يسهل أن يسقط أى إنسان فى بحور الشك فى النفس و فى قدراتها وفى تحقير الذات وحينها يتوه هذا الإنسان عن ذاته الأصلية فهو لا يهتم حتى بقانون المادة ولا يعطى انتباهاً لمتطلبات جسده ، وهنا إن لم يتوقف عن السباحة فى هذة البحور فسوف تخور قواه حتماً ويغرق حتى أنه لن يتبقى له قوة لا لتفكير إيجابى ولا حتى سلبى

.

هل تعلم أن الطائر يحط من السماء العالية على أغصان الأشجار ولا يخف أبداً من أن ينكسر الغصن الذى يقف عليه وهذا ليس لثقة الطائر فى الغصن ...بل لثقته المطلقة فى جناحيه ،
فالخوف من السقوط فى واقع الأمر هو مجرد شعور ولا ينبغى بحال من الأحوال أن يجعلك تتراجع عما تنوى القيام به ، وكن على استعداد لمواجهة الفشل كى تحقق النجاح ،و تحلى بالشجاعة كى تحقق أحلامك ، واجه مخاوفك على أرض الواقع ، فكل ما تحتاجه للتغلب على خوفك واستعادة ثقتك بنفسك هو العزم والإرادة
.

وقد ثبت أنه عندما تشك فى قدراتك ، فإنك تكون بمثابة الشخص الذى يسلم مفتاح قوته للضعف و اليأس ليسرقا منه نفسه .


لا تستسلم للصوت السلبى بداخلك و فقط استسلم للصوت الذى يقول لك " ثق بنفسك " فأنت قادر على الإبداع ، وفى النهاية الأمر هو خيارك فإما أن تثق بنفسك أو أن تستلم للشكوك والمثبطات بداخلها حتى تصبح إنساناً مثيراً للشفقة.


تعرف معنا على 3 طرق تستعيد بها ثقتك فى نفسك :


1- الصمم


نعم...لا تتعجب عليك أن تتعامل كشخص أصم عندما يتعلق الأمر بالصوت السلبى من داخلك أو عندما تصلك أصوات مثبطة من الأخرين .


2- الاستراحة


كل ما حولك يهيمن عليك و لهذا أنت بحاجة إلى أن تستريح من كل شئ وأن تبتعد قليلاً كى تنفض الأفكار السلبية عنك والتى يسببها لك من الأساس الإرهاق و الضغط الذى سقط فريسه له.


3- طوق النجاة


يسهل أن يسقط أى إنسان فى بحور الشك فى النفس و فى قدراتها وفى تحقير الذات وحينها يتوه هذا الإنسان عن ذاته الأصلية فهو لا يهتم حتى بقانون المادة ولا يعطى حتى انتباهاً لمتطلبات جسده ، وهنا إن لم يتوقف عن السباحة فى هذة البحور فسوف تخور قواه حتماً ويغرق حتى أنه لن يتبقى له قوة لا لتفكير إيجابى ولا حتى سلبى ، وهذا ما يجعلنا نشدد على أهمية البحث الدائم عن طوق النجاة وعدم الاستسلام للشكوك و تناول الطعام الصحى و التفاعل مع الأخرين و عدم الإنعزال وطوق النجاة قد يكون شخصاً مهماً فى حياتك ،أو قد يكون موهبتك ، أو عملك إلخ ... المهم أن يبحث الإنسان عن طوق النجاة ولا يستسلم أبداااااااا.