هل تشعر بالحماس لأنك ستبدأ بالفعل فى وظيفة جديدة ؟ هل تشعر بعدم الثقة فى قرارك بالعمل فى شركتك الجديدة؟ هل أنت قلق بشأن مسؤولياتك و بمدى ارتباطها بالوصف الوظيفى الخاص بك ؟ هل أنت قلق من كونك جديد على فريق العمل؟ هل تفكر فى أن أحداً لن يقدر عملك ولا خبرتك ؟ وهل أنت خائف من عدم النجاح؟


كل هذة الأسئلة من الوارد أن تخطر على ذهن أى أحد مقدم على العمل بوظيفة جديدة .


أهم خطوة يجب أن تقوم بها عند دخولك لوظيفة جديدة هى أن تكون علاقة طيبة ومتينة مع مديرك من اليوم الأول ، فهذا الأمر هو مفتاح نجاحك فى المرحلة القادمة .


بعض المدراء لديهم القدرة على التعامل مع الموظفين بشكل أفضل من غيرهم ويسهلون على موظفيهم كثير من الأمور ، وبناء علاقة جيدة مع مديرك ليس بالأمر المعقد من الأساس ، ولكن مع الأسف يجعل منه البعض أمراً معقداً...


وصحيح أن الأمر ليس معقداً ، ولكنه يتطلب من جهة الموظف على وجه الخصوص قدر كبير من الذكاء و إبداء ملحوظ للإحترام .


أنت موظف جديد ، وهذا يعنى أنك ستقضى على الأقل أول أسبوعين فى تعامل مباشر مع مديرك ، وهذا ما يترك لك مساحة لتعلم وظيفتك و إتقانها ، ويفسح لك مجالاً لإجراء الحوارات الخمس التالية :


1- لماذا أنا ؟


حاول أن تكتشف لماذا قد وقع عليك الإختيار من بين جميع المتقدمين للوظيفة؟ ، ماذا رأى فيك مدير التعيين حتى يتخذ قراره فيك؟ وبعد أن تعرف الإجابة حاول جاهداً أن تؤكد وجهة نظره فيك بالعمل الفعلى .


2- كيف أتعلم وأتعرف أكثر على الشركة ؟


قد يكون ما تمنحه الشركة لك من توجيه وتنصيب فى وظيفتك الجديدة غير كافياً بالنسبة لك ، وهنا يجب عليك أن يزودك مديرك بالإرشاد والتوجيه المناسب و بكل المصادر و الفرص التى تساعدك على أداء وظيفتك الجديدة.


3- ما هى الخطة العامة للقسم ؟


بالتأكيد مديرك سيكون قد سبق وأعد خطة خاصة بعملك فى المرحلة القادمة ، ولكن عملك لا يكتمل إلا بعمل الأخرين ولهذا عليك أن تتعرف على الخطة العامة للقسم وتوجهاته وأهدافه .


4- التقييم المتبادل


يجب أن تتسم علاقتك بمديرك بالشفافية ومن الطبيعى أنك ستعلم تقييمه لك بين الحين و الأخر ، ولكن ماذا عن تقييمك أنت له ، وبالطبع تقييم الموظف لمديره وإبداء رأيه فيه يجب أن يتم برضا المدير عن ذلك ، أو بسياسة معلنه فى الشركة ككل ، المهم أن يتم الأمر بلباقة و فى إطار عملى.


5- ما هى طرق وسبل الدعم المتبادلة ؟


عليك أن تعرف طريقة دعم مديرك لك ولوظيفتك عموماً ، وأن تتعرف على أهدافه وطبيعة دورة الوظيفى حتى تتمكن أنت الأخر من دعمه من خلال أداء و ظيفتك ، واعلم أن نجاح مديرك هو نجاح محقق لك .


هذة الحوارات الخمس البسيطة من شأنها توضيح التوقعات التى ينتظرها كل طرف من الأخر ، و تساعد على تسهيل اتخاذ القرارات المتعلقة بالعمل .