء طرأ على الوجود من العدم فمن الذي أوجده؟ والكون مُقَنَّنٌوفيه الأنظمة الدقيقة... (مشاركات: 0)

لماذا ذكر الله بعوضة لا بعوض
السلام عليكم ورحة الله وبركاته قد يتناهى الى ذهن المتامل في معاني القرآن الكريم وهو يقرأ ذكر الله تعالى: "ان الله لا يستحي ان يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها"..... (مشاركات: 2)

لماذا لا يكون هناك قسم للصوتيات
لماذا لا يكون هناك قسم الصوتيات اي يعني يكون هناك صوت للأشياء اللي في قسم علم الإدارة الذات و كمان المهارات النفسية ومهارات التفكير ولكن تكون صوت فقط... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات