صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه
    شـهادات لصفـوة من الكُتاب والمفكرين
    الطبعـة الأولــى
    الناشر : الصالون الثقـــافى بمرصـفا
    المقياس : 19 ســم × 14 ســـم
    كمبيوتر : خيرى عبد الوهــاب المرصـــفى
    مطبعة مؤسســـــة مجدى للطباعة
    حقوق الطبع والاقتباس محفوظة للمؤلف



  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    الإهداء


    إلى .....
    الأجيــــال المعاصرة والتاريــــــخ
    نهدى هذه الشهادات
    الناشر

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    تهنئة
    ما أشد المعاناة التى نكابدها نحن ابناء الدول النامية بسبب ضراوة الأمبريالية في إلحاق أفدح الأضرار بنا تحت شعار العولمة التى ترمى في جوانبها السلبية إلى القضاء على هويتنا العربية و محو شخصيتنا الوطنية و إهدار تراثنا حتى لا تقوم لنا قائمة و نفقد سلاح مقاومة عملاء الأمبريالية ونتحول إلى هنود حمر بعد أن يسقط من أيدينا هذا السلاح .
    ومن هنا أشد على أيدي المفكرين و الأدباء و الباحثين و الساسة الذين يكرسون جهودهم في سبيل تأصيل ذاتيتنا و إنقاذ تاريخنا و أجيالنا الحاضرة و القادمة من براثن أعدائنا عن طريق التوعية بأهداف أعدائنا و سياساتها .. ومن هؤلاء الأدباء و الباحثين ابراهيم خليل ابراهيم فقد استجمع إرادته و شرع قلمه فى إجراء دراسات ميدانية لإستخلاص الدروس المستفادة من حربي الأستنزاف التي جرت بعد نكسة يونيو مباشرة .. و السادس من اكتوبر 1973 وأهمها إحياء غريزة التضحية و الفداء التي تجلت في هاتين الحربين المجيدتين .
    لقد جاب الأديب و الباحث ابراهيم خليل ابراهيم كثيرا من المدن و القرى المصرية بحثا عن أسر الأبطال الشهداء الذين جادوا بدمائم وقدموا أرواحهم رخيصة تحت علم مصر الخفاق حتى حرروا سيناء من أغلال العدو الصهيوني الذي زعم أن جيشه المدعم بأحدث الأسلحة الأمريكية لا يقهر فبترتها أيدي الفدائيين المصريين .. و لقد ألتقى هذا الأديب والباحث الدؤب بعدد غير قليل من صائدي الدبابات الذين لا يزالون على قيد الحياة وسجل العمليات الفدائية التى قاموا بها و أزال الغبار عن المجهولين منهم ليكونوا قدوة حسنة لأبناء مصر جيلا بعد جيل .
    تحية لإبراهيم خليل ابراهيم الأديب و الباحث الجاد المثابر و تهنئة له على جهوده العلمية و التاريخية ..
    وحبذا أن تتولى هيئة الكتاب أو هيئة الأستعلامات وغيرهما من المؤسسات بنشر مؤلفاته القيمة .. و إلى الأمام دائما .
    د / حسن فتح الباب
    شاعر وناقــد
    مدينة نصر - مصر

  4. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    إبراهيم خليل إبراهيم ...كما أراه
    يحار الإنسان كثيراً حينما يكتب عن صديق عزيز وعن رفيق درب فهو لن يستطيع بطبيعة الحال أن يغطى كل جوانب شخصيته الممتدة فى سطور قلائل وبالتالى قد يجد الإنسان نفسه مُقصراً فى حق الكلمة فإن كان لا مناص من الكتابة ولا مفر من هذا الشرف فليأذن لى عزيزى القارئ أن أسجل عن شخصية إبراهيم خليل إبراهيم أسطراً قليلة هى بمثابة رؤوس موضوعات ربما يحتاج كل موضوع منها إلى كتاب مستقل ..
    فأخى وصديقى إبراهيم خليل إبراهيم كما رأيته وأراه متعدد المواهب أو بمعنى آخر له عطاءات ممتدة وله بصمات مضيئة فى مجالات عدة ... فقد بدأ مشواره الثقافى قبل الكتابة للإذاعة المصرية التى احتضنته فى مرحلة هامة من حياته فصار مغرداً على أغصانها المختلفة فمن إذاعة الشباب والرياضة إلى إذاعة صوت العرب ومن إذاعة الشرق الأوسط إلى إذاعة الكبار ... إلخ .
    ومن أهم ما كتب فى الإذاعة فى ذلك الحين برنامج ما يكتبه الشباب الذى شارك مع العديد من أقرانه فى إعداده لهذه الإذاعة الهامة وقد كان يقدم فى هذا البرنامج عدداً من المجلات الإذاعية المسموعة التى كانت تمثل وجبات ثقافية شهية تجمع على مائدتها بين المقال والقصة والشعر والطرفة والحوار ...إلخ
    ومن أهم هذه المجلات التى قدمها وتركت أثراً طيبا فى نفوس مستمعيها فى ذلك الوقت وكان لها أيضاً الحضور المكثف على الساحة الثقافية الإذاعية مجلتى الفيروز والاثنين اللتان ذاعا صيتهما وتميزتا بين أقرانها من المجلات .
    وقد كان لفكر إبراهيم خليل إبراهيم المتوقد ولموهبته المتألقة دور كبير فى ذيوع وانتشار هذه المجلات فقد كان يلتقط بعيونه الثاقبة كل ما هو جديد وجميل فى عالم الكلمة والثقافة والأدب ويعيد تقديمه بتجربته الخاصة من خلال هذا البرنامج الشهير الذى كان يقدمه نخبة من أهم الإذاعيين فى تلك الفترة ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الإذاعية القديرة الراحلة عديلة بشارة ، والإذاعية الرائدة سعاد الجرزاوى ، والإذاعى الشاعر محمود عبد العزيز ، والإذاعية سامية السيد .... إلخ .
    فالمجال هنا لا يتسع لذكر هذه الكوكبة المضيئة التى كان لها الأثر الطيب والفضل المؤكد فى نبوغ وتألق أديبنا إبراهيم خليل إبراهيم ..
    وقد كانت هذه المحطة الإذاعية أولى محطاته الإذاعية الهامة بطبيعة الحال تلتها وسبقتها محطات أخرى لا تقل تميزا عن سابقتها بل تزيد وهى محطة الكتابة الصحفية ثم محطة الكتابة البحثية والتاريخية التى أظن أن كاتبنا إبراهيم خليل إبراهيم قد تفرَّد فيها وأجاد وخط اسمه بحروف من نور على جبين هذا النوع من الكتابة الباحثة عن الحقيقة والراصدة لعيون التاريخ المضئ .
    فقد قدم للمكتبة العربية وما زال يقدم عشرات الكتب البحثية والتاريخية والإبداعية التى صب فيها عصارة جهده وعشقه لهذه الفنون الكتابية الرائعة ، والحقيقة أن كاتبنا إبراهيم خليل إبراهيم يمتلك مقومات الباحث المتميز فهو يمتلك الصبر والجلد فى الوقوف على المعلومة الصحيحة فقد كان يسافر هنا وهناك ويحاور هذا وذاك ويستفسر عن كل معلومة مهما كانت صغيرة وذلك من أجل الوصول إلى الحقيقة بعينها ، وما أروع الوصول إلى الحقيقة مهما طال انتظارها ومهما تكبدنا فى سبيل الحصول عليها .
    كما يمتلك كاتبنا العزيز إبراهيم خليل إبراهيم درجة من الحب تمكنه من بذل الغالى والرخيص فى سبيل إنجاز بحثه أو تجربته الإبداعية .
    كل هذا وغيره من المقومات والصفات التى يملكها كاتبنا قد كفلت له التفوق والتميز فى أبحاثه وكتاباته وإبداعاته المختلفة ، ومن أهم الكتب التى قدمها لهذه المرحلة : ملامح مصرية - العندليب لا يغيب - من سجلات الشرف - أصوات من السماء .... إلخ
    وسوف أحيل القارئ العزيز إلى هذه الكتب حتى يصل بنفسه إلى حقيقة الجهد الذى بذله ويبذله كاتبنا الأعز فى إنتاج هذه الكتب كما سيندهش القارئ كثيراً أمام الحقائق الجديدة والملامح المبتكرة التى بين سطور وحروف تلك الكتب .
    ثم ينتقل إبراهيم خليل إبراهيم بنا إلى مرحلة النضج البحثى وهى مرحلة التأريخ العسكرى لأبطال ورموز حربى الاستنزاف وأكتوبر الخالدتين والجميل فى هذه المرحلة أن كاتبنا كان يبحث عن الجنود الأبطال الذين ربما لم ينصفهم التاريخ كما يجب ولكن إبراهيم خليل إبراهيم وجد أن من حقهم عليه وعلينا جميعا أن نسلط الأضواء البحثية والتاريخية على ما بذلوا من دماء غالية لينالوا بعض الذى يستحقونه من هذا الوطن ... وهذا ما سبقنا إليه كاتبنا الخليلى فقدم وما زال يقدم العشرات من الأبطال الأفذاذ من خلال ما قدموه من بطولات ومواقف وشهادات يندى لها الجبين من أجل رفعة وسمو هذا الوطن الغالى .. مصر .
    مصر الغالية التى تجرى فينا مجرى الدم والتى يقول عنها إبراهيم خليل إبراهيم : ميمها مجد .. وصادها صفاء .. وراؤها رخاء .. مصر التى نبتنا من طينها وسوف يحتوينا هذا الطين مهما امتد بنا بساط العمر .
    مصر التى فى خاطرى وفى فمى
    أحبها من كل روحى ودمى
    كما لا يمكن أن نغفل عن الرؤى التأملية والنقدية فى الشعر لدى كاتبنا العزيز إبراهيم خليل إبراهيم حيث قدم للمكتبة العربية فى محطة مفصلية من تاريخه الثقافى والأدبى كتابان فى الرؤى الإبداعية والنظرة التأملية الشعرية لشاعرين من شعراء هذا الوطن وهما الشاعر الكبير فاروق جويدة الذى يمثل أحد رموز الحركة الشعرية العربية فى عصرنا الحديث حيث قدم له كتابا بعنوان ( الحب والوطن فى شعر فاروق جويدة ) والشاعر الآخر هو كاتب هذه السطور المتواضعة والذى قدم له كاتبنا إبراهيم خليل إبراهيم كتابا بعنوان (رؤى إبداعية فى شعر رفعت المرصفى ) وقد صدر من هذا الأخير طبعتين حتى الآن .
    وقد جاءا الكتابان بمثابة رؤية خليلية خاصة كشفت بين سطورها عن الحس الأدبى الرائع الكامن داخل وجدان كاتبنا العزيز .
    وهذا ما أتى ثماره أخيراً لدى كاتبنا الخليلى فأبدع بعض التجارب الشعرية القصيرة فى محطة من أهم المحطات الثقافية الخليلية على الإطلاق فقد فاجئنا وأسعدنا فيها ببعض من ماء الشعر الذى يسرى فى عروقه .
    كان هذا قليل من كثير مما يمكن أن يكتب عن إنسان مبدع وباحث متألق أفنى معظم عمره تقريباً فى حبه للبحث والإبداع والتأمل .
    وأخيراً .. كانت هذه سطور قليلة يمثل كل سطر فيها موضوعا مستقلا عن حياة وعطاءات كاتبنا الأعز إبراهيم خليل إبراهيم .
    هذا وبالله التوفيق .
    رفعت عبد الوهاب المرصفى
    شاعر وناقد
    عضو اتحاد كتاب مصر

  5. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    مبدع متعدد المواهب
    يبدع في الحوار ، فينتقي أعذب الأسئلة ، ليطرحها على محاوره ، لتأتي الأجوبة متناسقة بالجمال ، مع روعة ما تحمله الأسئلة .. مبدع ينسج حروفه من ألق البهجة ، ويضفيها على الموضوع ، فيكسبه توهجا بديعا ورونقا زاهيا.
    يبدع في انتقاء الألفاظ في كتابة خواطر فياضة بالإبداع الجميل ، وينسجها قلادة رائعة ، تزين عنق القاريء العربي المتعطش للجمال .. ينشط في نقل الأخبار، وفي الإشراف على عديد من المنتديات ، في الساحة الرقمية ، ناصحا الجدد ، مناقشا من له أغصان وارفة ، في دنيا الإبداع البهي ، لأشجار كثيفة سامقة
    يكتب القصة القصيرة ، ويبدع في انتقاء الألفاظ الموحية ، القادرة على التأثير في المتلقي ، مع العناية بالأفكار التي تشغل ذهن القارئ ، وينفعل معها مهما تقادم الزمن ومرور الأعوام .. إنه الأديب إبراهيم خليل إبراهيم ومن قصصه الجميلة هذه القصة القصيرة :
    كنت أجلس على شاطئ البحر أتابع بعض لوحات كون الخالق المبدع .. .. المياه والأمواج التى تتلاطم فى تناغم بديع .. والمراكب الشراعية ذات الألوان المتعددة المحملة بعشاق مصر والسياحة.. .. والسماء المرصعة بنور النجوم .. .. هنا جلس بجوارى أحد السياح وبمرور الدقائق بدا يتحدث معى بلغة عربية فصيحة .. استمعت لحديثه .. وفجأة بكى عندما بدأ فى حديث الذكريات ... فقلت : لِمَ البكاء ؟
    قال : كان جدى مقاتلا فى ساحات الحرب العالمية الثانية وبعد أن لقىَّ حتفه أثناء القتال وبعد سنوات من رحيله عثرت على رسالة في أوراقه الخاصة كتبها بخط يده ... قال فيها :
    ربي و إلهي ... لقد قيل لي إنك غير موجود ... و أنا وقتئذ كأبله صدقت ذلك ... و في الليلة الماضية ومن حفرة القنبلة التي رقدت فيها كنت أرى سمائك لذلك تحققت جيدا أنهم كذبوا علىّ ... لو كنت كلفت نفسي أن أعرف و أتأمل كل ما صنعت لكنت فهمت !! إنه لايمكن أن يُنكر وجودك ... و الآن هل تقبل أن تصافحني و تصفح عني ؟ أنا سعيد أنك قبلتني اليوم يا إلهي .. أعتقد أن الساعة ستأتي قريبا ولكن لا أخشى الموت منذ شعرت أنك قريب بهذا المقدار ... ها هي الإشارة ... يجب أن أذهب ... يا إلهي إني أحبك كثيرا و أريدك أن تعرف ذلك ... ستحدث معركة هائلة ومن يدري ؟ يمكن أن آتي إليك في هذه الليلة رغم أن علاقاتي السابقة معك لم تكن حسنة ... هل ستنتظرني على عتبة بابك ؟ إنني أبكي .... غريب أن أزرف أنا دموعا !! آه ليتني تعرفت إليك قبل الآن بكثير .. وهنا جاء صوت المؤذن لصلاة العشاء فنهض مسرعا .. فقلت : إلى أين ؟ قال : إلى صلاة العشاء .
    القصة تدور حول مفهوم يحظى باهتمام الإنسان ، سائح يأتي إلى مصر الشقيقة كي ينعم بما حباها الله من نعم كثيرة ، الأرض الخضراء والمروج الواسعة ، والشواطئ التي تدعو الناس إليها بحب ودفء ، وأناس مصر الطيبين المرحبين بالضيوف كعادة أبناء هذه الأرض الطيبة .
    تتحدث القصة عن مفهوم الإيمان ، يذكر السائح انه عثر في أوراق جده المتوفى على ورقة مكتوبة تنبيء عن شدة الإيمان بالخالق الذي خلق الأرض والسماء وما بينهما من مخلوقات ودبر الحياة ، وأن الجد كان هائما قبل أن يهتدي إلى وجود الله تعالى ، لأن بعض الناس قد أخبروه بعدم وجود الخالق ، ولكن مجرد التفكير في كمية النعم الهائلة التي ينعم بها الإنسان ، وكيف تدار الحياة بهذه الحكمة الرائعة ، كفيل بجعل كل ذوي فكر يؤمن بوجوده تعالى ، ولقد تساوت الأديان بمفهوم الإيمان ، ولهذا يسارع الحفيد إلى أداء الصلاة حين يسمع نداء المؤذن إليها
    قصص الكاتب البارع إبراهيم خليل إبراهيم هادفة تلتزم بالفكرة الجميلة وتدافع عن قضايا الإنسان
    وهذه قصة قصيرة جدا ( أقصوصة ) :
    إلتقيا .. تحابا
    ذات يوم صدمتها سيارة مسرعة
    نقلوها إلى المستشفى .. طلبوا دما إليها
    لم تتوافق فصيلة مع فصيلة دمها
    فقط فصيلته هى التى تتوافق معها
    أعطاها دمه .. ومات
    القصة رغم قصرها الملحوظ إلا أنها زاخرة بالكثير من العبر والدروس ، فالحب القوي الذي يربط بينهما يمنحهما وشائج من القوة والمتانة ، تظل مابقي الحبيبان ، لم يتأخر الرجل عن إنجاد حبيبته حين احتاجت إلى دم يوافق فصيلتها .. التضحية كانت من العظمة والبهاء وأدت إلى أن ينقذ المُحب حبيبته حتى لو كان الثمن موته.
    نجد هنا المبادئ الكريمة والدعوة لها مما يميز قصص المبدع القدير إبراهيم خليل إبراهيم
    كلماته مرصوفة بعناية ، مصوغة بدراية ، مشاعره نبيلة ، سامية ، تحيطك بالروعة .. أفكاره تتلألأ ساطعة بالمعاني المشرقة ، تنبئ عن تجربة طويلة في الكتابة ، جاءته بعد مران متواصل وتوق أصيل إلى معانقة الحروف التي تأبى الانصياع إلا لمن يعرف كيف يسوسها ويصوغ من عبقها قطعة فنية زاهية الشكل وراقية المضمون .
    الأديب المبدع خليل إبراهيم خليل .... نشاطه جم ، وتجاربه متنوعة وزاهر في دنيا الإبداع .
    الكاتبة/ صبيحة شبر
    قاصة وأديبة عراقية

  6. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    التميز والترجمة
    إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب والأديب والباحث والمثابر دوما يقدم الضوء و التميز والمجد
    الإنسان البشوش ... عرفته المخلص والجاد العارف طريقه بكل وضوح .. نشاطه متنوع في الصحافة والأدب والإذاعة والتليفزيون .
    يعد من أنشط وأشهر الكُتاب على الشبكة العنكبوتية ( الأنترنت ) متميز في كتاباته .. مبدع فى كلماته .. مبدع فى كتاباته الوطنية والقومية والأدبية والفنية والتاريخية وأيضا فى حواراته .
    عرفت في إبراهيم خليل إبراهيم الإنسان الوفي الأصيل و شرفت بترجمة العديد من إبداعه العذب الجميل إلى اللغة الإنجليزية كتب المبدع إبراهيم خليل إبراهيم تحت عنوان ( وأنت بعيد ) :
    جاء العيد
    وانت عنى بعيد
    فما كان للعيد .. عيد
    وقد ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية كما يلى :
    When you are away
    By:
    Ibraheem Khalil Ibraheem
    Translated By :
    Hassan hegazy
    Festivity has come and You are away
    From my heart
    How can I ,alone, stay
    in this world
    So Festivity is not
    Festivity
    وكتب أقصوصة بعنوان ( دم الحبيب )
    إلتقيا
    تحابا
    ذات يوم صدمتها سيارة مسرعة
    نقلوها إلى المستشفى
    طلبوا دما إليها
    لم تتوافق فصيلة مع فصيلة دمها
    فقط فصيلته هو التى تتوافق معها
    أعطاها دمه .. ومات !
    وقد قمت بترجمتها إلى الانجليزية كما يلى :
    The beloved's blood
    By : Ibraheem Khalil Ibraheem
    Translated by : Hassan hegazy
    They met , loved each other, one day she was hit by a crazy car,taken to hospital
    ,she needed blood , no blood type
    was compatible to hers , his blood type was the only one to fit her,he gave her his blood, then died !
    كما كتب المبدع إبراهيم خليل إبراهيم تحت عنوان ( طيفك) :
    أجوب المدن ..
    والقرى ..
    والنجوع
    المح طيفك
    فتسبقنى الدموع !
    وقد ترجمتها إلى اللغة الانجليزية كما يلى :
    Your image
    Translated by:
    Hassan hegazy
    Roaming cities
    Villages
    And meadows
    glimpsing your image
    I always shed tears
    وعندما قامت القوات الإسرائيلية بمحاصرة غزة وقطع المياه والكهرباء عن شعبها فى الحادى والعشرين من شهر يناير عام 2008 كتب الأديب والكاتب إبراهيم خليل إبراهيم تحت عنوان ( غزة تحترق ) :
    غزة تحترق
    غزة تختنق
    والعالم فى صمت
    مغرق
    أين نعيش ؟
    فى أي زمان نحن نعيش ؟
    في أي زمان ؟
    ياضمير الإنسانية ..
    يادعاة السلام والحرية ..
    ياعصر الفرد ..
    حقراء نحن ..
    وأكثر من حقراء ..
    أن ندع الذئب
    يفتال الحرية ..
    أن يعلو صوت الهمجية

    وقد ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية كما يلى :
    Gaza is burning
    By Ibraheem Khalil
    Translated By :
    Hassan Hegazy
    Gaza is burning
    Gaza is suffocated
    And the world is totally silent,
    Absent minded,
    Where do we live
    In what time are we living ?
    In what time ?
    Ah , man kind!
    All man kind!
    Where is your
    Consciousness?
    Your awareness?
    Your dignity ?
    The callers of peace and liberty
    The peace makers
    You the age of individualization !
    We are nothing!
    More than nothing!
    To let the wolf kill freedom,
    The savage!
    And let the voice of savagery
    brutality
    To be high !!
    كما كتب تحت عنوان ( الشاعر) :
    أيها الشاعر ..
    النابض بفيض البحور
    يامن أضات الطريق..
    بقناديل من النور
    منك المعانى ..
    ومنا الجسور
    فأنتَ الصمودُ
    وأنتَ الخلود ُ
    على مر العصور .
    وقد ترجمتها أيضا إلى اللغة الإنجليزية كما يلى:
    The poet
    You are the pulse of our heart
    Your sweet rhymes are
    Illuminating our road ..
    With candles of light ,
    From you the meaning
    And from us the bridges
    You are the steadfastness
    Eternity
    All years long
    For all of us.
    كما كتب المبدع إبراهيم خليل إبراهيم تحت عنوان ( يا كلمة الحق ) :
    يا كلمة الحق
    ياقايله للظلم ... لأ
    ليه النهارده
    بنزق فيكى زق
    ياكلمة الحق
    يامنورة كل القلوب
    أمانة عليكى
    خليكى حمىَ المغلوب
    وخلى الظالم يرق
    يا.. كلمة الحق
    وقد ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية كما يلى :
    Word of right
    You saying
    No
    To injustice
    Why today we push you
    Hard
    Why are you too late?
    Word of right
    You filled all heart
    with light,
    Please
    For God 's sake
    Take the side of
    victim of injustice
    And beg the wrongful
    To be kink
    You !
    the word of right !
    والجدير بالذكر أن كتاباته ترجمت أيضا إلى أكثر من لغة أجنبية .. وفى الختام أؤكد على أن الأديب والكاتب والباحث إبراهيم خليل إبراهيم سوف يقدم لنا الكثير والكثير فهو من أهل التميز والتفرد .
    حسن حجازي
    مترجم وشاعر وقاص
    محافظة الشرقية _ ههيا – مصر

  7. #7
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    قراءات وتأملات
    فى بعض شعر إبراهيم خليل إبراهيم
    الأديب إبراهيم خليل إبراهيم من المبدعين الذين يعشقون الكلمة الصادقة .. فهو يكتبها بكل خلجات نفسه ونبضه سواء كانت نثرا أو شعرا أو قصة أو بحثا أو حواراً صحفيا.
    تابعت كتاباته المتعددة والمتنوعة فنادانى جمال إبداعه ونقاء صدقه لأن أكتب سطورى هذه ولم يعلم بها الأديب الجميل إلا بعد نشرها .. ففى نصه الذى بعنوان ( يا .. ) نذكر قوله :
    يازينة الصبايا / وياعطر البلد
    ياللى حبك دوايا / وفجرى اللى أتولد
    وأخر حلمى حبك / وغاية المدد
    شاهده النجوم عليا / وحواديت البلد
    الشعر العامي يطلق فيه الشاعر موجات من المشاعر بلغة سهلة تصل إلى القلب بسرعة وهذا ما يميز الشعر العامي .. سهولة ألفاظه وقوة معانيه ووصوله إلى العينات المستهدفة من طبقات الشعب ففى عنوان النص ( يـــا ) قد بدأ شاعرنا الصادق بالمناداة وحرف الياء هنا حرف منادة للقريب والبعيد في آن واحد .. ونكمل مع الشاعر المرهف الحس إبراهيم خليل إبراهيم و ندخل بمفتاحه بداية القصيدة ( يا زينة الصبايا ) هنا ينادي الشاعر مخلوقة أنثى .. ربما تكون إبنة الشاعرأو رمزاً لوطن .. لا زالت في مرحلة النضوج والشباب .. في مرحلة التفتح وهي مرحلة عمرية من 8 إلى 18 أو 20 .. ( يا زينة الصبايا ) وهذه المناداة تلفت المتلقي وتضعه في حالة من الإنتباه لما سوف يأتي فيقول ( وياعطر البلد ) فقد أكمل الوصف بهذه اللغة السهلة والمفهومة وهنا يصفها الشاعر بأنها ( عطر هذا البلد ) أي .. مصر العربية وهى كناية عن الوردة الفواحة التي تفوح منها العطر والطيب في كل مكان .
    ثم يقول الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم ( ياللى حبك دوايا ) وهنا يشير شاعرنا إلى هذا الحب المتأصل في داخله والذي اخترق الفؤاد فيه وسكن الروح لديه .
    وفى صورة شعرية رائعة يقول ( وفجرى اللى أتولد ) فالصبية هى العطر والحب والفجر الطالع من الغسق بعد الليل وهذا يعد ولادة جديدة حيث أن كل فجر يوم هو الولادة الجديدة لهذا العالم بصخبه وحلوه وحزنه .. ويتصاعد بوح الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم حيث يقول ( وأخر حلمى حبك / وغاية المدد ) فحبك أيتها الصبية .. أيتها البلد هو حرارة الحلم الناطق على الجسد والنابض في القلب وغاية المدد .. وغاية الطلب ونهاية الشيء من الأرب ... ويُشهد الشاعر على ما قاله من قول أو فعل .. النجوم التي في السماء ويلحقها في الحواديت أو القصص القصية أو الحكايا المتداولة في البلد وهما دليل على صدق الشاعر تجاه المتلقي ونتابع تأكيد الشاعر على زينة الصبايا ويا عطر البلد ( شاهده النجوم عليا / وحواديت البلد )
    قصيدة صيغت باللغة العامية السهلة القريبة من قلب المتلقي والتي تعالج هموم طبقات الشعب بكل أريحية ونبضها يكون قريب من نبض الشارع ومشاكل المواطن العادي الذي يتحسسه الشعر العامي أو الشعبي .
    قصيدة تحمل عبارات الوفاء فى زمن قل فيه الوفاء وأصبح الصديق الوفى صعب المنال .
    إذا انتقلنا لقصيدة أخرى نجد الشاعر المبدع يقول تحت عنوان ( لقياها ) :
    ويوم اللقاء
    يجىء الربيع
    وعند الوداع
    يأتى الصقيع
    تغيب الأمانى
    وقلبى يضيع
    لقياها .... قصيدة من قصائد الومضة الشعرية التي تبرز فيها مقدرة الشاعر على الاختصار والتكثيف في البوح والمعنى وإيصال القضية إلى قلب المتلقي المثقف بكلمات معدودة وغنية وقوية وهنا تبرز أيضاً مقدرة المتلقي في فهم ماذا يريد الشاعر من هذه الومضة الشعرية السريعة والتي ربما يختلف الاثنان في تفسيرها وإعطاء أكثر من فكرة لها ومعنى .
    هذه الومضة الشعرية تتكون من ستة أبيات و( 12 ) كلمة وتبدأ بقول الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم ( ويوم اللقاء ) أي يوم أن يكون الشاعر فيه متهيئا للقاء الأحبة .. المحبوبة الأنثى .. كل ما يخطر على بال المتلقى في يوم اللقاء الذي يجمع بين أثنين .
    ثم يقول ( يجىء الربيع ) فمع اللقاء يأتي الربيع بنسماته وعبق أريجه ورياحينه بكل ما في الربيع من فرح .. ولكن وداع الأحبة والوطن مثلما الصقيع ( وعند الوداع / يأتى الصقيع ) فالوداع بحد ذاته مؤلم في كل شيء .. والصقيع نقيض الربيع .. تتجمد فيه المشاعر ويتجمد الزمن عند الوداع ولا نحس فيه كأنه قطعة من الزمن مفقودة تتجمد حتى أوصالنا فيه ولا نشعر بالدفء حيث الصقيع يأتينا دوما بالبرد .
    ثم يقول شاعرنا الجميل ( تغيب الأماني .. وقلبي يضيع ) أي في اللحظات الخاصة بالوداع تتبخر الأماني المحفورة في الصخر وتتلاشى في الهواء كأنها لم تكن .. والقلب يضيع في تلك اللحظات العاصفة من لحظات الوداع الصعبة التي أختصرها الشاعر هنا ببعض كلمات .
    ومضة جميلة تجمع بين اللقاء ونقيضه الوداع .. بين الفرح والربيع وبين الحزن والسكون والصقيع .. كلمات عميقة جاءت في أبيات قليلة .
    ننتقل إلى ومضة أخرى من ومضات شاعرنا إبراهيم خليل إبراهيم حيث قال :
    الحزن .. كالغروب
    يباتر القلوب ..
    يبعثر الأمانى ..
    ويظلم الدروب
    كلمات شاعرية تتحدث عن الحزن بقامة النهار الذي يترنح حزناً مع غياب الشمس تاركاً للغروب النصر ملاحقاً جزيئات النور والفرح ويتداخل الحزن هنا في لوحة القلب من أبيض إلى أسود يفاجئ القلب كما يفاجئ النهار بتقهقره أمام جحافل الليل والغروب هنا تشبيه جميل من الشاعر بأن يشبه الحزن الذي يفاجىء القلب والكيان في الإنسان بهذه اللحظات التي تهبط عليه مثل السيف الحاد لا مقاومة تفيد غير الخضوع لهذا الغروب .. ونكمل مع الشاعر حيث يقول : ( يبعثر الأماني ويظلم الدروب ) وهنا تشبيه بديع بأن هذا الحزن الذي فاجئ القلب على حين غرة بعثر أماني الشاعر الإنسان ..القلب .. والنفس وارتمت في الدروب التي حلت عليها ظلمة الليل وتلاشى النور فكيف تسير أيها الإنسان الآن في درب مُظلم لا نور فيه.. هل تتحسس الطريق ؟ أم تقف تنتظر بزوغ الفجر الجديد ؟؟ .
    هي حالة .. أجاد الشاعر في وصفها ومعانيها بقلبه ولسانه وقلمه ..
    أما ( حلمي المسافر) فهى قصيدة من البوح الشفيف من نفس تاقت إلى السكون في عيون من أحب ونبدأ من النهاية حتى نفهم البداية :
    حلمي المسافر في عيونك
    يتوق للقاء معك .
    فى بداية القصيدة يتحدث الشاعر عن الحنين والطواف :
    طفتُ المدن
    طفتُ القرى
    طفتُ النجوع
    بحثتُ عنكِ بأعين ..
    فيها الدموع
    من خلال الطواف خارج المدن أو المناطق السكنية يبدو لي بأن الشاعر حساس من ناحية عدم إزعاج السكان بهذا البحث لأنه بقى بعيداً عن المناطق السكنية وفي دائرة واسعة ينتظر محبوبته :
    وبكل درب أسمعك
    عنك اسائل أنجمى
    مستحلفا أن تُُرجعك
    نكمل مع الشاعر العزيز إبراهيم خليل إبراهيم حيث يتناهى له صوت الحبيبة الحنون .. يصل إلى مسامعه وإلى قلبه .. في الدروب التي يسير فيها الشاعر ونتشوق للمتابعة معه ( عنك أسائل أنجمي) وفي خلال عملية البحث والطواف يجد شاعرنا النجوم التي تشهد عملية البحث من الأعلى وترصد الأسرار فيسألها عن الحبيبة وأين هى ؟؟ ثم يستحلفها هنا ( بأنها كائن حي ) بأن تعيدها له نظراً لمعرفتها مكان المحبوبة على بساط الأرض .
    الشوق أدمى أُضلعى
    عساه أنَّ يوجعكِ
    أبرق أنيني .. مدامعي
    علاها توقظ مسمعك
    صور مبدعة ورقيقة من شاعرنا الخليلى .. يتحدث عن الشوق لرؤية الحبيبة وأن الأضلاع أو الضلوع قد أدماها الشوق وطحنها وهرسها .. ومن هنا أخرج منها نزيف الشوق وتمنى أن يكون هذا الشوق والوجع فى تبادلية حميمية وتوحد وهنا يتجلى الحب في تبادل الفرح والحزن والشوق
    ثم يتحدث عن الأنيين الخارج من قمة الشوق ومن القلب ومن شدة هذا الوجع تحول الأنين و تحولت الدموع إلى برق و بسرعة الضوء يصل إلى أبعد مدى .. وهنا تعبير مختلف من الشاعر فيذكر بأن البرق وضوئه وحالة سرعة الضوء تنقل أنين الشاعر إلى مسامع الحيببة (علاها توقظ مسمعكِ) ونجد الشاعر كتب ( طفتُ المدن ) ولم يكتب ( بحثت ) لأن الطواف يكون في مدار المدينة ويأخذ قطر أكبر في المساحة ولم يذكر ( بحثت ) في المدن لأن البحث يكون هنا لجزء من المدينة فالطوف حول المدن هو طواف دائري يأخذ مساحة أوسع .. ثم قال الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم ( طفتُ القرى / طفتُ النجوع ) وهذا الطواف إنطلق من المدن إلى القرى وتوابعها ليشمل أكبر المساحات وفي البحث والطواف كانت تنهمرالدموع كالمطر من عينيى شاعرنا نظراً لشدة الشوق وعمق الحب فالحب يحولنا من بشر إلى ملائكة
    وننتقل إلى قصيدة أخرى لشاعرنا إبراهيم خليل إبراهيم ونجده يقول :
    يا كلمتى .. فى الحق
    للظلم لا ... ميت لأ
    العدل خيله انطلق
    وليل الضلام انشق
    هِدى جدار الظلم
    يدخل جراده الشق
    عدى خيول السبق
    قومى انصرى المظلوم
    وامحى جدار الخوف
    ولا يبقى فيه مهزوم
    واللى طريقه الحق
    مهما انكسر حيقوم
    يا كلمتى .. في الحق
    عنوان القصيدة ( يا كلمة الحق) يشد المتلقي لما يحمله من عنفوان وقوة في التحدي وهو يجعلنا نتخيل قوة القصيدة والبناء المحكم و عندما نطرق أبوابها فاتحين لها قلوبنا لنسمع صدى حروفها :
    يا كلمتى .. فى الحق
    للظلم لا ... ميت لأ
    العدل خيله انطلق
    وليل الضلام انشق
    هدى جدار الظلم
    يدخل جراده الشق
    هذا المقطع يمثل بداية قصيدة غنائية بصوت متوهج يرتفع درجة .. درجة للأعلى .. تقترب من الأناشيد العسكرية في ساحة الحرب مع الطبل ذو الصوت الهادر.
    وبدأ شاعرنا إبراهيم خليل إبراهيم هنا بمخاطبة ذاته أولاً ( يا كلمتي .. في الحق ) حيث نشعر هنا بأن الشاعر يحمل سيفاً من الكلمات والمشاعر الصادقة التي تصل إلى حد السيف القاطع الحاد في الحق الذي لا يعرف الخوف هنا ( للظلم لا .. ميت لأ .. ) الجملة هنا أتت للتأكيد على الحق ورد الظلم وهنا تأكيد عددي ولفظي .
    ونتابع مع الشاعر الفاضل إبراهيم خليل إبراهيم حيث يخبرنا بأن عدالة السماء نزلت إلى الأرض بخيلها الذي انطلق .. وهنا وصف فني بليغ من الشاعر وتصوير شعري بديع نقف عليه بهذا التصوير ونكمل بهذا التصور بانقشاع ليل الظلام وأن سيف الحق قد فصله إلى نصفين وبفعل قوة الخيل والعدالة انتهى جدار الظلم القائم على الزيف والباطل وأن هذا الشق دخله الجراد .. وهنا أيضاُ نقف على صورة شعرية بالغة الدقة من الشاعر بتصوير الجراد الكثير يدخل هذا الشق الذي فصله الحق بحيث لا يستطيع الظلم معاودة الالتحام مجدداً .. والجراد هنا يعود على كثرة الظلم.
    ثم يقول شاعرنا :
    عدى خيول السبق
    قومى انصرى المظلوم
    وامحى جدار الخوف
    ولا يبقى فيه مهزوم
    واللى طريقه الحق
    مهما انكسر حيقوم
    يا كلمتى .. في الحق
    في هذه الملحمة الإسطورية بين الحق والظلم نجد هنا هنا التصوير الرائع من الشاعر والحق تمثله خيول السبق ويطالبها شاعرنا بنصرة المظلوم المسحوق وأن تنسف من قلب المظلوم جدار الخوف المتغلغل فيه حتى لا يشعر بأنه مهزوم أمام جحافل الظلم التي تنتشر مع هبوط الليل .. ويخبرنا الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم عن حكمة بليغة ( واللي طريقه الحق ... مهما انكسر حيقوم ) فالحق لا يكسر .. و الخير دائما سوف ينتصر مهما ضلل الزيف الأوضاع بين الناس .. و ضوء النهار سوف يشرق .. والليل سوف ينقشع وينجلى أمام جزئيات الضوء التي تنتشر وتنتصر .
    والشاعر إبراهيم خليل إبراهيم يحب أمه بصورة لا يمكن وصفها .. يحرص على تقيبل يديها ودعواتها الطيبة التى تعد له حصناً ودرعاً واقياً فى مسيرته الحياتية والأدبية وبعض هذا الحب جاء فى قصيدته ( يا أمي ) هذا النداء المتجدد في كل مراحل العمر .. الأم هي تاج الرأس وتاج هذه القصيدة التي تفيض فيها المشاعر بصدق وحنان من قبل الشاعر وهذه القصيدة يمكن للمتلقي أن يقرأها بقلبه وعواطفه ومشاعره :
    دايما بتدعيلى / دايما تباركيلى
    صورتان وضعهما شاعرنا إبراهيم خليل إبراهيم في بداية القصيدة لتذكيرنا هنا بأهمية دعاء الأم خاصة عندما يهم الإنسان في السفر أو الخروج من البيت للعمل أو فى كل الأحوال .. دعاء الأم الذي يرتفع فوق سبع سماوات ليصل إلى عرش الرحمن .. دعاء نحن بحاجة له مثل شرب الماء الذي يحيينا .. ويا لموقف هذا الشاعر الذي يخبرنا بهذا الرضا الذي يتلمسه في حروفه وقصائده ( دايما بتدعيلي .. دايما تباركيلي ) ما أحلى لحظات الإنسان عندما يخرج من بيته محفوفاً بهذا الدعاء وهذه البركة .
    ودعوتك ياامه / قمره فى ضلام ليلى
    ورضاكى فيه بركة / بتشدلى حيلى
    فى الغربة اشوف ونسك / بالسعد بيجيلى
    فى القسوة بتحنى / ياسكنه فى الننى
    يديكى من عمرى / وياخدوا السنين منى
    يا أمى برضاكى / المولى يرضينى
    ورزقى فى دعاكى / وربى يدينى
    نكمل مع الشاعر الجميل إبراهيم خليل إبراهيم في هذه القصيدة العابقة بالحنان والحب من إبن بار بوالدته حيث يخاطب أمه ويشرح لها تأثير هذه الدعوات المباركة فهي تضيء له الطريق مثلما يضيء القمر الليل وهو تشبيه رائع في مثل هذا الموضوع ، وأن رضاها يبارك له في الحياة والمعيشة ويجعله في الغربة البعيدة يشعر بأنفاسها ووهج الحياة ويتصورها بجانبه مع كل خطواته.. وما أحوجنا لدعاء الأم وبركتها في هذه الحياة وهو تذكير جميل من الشاعر للمتلقي بأن يذهب بقلبه إلى أمه ويرجو بركاتها ودعواتها الصالحة .
    ويقدم لنا الشاعر الجميل تأثير دعوة أمه الصالحة له فالسعد والحياة الطيبة .. وغير ذلك تأتيه صاغرة .. حتى في قسوة الغربة يشعر بتأثير هذه الدعوات على مسيرة حياته والشاعر خاطبنا أيضا بأنه على استعداد للتضخية بحياته لأجل أن تبقى أمه الغالية فى بركة الحياة فهي مفتاح الجنة ويرجو القدر بأن يأخذ من عمره ويقدمه لأمه .. وهي تضحية مجازية من الشاعر ودلالة على أن الحب الخالد بين الابن البار والأم هبة الإله ... رضاء الأم من رضاء الرب و الجنة تحت أقدام الأمهات ويؤكد الشاعر هنا على أن الرزق الذي يسعى إليه هو بسبب هذا الدعاء الصالح من قلب الأم لهذا الابن البار بها .
    قصيدة رائعة ومن البوح الشفيف من القلب إلى القلب ومن شاعر عرف مقدار الأم في حياته فوضعها فوق رأسه وعرف قيمة الدعاء والرضا وشعر بهذا الشيء في حياته وفي حله وترحاله .
    ننتقل إلى قصيدة بعنوان ( يا بلدنا ) وقد أجاد فيها شاعرنا بالبوح عن حكاية وطن في قلب الشاعر المحب لوطنه مصر بل ولأمته العربية .. شاعرنا ابتعد .. سافر .. توجع قلبه حنانا واشتياقا إلى ربوع الوطن
    يابلدنا فى غيابك / قلبى على بابك
    سايبه هناك .. / عندك
    عبر شاعرنا هنا عن هذا الغياب القصري له عن أرض الوطن ولكنه غاب جسداً وبقى قلبه على بوابة الوطن معلق هناك على مشارف الحدود .. على بوابات البيوت .. على أرصفة الشوارع .. بين الناس في المقاهي الشعبية .. تحت شجرة الجميز التى تعانق أصالة نهر النيل .. شريان الحياة .. هناك يهفو القلب ليبقى وإن سافر الجسد بعيداً فإن القلب سيبقى قريباً من الوطن .. تصوير رائع وجميل من قبل شاعرنا الوارف هنا .. ثم يقول شاعرنا إبراهيم خليل إبراهيم :
    صفحاية فى كتابك
    ياجامعة احبابك
    يافاتحه أبوابك
    فداكى أروحنا
    وأحنا فدىَ ترابك
    قلبى دعىَ ليكى
    يارب يحميكى
    ويطرحها فى أولادك
    البركة دى وفيكى
    تشبيهات عديدة ينقلنا بها الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم من بيت إلى آخر وتمثل حياة الشاعر في الوطن بصفحات من الأيام مكتوبة في كتاب الوطن الخالد وأن هذا الوطن يجمع الجميع من كل المشارب والمنابت في ظله مثل الجامعة التي تجمع جميع الأحباب فيها .. وأن الأرواح هنا رخيصة للوطن نقدمها على كف أيدينا حين يطلب النداء .. الأرواح والأجساد لتعانق تراب الوطن الذي لا شيء أغلى من ترابه في الدنيا .. و قلب الشاعر دعا وما زال يدعو بأن يحمي أرض الوطن وأولاده وشعبه من الفلاحين والعمال و المواطنين .. في الوطن دعاء مستمر لهم من قلب الشاعر بأن يحميهم وأن يطرح البركة فيهم وفي أرض الوطن والنيل الخالد وكل شيء على تراب الوطن .
    القصيدة جميلة .. وطنية الأبعاد .. سهلة الألفاظ عميقة المعاني .
    ننتقل إلى قصيدة أخرى للشاعر العاشق للقصيد ونطالع ماكتبه فى قصيدة باللغة الفصحى عنوانها ( أذكروني ) وأسجل هنا شهادتى وإعجابى فأي عنوان هذا الذي اختاره الشاعر لهذه القصيدة الوارفة السامقة بكل معانيها الشريفة فيها .. أي قلب أبيض يطالب الرفاق بأن يذكروه بعنوان طيب بقصيدة طيبة المنبت
    ( أذكروني يا رفافي ) بكل أدب في الكلام وبكل أدب في اللقاء يتوجه قلب الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم لرفاق الدرب .. رفاق الحياة بهذه العبارة ( أذكروني ) لا يطالبهم بشيء آخر .. فقط الذكرى الطيبة والرائحة العطرة ( يا رفاقي ) و ( يا ) النداء هنا للقريب والبعيد .. فالرفاق قد يكونوا فى قرب مكانى أو زمانى أو قلبى لشاعرنا أو في أقاصي المعمورة .
    ( حيثما الفجر الوليد) صورة شعرية جميلة حيث يخبر شاعرنا الرفاق بأنه كلما ولد الفجر في سماء العالم في أية دولة كانت أو كانوا فعليهم بذكره مع الفجر الطالع بالضوء والنور .
    ويتابع الشاعر الجميل تذكيره للرفاق بقوله ( لست أنساكم ودوما / لوع أشواقي تزيد) فهو لن ينساهم ما دام ينبض الفجر الوليد في قلبه وصدره .. بل شوقه يزداد لهم .. وكيف للشاعر أن يطفىء هذا الشوق إلا بأن يذكرهم ويمرر صورهم في مرآة وعدسة قلبه مرات ومرات كي يهدأ هذا الشوق الذي لا ينتهي مثل موج البحر المتلاحق ما إن يصل إلى الشاطىء حتى تأتي موجة شوق أخرى بعدد لا متناهي من الأشواق .
    ويعاود الشاعر التأكيد على الرفاق بأن يذكروه مع كل فجر يشرق على هذه الأرض لأن هؤلاء الرفاق هم خيرة الخيرة للشاعر:
    أذكروني كل فجر / يأتي بالحلم الجديد
    واذكروني ... في رؤاكم / لهفة الأمل البعيد
    نتابع مع الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم ذو القلب الأبيض الرحيم الملىء بالأحاسيس الطيبة تجاه الآخرين حيث يخبرنا بأن مع كل فجر هناك الحلم الجديد وحياة جديدة وهنا يذكر الشاعر الرفاق بأن عليهم وبرغم كل صعوبات الحياة بأن ينتظروا الفجر القادم لأنه سيحمل الشيء الجديد ويصر الشاعر على أن يشدد عليهم بأن تكون في الرؤية أو الأحلام هذه الذكرى لما كان وما سيكون من الأمل البعيد بأن يعود الرفاق إلى الملتقى من جديد .
    نتابع مع إحساس الشاعر إبراهيم خليل إبراهيم الذي يملك هذه الأحاسيس المرهفة بأنه كلما يقرأ سطوراً في حياته .. في كتابه .. في قلبه .. في نفسه فأنه يذهب في رحلة من اليقظة .. مسافر وقلبه يبحث عنكم وعمن تبقى منكم :
    كلما قرئت سطور
    يا رفاقي ذا قطاري
    حاملا قلبي الشريد
    درجة عالية من الحس لدى شاعرنا المبدع إبراهيم خليل إبراهيم ..آدام عليه الصحة والمحبة والرشاد .
    وهنا في نهاية الأبيات تأكيد من الشاعر لهؤلاء الرفاق بأن كل الذرى هي أنتم .. وأنتم الحب الحقيقي في قلبي وأن العشق متلازم بين عروقي .. وهنا صورة تشبهية قوية عن مدى تمسك الشاعر بهؤلاء الرفاق فأصبحوا في مجرى الدم ومجرى الوريد ..
    ويتابع شاعرنا المتألق هنا في نهاية القصيدة على التأكيد بكل قوة على أن يتذكره الرفاق عندما يبزغ الفجر في نفوسهم في كل صباح ألا إن الفجر سيأتى :
    ما سيبقى عني ذكرى
    وأنتم الحب الوحيد
    عشقكم بين عروقي
    يجري في نبض الوريد
    أذكروني يا رفاقي
    حيثما الفجر الوليد
    لقد جاءت لدى غيرة محبوبة من هؤلاء الرفاق الذين أخذوا من شاعرنا كل هذه المكانة في القلب وفي القصيدة وفي الشعر ، حتى تمنيت أن اكون منهم .
    القصيدة وارفة .. جزلة الألفاظ .. صادقة الإحساس .. تنبض من القلب إلى القلب .
    وفى الختام أؤكد على أن القصائد رغم بساطتها الظاهرة إلا أنها تحوي عمقا كبيرا في المعنى لأنها تحوي نظرة للحب الخالد .. للوطن وأحواله فصارت الأم .. الحبيبة .. الأرض .. الوطن .
    كما أؤكدعلى أن مارصدته هنا قطرة من بحر إبداع الشاعر والمبدع الصادق والأخ الوفى إبراهيم خليل إبراهيم .. وأتمنى له من الله تعالى كل التوفيق والسداد والفلاح .
    الأديب / هشام أيوب موسى
    العقبـــة - الاردن

  8. #8
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    الخَيِّـر لكـــل النــاس
    تطرق إلىَّ صوته لأول مرة وكانت نبراته تحمل انطباعا أنه من هؤلاء الذين نطلق عليهم أولاد البلد .. لذا تيقنت أني أمام رجل يحمل شهامة هؤلاء ، وبين حناياه حب للخير لكل الناس وكان أول لقاء لي معه وهو بصحبة أسرته خلال تكريم الجمعية المصرية للمترجمين واللغويين .
    عندما اقتربت أكثر من الأديب والكاتب والباحث إبراهيم خليل إبراهيم ودار بيننا الحوار وتوطدت علاقتي به وبأسرته ، تأكدت أن فراستي كانت في محلها تماما .. فكل كلمة ينطقها هي عهود حب وصدق وأمان لكل شخص يعرفه .. يؤثر أصدقائه على نفسه ، ولا يجد غضاضة أبدا أن يكون سببا فى تألق الآخرين.. بل يمد يده للجميع دون أن يطلب الثمن .
    واجد النور .. يسعى دوما إلى النور ، وينبش بحثا عن كل موهبة , ويغمرها بألق اهتمامه ومحبته .. لقد نالني من عطفه وحبوره الكثير عندما احتضن أعمالي، وجاهد دون أن يترقب مطلبا مني كي يسلط عليها الأضواء .
    في يوم كنت أتكلم مع صديقة سورية عبر الأميل فقالت : لقد قرأت عنكِ مقالة في موقع شهير ، وأرسلت لي الرابط .. وعندما فتحت الرابط وجدت واجد النور ( إبراهيم خليل إبراهيم ) هو كاتب هذا المقال عنى .. دون أن يشعرني أنه بذل جهدا .
    وهو عندما يتكلم عن المبدعات يتكلم عنهن بكل خوف الأخ على شقيقاته والذي يحيط أخواته بحنانه وخوفه أن تخدش كرامتهن من هؤلاء الذئاب البشرية التي تدعي الأدب والفضيلة ، كي يوقعن من تريد أن تنال موهبتها الرعاية التي تسحقها في حبائل الكيد والضلال ، وربما ابتزاز المال .. فهو لا يقبل أبدا أن يتعرض لزميلة حتى لو كان مزاحا بأي كلمة سوء .. ويدافع عن حقوقهن المادية والفكرية بكل ما أوتي من قوة وخبرة ، وهذا ما دفعني أن أشعر له بكثير من الإجلال والتقدير .
    الأستاذ إبراهيم خليل إبراهيم موهبة حقيقية ، دافقة بالنشاط في كافة مناحي الفكر .. فهو رجل المقال سواء الأدبى أوالديني أو السياسي أ والاجتماعي و من الطراز الأول .. يقدمه في ثوب قشيب .. يثير لدى القارئ متعة الكشف والمعرفة ، وهو متنوع الثقافة .. ولم يترك منحى إلا وتطرقه بكل حذق وبراعة .
    هو رجل محب للوطن الكبير فقد اهتم بأدباء وشعراء تلك الأمة الناطقة بحرف الضاد .. وشارك في مناسباتها المختلفة فحزن لحزنها وفرح لفرحها .. تكلم عن فلسطين والقدس السليب ، وعن لبنان الجريح .. وقدم أعمالا لأدباء وشعراء يبكون على أطلال العراق ، ويرثون وطننا العربي وما آلت إليه الأحوال من تدهور وأعداء متربصين بنا في غدر .
    ثم هو عاشق لتراب مصر المحروسة .. فكتب عن نكسة 1967 ورفضها تماما وأكد على أن مصر بخير .. كما فتح ملف الأسرى الذين سفكت دمائهم غدرا وغيلة .
    ثم ها هو يغازل محافظاتها عبر مقالاته الرائعة .. وكم شعرت بامتنان له عندما ذكر المنصورة وشعبها ومركز بلقاس الذي يعد أكبر مراكز محافظة الدقهلية ويضم إليه العديد من القرى ويتبعه مصيف جمصه الرائع .
    ومعه سمقت روحي إلى السماء وأنصت لأصوات قراء القرآن الكريم وهم يرتلونه .. فقد خلد ذكراهم مع نخبة من المبتهلين في كتابه ( أصوات من السماء ) ودون تاريخهم بأحرف من نور .
    قرأت كتابه ( الحب والوطن فى شعر فاروق جويدة ) ، وأيضا كتابه ( رؤى إبداعية فى شعر رفعت المرصفي ) .. فكان نقده رائعا وهو لا يألو جهدا من الاستعانة بالمراجع ، ويبذل الجهد الكبير من أجل البحث والتقصي ، ويجعلنا نتذوق الشعر بمذاق جديد يجمع بين اللذة والمتعة والممزوجة بالمعرفة .
    قرأت له قصة ( حفيد الذكريات ) وأقصوصة ( دم الحبيب ) .. فكان مبدعا ولغته الشعرية تسري في سلاسة وتتغلغل إلى الوجدان دون تقعر .. وهو في نفس الوقت ينصت إلى النقد برحابة صدر .. وهنا تكمن روح التواضع التى تجعله يتطور ويقدم الأفضل مع كل مرة يقدم فيها إبداعا جديدا ..
    بساطته تحمل براءة الطفولة وقلبه الأخضر الذي ينبت مع إشراقة كل يوم جديد زروعا ، تتخلله الأزهار ومن كل لون تعبق لمن حوله بأريجها الزكي .
    عرفته أيضا مذيعا مجيدا وقد انطلق صوته بكل ثقة يقدم حفل تكريم كتاب الإصدار الأول لسلسلة فرسان السندباد بمقر الجمعية المصرية للمترجمين واللغويين بجاردن سيتى بمحافظة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية يوم التاسع والعشرين من شهر مايو لعام 2008 .. في كلمات قليلة ولكنها معبرة جدا .. وفي أثناء هذا كان يهتم بالجميع و يلقى علي من حوله السعادة .. وتنطلق دموعة تأثرا من أجل أصدقائه .
    عرفته باراً بأمه وهو يقف أمامها كطفل صغير ويعرض عليها أوسمته وما ناله من جوائز وهو يقول في حنان غامر :
    أنظري يا أمي لقد حصلت على هذا .
    فتنظر إليه أمه بكل ما تحمله الأمومة من رقة المشاعر وعينيها قبل لسانها تلهجان له بالدعاء
    ثم عرفته زوجا محبا باراً بزوجته .. رقيقا بها ، يحيط أسرته برعايته ومحبته ، ويغدق على أولاده من اهتمامه وحبوره ، وفي نفس الوقت يدعم ثقته في أنفسهم .. فها هو ( حامد) الواعد قد أمسك الكاميرا بكل ثقة ليقدم تقريرا صحفياً عن احتفالية التاسع والعشرين من شهر مايو .. وهو أيضا يكتب الشعر والقصة ليسير على درب والده .. بينما ( يارا ) الأمورة ترصد والدها وترنو إلى ما يكتب بكل اهتمام .. بينما ( محمد ) الابن الأكبر يرقب الجميع وقد اختار العلم والأدب .
    تحية مني للأستاذ والأخ العزيز والأديب والكاتب والباحث والشاعر ( إبراهيم خليل إبراهيم ) وإلى أسرته الرائعة .. وإلى زوجته الكريمة التي أسرتني بقوة إيمانها وعمق مشاعرها .
    الروائية / فايزة شرف الدين
    جمهورية مصر العربية

  9. #9
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    النــــــــــــور
    إبراهيم خليل إبراهيم .. كما يصر أن يكون اسمه ... باعث النور والعاشق للمعرفة والثقافة والفكر الثاقب ... يبحث عن الخبر والفكرة الجديدة .. لديه أرشيف كامل لشخصياته .. يرسم بسمة على وجه كل من عرفه أو إلتقى به لأول مرة .
    كتب عن أبطال أكتوبر 1973 وقراء الذكر الحكيم ومعظم المبتهلين كما كتب فى الفن والأدب .. محاور من طراز فريد يفاجئك بأسئلته الذكية .. فإذا كلمك عن شخص أعطاك ملفاً تاما.. حقا هو نادر الوجود فى زمن المصالح والمادة يعطى بلا حدود للناس ... كل الناس .
    مزيداً من التقدم والتألق للمبدع إبراهيم خليل إبراهيم .
    الأديبة الصحفية / نادية كيلانى
    دار الهلال - عضو اتحاد كتاب مصر


  10. #10
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    كاتب صحفى
    المشاركات
    49

    رد: إبراهيـم خليل إبراهيـم كمـا نـــــــــــــــــراه

    الــــرائـــــــع
    الرائع الكاتب والأديب والباحث الكبير قدراً وعلماً ... الأستاذ ( ابراهيم خليل ابراهيم ) عرفته أخاً نبيلاً رائعاً أخذ بيدي لبعض المواقع الالكترونية الأدبية المفيدة .
    عرفته كاتباً عظيماً نشيطاً يسعى دوماً للتعريف بالكُتّاب والأدباء والفنانين والشعراء .
    قرأت في مدونته الجميلة الموجودة فى الشبكة العنكبوتية فرأيتني أغوص في بحر من الثقافة والفائدة والمعرفة فعرفت كثيراً من الأسماء الأدبية من خلال مدونته .
    كما أنه يهتم بالأدب بجميع أنواعه ويشجع الكُتّاب والأدباء ويقف معهم أخاً حانياً يمد يده وقلمه لهم ويضع خبرته الكبيرة بين أيديهم ليسألوا عما أشكل عليهم وليستفيدوا من أستاذ كبير ذو همة عالية ورأي سديد مهما قلت وكتبت فأخي الرائع ( ابراهيم خليل ابراهيم ) فلن أقول ما يفيك حقك فأنت في القمة نجم بديع ينير الدرب ويضيء الطريق .
    أسأل الله أن يحميك ويبارك فيك ، لتبقى منارة للكتاب والمبدعين .. دمت نجماً مبدعاً .
    ناهد حسن
    قاصة فلسطينية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
موضوعات ذات علاقة
إبراهيم خليل إبراهيم
إبراهيم خليل إبراهيم عضو نقابة الصحفيين عضو اتحاد كتاب مصر عضو اتحاد الكتاب العرب عضو اتحاد كتاب الإنترنت العرب عضو الإتحاد العربى للإعلام الإلكتروني... (مشاركات: 1)

إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب والإنسان
شهادات بأقلام صفوة من الكتاب والمفكرين _____ سلسلة كتاب صالون رفعت المرصفى رئيـــــس مجلس الإدارة : رفعــــــــت المرصـــــــــــفى رئيــــــس... (مشاركات: 15)

أخرج من الصندوق مع المدرب العالمي د. خليل بن سعد
يقدم مركز رحلة الإبداع للتدريب ندوتين تدريبيتين في مدينة الرياض بقيادة الخبير العالمي د. خليل بن سعد والتي طُرِحتا بسعر تشجيعي بهدف تمكين أكبر عدد ممكن من... (مشاركات: 0)

فن صناعة الطغاة - خليل سعيد الشويلي
الطغيان بمعناه البسيط هو الشيء الذي يبرزمن بين الاشياء ويكون واضحاً للعيان وليس له شبيه يوازيه أو يتميز عليه .وكما هو معلوم لم يلد الانسان وهو جباراً عنيدا و... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات