من أكثر الأشياء التى تقضى على الإنتاجية فى محل العمل هى انشغال الموظفين بأشياء مثل : الهاتف الجوال ، تصفح الانترنت و مواقع التواصل الإجتماعى ، و النميمة بين الموظفين .


ومع الأسف فإن أصحاب الأعمال لا يمكنهم السيطرة على هذة الأنشطة دون اللجوء إلى ممارسة شئ من الإدارة التفصيلية لضبط هذة الأنشطة و بالطبع دون وضع سياسات خاصة بالتحدث على الهاتف أو مراقبة استخدام الانترنت أو التحدث بين الأفراد العاملين .


ولكن يجب على أصحاب الأعمال و المشرفين على الإدارات أن ينتهجوا طرقاً جديدة لجعل موظفيهم متنبهين لأعمالهم وملتزمين مع إعطائهم مساحة من الحرية .


· يمكن مثلاً تنظيم محل العمل بحيث يتقاسمة الزملاء معاً مع تخصيص مساحة معلومة لكل فرد يتوفر له فيها كل ما يحتاج للقيام بعمله و بذلك يتواصل الأفراد فيما بينهم ولكن دون الحاجة إلى ترك أحد لنقطة عمله ، وكما يجب أن يتمتع كل موظف بخصوصية مكانه بحيث يلجأ لها حينما يتطلب الأمر .


· اترك للموظفين حرية اختيار مكان عملهم أحياناً ، فلا تتطلب كل وظيفة جلوس صاحبها على مكتبه طوال الوقت ولهذا اسمح لموظفيك بالعمل من أى مكان يريدون إن لم يكن ذلك يعرقل الإنتاجية ، فاتركهم يعملون فى داخل الغرف المكتبية ، أوفى الهواء الطلق أو فى منازلهم ... المهم إنجاز العمل و ليس المكان الذى يتم إنجاز العمل منه.




· درب العاملين على مهارات إدارة الوقت .


· عزز شبكة الاتصالات الداخلية و الخارجية بحيث لا يضطر الموظف إلى استخدام هاتفه الشخصى .



· وفر أنظمة و برامج تساعد الموظفين على الوصول إلى المعلومات المباشرة المتعلقة بالوظيفة و بهذا لا يضطر الموظفون إلى تصفح الانترنت أو مواقع التواصل كثيراً .


· أعط موظفيك فترة استراحة يومية ثابتة من حيث المدة و مختلفة من حيث تفضيل كل شخص للاستفادة منها ، فمثلاً هناك أفراد يفضلون التمتع بساعة متواصلة و هناك من يفضل أخذ خمس أو عشر دقائق كل فترة لشحذ طاقته .

· طور برامج ترفيهية تجمع بين أفراد فريق العمل بين الحين و الأخر.
· اظهر بين مرؤوسيك بين الحين والأخر تحدث معهم و استفسر عن أحوالهم فى العمل و ما إن كان هناك شئ يعيق تقدم العمل .