مفهوم أسلوب المقارنة المرجعية Benchmarking
يعتبر مفهوم المقارنة المرجعية أحد المفاهيم الحديثة التى ظهرت خلال الخمسة عشر ة عاما الماضية واخذت به كثير من الشركات المحلية والدولية .ويمكن تعريف مفهوم أسلوب المقارنة المرجعية بأنه: (1)
1-فن البحث عن الأسباب وراء تفوق الشركات الأخرى فى الأداء والإسترشاد بممارستها فى تحسين أداء الشركة المعينة.

2- ويمكن تعريفه أيضا بأنه عملية مقارنة منظمة ما بالنسبة للمنظمات الأخرى ذات الأداء المتميز ,بهدف إيجاد مداخل جديدة وأفكار حديثة.(2)
3- ويمكن تعريف هذا الأسلوب بأنه عملية التعرف والتعلم من أفضل التطبيقات من اى مكان فى العالم ,واداة قوية تستخدم فى سبيل التحسين المستمر واكتشاف الجديد.(3)

4- ويمكن تعريفه أيضا بأنه تقنية وأسلوب منظم للتعلم من الأخرين ,من خلال الملاحظة لنماذج الأداء المتميزة التى قد تتوفر داخل المنظمة أو المنظمات الأخرى التى اكتسبت خبرات فى مجالات معينة للعمل والتى يمكن إجراء مقارنة معها بأسلوب شرعى.(4)

5-ويمكن تعريفه بأنه قياس أداء المنظمة مقارنة بأفضل معايير للأداء للمنظمات فى مجالها مع بيان كيفية تحديد معايير الافضل فى الصناعة وكيفية تطبيقها لبيان منستويات الاداء ,ثم إستخدام المعلومات المستخرجة كأسس لبناء وصياغة الغايات ,والإستراتيجيات ,والممارسات الإدارية المختلفة.








0(1) د. محمد عبدالله الهنداوى,نظرية التنظيم , (كلية التجارة دمياط،جامعة المنصورة،)2007 -,ص 270
(2)- Bruder K.A.J.R and Gray, E. M and others. Public Sector Benchmarking: A practical
Approach” Management, vol.76, No. 1994, p.9.

(3)- Sedgwick, Steve, “Benchmarking and Best Practices: A Promise and Performance”,
Australian Journal of Public Administration, , Vol. 54, Issue 3, Sep. 95 p. 401

(4)- The European Benchmarking Code of Conduct. Retrieved July 15, 2001 from the
World Wide Web:
www.benchmarking.gov.Ukhttp://
(5) د. عبد الحميد المغربى ,إدارة الموارد البشرية , (كلية التجارة , جامعة المنصورة ) 2006 ص 435

وبناءا على التعاريف السابقة يمكننا إستخلاص عنصرين أساسين هما: (1)
أولا:
يتطلب قياس الأداء تحديد عدد من المقايييس ,تعطى لهذه المقاييس أوزان عدة ماتكون رقمية . ويمثل الرقم المحقق فى افضل المنظمات المعيار الذى يتم الإعتماد عليه فى إطار القياس المقارن وتسعى المنظمات إلى تحسين أدائها مقارنة بهذا المعيار.

ثانيا:
يتطلب أسلوب المقارنة المرجعية أن يدرك المديرين لماذا يختلف اداءهم ومن ثم على مصممى اسلوب المقارنة المرجعية أن يطوروا بإستمرار معارفهم عن كل من العمليات التى تتم فى منظماتهم , بالإضافة إلى العمليات والممارسات التى تتم فى أفضل الممارسات .

ثالثا:
من خلال التعريفات السابقة ,يتبين أن المقارنة المرجعية تتمثل فى تقييم جانب اوجوانب الاداء فى منظمة ما ,ثم البحث عن نموذج أوقيمة مرجعية متميزة وأفضل أسلوب للعمل يتوافر داخل المنظمة أوفى منظمة أخرى ,والتعرف على أسباب هذه الفجوة ثم إدخال التغييرات الضرورية على الأنشطة والعمليات محل الدراسة وبعد ذلك تطبق أساليب العمل الحديثة التى تم الوصول إليها مع الاخذ فى الإعتبار مواءمتها للظروف الداخلية للمنظمة, كما ان الهدف وراء كل ذلك هو تحسين أداء المنظمة.

إن إدراك وفهم الإختلافات يسمح للمديرين بتنظيم وتنمية الجهود المبذولة للتحسين والتطوير المستمر لتحقيق الأهداف المنشودة .ومن ذلك يتضح إطار أسلوب المقارنة المرجعية ليساهم بشكل كبير عند وضع وصياغة الغايات والأهداف ,كذلك عند تحقيقها
وإجراء عمليات التحسين المستمر.

ومن التعريفات السابقة يتبين أن المقارنة المرجعية تتسم بالأتى: (2)
1-عملية مستمرة لتقييم أداء المنظمة أو أحد أنشطتها أو خدماتها لا تتوقف عند حد معين ولكنها تدور فى دورة مستمرة هدفها تحسين الاداء.
2-أن عملية التقييم تتم فى إطار الرؤية المقارنة لأفضل نموذج فى هذا المجال أو الخدمة سواء فى داخل المنظمة اوخارجها.
3-تحقيق الشراكة بين المنافسين بهدف تبادل المعلومات فى سبيل الإرتقاء بالأداء.